"تحقيق اسم الكتاب الذي حفظه الإمام ابن تيمية في مدة خروج أهله إلى النزهة" = للأخ الفاضل فتحي إدريس -وفقه الله-.
النتائج 1 إلى 4 من 4
3اعجابات
  • 3 Post By أبو فهر الوليد

الموضوع: "تحقيق اسم الكتاب الذي حفظه الإمام ابن تيمية في مدة خروج أهله إلى النزهة" = للأخ الفاضل فتحي إدريس -وفقه الله-.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    2

    Post "تحقيق اسم الكتاب الذي حفظه الإمام ابن تيمية في مدة خروج أهله إلى النزهة" = للأخ الفاضل فتحي إدريس -وفقه الله-.

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


    الحمد لله وحده، وصلى الله وسلَّم على نبيه وعبده، وعلى آله وصحبه.
    أمَّا بعد:
    فقد ذكر الصَّفديُّ –رحمه الله- في كتابه: «أعيان العصر وأعوان النَّصر»(1/236) في ترجمة شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- ما نصه:
    «وكان من صغره حريصاً على الطلب، مجدًّا على التحصيل والدأب، لا يؤثرُ على الاشتغال لذة، ولا يرى أن تضيع لحظةٌ منه في البطالة فذَّة، يذهلُ عن نفسه ويغيب في لذَّة العلم عن حسِّه، لا يطلب أكلًا إلا إذا أحضر لديه، ولا يرتاحُ إلى طعام ولا شراب في أبرديه.
    قيل: إن أباه وأخاه وأهله وآخرين ممن يلوذون بظلِّه سألوه أن يروح معهم يوم سبت ليتفرَّج، فهرب منهم وما ألوى عليهم ولا عرج، فلما عادوا آخر النهار لاموه على تخلُّفه وتركه لاتباعهم وما انفرده من تكلُّفه، فقال: أنتم ما تزيَّد لكم شيئاً ولا تجدد، وأنا حفظت في غيبتكم هذا المجلد، وكان ذلك كتاب «جنة الناظر وجنّة المناظر»، وهو مجلد صغير، وأمره شهير» اهـ.

    ومع أن الصَّفديَّ –رحمه الله- ذكر القصَّة بصيغة التمريض، ولم يذكرها غيره من تلاميذ شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- ممن كتب في التراجم والتاريخ كالذَّهبيِّ وابن كثير –رحمهما الله- إلا أنني أحببت أن أقف مع هذه القصَّة وقفة لبيان الكتاب الَّذي حفظه شيخ الإسلام –رحمه الله- لا لإثبات أنه حفظه، وإنما دفعا لما رأيته من كلام حول هذا الكتاب.
    ولما كان النَّقل من كتاب «أعيان العصر وأعوان النَّصر» فمن الجيد أن نعرف ما أشار إليه محققو الكتاب وهم أربعة فكان تعليقهم على اسم الكتاب:
    «لتاج العلاء أشرف بن الأغر بن هاشم العلوي الحسني الرملي، وهو خمس مجلدات في التفسير توفي بحلب سنة (610هـ)، إيضاح المكنون: 3/369، وترجمته في لسان الميزان: 1/449، ونكت الهميان: 119، والأعلام: 1/332».
    فجزاهم الله خيرا على الفائدة التي ذكروها أن بن الأغر الرمليّ له مصنف في «التفسير» يحمل العنوان نفسه، لكن هل هو حقا ما حفظه شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-؟
    القارئ لنصِّ الصَّفدي –رحمه الله- يجد أنه قال في وصف الكتاب: « وهو مجلد صغير» وهم في نقلهم في وصف كتاب الرمليَّ جاء: «وهو خمس مجلدات»، ولا أدري كيف غاب عنهم هذا مع أنهم أحالوا لأكثر من مصدر لترجمته!
    وموضوع الكتاب كما تفضلوا «التَّفسير» والذَّهبيُّ –رحمه الله- فصَّل فقال كما في «التَّاريخ»(13/235): «في تفسير مائة آية ومائة حديث»، فكيف يقصد ابن تيمية –رحمه الله- حفظ مثل هذا وزد على ذلك:
    أنَّنا إذا رجعنا إلى ترجمة العلاء الرَّملي في «لسان الميزان»(2/193) وقد اختصروا لنا الطَّريق بإحالتنا!، وجدنا أنَّ ابن حجر –رحمه الله- ينقل أنَّ أبا الخطَّاب بن دحية قال عنه: «كان كذَّابا»، فإذا قرأنا أكثر وجدنا أنه قال عنه: «وكان رافضيًّا».
    فحتى لو سلمنا أنه قصد حفظ مجلدات في «التَّفسير» أتظنون بشيخ الإسلام –رحمه الله- أن يترك كتب كل المفسِّرين، ويقصد كتاب رافضي ليحفظه!
    فبهذه الثلاثة أشياء ظهر بعد قولهم.
    فما هو هذا الكتاب الذي حفظه إذن؟
    فيه من يذكر أنه كتاب «روضة النَّاظر وجنَّة المناظر» للمقدسي –رحمه الله- ولا شك أن هذا القول لا يستقيم إلا بأن يكون حصل تصحيف في نقل الصَّفدي –رحمه الله- إذ أنه صرح بأن اسم الكتاب: «جنَّة النَّاظر وجنَّة المناظر» وما دام يمكن حمل النَّقل على ما هو عليه مع قرائن تؤكِّد ذلك فهو أولى من دعوى التَّصحيف، فضلا عن كون «الرَّوضة» مما لا يحفظ في يوم.
    فالصَّفدي –رحمه الله- وصف الكتاب بأنَّ «أمره شهير» وفي «ذيل طبقات الحنابلة»(3/143) وجدناه عدَّد مصنفات أحد العلماء ثم قال: «ومنها: كتاب «جنَّة النَّاظر وجنَّة المناظر» في الجدل، واشتغل عليه جماعة، وتخرجوا به»، فحصل عندنا تطابق في التسمية، وتطابق يلزم من الوصف الأول إذ تخرج كثير من الطَّلبة يشهِّر من أمر الكتاب.
    فهل هذا الكتاب يمكن أن يحفظ وهل لمؤلفه علاقة بشيخ الإسلام -رحمه الله-؟
    إذا رجعنا لـ«ـتاريخ الإسلام» للذَّهبيِّ اتضح ما كان خفيا ووكدنا نجزم أنَّ ما حفظه شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- هو هذا الكتاب بعينه، فيقول الذهبي –رحمه الله-:
    «قال شيخنا: وكان جدُّنا عجبا في حفظ الأحاديث وسردها وحفظ مذاهب الناس وإيرادها بلا كلفة.
    وحدثني شيخنا أبو محمد ابن تيمية أن جدَّه ربي بتيماء، وأنه سافر مع ابن عمه إلى العراق ليخدمه ويشتغل وله ثلاث عشرة سنة، فكان يبيت عنده فيسمعه يكرر على مسائل الخلاف فيحفظ المسألة.
    فقال الفخر إسماعيل: أيش حفظ هذا التنين، يعني الصبي، فبدر وقال: حفظت يا سيدي الدرس وعرضه في الحال، فبهت منه الفخر وقال لابن عمه: هذا يجيء منه شيء، وحرضه على الاشتغال.
    فشيخه في الخلاف الفخر إسماعيل، وعرض عليه مصنَّفه «جنَّة النَّاظر»، وكتب له عليه في سنة ست وستمائة: عرض علي الفقيه الإمام العالم أوحد الفضلاء، أو مثل هذه العبارة، وأخرى نحوها، وهو ابن ستة عشر عاما».
    فتبين بهذا النَّقل عن الذَّهبيِّ –رحمه الله- أن الكتاب مما يحفظ، وتبين كذلك أن الكتاب حفظه جدُّ شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- مما قد يكون محفزا لشيخ الإسلام ابن تيمية --رحمه الله- للاعتناء بهذا المصنَّف لا سيَّما وأمره شهير، واتفقت عبارة الذَّهبيِّ –رحمه الله- وابن رجب –رحمه الله- في كون الكتاب في الجدل.
    ومما يدل أيضا على ذلك أنَّ شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- ينقل عنه ويعزو إليه كما في «المسوَّدة»، وأحيانا يكون النَّقل لوالد شيخ الإسلام أو جده فيكون دليلا على شهرة هذا الكتاب عند الحنابلة واعتناءهم به ، فابن مفلح في «أصول الفقه»، والطوفي في «شرح مختصر الروضة» والفتوحي في «شرح الكوكب المنير» وابن اللَّحام في «القواعد والفوائد الأصولية» كلهم نقل أو عزا إليه في كتابه هذا.
    فعلى هذا إن صحَّ الخبر فأقرب كتاب حفظه شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- هو كتاب «جنَّة النَّاظر وجنَّة المناظر» لأبي محمد فخر الدِّين إسماعيل بن علي بن حسين البغدادي (ت: 610هـ).
    فجزى الله خيرًا من كان سببا في كتابة هذا المقال والبحث عن الكتاب الذي حفظه شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- وكان مساهما فيما يثري الموضوع.
    فهذا ما ظهر لي والله أعلم بالصَّواب.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    139

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على الإفادة.
    الرَّد على الزَّنادقة والجهمية لللإمام أحمد بن محمد بن حنبل:
    http://www.ajurry.com/vb/attachment....8&d=1370176387

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    2

    افتراضي

    [quote=أبو المجد الفراتي;858731]جزاك الله خيرا على الإفادة.[/quote
    آمين ؛ و إيَّاك أخي أبا المجد -سلمك الله-.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2016
    المشاركات
    43

    افتراضي

    تبارك الله
    تحقيق جيد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •