ورأفت عمَّاري ( رصدٌ .. تحليلٌ .. ردٌّ .. وقصص شيقة داخل المقال )
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ورأفت عمَّاري ( رصدٌ .. تحليلٌ .. ردٌّ .. وقصص شيقة داخل المقال )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    260

    افتراضي ورأفت عمَّاري ( رصدٌ .. تحليلٌ .. ردٌّ .. وقصص شيقة داخل المقال )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


    رأفت عمَّاري طبيب نصراني، ترك الطب وراح يدرس الإسلام، وربع قرن أو يزيد وهو يدرس الإسلام، استضافته فضائية الكذاب اللئيم زكريا بطرس في إحدى برامجها ليتحدث إلى مستمعيها بم توصل إليه في سنين دراسته الطويلة، وكان ما يلي:

    اجتمع هو والكذاب اللئيم زكريا بطرس ونفرٌ من المجرمين يبحثون عن الوحي.. حقيقة الوحي.. من أين جاء محمدٌ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بالقرآن العظيم؟ هل كان حقا وحياًً يوحى؟ مَن كان يوجه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ؟ ومن كان يملي عليه ما يتكلم به؟

    طُرِحَ السؤال على هذا الباحث الحثيث الذي قضى ثلاثين عاماً ـ تقريباً ـ من عمره يتتبع الوحي من أين جاء فأجاب:

    تنزلت به الشياطين {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ} [الشعراء: 210ـ 211]، كان مسكوناً بالجن، وكانت توحي إليه ..!!؛ جاءته الجن من زوجته السيدة خديجة.. كانت متزوجة من رجلٍ يقال له (نبّاش) وكان ساحراًَ ماهراً، وكان البيت يمتلئ بالزوار ممن يبحثون عن شفاءٍ لما في أبدانهم من أمراض عند زوج خديجة الساحر (نبّاش)، وكانت خديجة تأنس بالزوّار، وحين مات هذا الرجل وتزوجت محمداً ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ انفض الناس عن البيت فاستوحشت خديجة، ورأت أن تُلبسه الشياطين كي يداوي بالسحر ويكثر زواره كي تأنس بهم من جديد (1) ...!!

    ولم أسمع أن لخديجة زوجاً يقال له (نباش) إلا من هذا (البكّاش )(2)، ولم أسمع أن خديجة ـ رضي الله عنها ـ استوحشت، أو أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يجتمع بأصحابه في بيتها بعد البعثة كي يؤنس وحشتها، بل كان يجتمع بهم سراً في دار الأرقم بن أبي الأرقم.

    يقول: والدليل على أن صاحب محمدٍ ـ يعني جبريل عليه السلام وصلى الله على نبينا محمد ـ كان جِنِّياً ولم يكن ملكاً هو أنه حين ظهر له من في غار حراء كان يخنقه ، ويحاول أن يقتله .
    ويقول : والدليل على أن محمداً ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كان مسكوناً بالشياطين هو أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حاول الانتحار عدّة مرات إذ أن الانتحار وسيلة من وسائل التخلص من الأرواح الشريرة التي تسكن البدن.. ويتابع قائلا: وذلك في صحيح البخاري باب بدء الوحي(3).

    هذا كله في مجلس واحد!!

    ولا أدري هل كان الجني يسكن بداخله بعد أن أتت به زوجته خديجة حين توفى زوجها (نباش) الذي لم تتزوجه أصلا؟! أم ظهر له الجني بعد أربعين سنة في غار حراء ثم ظلَّ يظهر له بعد ذلك، ولا أدري كيف تكرر ظهور الجني وقد كان يحاول أن يقتل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أول مرة؟!!

    هو يقول بهذا وذاك، وهذا وذاك لا يجتمعان، ويقول بأن ذلك في صحيح البخاري باب بدء الوحي، وقد قرأت الحديث عدّة مرات لم أجد شيئا مما ذكره هذا (البكاش) في الحديث.
    الذي في الحديث أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يتعبد في الغار أعلى الجبل الليالي ذوات العدد ثم ينزل لأهله يتزود ثم يعود يتعبد الليالي ذواتِ العدد، وأن الملك حين خرج إليه ضمّه ضماً شديداً، فعل المحب مع حبيبه. ولم يكن يخنقه أبداً.

    وفي الحلقة التي تليها مباشرةً يقرر الدكتور رأفت عماري بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان (مانوياً) أي يتبع (ماني)، يقول : المانوية كانت منتشرة في قريش، فكثير من قريش كان قد تزندق، والزندقة هي المانوية!!(4)، ولذا كان هناك تطابق بين محمد وماني (5)!!

    وبعد هذا الكلام مباشرة ـ دون أي فاصل ـ يقول وقد كانت له مصادر نصرانية، راح يبحث عن نصارى في مكة كي يعلموه، فلجأ إلى بعض الغلمان الذين كانوا في مكة فتعلم منهم، وتتلمذ على أيديهم، ويسمي نفراً من العبيد الذين لم يكونوا يتكلمون اللغة العربية أصلا!!
    {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ} [سورة النحل: 103].

    وفي ذات الحلقة يقول بأن محمداً ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كان صابئياً يتبع فرقة الصابئة، وتعلم على أيديهم، وأتى بكثيرٍ مما أتى به من الصابئة، والدليل على ذلك أنهم قالوا له يا صابئ!!

    وفي ذات الحلقة طُلب منه أن يشرح الديانات التي كانت في الجزيرة العربية قبل البعثة وهل أثرت في النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أم لا؟

    فتنهد.. وتنهد.. واستحضر للقارئ أنه مطلع وباحث قضى عشرات السنين يبحث ثم قال: الديانة الأولى في شبه الجزيرة العربية قبل البعثة النبوية ـ على رسولها وعلى جميع الأنبياء أفضل الصلاة وأزكى السلام ـ كانت ديانة الجنّ (الشياطين)، وكان لكل حي من العرب كاهن يقيم في الكعبات، والديانة الثانية هي ديانة عائلة النجوم، التي فيها الله هو القمر، واللات هي زوجته وابنهما عفتار (المشتري)، وبناته كثر منها مناة وعُزِى ـ هكذا ينطقها ـ، وانتشرت هذه الديانة في شمال الجزيرة العربية في قبيلة بني لحي (6)، ـ ولم يسكن بنو لحيان شمال الجزيرة العربية قط ـ.

    وفي ذات الحلقة أيضاً قرر أن إله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو كوكب (الزهرة) لأن الزهرة هو الذي يظهر آخر الليل، ومحمد ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ يقول ينزل ربنا للسماء الدنيا آخر الليل، ويضيف اللئيم بطرس في ذات اللقاء ـ وكان حاضراً ـ فيقول الله هو القمر، واللات هي الشمس (المدام بتاعته) تزوجا وأنجبا النجوم وهذا في كل الكتب الإسلامية (7)!!

    وفكر وقدر ثم عاد مرة أخرى في الحلقة التي تليها يقول: النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان زرادشتياً(8) ـ ... أخذ من الزرادشتية، فسدرة المنتهى هو إله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان ينزل عند بحر في السماء، والصلوات الخمس من زرادشت، وتصلى للنجوم، ورمضان طقس حرّاني ويصومون للقمر(9).

    وكأن أحدهم خجل من كلامه فاتصل به يقول له ـ بلسان حاله ـ هوَّن عليك، وأخبره بأن كتب المسلمين وكتب التاريخ تقول بأن العرب كانوا على ملّة أبيهم إبراهيم، ثم غيرها عمرو بن لحي إلى الوثنية.. عبادة الأصنام. فتعصب.. وتغير.. وطلب الحديث من مقدم البرنامج وقال: عمرو بن لحي هذا كذبة.. لم يكن هناك شيئ اسمه عمرو بن لحي!!، وتاريخ العرب بدأ في عام الفيل، وهذا قول الشعبي وابن خلدون!!

    وعاد إلى بيته ففكر وقدر ثم رجع في الحلقة التالية يقول: النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان عضواً في منظمة إسمها (باور) مقرها حالياً كندا، أفراد هذه المنظمة يعبدون الشياطين وتعطيهم الشياطين قوة على ممارسة الجنس غير عادية والدليل على ذلك أنه كان يقدر على النساء أكثر مما يقدر غيره(10)، وسكت في الحلقة قليلاً ثم عاد يقول أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان (غنوصياً) ودليل ذلك أنه حرّم الحرير!!

    ثم اشتد واسترسل وراح يقول: حرَّم الحرير وكان يلبسه، وحرم التعدد على أصحابه وكان عنده عدد من النساء، وحرم جماع النساء في المحيض وكان يجامع في المحيض، وفرض الفجر على أصحابه وكان ينام هو عن الصلاة ولا يصلي، وأمرهم بالصوم وما كان يصوم.. ثم يختم قائلا.. كان مرائياً ولم يكن يحترم تعاليم دينه (11)!!


    ذكرني بأيام الطفولة الأولى في القرية..، ولم تكن الكهرباء قد أضاءت الشوارع بعد، كانت الظلماء تشتد بعد العشاء، وينام الناس مبكراً، وإن علا صوتنا في الشارع خرج لنا كبار السن بالعصا حتى نسكت، فكنا ننزوي في أحد الأركان ويأتينا أحدهم منمقاً.. قد أنفق على ثيابه.. يسافر إلى المدينة... فنقول له حدثنا عما تراه في المدينة، فيتعطف ويتنزل ويقص علينا ما في المدينة... بحرٌ من (الكوكاكولا) وبحر من (الدواء)، يعبئ الدواء من بحره(12)، وتعبئ (الكوكاكولا) من بحرها... هذا الذي رآه في (المركز) الذي يبعد عن قريتنا عشرين كيلوا فقط، ونحن نصدق، ونهلل، ونستزيد، ويزيد... ونعود إلى أهلنا فرحين مسرورين، وننتظر الليلة بعد الليلة لنسمع المزيد... ولم يطل الوقت حتى خرجنا من القرية (في اختبارات لحفظ القرآن) ولم نجد بحراً لكوكاكولا ولا بحراً للدواء.. وعرفنا أن صاحبنا (بكاش)، وسقط من أعيننا إلى الأبد... وهكذا (رأفت عماري) و (بطرس اللئيم).

    ورأفت العماري وزكريا بطرس وكل المخالفين لسيد الأولين والآخرين محمدٍ ـ صلى الله عليه وسلم ـ في حيرة، مرتبكون، يتخبطون، لا يدرون أين يسيرون، يتكلمون بالأضداد، ويكذبون، وعند أنفسهم كاذبون، وعند من يطالع كلامهم كاذبون، ومن شكك في كلامنا فنحن ندعهم بالدعاء باللعنة على أنفسهم إن كانوا كاذبين. فهل يفعلون؟ إن كانوا صادقين سيفعلون، وأنا أجزم أنهم لن يفعلوا.
    {فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} [آل عمران: 61]

    محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ نعرف عنه كل شيء، يعرف أحدنا عن محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ما لا يعرفه عن أبيه، وصحيح البخاري في كل مكان، فما إن يقرأ الناس حتى يعلموا أن محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان أمياً لم يقرأ ولم يكتب {وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ} [ سورة العنكبوت: 48]، وما خرج من شعاب مكة حتى يعرف (ماني) أو (زرادشت) أو غيرهما، وأن النجوم عندنا مخلوقة تعبد الله وليست آلهة من دون الله أو أنها هي الله الذي نعبده، قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُْ} [الحج: 18]. {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا} [سورة الإسراء:44]، {وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [سورة فصلت: 37].

    وسيقرأ الناس ويعلمون أن محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ جلس بين قريش أربعين عاماً لم تظهر عليه أعراض ثقافة أو اتصالٍ بهذا أو ذاك {قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} [يونس: 16]، ولم يعامل غير العرب.. لم يخرج من بينهم إلا مرتين وكان معهم، فلم يختلط بغيرهم، ولذا حين كذبوه، كما كذب كلُّ قومٍ رسولهم احتج عليهم القرآن بأنه صاحبهم الذي يعرفوه معرفة الصاحب بصاحبه {وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ} [ التكوير: 22]، {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى} [النجم: 2]، {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ} [سبأ: 46]؛ وسيقرأ الناس ويعلمون أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يسكن في غرفاتٍ من طين، سقفها الجريد... غرفاتٍ ضيقة.. يلتصق جدارها بالمسجد، وأنه كان ينام على الأرض، وأنه كان يمر عليه الهلال والهلال والهلال ولا يوقد في بيته نار، ومات ولم يترك شيء يرثه أهله، بل ولا شيء يطعمه أهله، وهذا حال الأنبياء لا الملوك. وأنه صلى الله عليه وسلم ـ قدم عدداً لا يكاد يحصى من النبوءات، وهي كبرى الأمارات على النبوة.

    وسيقرأ الناس القرآن ويعلمون أنه تنزيل رب العالمين، قال تعالى: {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ} [الشعراء: 192ـ 193]، والشياطين والإنس والجن بعيدون تماماً عن هذا الذكر الحكيم {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ} [الشعراء: 210 ـ 212].

    ورأفت عماري كبطرس يستتر خلف الكاميرا، يتكلم من وراء حجاب، ونناديه أن يخرج لنا نسمعه ويسمعنا ولا يخرج، ولن يخرج، لأنه لا يملك إلا الكذب، وليته يتشجع، ويستجيب للنداء، فقد بحت الحناجر.

    مساء الثلاثاء
    8/5/1429 هـ
    13 /5 /2008م

    ============================== ==================

    (1) ذكر ذلك في الحلقة الأولى والثانية من برنامج سؤال جريئ. وراجعت ترجمة أم المؤمنين خديجة ـ رضي الله عنها ـ في (الإصابة) وعند الذهبي في (سير أعلام النبلاء) وراجعت كثير من كتب السير فلم أجد ذكراً لنباش هذا الذي يتكلم عنه البكاش رأفت عماري، وكلهم على أن زوجها الأول كان أبو هالة بن زرارة التميمي والثاني عتيق بن عابد المخزومي. وكلمة (بكاش) كلمة دارجة في اللهجة المصرية تعني كذاب، وتقال لمن يكذب كذباً خفيفاً لا ينطلي على الصغار فضلا عن الكبار.

    (2) وراجعت ترجمة أم المؤمنين خديجة ـ رضي الله عنها ـ في (الإصابة) وعند الذهبي في (سير أعلام النبلاء) وراجعت كثير من كتب السير فلم أجد ذكراً لنباش هذا الذي يتكلم عنه البكاش رأفت عماري، وكلهم على أن زوجها الأول كان أبو هالة بن زرارة التميمي والثاني عتيق بن عابد المخزومي. وكلمة ( بكاش ) كلمة دارجة في اللهجة المصرية تعني كذاب، وتقال لمن يكذب كذباً خفيفاً لا ينطلي على الصغار فضلا عن الكبار.

    (3) سؤال جريئ الحلقة 3/ 14 وما بعدها.

    (4) الزندقة هي النفاق، وظهر هذا الاسم في القرن الثاني الهجري.

    (5) سؤال جريئ الحلقة 3/ 33 وما بعدها. وأعاد ذات الكلام في الحلقة الرابعة د/11، وأعاد الكلام وزاد في الحلقة السادسة من ذات البرنامج د/51، و



    mgelkassas@hotmail.com
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: ورأفت عمَّاري ( رصدٌ .. تحليلٌ .. ردٌّ .. وقصص شيقة داخل المقال )

    بارك الله فيك اخي الكريم
    مجهود مشكور ان شاء الله ومتابعة طيبة مشكورة بارك الله في مجهودك واجره
    واحب ان اضيف الي ذلك التالي
    اولا لقد اعتمد هذا الرجل علي فكرة خليل عبد الكريم العلماني في كتابه فترة التكوين في حياة الصادق الامين من ان معلمة محمد هي خديجة وان معلميها هم قساوسة الجزيرة العربية واولهم ورقة واخرهم القس عداس!
    وانها ادخلته في تجربة النبوة وانتخبته من بين المكيين
    وجعلته يخوض تجربة كان تهيئه لها كل يوم من العشاء الي الفجر في دراسة مستمرة وتحفيظ ومتابعة من خديجة نفسها او منها ومن ورقة ابن عمها
    هذه هي خلاصة فكرة خليل عبد الكريم اخذ منها ورد واضاف وزاد خصوصا فكرة الشياطين هذه التي اضافها ايضا حقدا ومكرا!
    وانك لتجد ناهد متولي في غرفتها تذكر هذه الاخيرة -اي التعليم من العشاء حتي الفجر!-وكانها مسلمة تاريخية ولاتذكر مصدرها اما انا فاقول ان مصدرها هو خليل عبد الكريم في حبكته القصصيه التزويرية العلمانية عن محمد رسول الله وليس هناك اي رواية في اي كتاب تاريخي ايا كان تذكر هذه الفرية العلمانية اذن فمصدرها خليل عيبد الكريم كما اعترف هو نفسه في كتابه فترة التكوين هذا!
    هذا اول كشف!
    وسوف اسجله بالتفاصيل ان شاء الله في كتابي اقطاب العلمانية الجزء الثالث ان شاء الله
    ثانيا ان فكرة اله القمر اله المسلمين المزعومة وكل مايرتبط بذلك هي فكرة سيد القمني -وقد كررها العلمانيون التاريخيون في اكثر من كتاب-وقد وضعها هو في اكثر من كتاب له ويبدو ان هذا النصراني اخذها منه واضاف اليها كما يفعل العلمانيون تماما في النقل والتقليد ثم التلفيق والزعم بانه اكتشاف جديد!!!
    ثالثا وهو الشيء الذي ينبغي ابرازه في برامج الحوار مع النصاري مثل البالتوك وغيره وهو ان النصاري يستعينون بكتب خليل عبد الكريم وسيد القمني والمستشار سعيد العشماوي ونصر حامد ابو زيد وموقع اولاد اسماعيل فيه كتب لهؤلاء ومنه كتاب الصادق الامين هذا لخليل عبد الكريم
    ومايجب ان نفضح النصاري به هو ان نقول لهم ان في سطور هذه الكتابات ذاتها قدح في الدين فهي من جعلت الوحي اسطورة ارضية ناتجة عن تطور المجتمعات وهي ظاهرة ارضية وليس وحي فوقي!
    اانها العلمانية يانصاري تنصرونها علي الاسلام
    فان استعان النصاري بهؤلاء العلمانيين فان كتابات العلمانيين تقول بان المسيحية خرافة كبيرة واسطورة خطيرة وانتاج بشر متخلفون وتطور معرفي بدائي ضعيف المستوي والنبوة فيها اختراع بيئة فان قبلوا اقوالهم في الاسلام والرسول فليقبلوا اقوالهم ايضا في المسيحية ولايخفوا عن اتباعهم هذا الامر وبذلك تنكشف حيلتهم وانهم استعانوا بمن يهدم الدين اصلا حقدا علي الاسلام

    وانك لتجد ان مايخفونه-اي النصاري- غير مايوحون به من مادة هذه الكتب فالناظر الي الاسماء-العشماوي القمني ابو زيد - هذه يظن انهم (مسلمون) يقومون بنقد الاسلام وانهم قد خرجوا منه في حين ان الحقيقة المخفية من قبل النصاري هي ان هؤلاء علمانيون يحللون التاريخ كله تحليلا ماديا لاروح فيه ولاغيب ولاقدر ولاتدخل الهي لو صح التعبير فيرفضون المسيح كما يرفضون محمد عليهم صلوات الله وسلامه ويقدحون في نبوة ورسالة المسيح وموسي كما يقدحون في رسالة محمد صلوات الله عليهم اجمعين

    ولقد فصلت هذا الامر كله في كتابي اقطاب العلمانية الجزء الثاني تفصيلا دقيقا فالعشماوي مثلا يجعل من موسي كاهنا مصريا جنسا ودينا وانه ابن ابنة فرعون مصر رمسيس الثاني علي الحقيقة وانه كان كاهنا ضليعا في السحر وعلي دين مصر الراقي اما سيد القمني فله اسطورة شبيهة وضعها في كتابه الضخم جدا النبي موسي واخر ايام تل العمارنة وخلاصة فكرته ان موسي هو اخناتون المصري هو اوديب اليوناني والاصل التاريخي هو اخناتون اي ان موسي اختراع اليهود لم يكن له وجود بصفته موسي في التاريخ!
    وفرعون القمني غير فرعون العشماوي وموسي عند العشماوي هو ابن ابنة الفرعون رمسيس وعند القمني هو آمنحب الثالث وموسي هو ابنه اي امنحتب الرابع اي ان موسي ابن الفرعون وليس ابن ابنته كما هو عند العشماوي!!!!
    وكذلك لاحمد عثمان صاحب كتاب مخطوطات البحر الاحمر كلام يشابه كلام فرويد عن موسي في كتابه التبي موسي والتوحيد
    ولقد جمعت هذه الاساطير العلمانية في كتابي هذا وفضحتها وكشفت مصدرها ومن مصادرها فرويد اليهودي وايمانويل فليكوفسكي اليهودي ايضا ولكل منهم نظرية في موسي عليه السلام وارتباطه بالشخوص الوثنية المنسوبة اليه علي انها هو!!!وهؤلاء العلمانيون الغربيون وغيرهم هم مصادر القمني والعشماوي وعثمان وغيرهم وقد اثبت هذا في كتابي وهاانت-جزاكم الله خيرا- تاتينا بنصراني اخذ عن هؤلاء العلمانيون العرب الذين هم بدورهم اخذوا عن العلمانيون الغربيون نظرياتهم في الانبياء وتاريخ النبوات
    المهم هؤلاء العلمانيون هم من يفرح بهم النصاري ويستخدمون كتاباتهم ضد الاسلام وسضعون كتبهم في مواقعهم ظنا منهم انهم بذلك ينتصرون علي الاسلام باقلام كانت اسلامية!
    في حين ان هؤلاء يرفضون انبياء النصاري والوحي والدين فليفرح النصاري بهذا وينصروا الالحاد علي الايمان كما فعل يهود بنصر قريش علي الاسلام كما نزلت الايات تفضح يهود في هذا وهانحن نفضح النصاري بكشف القرآن ومنهج القرآن وحقيقة القرآن

    قال تعالي
    (( ألم ترَ إلى الذين أُوتُوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجِبْت والطاغوت ، ويقولون للذين كفروا : هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلاً )) . سورة النساء : 51
    رابعا هناك علمانيون اخرون اخذ منهم هذه المعتوه بقية فكرته الخليط منهم فراس سواح العلماني
    وهذا كله يكذب قصة بحثه لسنوات طوال وانما هو تابع مقلد وماكر خبيث وناقل وملفق وكذاب ومعلوم كما قال شيخ الاسلام ابن تيمية ان الشرك والكذب لايفترقان
    فلله الحمد علي نعمة الاسلام

    اخوك طارق منينة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    260

    افتراضي رد: ورأفت عمَّاري ( رصدٌ .. تحليلٌ .. ردٌّ .. وقصص شيقة داخل المقال )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الشاطيء الحقيقي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخي الكريم
    مجهود مشكور ان شاء الله ومتابعة طيبة مشكورة بارك الله في مجهودك واجره

    وإياكم . شكر الله لك .

    واحب ان اضيف الي ذلك التالي
    اولا لقد اعتمد هذا الرجل علي فكرة خليل عبد الكريم العلماني في كتابه فترة التكوين في حياة الصادق الامين من ان معلمة محمد هي خديجة وان معلميها هم قساوسة الجزيرة العربية واولهم ورقة واخرهم القس عداس!
    وانها ادخلته في تجربة النبوة وانتخبته من بين المكيين
    وجعلته يخوض تجربة كان تهيئه لها كل يوم من العشاء الي الفجر في دراسة مستمرة وتحفيظ ومتابعة من خديجة نفسها او منها ومن ورقة ابن عمها
    هذه هي خلاصة فكرة خليل عبد الكريم اخذ منها ورد واضاف وزاد خصوصا فكرة الشياطين هذه التي اضافها ايضا حقدا ومكرا!
    وانك لتجد ناهد متولي في غرفتها تذكر هذه الاخيرة -اي التعليم من العشاء حتي الفجر!-وكانها مسلمة تاريخية ولاتذكر مصدرها اما انا فاقول ان مصدرها هو خليل عبد الكريم في حبكته القصصيه التزويرية العلمانية عن محمد رسول الله وليس هناك اي رواية في اي كتاب تاريخي ايا كان تذكر هذه الفرية العلمانية اذن فمصدرها خليل عيبد الكريم كما اعترف هو نفسه في كتابه فترة التكوين هذا!
    هذا اول كشف!

    خليل عبد الكريم لص ، أو تيس مستعار ـ كما يسميه الشيخ فوزي السعيد ـ وقد سرق كل ما كتب من جوزيف قذى ( أبو موسى الحريري ، حتى أنه ينقل نقلا مباشراً ، وهذا الاخير سرق من آخر . لا أذكر اسمه الآن . والامر له سلسلة أخرى شرحتها في كتابي ( الكذاب اللئيم زكريا بطرس ) وشرحتها في محاضرة في غرفة وسام عبد الله بعنوان ( مصادر الاستدلال عند النصارى .

    وسوف اسجله بالتفاصيل ان شاء الله في كتابي اقطاب العلمانية الجزء الثالث ان شاء الله
    ثانيا ان فكرة اله القمر اله المسلمين المزعومة وكل مايرتبط بذلك هي فكرة سيد القمني -وقد كررها العلمانيون التاريخيون في اكثر من كتاب-وقد وضعها هو في اكثر من كتاب له ويبدو ان هذا النصراني اخذها منه واضاف اليها كما يفعل العلمانيون تماما في النقل والتقليد ثم التلفيق والزعم بانه اكتشاف جديد!!!
    ثالثا وهو الشيء الذي ينبغي ابرازه في برامج الحوار مع النصاري مثل البالتوك وغيره وهو ان النصاري يستعينون بكتب خليل عبد الكريم وسيد القمني والمستشار سعيد العشماوي ونصر حامد ابو زيد

    فعلت ذلك من عام تقريبا .. نشرته في مقال .. وكتاب .. وحوار .. ومحاضرة .. في أكثر من ثلاثين موقعاً ومنتدى منهم طريق الإسلام وصيد الفوائد ... وها أنذا ادور بساحتهم .. أختال .. وربك يحب الخيلاء عند القتال .. أنادي في عباد الصليب على من يكذبني ولا أجد .. ولن أجد بحول الله وقوته


    وموقع اولاد اسماعيل فيه كتب لهؤلاء ومنه كتاب الصادق الامين هذا لخليل عبد الكريم
    ومايجب ان نفضح النصاري به هو ان نقول لهم ان في سطور هذه الكتابات ذاتها قدح في الدين فهي من جعلت الوحي اسطورة ارضية ناتجة عن تطور المجتمعات وهي ظاهرة ارضية وليس وحي فوقي!
    اانها العلمانية يانصاري تنصرونها علي الاسلام
    فان استعان النصاري بهؤلاء العلمانيين فان كتابات العلمانيين تقول بان المسيحية خرافة كبيرة واسطورة خطيرة وانتاج بشر متخلفون وتطور معرفي بدائي ضعيف المستوي والنبوة فيها اختراع بيئة فان قبلوا اقوالهم في الاسلام والرسول فليقبلوا اقوالهم ايضا في المسيحية ولايخفوا عن اتباعهم هذا الامر وبذلك تنكشف حيلتهم وانهم استعانوا بمن يهدم الدين اصلا حقدا علي الاسلام
    وانك لتجد ان مايخفونه-اي النصاري- غير مايوحون به من مادة هذه الكتب فالناظر الي الاسماء-العشماوي القمني ابو زيد - هذه يظن انهم (مسلمون) يقومون بنقد الاسلام وانهم قد خرجوا منه في حين ان الحقيقة المخفية من قبل النصاري هي ان هؤلاء علمانيون يحللون التاريخ كله تحليلا ماديا لاروح فيه ولاغيب ولاقدر ولاتدخل الهي لو صح التعبير فيرفضون المسيح كما يرفضون محمد عليهم صلوات الله وسلامه ويقدحون في نبوة ورسالة المسيح وموسي كما يقدحون في رسالة محمد صلوات الله عليهم اجمعين
    ولقد فصلت هذا الامر كله في كتابي اقطاب العلمانية الجزء الثاني تفصيلا دقيقا فالعشماوي مثلا يجعل من موسي كاهنا مصريا جنسا ودينا وانه ابن ابنة فرعون مصر رمسيس الثاني علي الحقيقة وانه كان كاهنا ضليعا في السحر وعلي دين مصر الراقي اما سيد القمني فله اسطورة شبيهة وضعها في كتابه الضخم جدا النبي موسي واخر ايام تل العمارنة وخلاصة فكرته ان موسي هو اخناتون المصري هو اوديب اليوناني والاصل التاريخي هو اخناتون اي ان موسي اختراع اليهود لم يكن له وجود بصفته موسي في التاريخ!
    وفرعون القمني غير فرعون العشماوي وموسي عند العشماوي هو ابن ابنة الفرعون رمسيس وعند القمني هو آمنحب الثالث وموسي هو ابنه اي امنحتب الرابع اي ان موسي ابن الفرعون وليس ابن ابنته كما هو عند العشماوي!!!!
    وكذلك لاحمد عثمان صاحب كتاب مخطوطات البحر الاحمر كلام يشابه كلام فرويد عن موسي في كتابه التبي موسي والتوحيد
    ولقد جمعت هذه الاساطير العلمانية في كتابي هذا وفضحتها وكشفت مصدرها ومن مصادرها فرويد اليهودي وايمانويل فليكوفسكي اليهودي ايضا ولكل منهم نظرية في موسي عليه السلام وارتباطه بالشخوص الوثنية المنسوبة اليه علي انها هو!!!وهؤلاء العلمانيون الغربيون وغيرهم هم مصادر القمني والعشماوي وعثمان وغيرهم وقد اثبت هذا في كتابي وهاانت-جزاكم الله خيرا- تاتينا بنصراني اخذ عن هؤلاء العلمانيون العرب الذين هم بدورهم اخذوا عن العلمانيون الغربيون نظرياتهم في الانبياء وتاريخ النبوات
    المهم هؤلاء العلمانيون هم من يفرح بهم النصاري ويستخدمون كتاباتهم ضد الاسلام وسضعون كتبهم في مواقعهم ظنا منهم انهم بذلك ينتصرون علي الاسلام باقلام كانت اسلامية!
    في حين ان هؤلاء يرفضون انبياء النصاري والوحي والدين فليفرح النصاري بهذا وينصروا الالحاد علي الايمان كما فعل يهود بنصر قريش علي الاسلام كما نزلت الايات تفضح يهود في هذا وهانحن نفضح النصاري بكشف القرآن ومنهج القرآن وحقيقة القرآن
    قال تعالي
    (( ألم ترَ إلى الذين أُوتُوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجِبْت والطاغوت ، ويقولون للذين كفروا : هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلاً )) . سورة النساء : 51
    رابعا هناك علمانيون اخرون اخذ منهم هذه المعتوه بقية فكرته الخليط منهم فراس سواح العلماني
    وهذا كله يكذب قصة بحثه لسنوات طوال وانما هو تابع مقلد وماكر خبيث وناقل وملفق وكذاب ومعلوم كما قال شيخ الاسلام ابن تيمية ان الشرك والكذب لايفترقان
    فلله الحمد علي نعمة الاسلام
    اخوك طارق منينة

    حياك الله أخي طارق
    أقوم الان بالاستخارة والاستشارة حول كتابة كتاب يدور حول فكرة ( المواجهة الفكرية بين الشرق والغرب ) فبعد تتبعي لما يحدث أشعر أن عندي جديد أستطيع أن أقدمه ، وقد بارك أحد الافاضل المشروع وفرح به جداً .
    أقول : لم لا نتعاون ؟.. يمكنني أن ادعم صوتك وقلمك .. عندي مساحة للنشر .. وللتحدث . . فهلم إلي .. إرمِ معنا فقد اشتدوا علينا .

    من قريب أخرجوا ( مرقص عزيز ) وهو قمص مسئول عن الشباب في مصر . خرج من مصر لينضم لبطرس دون قيود وهذا يعني ان القوم جادون .. وعازمون على التصعيد .. وهذا يفرحني وإن كان يتعبني . فهي تشتد وتنادي على الرجال .
    بضاعتك ثمينة . وينفع الله بها .

    أنتظر جوابا على البريد وليس هنا .
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: ورأفت عمَّاري ( رصدٌ .. تحليلٌ .. ردٌّ .. وقصص شيقة داخل المقال )

    قال الله تعالى : (( إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) ))
    ((إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِ ين))

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •