هل لهذا الحديث علة ذكرها أحد من أهل العلم ، وهل توافقون من صححه ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
4اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By وطني الجميل
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: هل لهذا الحديث علة ذكرها أحد من أهل العلم ، وهل توافقون من صححه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي هل لهذا الحديث علة ذكرها أحد من أهل العلم ، وهل توافقون من صححه ؟

    أخرج الطبراني في كبيره (929) والحاكم في مستدركه 1 / 354 و362 ، والبيهقي في سننه الكبير 3 / 395، وفي الصغير (1038) ، والشعب (9265) ومعرفة السنن والآثار (2073) وغيرهم من طريق عبدالله بن يزيد المقرئ ثنا سعيد بن أبي أيوب عن شرحبيل بن شريك عن عُلَيّ بن رباح اللخمي قال: سمعت أبا رافع يحدث أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "من غسّل مسلما فكتم عليه غفر الله له أربعين مرة، ومن حفر له فأجنه أجرى عليه كأجر مسكن أسكنه إياه إلى يوم القيامة، ومن كفّنه كساه الله يوم القيامة من سندس وإستبرق الجنة".

    قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه.


    وقال المنذري في الترغيب 4 / 174: رواه الطبراني في الكبير، ورواته محتج بهم في الصحيح.


    وقال النووى فى " الأذكار " 1 / 131 : رواه الحاكم أبو عبد الله فى " المستدرك على الصحيحين " وقال : حديث صحيح على شرط مسلم . ( ولم يتعقبه النووي بشيء )


    وقال الهيثمي في المجمع 3 / 21: رواه الطبراني في الكبير، ورجاله رجال الصحيح.

    وقال الحافظ ابن حجر في الدراية بلفظ : - كبيرة
    - (1/230): "إسناده قوي".

    وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب ( 3492 ) .

    وقال في الضعيفة :
    6781 - ( من غسل ميتاً فكتم عليه ؛ غفرالله له أربعين كبيرة... ).
    شاذ بلفظ: " كبيرة".
    أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير" ( 1/ 293 - 294/ 929 ): حدثنا هارون بن ملول البصري: ثنا عبد الله بن يزيد المقرىء: ثنا سعيد بن أبي أيوب عن شرحبيل بن شريك عن علي بن رباح قال: سمعت أبا رافع يقول:... فذكره مرفوعاً.
    قلت: وهذا إسناد ظاهره الصحة، وعليه جرى بعض الحفاظ، فقال المنذري في " الترغيب " ( 4/ 170/ 1 )، وتبعه الهيثمي في " المجمع " ( 3/ 21 ): " رواه الطبراني في " الكبير "، ورواته محتج بهم في ( الصحيح ) ".
    فأقول: هو كما قالا باستثثناء شيخ الطبراني، وهذه غالب عادتهم أنهم يغضون النظر عن شيوخ الطبراني إلا ما ندر ؛ حتى ولو كان ممن تكلم فيه أو جُهل، أو غير ذلك ؛ كالشذوذ أو المخالفة، وهذا هو العلة هنا، فقد رواه جماعة من الثقات بلفظ " مرة" مكان "كبيرة ". فمنهم: عبد الصمد بن الفضل، وعبد الله بن أحمد بن أبي ميسرة، عند الحاكم ( 1/ 4 35، 362 )، ومن طريقه البيهقي في" الشعب " ( 7/ 9/ 9265 )، وعباس بن عبد الله الترقفي عنده في " السنن ) " ( 3/ 395 )، والمقدمي وأبو صالح سعيد بن عبد الله سيامرد - ولم أعرفه - كلهم قالوا: " مرة "مخالفين ( هارون بن ملول ) في قوله: " كبيرة "! وهذا من أوضح الأمثلة للحديث الشاذ وأقواها - كما لا يخفى على العارفين بهذا الفن الشريف -.
    على أن ( هارون ) هذا لم أجد من وثقه من المتقدمين، مثل الدارقطني وأمثاله من أئمة الجرح والتعديل، وإنما وثقه ابن الجوزي فقال:
    " كان من عقلاء الناس، ثقة في الحديث ".
    كما نقله الشيخ الأنصاري في كتابه القيم " بلغة القاصي والداني " ( ص 336 )، فإذا ثبتت ثقته ؛ فيكون حديثه شاذاً، وإلا ؛ كان منكراً. والله سبحانه وتعالى أعلم.
    ( تنبيه ): لقد اختلط على بعض الحفاظ المتأخرين وغيرهم ؛ هذا اللفظ الشاذ باللفظ المحفوظ في تخريج الحديث، فعزوا الأول إلى من روى الآخر، وهاك البيان:
    1 - الحافظ الزيلعي، فإنه ساق الحديث في " نصب الراية " ( 2/ 256 ) من رواية البيهقي في " المعرفة " عن شيخه الحاكم، بإسناده عن عبد الصمد بن الفضل عن عبد الله ين يزيد بإسناده المتقدم عن أبي رافع مرفوعاً بلفظ: " كبيرة ". وقال:
    "ورواه الطبراني في " معجمه ": حدثنا هارون بن ملول المصري: ثنا عبد الله بن يزيد المقري به سنداً ومتناً. ورواه الحاكم في " المستدرك "، وقال: على شرط مسلم ".
    فأنت ترى أنه جعل لفظ الحاكم والبيهقي لفظاً واحداً هو: " كبيرة "! وهذا خلاف ما تقدم: أن روايتهما من طريق عبد الصمد بن الفضل هي بلفظ الجماعة المحفوظ:
    "مرة".
    وهكذا عزاه الإمام النووي في " المجموع " ( 5/ 186 ) للحاكم في " المستدرك "، وأقره على التصحيح.
    وما عزاه الزيلعي لـ " معرفة البيهقي "، فهو وهم آخر، لا أدري هو منه أو من كاتب نسخته من " المعرفة "، فقد تقدمت روايته في " الشعب " من طريق شيخه عن عبد الصمد بن الفضل بلفظ: " مرة ". وكذلك وجدته فى نسخة مخطوطة عندي من " المعرفة " ( 2/ 139/ 2 )، مما يؤكد الوهم المذكور.
    2 - الحافظ العسقلاني ؛ فإنه ذكر في " الدراية في تخريج أحاديث الهداية " الطرف الأول من الحديث باللفظ الشاذ، وقال:
    "إسناده قوي، أخرجه الحا كم والطبراني والبيهقي".
    ومن الواضح أنه تلخيص لتخريج الزيلعي، لم يرجع إلى الأصول الثلاثة التي ذكرها. ليتبين له الفرق بين اللفظين!
    3 - المعلق أو المعلقون على" نصب الراية " ؛ فإنهم شايعوا الأصل، بل ودعموه بنقل تقوية الحافظ لإسناده، دون أن ينتبهوا للفرق والشذوذ.
    4 - الحافظ السيوطي، وابن عرّاق الكناني - كما يأتي قريباً - والمعلقان عليه.
    5 - وأخيراً، المعلقون الثلاثة على " الترغيب " ( 4/ 232 ) ؛ فإنهم قالوا في تخريجهم
    " حسن، قال الهيثمي... " فذكروا قوله: " رجاله رجال الصحيح، - كما تقدم -، وتصحيح الحاكم والذهبي، دون أن يفرقوا أيضاً!! وأنى لهم العلم الذي يمكنهم من ذلك ؟!
    هذا، وفي مقابل هؤلاء أبو الفرج ابن الجوزي، فقد ساق في " موضوعاته " ( 2/ 85 ) حديثاً لأبي هريرة مرفوعاً بلفظ:
    " من غسل ميتاً فستر عليه، وأدى الأمانة ؛ غفر له أربعين مرة... " الحديث.
    وأعله بيوسف بن عطية، وقول ابن حبان:
    " يقلب الأخبار، ويلزق المتون الموضوعة بالأسانيد الصحيحة".
    فكان عليه أن يشير إلى حديث أبي رافع هذا المحفوظ ؛ حتى لا يتوهم القارئ أنه لا يوجد في الباب ما يغني عن حديت أبي هريرة هذا الواهي. ولذلك فقد أحسن السيوطي في " اللآلي " ( 2/ 8 - 9 ) في تعقبه إياه بحديث أبي رافع هذا، وتبعه ابن عراق في " تنزيه الشريعة " ( 2/ 69 - 70 ) برواية البيهقي المتقدمة من طريق الترقفي، ولكنهما لم يحسنا بسكوتهما عن بيان صحة إسناده، وأساءا بذكرمتنه بلفظ: " كبيرة. "! مع لفظه في حديث أبي هريرة المشهود له بلفظ: " مرة " - كما نقلته آنفاً -، ولكنه تحرف عندهما إلى " كبيرة " ا!
    وأقر ذلك كله المعلقان الأزهريان ( عبد الوهاب عبد اللطيف، وعبد الله محمد الصديق الغماري ) الذي وصف نفسه تحت اسمه: " من علماء الأزهر والقرويين، ومتخصص في علم الحديث والإسناد " ا!

    وقال رحمه الله في موضع آخر :
    6952 - ( مَنْ غَسَّلَ مَيِّتًا فَكَتَمَ عَلَيْهِ؛ طَهَّرَهُ اللَّهُ مِنْ ذُنُوبِهِ ... ).
    موضوع.
    أخرجه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 8/ 337/ 8078 ) بسند صحيح عن معتمر بن سليمان عن أبي عبد الله الشامي عن أبي غالب عن أبي أمامة رضي الله عنه مرفوعاً.
    وقال الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 3/ 21 ):
    " وفيه أبو عبد الله الشامي، روى عن أبي خالد ( ! )، ولم أجد من ترجمه ".
    قلت: يغلب على ظني أنه محمد بن سعيد بن حسان المصلوب في الزندقة، وقد قلب اسمه كثير من الرواة - وكذلك كنيته - إلى عدد هائل جداً، وبعضهم يكنيه بهذه الكنية ( أبو عبد الله )، ومنهم من يقول: ( أبو عبد الرحمن )، ومنهم من يقول: ( أبو قيس الشامي الدمشقي ). وهو: كذاب وضاع. انظر " تهذيب الكمال ".
    ( تنبيه ): ما تقدم نقله عن المجمع من قوله: ( أبي خالد ).. الظاهر أنه تحريف من الناسخ. والله أعلم.
    وقد كنت ذكرت هذا كشاهد لحديث آخر في "الصحيحة" ( 2353 ) بلفظ قريب من هذا، ولم يتيسرلي يومئذ الكشف عن هوية ( أبي عبد الله الشامي ) هذا، ولا تنبهت للفرق الدقيق بين هذا الشاهد والمشهود له. فالحمد لله على توفيقه وأسأله المزيد من فضله.
    وللحديث تتمة أشرت إليها بالنقط لم أستحب ذكرها هنا ؛ لثبوتها في غير ما حديث، فانظر الرقم المذكور آنفاً من " الصحيحة " و "أحكام الجناثز" ( ص 69 )، وراجع لزاماً التعليق على الحديث المشار إليه في "صحيح الترغيب" ( 3/ 368/3492 ).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,040

    افتراضي

    تنويه : لفظة "الكبيرة " التي أخرجها الطبراني في المعجم الكبير من رواية هَارُون بن ملول بن عِيسَى المصري رواها عنه باسناده أبو نعيم في معرفة الصحابة بلفظ " مرة ".
    1345.PNG
    929- حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مَلُولٍ الْبَصْرِيُّ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ يَزِيدَ الْمُقْرِئُ، ثنا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ، عَنْ شُرَحْبِيلَ بْنِ شَرِيكٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رَبَاحٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا رَافِعٍ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ غَسَّلَ مَيِّتًا فَكَتَمَ عَلَيْهِ غُفِرَ لَهُ أَرْبَعِينَ كَبِيرَةً، وَمَنْ حَفَرَ لِأَخِيهِ قَبْرًا حَتَّى يَجُنَّهُ فَكَأَنَّمَا أَسْكَنَهُ مَسْكَنًا مَرَّةً حَتَّى يُبْعَثَ» (الطبراني في المعجم الكبير)
    6782 - حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا هَارُونُ بْنُ مَلُولٍ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ يَزِيدَ الْمُقْرِئُ، ثنا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ، عَنْ شُرَحْبِيلَ بْنِ شَرِيكٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رَبَاحٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا رَافِعٍ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ غَسَّلَ مَيِّتًا وَكَتَمَ عَلَيْهِ، غُفِرَ لَهُ أَرْبَعِينَ مَرَّةً، وَمَنْ حَفَرَ لِأَخِيهِ قَبْرًا حَتَّى يُجِنَّهُ، فَكَأَنَّمَا أَسْكَنَهُ مَسْكَنًا حَتَّى يُبْعَثَ» (أبو نعيم في معرفة الصحابة ).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,040

    افتراضي

    ترجمة : هَارُون بن ملول بن عِيسَى المصري ،وقال الحافظ العراقي في قرة العين والبوصيري في اتحاف الخيرة
    وهارون بْنُ مَلَّوْلِ: بِلَامَيْنِ أَوَّلُاهُمَا مُشَدَّدَةٌ، وَهُوَ لَقَبُ أَبِيهِ وَاسْمُهُ عِيسَى بْنُ يَحْيَى التَّجِيبِيُّ مَوْلَاهُمْ. قَالَ ابْنُ يُونُسَ: كَانَ مِنْ عُقَلَاءِ النَّاسِ ثقة في الحديث مصري، وَكَانَ آخِرَ مَنْ حَدَّثَ عَنِ الْمُقْرِئِ بِمِصْرَ.ووثقه ابن الجوزي في المنتظم - النقل عن ابن يونس -: وكان من عقلاء الناس ثقة في الحديث.اهـ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    من كتاب :
    إرشاد القاصي والداني إلى تراجم شيوخ الطبراني :
    [1097] هارون بن عيسى ملول - وقيل: مليل - بن يحيى أبو محمد السعدي المصري التجيبي.
    حدث عن: أبي عبد الرحمن المقرئ، وحفص بن عمر العدني، وعبد الله بن عبد الحكيم، وعبد الله بن صالح، وعمه إسحاق بن يحيى السعدي الصيرفي، وغيرهم.
    وعنه: أبو القاسم الطبراني سنة خمس وثمانين ومائتين في " معاجمه "، وابنه علي بن هارون، وأحمد بن إبراهيم بن محمد بن جامع العسكري، وكافة المصريين.
    قال ابن الجوزي: كان من عقلاء الناس، ثقة في الحديث.
    مات في ربيع الآخر، سنة خمس وثمانين ومائتين.
    - الغنية (611)، تكملة الإكمال (5/ 418، 434)، المنتظم (12/ 397)، تاريخ الإسلام (21/ 319)، المشتبه (2/ 613)، توضيح المشتبه (8/ 266)، تبصير المنتبه (4/ 1316 - 1317)، الأنساب المتفقة (73)، الأنساب (3/ 280).
    * قلت: (ثقة عاقل).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    في توضيح المشتبه لابن ناصر الدمشقي:
    قال: مَلُّول.
    قلت: بفتح أوله ولامين الأولى مضمومة مشددة بينهما الواو ساكنة قال هارون بن ملول المصري شيخ للطبراني واسم ملول عيسى بن يحيى وقد قال ابن شاهين في ( ( معجمه ) ) حدثنا أحمد بن إبراهيم بن جامع العسكري حدثنا هارون بن عيسى بن مليل حدثنا حفص بن عمر العدني فذكر حديثاً.
    قلت: كذا وجدته بخط المصنف - فتح الميم وشدد اللام الأولى مكسورة - وإنما ذكره ابن نقطة معطوفاً على عبد الله بن مليل - بضم أوله وفتح اللام الأولى مخففة - فقال : وهارون بن عيسى بن مليل حدث عن حفص بن عمر العدني وقال: قال عمر بن أحمد بن شاهين في ( ( معجم شيوخه ) ) حدثنا أحمد بن إبراهيم بن محمد بن جامع العسكري بمصر حدثنا هارون بن عيسى بن مليل ... اهـ


    وفي تبصير المنتبه لابن حجر :
    وبالفتح وبالتشديد وآخره لام ثانية: هارون بن ملُّول، شيخ الطبراني، وقد وقع مصغّراً في معجم ابن شاهين، فإنه قال: حدثنا، أحمد بن إبراهيم بن جامع العسكري حدثنا هارون بن عيسى بن مُليَّل. وعيسى هو ملُّول، كان يلقّب به؛ وآخرون.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •