الترفيه عن النفس ضمن تعاليم الشرع مباح وقد يكون مستحبا
النتائج 1 إلى 7 من 7
6اعجابات
  • 2 Post By أمة الحليم
  • 2 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أمة الحليم
  • 1 Post By أمة الحليم

الموضوع: الترفيه عن النفس ضمن تعاليم الشرع مباح وقد يكون مستحبا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    95

    افتراضي الترفيه عن النفس ضمن تعاليم الشرع مباح وقد يكون مستحبا

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فإن الاعتدال في الالتزام يعني الاستقامة على منهج الوسط، والبعد عن الميل والانحراف، قال تعالى: (اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) [الفاتحة: 6/7].
    فالإسلام يرشد المؤمن إلى أن يسلك طريق أهل الحق، بلا إفراط ولا تفريط ، كما حصل من الأمم السابقة من اليهود والنصارى، ومن وافقهم من ضلال هذه الأمة ، فيلتزم بهدي من رضي الله عنهم، وأنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً.
    وليعلم المؤمن أن لله عليه حقوقاً، وللخلق حقوقاً، ولنفسه التي بين جنبيه حقوقاً. فيقوم بأداء ما افترضه الله عليه من فرائض، ويتقرب إليه بنوافل العبادات، قال الله تعالى في الحديث القدسي: "وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه…" رواه البخاري.
    وكما افترض الله جل ذكره واجبات حدَّ حدوداً لمحارمه حتى لا يُعتدى عليها. فعن أبي ثعلبه الخشني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، ونهى عن أشياء فلا تنتهكوها، وحدَّ حدوداً فلا تعتدوها، وعفا عن أشياء من غير نسيان فلا تبحثوا فيها) رواه الحاكم.
    وكذلك يعطي حق من له حق عليه من خلق الله، كالوالدين والزوجة والأبناء، وأرحامه وجيرانه وصداقته، ونحو ذلك ممن لهم عليه حق. ويؤتي لهم ما يحب أن يؤتوا إليه.
    ويعطي نفسه حقها من الترويح المباح، البعيد عن كل ما يغضب الله . ولايتجاوز حدود الاعتدال فيما يباح ، فإن ذلك مما ينبغي للعاقل أن يصون نفسه ووقته عنه، فوازن بين الحقوق التي عليك، فقد صدّق الرسول صلى الله عليه وسلم قولَ سلمان عندما قال لأبي الدرداء : إن لربك عليك حقاً، ولنفسك عليك حقاً، ولأهلك عليك حقاً فأعط كل ذي حق حقه" رواه البخاري.
    وأما كيف يكون الترفيه عن النفس، فإن المهم في ذلك ألا يكون على حساب واجبك نحو خالقك، وأن يكون بوسائل غير محرمة. ووضع برنامج لذلك أمر لا ينضبط بحال، لأنه يختلف باختلاف حال الشخص الواحد من وقت إلى آخر، ومن مرحلة إلى أخرى، وكل بحسبه.
    ومن الترفيه المباح: الخروج للصيد مع المحافظة على الصلوات في أوقاتها، والسباحة، والخروج إلى المتنزهات، والقيام بالرحلات التي تشتمل برامجها على الترفيه مع مراعاة الضوابط الشرعية، ومع الرفقة الصالحة، والرياضة بأنواعها، وبرامج الترفيه العقلي بالكمبيوتر وغيره.




    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...atwaId&Id=6496
    أم علي طويلبة علم و أم رفيدة المسلمة الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,438

    افتراضي

    أمة الحليم و أم رفيدة المسلمة الأعضاء الذين شكروا.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    95

    افتراضي

    جزاكِ الله خيرا أم علي
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,438

    افتراضي

    وإياكِ
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    536

    افتراضي

    موقف الإسلام من اللهو

    السؤال :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما حكم اللهو ؟



    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فإن من سماحة الإسلام وشموليته وواقعيته أنه لم يغفل طبيعة الإنسان، وما جبل عليه من حب اللعب، وعدم الاستمرار على الجد بشكل دائم، ولو أراد أن يحمل نفسه على هذه أصابه الملل والسآمة والإعياء وربما الانقطاع عن الجد المطلوب.
    وقد نص أهل العلم على أنواع من اللهو المباح..
    من جملتها:ملاعبة الرجل زوجته،
    ومنها كذلك : اللعب بالسهام، والرمي، وركوب الخيل، وما في معنى ذلك،
    أخرج أبو داود عن عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ليس من اللهو إلا ثلاث : تأديب الرجل فرسه وملاعبته أهله ورميه بقوسه.
    وقوله: ليس من اللهو إلا ثلاث... يريد : ليس المباح من اللهو إلا ثلاث.
    هذا إن كان سؤالك عن اللهو المباح.
    أما أن كان عن اللهو المحرم، وهو المشتمل على معصية لله عز وجل، ويدخل في ذلك الغناء المصحوب بآلات موسيقية وأوتار، فهذا لا يجوز لما يتضمنه من فساد وفجور، وانظر الفتوى رقم:
    2351.
    والله أعلم.
    http://articles.islamweb.org/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=23854&fromCat=894

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    95

    افتراضي

    جزاكِ الله خيرا أم رفيدة .

    إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ يُدخِلُ بالسَّهمِ الواحدِ ثلاثةَ نفرٍ الجنَّةَ صانعَهُ يحتسبُ في صنعتِهِ الخيرَ والرَّاميَ بِهِ ومُنبِلَه. وارموا وارْكبوا وأن تَرموا أحبُّ إليَّ من أن ترْكبوا. ليسَمنَ اللَّهوِ إلَّا ثلاثٌ تأديبُ الرَّجلِ فرسَهُ وملاعبتُهُ أَهلَهُ ورميُهُ بقوسِهِ ونبلِهِ ومن ترَكَ الرَّميَ بعدَ ما علِمَهُ رغبةً عنهُ فإنَّها نعمةٌ ترَكَها أو قالَ كفرَها

    الراوي : عقبة بن عامر | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف أبي داود
    الصفحة أو الرقم: 2513 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف
    (الدرر السنية)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم رفيدة المسلمة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    536

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الحليم مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله خيرا أم رفيدة .

    إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ يُدخِلُ بالسَّهمِ الواحدِ ثلاثةَ نفرٍ الجنَّةَ صانعَهُ يحتسبُ في صنعتِهِ الخيرَ والرَّاميَ بِهِ ومُنبِلَه. وارموا وارْكبوا وأن تَرموا أحبُّ إليَّ من أن ترْكبوا. ليسَمنَ اللَّهوِ إلَّا ثلاثٌ تأديبُ الرَّجلِ فرسَهُ وملاعبتُهُ أَهلَهُ ورميُهُ بقوسِهِ ونبلِهِ ومن ترَكَ الرَّميَ بعدَ ما علِمَهُ رغبةً عنهُ فإنَّها نعمةٌ ترَكَها أو قالَ كفرَها

    الراوي : عقبة بن عامر | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف أبي داود
    الصفحة أو الرقم: 2513 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف
    (الدرر السنية)
    نفع الله بكِ أختي الغالية أمة الحليم .
    جاء في مسند أحمد طبعة الرسالة 28 /558:
    17321 - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ عِيسَى، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَمْزَةَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ، أَنَّ أَبَا سَلَّامٍ، حَدَّثَهُ، قَالَ: حَدَّثَنِي خَالِدُ بْنُ زَيْدٍ، قَالَ: كَانَ عُقْبَةُ، يَأْتِينِي، فَيَقُولُ: اخْرُجْ بِنَا نَرْمِي، فَأَبْطَأْتُ عَلَيْهِ ذَاتَ يَوْمٍ، أَوْ تَثَاقَلْتُ، فَقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يُدْخِلُ بِالسَّهْمِ الْوَاحِدِ ثَلَاثَةً الْجَنَّةَ: صَانِعَهُ الْمُحْتَسِبَ فِيهِ الْخَيْرَ (2) ، وَالرَّامِيَ بِهِ، وَمُنْبِلَهُ "
    " فَارْمُوا وَارْكَبُوا، وَلَأَنْ تَرْمُوا أَحَبُّ إِلَيَّ مَنْ أَنْ تَرْكَبُوا "
    " وَلَيْسَ مِنَ اللهْوِ إِلَّا ثَلَاثٌ: مُلَاعَبَةُ الرَّجُلِ امْرَأَتَهُ، وَتَأْدِيبُهُ فَرَسَهُ، وَرَمْيُهُ بِقَوْسِهِ، وَمَنْ عَلَّمَهُ اللهُ الرَّمْيَ فَتَرَكَهُ رَغْبَةً عَنْهُ، فَنِعْمَةً كَفَرَهَا "

    حديث حسن بمجموع طرقه وشواهده،وأخرجه الطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (297) من طريق أبي رجاء، عن أبي سلاَّم، به.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •