اليأس من رحمة الله كبيرة من الكبائر وصفة من صفات الكفار
النتائج 1 إلى 3 من 3
6اعجابات
  • 2 Post By أمة الحليم
  • 2 Post By أمة الحليم
  • 2 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: اليأس من رحمة الله كبيرة من الكبائر وصفة من صفات الكفار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    91

    افتراضي اليأس من رحمة الله كبيرة من الكبائر وصفة من صفات الكفار

    إن اليأس من روح الله عده ابن مسعود رضي الله عنه من أكبر الكبائر.
    قال ابن حجر المكي في الكبائر: عد ذلك كبيرة هو ما أطبقوا عليه لما ورد فيه من الوعيد الشديد، كقوله تعالى: إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ {يوسف:87}، وقوله تعالى: قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ {الحجر:56}.
    وروى ابن أبي حاتم أن النبي صلى الله عليه وسلم: سئل ما الكبائر فقال الشرك بالله والإياس من روح الله والأمن من مكر الله وهذا أكبر الكبائر.
    ثم قال ابن حجر: وإنما كان اليأس من رحمة الله من الكبائر لأنه يستلزم تكذيب النصوص القطعية. انتهى.
    وقد عده الخادمي في بريقة محمودية من أنواع الكفر.
    وذكر العطار في حاشيته على شرح جمع الجوامع أن المحلي استدل على أنه من الكبائر بما ظاهره أنه كفر، وذكر أن في عقائد الحنفية أن الإياس من روح الله كفر، ثم قال فإن أرادوا الإياس لإنكار سعة الرحمة الذنوب فهو كفر، وإن أرادوا أن من استعظم ذنوبه فاستبعد العفو عنها استبعادا يدخل في حد اليأس فالأقرب أنه كبيرة لا كفر.
    والحاصل أن اليأس من رحمة الله كبيرة من الكبائر وأنه صفة من صفات الكفار، ولا يلزم من الاتصاف بصفة من صفات الكفار أن يكون المرء كافرا بما في الكلمة من معنى، بل هو فاسق وإن أدى به الحال إلى إنكار سعة رحمة الله كان كافرا والعياذ بالله.
    والله أعلم.

    المصدر: إسلام ويب - مركز الفتوى
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=113961




    أم أروى المكية و أم علي طويلبة علم الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    91

    افتراضي

    عن ابن عباس رضي الله عنه :"أن رجلا قال: يا رسول الله! ما الكبائر؟ قال: الشرك بالله والإياس من روح الله والقنوط من رحمة الله". رواه البزار وحسنه الألباني .
    أم أروى المكية و أم علي طويلبة علم الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,186

    افتراضي


    حكم اليأْس والقنوط


    أجمع العلماء على تحريم اليأْس والقنوط، ومن اليأْس والقنوط ما يخرج من الملة، ومنه ما لا يخرج من الملة، وإنما هو من الكبائر، بل أشد تحريمًا من الكبائر الظاهرة كالزنا، وجعلهما القرطبي في الكبائر بعد الشرك من حيث الترتيب (1) .
    قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (الكبائر أربع: الإشراك بالله، والقنوط من رحمة الله، واليأْس من روح الله، والأمن من مكر الله) (2) .
    وقال العدوي: (الإياس من الكبائر) (3) .


    http://www.dorar.net/enc/akhlaq/2887
    أمة الحليم و أم أروى المكية الأعضاء الذين شكروا.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •