محاولة تهذيب نظم الجوهر المكنون في صدف ثلاثة فنون للأخضري
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: محاولة تهذيب نظم الجوهر المكنون في صدف ثلاثة فنون للأخضري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2

    Post محاولة تهذيب نظم الجوهر المكنون في صدف ثلاثة فنون للأخضري

    قال الشيخ محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي - حفظه الله - في أحد اللقاءات المعروضة على الرائي (التلفزيون) ضمن كلامه على المنهج العلمي لدراسة علم البلاغة:
    "إذا أراد الطالب أن يبتدئ فأخصر المنظومات فيه -مثلا - منظومة الأخضري ، مع أن أمثلتها فيها كثير مما لا يُحتاج إليه"
    فسأله المـُحاور:" ما لا يُحتاج إليه كيف؟"
    فقال: "الأمثلة(سكتة). الأمثلة ينبغي(سكتة). لأنها. هو يصوغ أمثلة من عنده، هذه الأمثلة أنا أقترح حذفها، وحفظ المنظومة، المنظومة تقريبا مائتي بيت، فلو حذفت أمثلته لكان النظم ممتازا، الأخضري نظام، ونظمه جميل".

    فالذي يظهر أن الشيخ أراد التنبيه على حذف الأمثلة التي فيها تصوف ونحوه- لكنه لم يحب أن يصرح بذلك لأسباب خاصة- وأكثر أمثلة الجوهر من هذا النوع، وأمثلة الأخضري في هذا الباب منها ما يأتي في بيت كامل فيسهل حذفه، ومنها ما يأتي في شطر فإذا حذفناه لا بد لنا من بديل حتى لا يختل الوزن.
    فأما الأمثلة التي جاءت في بيت كامل فهي:
    1- كقولنا لعالم ذي غفلة: *** "الذكر مفتاح لباب الحضرة" فهذا يمكن حذفه ، أو تغيير آخر كلمة منه فيكون هكذا: "الذكر مفتاح لباب الجنة" . بيت رقم (39).
    2- كـ: "حبذا طريقة الصوفية *** تهدي إلى المرتبة العلية" فهذا يحذف. بيت رقم (58).
    3-كـ: "اخلع نعال الكون كي تراه *** وغض طرف القلب عن سواه" فهذا يحذف. بيت رقم ( 177).
    4- نحو" "ارتقى إلى سماء القدس *** ففاق من خلف أرض الحس" فهذا يحذف. بيت رقم ( 193).
    5- كـ: "أشرقت بصائر الصوفية *** بنور شمس الحضرة القدسية" فهذا يحذف. بيت رقم ( 196).
    6- " لن تعرف الواحد إلا واحدا *** فاخرج من الكون تكن مشاهدا" فهذا يحذف. بيت رقم (231).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي

    أما ما جاء في شطر بيت فهي:
    1- ما عكف القلب على القرآن *** مرتقيا لحضرة العرفان. بيت رقم (13).
    2 -إسناد فعل أو مضاهيه إلى *** صاحبه كـ:"فاز من تبتلا" بيت رقم (51).
    3- وفصله يفيد قصر المسند *** عليه كـ: "كالصوفي هو المهتدي" بيت رقم (82).
    4-وجملة، لسبب، أو تقوية *** كـ: " الذكر يهدي لطريق التصفية" بيت رقم (107). هذا البيت قد يكون معناه موافق للسنة فيثبت، ويُسأل عن ذلك العلماء.
    5-تنبيه، أو تفاؤل، تشوف*** كـ: "فاز بالحضرة ذو تصوف" بيت رقم (110).
    6- من بعد إبهام والاختصار *** كــ: "بلغ المولع بالأذكار" بيت رقم (115). استنكرت فيها وصف تعليق الولع بالذكر ، ولعل المشايخ في الملتقى يفيدوننا في هذا البيت والبيت الرابع.
    7- كلاهما (شرعي أو عرفي *** نحو ارتقى للحضرة الصوفي" بيت رقم (178).
    8- والفعل والحرف كـ: "حال الصوفي *** ينطق أنه المنيب الموفي. بيت رقم (190).
    9- كـ: "ـنشبت منية أظفارها" *** و: "أشرقت حضرتنا أنوارها" . بيت رقم (200). وهنا يمكن حذف البيت بالكامل لأنه شاهد، فيستغنى عنه في شواهد الشرح.
    10-إلى اختصاص الوصف بالموصوف *** كـ: الخير في العزلة يا ذا الصوفي" بيت رقم (207).

    فهذه الأبيات العشرة تحتاج مراجعة من الأخوة لإعادة سبكها وصوغها فنكون بذلك قد هذبنا الجوهر المكنون من التصوف.
    ولعل كل منا يحاول في بيت أو بيتين أو أكثر بحسب ما يفتح الله عليه .
    وجزاكم الله خير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •