هل يطلق اسم (الشخص) على الله عزوجل؟
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل يطلق اسم (الشخص) على الله عزوجل؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,166

    افتراضي هل يطلق اسم (الشخص) على الله عزوجل؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    قد اختلف السلف في اطلاق هذا الاسم على الله تعالى , وقد ورد هذا اللفظ في صحيح مسلم في بعض طرق حديث المغيرة بن شعبة في غيرة سعد , رضي الله عنهما ,
    وروى القصة البخاري أيضا وترجم بهذه العبارة
    (باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا شخص أغير من الله)
    ثم ساق الحديث لكنه بلفظ (لا أحد ) بدل (لا شخص )
    ثم قال عقبه تعليقا (قال البخاري وقال عبيد بن عمرو عن عبد الملك لا شخص أغير من الله))
    وورد أيضا في حديث ثان طويل لأبي رزين صريحا (قال قلت يا رسول الله كيف وهو شخص واحد ونحن ملء الأرض ننظر إليه وينظر إلينا..))


    شيخ الاسلام في الرد على الرازي

    قال ( وقد تنازع أهل الحديث من أصحاب أحمد وغيرهم في إطلاق اسم الشخص عليه قال القاضي أبو يعلى فغير ممتنع إطلاقها عليه ...لأنه ليس في ذلك ما يمثل صفاته.

    ولا يخرجها عما يستحقه لأن الغيرة هي الكراهة للشيء وذلك جائز في صفاته قال تعالى وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ قال وأما لفظ الشخص فرأيت بعض أصحاب الحديث يذهب إلى جواز إطلاقه ووجهه أن قوله لا شخص نفي من إثبات وذلك يقتضي الجنس كقوله لا رجل أكرم من زيد يقتضي أن زيدًا يقع اسم رجل كذلك قوله لا شخص أغير من الله يقتضيأنه يقع عليه هذا الاسمقال وقد ذكر أبو الحسن الدارقطني في كتاب الرؤية ما يشهد لهذا القول وذكر حديث لقيط بن عامر المتقدم وقوله للنبي صلى الله عليه وسلم كيف ونحن ملء الأرض وهو شخص واحد فأقره النبي صلى الله عليه وسلم على قوله قال وقد ذكر أحمد هذا الحديث في الجزء الأول من مسند الكوفيين فقال عبد الله يعني ابن أحمد رحمه الله قال عبيد الله القواريري ليس حديث أشد على الجهمية من هذا الحديث قوله لا شخص أحب إليه المدحة من الله
    قال القاضي ويحتمل أن يمنع من إطلاق ذلك عليه
    لأن لفظ الخبر ليس بصريح فيه لأن معناه لا أحد أغير من الله لأنه قد روي ذلك في لفظ آخر فاستعمل لفظ الشخص في موضع أحد ويكون هذا استثناء من غير جنسه ونوعه كقوله تعالى مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وليس الظن من نوع العلم )) انتهى
    ويقصد القاضي أنه استثناء منقطع مما يمنع الاستدلال به على المطلوب
    وأدل من هذا المثال الذي ضربوه , قولك (لا انسان أشجع من الأسد ) فلا يمكن اطلاق اسم (انسان ) على الأسد

    فيمكن عقد المقارنة بين جنسين مختلفين لاتعلق لأحدهما بالآخر
    ومما يوضحه أيضا قولك (ان الله أمر كل الملائكة أن يسجدوا لآدم , فسجدوا كلهم غير ابليس امتنع)

    فتقول (لا أحد أعصى لله من ابليس ))
    و لفظ (أحد) يدخل فيه جنس الملائكة وكذا آدم عليه السلام , وجنس ابليس مختلف عن جنسيهما كل الاختلاف ,
    قال الله (واذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس كان من الجن ...))

    وان صح اطلاق لفظ (شخص ) على الله عزوجل فلن يبلغ هذا اللفظ أن يكون اسما لله عزوجل , ولا حتى صفة من صفاته
    لكن يمكن أن يدخل هذا في باب الاخبار وهو أوسع من باب الأسماء والصفات ويتجوز فيه ما لا يتجوز فيهما

    وكتب البخاري عقب الحديث السابق
    ابُ {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ} ، «فَسَمَّى اللَّهُ تَعَالَى نَفْسَهُ شَيْئًا )) انتهى

    لكن هذا اللفظ (شيء) لا يصلح أن يكون اسما لله عزوجل , وانما يصح الاخبار به عن الله عزوجل تماما كما وقع في سياق الخبر الذي دلت عليه الآية
    ولو صح اسما لجاز أن يقال عنه (الشيء) , والشيء اسم جامع يدخل تحت مسماه كل شيء

    قال الله تعالى ( الله خالق كل شيء)
    فشيء هو اسم لما سواه سبحانه
    وما ذكر في الآية انما ذكر جوابا للسؤال , وهذا كما يقع في بعض الصفات التي يوصف بها على سبيل المقابلة
    (ويمكرون ويمكر الله , والله خير الماكرين) فلا يصح أن يوصف عزوجل بهذا الوصف مطلقا ولكن مقيدا كما ورد في سياق الآية
    وأيضا (يخادعون الله وهو خادعهم ) ....

    قال شيخ الاسلام
    (وقد يفرق بين اللفظ الذي يدعى به الرب، فإنه لا يدعى إلا بالأسماء الحسنى، وبين ما يخبر به عنه لإثبات حق أو نفي باطل.....

    فالفرق بين مقام المخاطبة ومقام الإخبار فرق ثابت بالشرع والعقل، وبه يظهر الفرق بين ما يدعى الله به من الأسماء الحسنى، وبين ما يخبر به عنه وجل مما هو حق ثابت، لإثبات ما يستحقه سبحانه من صفات الكمال، ونفي ما تنزه عنه عز وجل من العيوب والنقائص، فإنه الملك القدوس السلام، سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علواً كبيراً.
    وقال تعالى {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه} مع قوله {قل أي شيء أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم}، ولا يقال في الدعاء: يا شيء.)) انتهى كلامه
    وللحديث بقية


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,166

    افتراضي

    والحديث الثاني المستدل به هو حديث أبي رزين أو لقيط بن عامر الطويل , ومحل الشاهد منه هو هذا اللفظ
    (قالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، كَيْفَ وَنَحْنُ مِلْءُ الْأَرْضِ وَهُوَ شَخْصٌ وَاحِدٌ نَنْظُرُ إِلَيْهِ وَيَنْظُرُ إِلَيْنَا؟))
    وأشار ابن القيم الى أن متنه مقبول دالة جلالة ألفاظه وفخامة معانيه على أنه خارج من مشكاة النبوة
    لكن مثل هذا غير كاف في اثبات النسبة النبوية الا بتمحيص السند المنقول به هذا الكلام

    و أشار شيخ الاسلام الى (ان حديث لقيط بن عامر أصرح في الدلالة من حديث المغيرة .)
    ولكن في الحقيقة هو أشد منه دلالة على نفي هذا الوصف عن الله عزوجل
    فأولا
    سنده لا يصح وهو مسلسل بالمجاهيل , وهو غريب لم يرو الا بهذا الاسناد الفرد
    ففيه ثلاثة مجاهيل (عبد الرحمن بن عياش، ودلهم بن الأسود وأبوه ) ورابع مختلف في اسمه
    ولم يوثقهم الا ابن حبان على قاعدته في توثيق المجاهيل الذين لم يصله فيهم جرح

    قال الحافظ العسقلاني عنه (وهو حديث غريب جداً.)
    والحافظ ابن كثير في البداية والنهاية ( هذا حديث غريب جداَ، وألفاظه في بعضها نكارة.)) انتهى

    و من مناكيره , ((ثُمَّ تُبْعَثُ الصَّائِحَةُ لَعَمْرُ إِلَهِكَ، مَا تَدَعُ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ شَيْءٍ إِلَّا مَاتَ، وَالْمَلَائِكَة ُ الَّذِينَ مَعَ رَبِّكَ عَزَّ وَجَلَّ، (فَأَصْبَحَ رَبُّكَ يَطُوفُ فِي الأَرْضِ وَخَلَتْ عَلَيْهِ الْبِلادُ فَأَرْسَلَ رَبُّكَ السَّمَاءَ تَهْضِبُ...)

    وهذا الطواف يكون بعد النفخة الأولى حين يصعق أهل الأرض

    فهلا أثبتوا صفة الطواف هذه والنزول الى الأرض التي خلت من سكانها كما أثبتوا بذات الحديث اسم الشخص ؟

    وشيخ الاسلام لم يفته مثل هذا , لذلك حذف هذه العبارة من الحديث حين رواه متعمدا و كذلك حذفها ابن خزيمة مع انها ثابتة عند الطبراني و في المسند وفي غيرهما
    وفيه أيضا قبل لفظ (الشخص) رؤية الناس لله عزوجل يوم القيامة
    والرؤية لا نعلمها ثابتة الا للؤمنين بعد الدخول الى الجنة ,وليست لجميع الناس


    وعلى فرض ان الحديث صحيح , فلا يمكن بأي حال من الأحوال اثبات هذا الاسم أو الوصف لله عزوجل
    ذلك لأنه ليس من كلام النبي عليه السلام انما هو كلام الصحابي , ولما تكلم به لم يكن أسلم بعد , فهو نطق بالشهادة في آخر الحديث

    مع احتمال قصده لمعنى آخر يفهمه العرب من كلامهم ومألوف خطاباتهم


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,178

    افتراضي

    ورد في كتاب: أقاويل الثقات في تأويل الأسماء والصفات والآيات المحكمات والمشتبهات (ص: 188, 189)
    "تَنْبِيه: وَقد ظهر بِمَا مر أَن النَّفس تطلق على الله مرَادا بهَا الذَّات, وَأما الشَّخْص فَفِي حَدِيث البُخَارِيّ وَمُسلم لَا شخص أغير من الله وَلَا شخص أحب إِلَيْهِ الْعذر من الله وَمن أجل ذَلِك بعث الْمُرْسلين مبشرين ومنذرين وَلَا شخص أحب إِلَيْهِ المدحة من الله وَمن أجل ذَلِك وعد الله الْجنَّة, قَالَ الْبَيْهَقِيّ قَالَ أَبُو سُلَيْمَان الْخطابِيّ رَحمَه الله إِطْلَاق الشَّخْص فِي صفة الله غير جَائِز لِأَن الشَّخْص لَا يكون إِلَّا جسما مؤلفا وخليق أَن لَا تكون هَذَا اللَّفْظَة صَحِيحَة وَأَن تكون تصحيفا من الرَّاوِي
    قَالَ وَلَيْسَ كل الروَاة يراعون لفظ الحَدِيث حَتَّى لَا يتعدوه بل كثير مِنْهُم يحدث على الْمَعْنى وَلَيْسَ كلهم بفقيه كَقَوْل بعض السّلف فِي كَلَام لَهُ نعم الْمَرْء رَبنَا لَو اطعناه مَا عصانا فَقَائِل هَذِه الْكَلِمَة لم يقْصد بهَا الْمَعْنى الَّذِي لَا يَلِيق بِصِفَات الله فَإِن لفظ الْمَرْء للذّكر الْآدَمِيّ وَلكنه أرسل الْكَلَام على بديهة الطَّبْع من غير تَأمل للمعنى فَلفظ الشَّخْص إِنَّمَا جرى من الرَّاوِي على هَذَا السَّبِيل إِن لم يكون غَلطا من قبل التَّصْحِيف
    قَالَ الْبَيْهَقِيّ وَلَو ثبتَتْ هَذِه اللَّفْظَة لم يكن فِيهَا مَا يُوجب أَن يكون الله شخصا فَإِنَّهُ إِنَّمَا قصد إِثْبَات صفة الْغيرَة لله وَالْمُبَالغَة فِيهِ وَإِن أحدا من الْأَشْخَاص لَا يبلغ ذَلِك
    وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ مَا ذكره عَن الْخطابِيّ رَحمَه الله وَرَضي عَنهُ من أَن هَذَا اللَّفْظ لم يَصح يُؤَدِّي إِلَى عدم الثِّقَة فِي النقلَة بِمَا نقلوه من ذَلِك وَهَذَا لَيْسَ بِشَيْء بل النَّقْل صَحِيح ويدخله التَّأْوِيل فقد قيل مَعْنَاهُ لَا مترفع لِأَن الشَّخْص مَا شخص وارتفع"
    ونقل البيهقي في الأسماء والصفات عن أبي سُلَيْمَانَ الْخَطَّابِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِيمَا بَلَغَه عَنْهُ: "إِطْلَاقُ الشَّخْصِ فِي صِفَةِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ غَيْرُ جَائِزٍ، وَذَلِكَ لِأَنَّ الشَّخْصَ لَا يَكُونُ إِلَّا جِسْمًا مُؤَلَّفًا، وَإِنَّمَا سُمِيَّ شَخْصًا مَا كَانَ لَهُ شُخُوصٌ وَارْتِفَاعٌ، وَمِثْلُ هَذَا النَّعْتِ مَنْفِيُّ عَنِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، وَخَلِيقٌ أَنْ لَا تَكُونَ هَذِهِ اللَّفْظَةُ صَحِيحَةً، وَأَنْ تَكُونَ تَصْحِيفًا مِنَ الرَّاوِي، وَالشَّيْءُ وَالشَّخْصُ فِي الشَّطْرِ الْأَوَّلِ مِنَ الِاسْمِ سَوَاءٌ، فَمَنْ لَمْ يُنْعِمِ الِاسْتِمَاعَ لَمْ يَأْمَنِ الْوَهْمَ، قَالَ: وَلَيْسَ كُلُّ الرُّوَاةِ يُرَاعُونَ لَفْظَ الْحَدِيثِ حَتَّى لَا يَتَعَدَّوْهُ، بَلْ كَثِيرٌ مِنْهُمْ يُحَدِّثُ عَلَى الْمَعْنَى، وَلَيْسَ كُلُّهُمْ بِفَقِيهٍ "
    وَقَدْ قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ فِي كَلَامٍ لَهُ: نِعْمَ الْمَرْءُ رَبُّنَا لَوْ أطَعنْاهُ مَا عَصَانَا. وَلَفْظُ الْمَرْءِ إِنَّمَا يُطْلَقُ فِي الْمَذْكُورِ مِنَ الْآدَمَيِّينَ، يَقُولُ الْقَائِلُ: الْمَرْءُ بِأَصْغَرَيْهِ، وَالْمَرْءُ مَخْبُوءٌ تَحْتَ لِسَانِهِ وَنَحْوَ ذَلِكَ مِنْ كَلَامِهِمِ. وَقَائِلُ هَذِهِ الْكَلِمَةِ لَمْ يَقْصِدْ بِهِ الْمَعْنَى الَّذِي لَا يَلِيقُ بِصِفَاتِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ، وَلَكِنَّهُ أَرْسَلَ الْكَلَامَ عَلَى بَدِيهَةِ الطَّبْعِ، مِنْ غَيْرِ تَأَمُّلٍ وَلَا تَنْزِيلٍ لَهُ عَلَى الْمَعْنَى الْأَخْصِ بِهِ، وَحَرِيُّ أَنْ يَكُونَ لَفْظُ الشَّخْصِ إِنَّمَا جَرَى مِنَ الرَّاوِي عَلَى هَذَا السَّبِيلِ إِنْ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ غَلَطًا مِنْ قِبَلِ الصَّحِيفِ. قَالَ الشَّيْخُ: وَلَوْ ثَبَتَتْ هَذِهِ اللَّفْظَةُ لَمْ يَكُنْ فِيهَا مَا يُوجِبُ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ شَخْصًا، فَإِنَّمَا قَصَدَ إِثْبَاتَ صِفَةِ الْغَيْرَةِ لِلَّهِ تَعَالَى وَالْمُبَالَغَة َ فِيهِ، وَأَنَّ أَحَدًا مِنَ الْأَشْخَاصِ لَا يَبْلُغُ تَمَامَهَا، وَإِنْ كَانَ غَيُورًا، فَهِيَ مِنَ الْأَشْخَاصِ جِبِلَّةٌ جَبَلَهُمُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهَا، فَيَكُونُ كُلُّ شَخْصٍ فِيهَا بِمِقْدَارِ مَا جَبَلَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ مِنْهَا، وَهِيَ مِنَ اللَّهِ عَلَى طَرِيقِ الزَّجْرِ عَمَّا يَغَارُ عَلَيْهِ. وَقَدْ زَجَرَ عَنِ الْفَوَاحِشِ كُلِّهَا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَحَرَّمَهَا، فَهُوَ أَغْيَرُ مِنْ غَيْرِهِ فِيهَا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •