دمعة الهبيل....
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: دمعة الهبيل....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    Post دمعة الهبيل....


    دمعة الهبيل











    -في إحدى الأزمنة الغابرة في منطقة مغمورة بعيدة كانت هناك قرية صغيرة هادئة يعيش فيها أناس هادئون طيبون وكان أهالي تلك القرية يعيشون كغيرهم من أهالي القرى المجاورة بشكل عادي وطبيعي كل فرد من أفراد هذه القرية يتمتع بخيراتها ونعمها الوارفة والتي أنعمها الله عليهم وعليها.








    وكان في هذه القرية فتاة جميلة وذكية اسمها دميعة غير أنها كانت عمياء وكانت تحب شابا من أهل هذه القرية وكان مجنونا ورغم جنونه إلا أنه يحمل قلبا طيبا ورقيقا لا تكاد تجده عند الكثير العقلاء فتمر الأيام والشهور والسنون ويصيب القرية جفاف شديد فنضبت الأنهار والآبار و ماتت الماشية وهلك الزرع وصار الماء سلعة تشترى بالمال الوفير فتدهورت أحوال أهالي القرية إذ لا يكادون يجدون ما يشربونه بله ما ينظفون به فانتشرت بينهم الأمراض والأوبئة بسبب قلة النظافة.








    و ممن عانى من ويلات هذا الجفاف دميعة المسكينة و التي لم تعد تجد قطرة ماء تروي بها ظمأها الشديد فحصل أن كان المجنون حبيبُها يتجول في طرقات القرية إذا فجأة يلمح من قريب فتاة حاملة بين يديها قنينة صغيرة فيها القليل من الماء فلما اقترب منها علم أنها الأخت جميعة وكانت معروفة بطيبوبتها ودماثة أخلاقها ولكن لشدة الحال ولصعوبة الأمر اخفت جميعة الماء عن المجنون حتى لا يطلب منها شربة ماء مما يدل على شدة الأمر وصعوبته على أهالي القرية.








    المسكين الفتى المجنون حبيب دميعة لم يجد ما يروي به عطشها رغم جنونه وحمقه إلا انه كان يحمل بين ضلوعه قلبا رحيما وفؤادا شفوقا قل أن تجد نظيره عندنا نحن معاشر العقلاء ....فكانت تقول له دميعة كم أنت محظوظ فأنت في واد والناس في واد هم في همّ وأنت في همّ فهنيئا لك راحة البال ثم تردف لتقول له :"لئن حرمت الآن في الدنيا قطرات ماء ترويني فلن يحرمنيها ربي في الفردوس الأعلى" تقول هذه الكلمات وهي في لحظات توديعها لهذه الدار الفانية فقال المجنون ولم يملك سوابق عبرته "لا أريد أن تتركيني وحدي يادميعة " ظل يرددها وهي تجود بآخر أنفاسها بين يديه .








    فانتشر خبر وفاتها بين أهالي القرية وحزنوا لموتها وأشفقوا على حال هذه الفتاة المسكينة فاجتمعوا في صعيد واحد ودعوا ربهم أن يسقيهم الغيث النافع وصلوا صلاة الاستسقاء فبدأت أمطار الرحمة تتهاطل على القرية الصغيرة لتنفض غبار الجفاف والعطش عن أهلها ولتفتح صفحة جديدة من الأمل في نفوسهم ففرح الأهالي وسعدوا بأمطار الخير.







    أما الشاب المجنون فقد انزوى بعيدا وحيدا فريدا مع جثمان حبيبته فظل يناجيها ويكلمها علها تستفيق لتكلمه ولتشرب معه.




    ولكن..........هل إلى مرد من سبيل؟؟!!!

    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: دمعة الهبيل....

    جزاك الله خيرا

    الخط متعب للعيون للغاية . .

    دمعة الهبيل

    -في إحدى الأزمنة الغابرة في منطقة مغمورة بعيدة كانت هناك قرية صغيرة هادئة يعيش فيها أناس هادئون طيبون وكان أهالي تلك القرية يعيشون كغيرهم من أهالي القرى المجاورة بشكل عادي وطبيعي كل فرد من أفراد هذه القرية يتمتع بخيراتها ونعمها الوارفة والتي أنعمها الله عليهم وعليها.


    وكان في هذه القرية فتاة جميلة وذكية اسمها دميعة غير أنها كانت عمياء وكانت تحب شابا من أهل هذه القرية وكان مجنونا ورغم جنونه إلا أنه يحمل قلبا طيبا ورقيقا لا تكاد تجده عند الكثير العقلاء فتمر الأيام والشهور والسنون ويصيب القرية جفاف شديد فنضبت الأنهار والآبار و ماتت الماشية وهلك الزرع وصار الماء سلعة تشترى بالمال الوفير فتدهورت أحوال أهالي القرية إذ لا يكادون يجدون ما يشربونه بله ما ينظفون به فانتشرت بينهم الأمراض والأوبئة بسبب قلة النظافة.

    و ممن عانى من ويلات هذا الجفاف دميعة المسكينة و التي لم تعد تجد قطرة ماء تروي بها ظمأها الشديد فحصل أن كان المجنون حبيبُها يتجول في طرقات القرية إذا فجأة يلمح من قريب فتاة حاملة بين يديها قنينة صغيرة فيها القليل من الماء فلما اقترب منها علم أنها الأخت جميعة وكانت معروفة بطيبوبتها ودماثة أخلاقها ولكن لشدة الحال ولصعوبة الأمر اخفت جميعة الماء عن المجنون حتى لا يطلب منها شربة ماء مما يدل على شدة الأمر وصعوبته على أهالي القرية.

    المسكين الفتى المجنون حبيب دميعة لم يجد ما يروي به عطشها رغم جنونه وحمقه إلا انه كان يحمل بين ضلوعه قلبا رحيما وفؤادا شفوقا قل أن تجد نظيره عندنا نحن معاشر العقلاء ....فكانت تقول له دميعة كم أنت محظوظ فأنت في واد والناس في واد هم في همّ وأنت في همّ فهنيئا لك راحة البال ثم تردف لتقول له :"لئن حرمت الآن في الدنيا قطرات ماء ترويني فلن يحرمنيها ربي في الفردوس الأعلى" تقول هذه الكلمات وهي في لحظات توديعها لهذه الدار الفانية فقال المجنون ولم يملك سوابق عبرته "لا أريد أن تتركيني وحدي يادميعة " ظل يرددها وهي تجود بآخر أنفاسها بين يديه .

    فانتشر خبر وفاتها بين أهالي القرية وحزنوا لموتها وأشفقوا على حال هذه الفتاة المسكينة فاجتمعوا في صعيد واحد ودعوا ربهم أن يسقيهم الغيث النافع وصلوا صلاة الاستسقاء فبدأت أمطار الرحمة تتهاطل على القرية الصغيرة لتنفض غبار الجفاف والعطش عن أهلها ولتفتح صفحة جديدة من الأمل في نفوسهم ففرح الأهالي وسعدوا بأمطار الخير.

    أما الشاب المجنون فقد انزوى بعيدا وحيدا فريدا مع جثمان حبيبته فظل يناجيها ويكلمها علها تستفيق لتكلمه ولتشرب معه.

    ولكن..........هل إلى مرد من سبيل؟؟!!!


    لكن لا أدري هل من فائدة من هذه القصة ؟!
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    افتراضي رد: دمعة الهبيل....

    تأمليها جيدا...
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •