مساعدة في موضوع ( موقف الحداثة من السنة )
النتائج 1 إلى 7 من 7
3اعجابات
  • 1 Post By ابو عبد الاله المسعودي
  • 1 Post By ابو عبد الاله المسعودي
  • 1 Post By ابن عمريروش

الموضوع: مساعدة في موضوع ( موقف الحداثة من السنة )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    المشاركات
    52

    افتراضي مساعدة في موضوع ( موقف الحداثة من السنة )

    الطاعنين في سنة النبي صلى الله عليه وسلم والمنكرين لها في العصر الحديث كثر .. وقد تولى علماء الأمة بحمد الله الرد عليهم .

    أحتاج مساعدة في طائفة معينة وهي : (الحداثة) .. خصوصا : معرفة أسماء لبعض الحداثيين و.. كتبهم التي طعنو فيها في سنة النبي صلى الله عليه وسلم .

    من يستطيع مساعدتي فلا يبخل ... جزاكم الله خيرا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,406

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,406

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,521

    افتراضي

    https://saaid.net/mktarat/almani/h.htm
    الحداثة في الميزان
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,521

    افتراضي

    قراءة في كتاب الغذامي الجديد : ( حكاية الحداثة في المملكة )
    سليمان بن صالح الخراشي


    صدر عن المركز الثقافي العربي كتاب جديد بعنوان " حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية " للدكتور / عبد الله الغذامي ، وهذا العنوان يغري كل متابع للساحة الثقافية بالمملكة ، فلذا حرصت كثيراً على قراءته لأهمية موضوعة - بالنسبة لي على الأقل - ، وبعد فراغي منه كانت هذه المدونات المركزة ، التي أحببت نشرها تفاعلاً مع الكتاب وصاحبه وقرائه :

    1- عنوان الكتاب أضخم من مضمونه !! وقد تفاجأت بهذا الأمر ؛ لأن كاتبه كان في يوم ما يعد سادن الحداثة وقطبها في بلادنا . فتوقعت أن أجد عنده من الأسرار والخفايا مالا أجده عند غيره . إلا أن الأمر كما قيل " تسمع بالمعيدي خير من أن تراه " .

    فملخص الكتاب : أن بلادنا كانت تعيش " نسقاً " فكرياً واجتماعياً محافظاً ثابتاً رغم بعض المحاولات الفردية ممن يسميهم الغذامي " بالمستنيرين " ! كحمزة شحاتة ومحمد حسن عواد .. ثم حدث التعليم .. فظهر جيل مثقف من " الشباب المبدعين " كمحمد العلي والدميني والحميدين .. ثم ظهرت " المثقفة " .. ثم جاءت الموجة الحدايثة الثالثة .. إلى أن اصطدمت بالآخر " المحافظ " ! وهم العلماء والدعاة وأبناء المجتمع المسلم . فانكسرت الحداثة باعتراف بعض دعاتها ! كالسريحي .

    هذه باختصار مضامين كتاب الغذامي ! ولا أظنه أتى بجديد ، سوى بعض الأحداث الشخصية التي مرت به في جامعة الملك عبد العزيز بجدة .

    2- كان الأولى بالكاتب أن يجعل كتابه من قبيل " السيرة الذاتية " ؛ لأنه جعل الحداثة وحكايتها تدوران وتتمركزان حوله . فهو " القضية " وهو " الناقد " وهو " المدافع " وهو " المتهم " ثم هو " البريء " ! . " صرت أسمع تعليقات الزملاء التي تقول إن ما كان بيد الغذامي من مسؤوليات أسند الآن إلى أربعة أشخاص " ( ص225 ) !

    3_ أثنى الغذامي على " محمد حسن عواد " كما سبق بصفته أحد " المستنيرين " ( ص59 ) الذين سعوا إلى تحديث مجتمعنا ، لا سيما من خلال كتابه الشهير " خواطر مصرحة " الذي أعطي أكبر من حجمه؛لأن الكتاب مجرد مقالات إنشائية عن نواحي الحياة المختلفة تذكرني وأمثالي بموضوعات مادة " المطالعة " في المرحلة الابتدائية !

    وتذمر العواد في كتابه من " علماء " عصره وسخريته اللاذعة بهم ، كقوله " كم جلبت لنا من المصائب تلك العمائم المشيدة فوق الرؤس " ( ص 113 ضمن الأعمال الكاملة ) ، يعني بهم علماء الحجاز في عصره ممن انكفأ على عاداته وبدعه ولم يقبل غيرهما ، ولهذا نجد العواد يدعوهم إلى الاقتداء بابن القيم ( 18- 21 من خواطره) .

    ولكن كيف فات على الغذامي المعجب بالعواد : غلو الأخير في مدح الغرب ( كما في ص 82،62 من خواطره ) مما حدا بمقدم الكتاب عبد الوهاب آشي أن ينكر عليه هذا الأمر . وكذا قال العطار عنه : " أثرت فيه فلسفة المتمردين من كتاب الشرق والغرب " ( العواد أبعاد وملامح ، ص 226 ) .

    وكيف فات على الغذامي المفتخر بتدينه وتتلمذه على الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ! قول العواد في كتابه السابق لنساء السعودية : " زحزحن بأيديكن هذا الحجاب الدخيل على عادات العرب وعلى مبادئ الدين ( !! ) وعلى أسس الأخلاق الشريفة العاملة ( !! ) " ( ديوان العواد 2/374 نقلاً عن خواطر مصرحة الجزء الثاني ) .

    فهل الغذامي المسلم ! يؤيد العواد في هذا التحرر ؟! وهل يرضاه لنساء هذه البلاد ؟! وهل هو من شروط الكاتب " المستنير " ؟! ثم هل تُعجز مثل هذه الأمور التافهة ( التذمر من المجتمع أو الدعوة لنزع الحجاب ، أو الشكوى من السلطة السياسية والدينية ! ) أي كاتب ولو كان من سفلة الكتاب ( تعليماً وفناً وأخلاقاً ) لكي يحظى من الغذامي وإخوانه بوصف ( الكاتب المستنير ) أو ( المثقف التقدمي ) .. الخ الأوصاف الرنانة ؟!

    ما أسهل التقدم حينئذٍ !

    تنيبه : يفتخر الحداثيون كشأن أستاذهم الغذامي بالعواد ويعدونه من طلائعهم في بلادنا للأسباب السابقة ! ولهذا فقد تتابعوا على تأبينه وذكر محاسنه . ومنهم علي الدميني الذي يقول فيه : " إننا لنعذر له هذا التطرف ، بل ونجله له ، ونصنع من تلك المواقف المتمردة علي الصيغ الأدبية الجامدة ، والكتب الجافة ، وعلي المتزمتين في شتئ شؤون الحياة ، وعلي النائمين في ثبات التاريخ ( ! ) نصنع منها كياناً عامراً بالريادة والشجاعة والتمرد ( ! ) " ( العواد أبعاد وملامح ، ص 256 ) .

    ومنهم : فوزية أبو خالد التي تقول عنه : " إن العواد بمواقفه عموماً إحدى الشارات الهامة التي تدلنا على مفترق الطرق الصحيح ( ! ) الذي سيتحتم علينا يوماً ما أن نصنع باتجاهه القرار والمشوار " ( السابق ، ص 265 )

    ومنهم : هاشم عبده هاشم وعبد الله الجفري ، وعزيز ضياء ..

    تنبيه آخر : العواد أحد المعتقلين عام 1352هـ بتهمة المشاركة في ثورة " ابن رفادة " علي الدولة السعودية : إضافة إلى صاحبه حمزة شحا ته ! ( انظر : محمد حسن عواد .. شاعراً ، لآمنه عقاد ، ص 44 )؛ فهما قد جمعا بين الحداثة الفكرية والسياسية !!

    4- أكثر الغذامي في كتابه من الشكوى لأن بلادنا تعيش كما يقول " نسقاً " ثابتاً لم يتغير رغم مامر بها من حداثات دنيوية ظاهرية يسميها " حداثة الوسائل " وهذه وحدها لا تكفي عنده ! ، لأنها " حداثة في الوسائل ورجعية في الأذهان " !! ( ص 173 ) ولم يوضح ما هذه الرجعية الذهنية !

    ويزداد تذمره لأن مجتمعنا " مجتمع لا يعرف سوى التسليم وليس النقد " ( ص244 ) .

    ويقول محددا مايريد لمجتمعنا : " إن التحول يجب أن يتكامل سياسياَ وثقافياً لكي يحدث التحول الاجتماعي المأمول " ( ص64 ) .

    قلت : أما سياسيًا فنتركها لولاة الأمور يتفاهمون فيها معه !

    وأما ثقافيًا واجتماعيًا فنرجو من الغذامي أن يتحفنا بكيفيتها لعلنا نتخلص من تخلفنا ونلحق بحداثته هو وإخوانه ! لأن الكلمات العامة المطاطة لاتكفي .

    5- ردد الغذامي في كتابه كلمة " النسق " وتصريفاتها بشكل ممل ، حتى لا تكاد تخلو صفحة من صفحات الكتاب دون أن تجدها فيه ( انظر مثلاً : 36 ، 57 ، 67 ، 168 ، 171 ، 172 ، 210 ، 221 ، 231 ، 241 ، 244 ، 250 ، 256 ، 261 ، 262 ، 288 .. ) .

    6- دافع الغذامي عن نفسه مقابل الحملة الشرسة التي واجهتها الحداثة في بلادنا ممن لم يفهموها ! - كما يزعم - ولذا ظنوها قرين الإلحاد والتمرد على الدين ! ( ص33 ــ وما بعدها ) . وهذا غير صحيح في نظر الغذامي ، لأن " تعريف الحداثة مسألة بحثية فردية ، وليس هناك إجماع مؤسساتي ولا مدروس يشير إلى معنى واحد متفق عليه " ( ص 36 ) . وأحيل القارئ إلى رسالة الدكتور سعيد الغامدي ـ حفظه الله " الانحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها " ليتبين له زيف ما ذكره الغذامي ويتأكد له من أقوال القوم أن الحداثة مهما تعددت تعريفاتها فإنها تلتقي على معاداة الدين ونسف ثوابت المجتمع المسلم وقيمه .

    والغذامي هنا يذكرني ببعض دعاة العلمانية في البلاد الإسلامية الذين من أجل ترويج علمانيتهم ـ زعموا أن العلمانية قسمان : قسم معارض للدين وقسم غير معارض له وإنما يحصره في إحدى الزوايا !

    7- أثناء دفاع الغذامي عن الحداثة وأهلها في المملكة ( ص37 ) زعم أن منهم من هو يصلي ومنهم من هو بار بوالديه وآخر قد تتلمذ على الشيخ ابن عثيمين ـ رحمة الله . ! وهذا كافٍ في الحكم بإسلام القوم وعدم اتهاماتهم بما اتهموا به .

    وأنا ألفت نظر الغذامي ومن معه إلى أن الأصل في المسلم الإسلام مالم يتلبس بأحد نوا قض الإسلام أو الكفريات المخرجة من الملة ـ وهذا يعرفه صبيان المسلمين ـ وقد كان المنافقون في عهده صلي الله عليه وسلم يصلون خلفه ويتصدقون بل ويجاهدون ! وقد قال الله تعالى فيهم ( وما منعهم أن تقبل منهم صدقاتهم إلا أنهم كفروا بالله وبرسوله ) . وقال في آخرين منهم ( ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لاتعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ) .

    فليحذر الإنسان أن يدعي الإيمان والإسلام وهو في حقيقته كافر بالله ، إما ببغض شيء من أمور الشريعة ، أو بمحبة الكفار وتمني ظهورهم على أهل الإسلام ، أو بموالاة من حاد الله ورسوله .. إلى غير ذلك . عندها يصدق فيه ما قاله الله تعالى في المنافقين ( ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون ).

    8- انتقد الغذامي موقف الدكتور سعد البازعي الذي عده من أنصار الحداثة الرجعية ! ( ص 7 ، 37 ، 2544 وما بعدها ) . فقال عنه : " هو رجل ناصبنا العداء من ظهور ( الخطيئة والتكفير ) عام 1985 ، ومع تخصصه في الأدب الإنجليزي ودراسته في أمريكا ، ومع اندماجه الشخصي مع الحداثيين ، إلا أنه عجز أن يتأقلم مع الحركة , وله مع كل كتاب من كتبي موقف مناهض مبالغ في مناهضته " . " الخلل يكمن في أنه رجل محافظ عقلياً ونفسياً ، ولذا عجز عن تقبل التحولات المعرفية التي ظل يعلن عن تخوفه منها والتحذير من مغبتها .. " " تظهر كتاباته في نقد النظريات أنه لم يستوعب النظريات استيعاباً علمياً ولا منهجياً ينم عن فهم .. " .

    قلت : ذم الغذامي للبازعي هو من محاسنه لمن تأمل ! وهو يستحق الشكر عليه ؛ لأنه تصدى لهذه الفئة المنحرفة ، ولم يتورط فيما تورطوا فيه ، أو ينخدع بأدبهم وأفكارهم .

    9- انتقد الغذامي كل من وقف ضد الحداثة من الدعاة ، كالدكتور سعيد الغامدي ، والدكتور عوض القرني ، والأستاذ محمد مليباري ـ رحمه الله ـ وغيرهم . ( ص 22 وما بعدها ، 210 ، 284 ) .

    10- انتقد الغذامي الجامعات السعودية لأنها لم تساهم في حركة الحداثة ! ( ص 77 وما بعدها ) .

    11- أخيراً : يرى الغذامي أن الحداثة لم تنته في بلادنا ! إنما الذي انتهى فعلياً وعملياً هو " الصراع العلني المركز ضد الحداثة كمصطلح وكميدان وحيد للصراع والنقاش ، ثم إن الذي انتهى فعلياً أيضاً هو بعض الأسماء التي كانت متوهجة في الثمانينات وتراجعت بعد ذلك وانطفأت " ( ص 286 ) .

    ودليل عدم انتهاء الحداثة عند الدكتور أنها ظلت تتفاعل بطرق وأساليب متعددة ، كاتساع نظرية النقد ، وظهور نظريات جديدة ، وظهور الرواية ، وظهور ما يسمى بيانات المثقفين ، ثم خطاب الإنترنت المفتوح . ( ص 286 - 288 ).

    قلت : هذا رأي الدكتور ، ولغيره آراء تناقض هذا الرأي ملخصها أن الحداثة المناهضة للدين كسرت وتعرت وانتهت في بلادنا ـ ولله الحمد ـ ولم يبق من يتشبث بها إلا شرذمه من الكتاب والكاتبات الذين لا زالوا يعيشون على أطلالها الخاوية ، ويحاولون ما استطاعوا بعثها من جديد .

    أما إن كان المقصود بالحداثة أن يساهم المسلمون في صناعة الحضارة ( المادية ) ، ويزاحموا الآخرين في سبيل هذا الأمر ، إما بنقل التقنية ، أو دعم الموهوبين والمخترعين ، أو بالاكتفاء والاستغناء عن الآخرين في المجالات الدنيوية المتعددة ، مع الحفاظ على شرعنا وعدم التنازل عنه .. فحي هلا بها من حداثة ، وأنا زعيم بأن لا أحد من أبناء مجتمعنا سيعترض عليها ! والله الهادي .
    <font size="4">https://saaid.net/Warathah/Alkharashy/m/13.htm
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    المشاركات
    52

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,521

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عمريروش مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم جميعا
    آمين وإياك
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •