موضوع خطير يحرق القلب - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 29 من 29
18اعجابات

الموضوع: موضوع خطير يحرق القلب

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    52

    افتراضي

    الرد الأول: لقد تعرضت الأمة لتشويه فكري وعقدي خلال ثلاث عشريات سوداء
    أنتجت لنا مسوخا
    أفقدتنا البوصلة
    وجعلتنا نقاتل بعضنا بعضا.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    52

    افتراضي

    الرد الثاني:
    هذا كلامي واضح لا لبس فيه:
    لا ألوم من لا يفعل شيئا
    أو هو ساكت لا يخرج عن السكة المرسومة له
    فكل إنسان ميسر لما خلق له

    - لم أطعن فيمن علم شيئا
    - ولا طعنت فيمن أخطأ الطريق اجتهادا
    - بل إني لم ألم حتى من خالف الطريق خوفا
    مع حرصي على كشف فعله
    - وقد غلظت القول لمن لبَّس بالنص
    - وليس القعود عن نصرة المستضعفين يلزم منه ترك الخير كله
    - وليست النصرة بالفعل وحده
    - وليس الفعل محصورا في حمل السيف
    - وكفانا استدلالا وتوظيفا للنصوص العامة في غير مواضعها
    - وحصر الناس في الطائفتين المذكورتين خطأ
    فلا أنا حصرته ولا السورة حصرته
    وارجع للسورة لتتعلم.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,156

    افتراضي

    قال ابن تيمية (ت728) في [مجموع الفتاوى/9/229]: إِنَّ الْقَوْمَ كُلَّمَا بَعُدُوا عَنْ اتِّبَاعِ الرُّسُلِ وَالْكُتُبِ كَانَ أَعْظَمَ فِي تَفَرُّقِهِمْ وَاخْتِلَافِهِم ْ فَإِنَّهُمْ يَكُونُونَ أَضَلَّ كَمَا فِي الْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ عَنْ أَبِي أمامة عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: {مَا ضَلَّ قَوْمٌ بَعْدَ هُدًى كَانُوا عَلَيْهِ إلَّا أُوتُوا الْجَدَلَ. ثُمَّ قَرَأَ قَوْله تَعَالَى {مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ} إذْ لَا يَحْكُمُ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا تَنَازَعُوا فِيهِ إلَّا كِتَابٌ مُنَزَّلٌ وَنَبِيٌّ مُرْسَلٌ كَمَا قَالَ تَعَالَى {كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ} الْآيَةُ، وَقَالَ: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ} وَقَالَ: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} الْآيَةَ، وَقَدْ بَيَّنَ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ مِنْ الْأَمْثَالِ الْمَضْرُوبَةِ وَالْمَقَايِيسِ الْعَقْلِيَّةِ مَا يُعْرَفُ بِهِ الْحَقُّ وَالْبَاطِلُ وَأَمَرَ اللَّهُ بِالْجَمَاعَةِ والائتلاف وَنَهَى عَنْ الْفُرْقَةِ وَالِاخْتِلَافِ وَأَخْبَرَ أَنَّ أَهْلَ الرَّحْمَةِ لَا يَخْتَلِفُونَ فَقَالَ: {وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ} وَلِهَذَا يُوجَدُ أَتْبَعُ النَّاسِ لِلرَّسُولِ أَقَلُّ اخْتِلَافًا مِنْ جَمِيعِ الطَّوَائِفِ الْمُنْتَسِبَةِ لِلسُّنَّةِ وَكُلُّ مَنْ قَرُبَ لِلسُّنَّةِ كَانَ أَقَلَّ اخْتِلَافًا مِمَّنْ بَعُدَ عَنْهَا.اهـ
    قال ابن مفلح (ت763) في [أصول الفقه/3/1413]: أما اجتماع جمع متجادلين في مسألة -مع أن كلا منهم لا يطمع أن يرجع إِن ظهرت حجة، ولا فيه مؤانسة ومودة وتوطئة القلوب لوعيِ حقٍّ، بل هو على الضد -فتكلم فيه العلماء- كابن بطة -وهو محدث، وما قاله صحيح، وذكره بعضهم عن العلماء، وعليه يحمل ما رواه أحمد والترمذي وصححه عن أبي غالب -وهو مختلف فيه- عنأبي أمامة مرفوعًا: (ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إِلا أوتوا الجدل)، وللترمذي عن ابن عباس مرفوعًا: (لا تُمارِ أخاك)، ولأبي داود -بإِسناد حسن- عن أبي أمامة مرفوعًا: (أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان مُحِقًّا).اهـ
    قال ابن مفلح (ت763) في [الآداب الشرعية/1/202]: وَقَالَ الْأَوْزَاعِيُّ : إذَا أَرَادَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِقَوْمٍ شَرًّا فَتَحَ عَلَيْهِمْ الْجِدَالَ، وَمَنَعَهُمْ الْعَمَلَ، وَقَالَ مَالِكٌ: لَيْسَ هَذَا الْجَدَلُ مِنْ الدِّينِ بِشَيْءٍ، وَقَالَ الشَّافِعِيُّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: الْمِرَاءُ فِي الْعِلْمِ يُقَسِّي الْقُلُوبَ وَيُوَرِّثُ الضَّغَائِنَ.اهـ

    قال ابن العربي (ت543) في [أحكام القرآن/2/796]:
    كَانَ مُوسَى من أَعْظَمِ النَّاسِ غَضَبًا ؛ لَكِنَّهُ كَانَ سَرِيعَ الْفَيْئَةِ ، فَتِلْكَ بِتِلْكَ.. وَقَدْ رَوَى الْبُخَارِيُّ وَغَيْرُهُ عَنْ ابْنِ طَاوُسٍ عَنْ أَبِيهِ وَغَيْرِهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : (أُرْسِلَ مَلَكُ الْمَوْتِ إلَى مُوسَى ، فَلَمَّا جَاءَ صَكَّهُ صَكَّةً فَفَقَأَ فِيهَا عَيْنَهُ ، فَرَجَعَ إلَى رَبِّهِ ، فَقَالَ : أَرْسَلْتنِي إلَى عَبْدٍ لَا يُرِيدُ الْمَوْتَ . فَقَالَ : ارْجِعْ إلَيْهِ ، فَقُلْ لَهُ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى مَتْنِ ثَوْرٍ فَلَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ سَنَةٌ . قَالَ : أَيْ رَبِّ ، ثُمَّ مَاذَا ؟ قَالَ : الْمَوْتُ . قَالَ : فَالْآنَ . . . ) الْحَدِيثَ.اهـ
    قال ابن كثير (ت774) في [التفسير/3/477]: ظَاهِرُ السِّيَاقِ أَنَّهُ إِنَّمَا أَلْقَى الْأَلْوَاحَ غَضَبًا عَلَى قَوْمِهِ، وَهَذَا قَوْلُ جُمْهُورِ الْعُلَمَاءِ سَلَفًا وَخَلَفًا.اهـ
    قال الشنقيطي (ت1393) في [أضواء البيان/4/80]: فَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ حَتَّى تَكَسَّرَتْ، وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ لِمَا أَصَابَهُ مِنْ شِدَّةِ الْغَضَبِ مِنِ انْتِهَاكِ حُرُمَاتِ اللَّهِ تَعَالَى.اهـ
    قال الهروي (1014) في [المرقاة/9/3670/5738]: (فَلَمَّا عَايَنَ مَا صَنَعُوا أَلْقَى الْأَلْوَاحَ) ، أَيْ غَضَبًا لِلَّهِ عَلَى قَوْمِهِ لِمُخَالَفَةِ دِينِهِ (فَانْكَسَرَتْ) أَيْ الْأَلْوَاحُ مِنْ شِدَّةِ إِلْقَائِهِ الدَّالَّةِ عَلَى كَثْرَةِ غَضَبِهِ، ثُمَّ فِي إِلْقَائِهَا إِيمَاءٌ بِأَنَّهَا إِنَّمَا تَنْفَعُ لِأَهْلِ الْإِيمَانِ، فَإِذَا اخْتَارُوا الْكُفْرَ وَالطُّغْيَانَ لَمْ يَبْقَ فَائِدَةٌ فِي إِبْقَائِهَا، لَكِنَّ الظَّاهِرَ أَنَّهُ مَا فَاتَ شَيْءٌ مُهِمٌّ مِنْ كَسْرِهَا.اهـ
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    1,998

    افتراضي

    الله المستعان !!

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    930

    افتراضي

    وحصر الناس في الطائفتين المذكورتين خطأ
    فلا أنا حصرته ولا السورة حصرته
    وارجع للسورة لتتعلم.
    قد رجعت الى السورة (وليس للسورة ) عملا بالنصيحة الغالية والموعظة العالية حتى لا أتسور بنيان العلم
    فلم أجد في الآية الا تقسيم المؤمنين الى طائفتين اثنتين لا ثالث لهما
    فمن زعم أن ثمة أخرى فليسمها لنا
    ومن كان عنده من علم فليخرجه لنا ليرتفع عنا عينا

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    52

    افتراضي

    من علامات الخذلان:
    أن بعضهم يزبد ويرعد كلما تعرض غير المسلمين للقتل
    لكنهم عند نزول المصائب بالمسلمين نيام في بلهنية
    من علامات الجري مع التيار:
    إنكار منكرات الجماعات ولو كانت في أقاصي الأرض
    وإغفال إرهاب الدول والحكومات ولو كانت رأس الطغيان في الأرض
    من علامات الحمق وخفة العقل:
    نسبة الإجرام في القتلى المدنيين التي تقتلهم الطائرات للجماعات
    ونسبة الإجرام في قتلى التفجيرات من رعايا الدول الأجنبية للجماعات

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    المشاركات
    14

    افتراضي

    الشيخ يقدم رسالة قوية لعلماء الكروش ولحكام المسلمين ..بأن السيل بلغ الزبى ، أما من يشغلون شباب الدعوة بمؤلفات معزولة عن واقع المسلمين فمثلهم كمثل رجل كهل أصم يجلس في الشرفة الخلفية لبيته في الطابق العلوي يشاهد الطيور والمروج الخضراء واللصوص قد نهبوا أثاث بيته وهتكوا أعراض نسائه وذبحوا أطفاله .ولم يكتفوا بل شرعوا يقوضون أعمدة المنزل ولم يتبق امامهم سوى العمود الذي يرفع شرفة الكهل الأصم ويمنعها من السقوط .... ولا يسارع أرباب نظرية الصفوف برفع عقيرتهم باننا يجب أن نستكمل صفوف العباد ثم صفوف طلبة العلم ثم ننطلق بعد ذلك لصفوف المجاهدين فهذا كله وهم ... لأن المنهج النبوي الشريف لم يكن يشترط في المجاهدين أن يمروا بهذه المراحل كما أن عملية الكمون في دار الأرقم بن أبي الأرقم في المرحلة المكية كانت حتمية لبناء القاعدة الصلبة وليس لبناء المجتمع الإسلامي ونحن اليوم بحمد الله لا تنقصنا القواعد الصلبة والمجتمعات الإسلامية قائمة ومسألة تحققها بالإسلام مسألة نسبية فكرية ... ... والصواب أن المسألة فقهية وليست فكرية .. وهي محسومة في دواوين الفقه . كل ما ينقص المجاهدون اليوم هو وجود الراية النظيفة التي يجتمعون تحتها ، والحاصل الآن أن علماء المسلمين الذين يعيشون في أكناف الاستبداد لا يجرؤ أحد منهم أن يشرح للمسلمين اليوم الحديث الصحيح :( منْ ماتَ ولَمْ يَغزُ ، ولَمْ يحَدثْ نَفسَهُ بغَزْوٍ ماتَ علَى شعْبَةٍ منْ نفَاقٍ ) ..وقد رأينا أحد علماء الأمة وهو يلوح بالحكم الفقهي القضائي لأصحاب قنوات العهر والخنا وأنهم يقتلون حدا لأنهم من المحاربين لله ولرسوله وأنهم من المفسدين في الأرض فتمت الإطاحة به لأنه خرج على النص وفي اليوم التالي لقرار الإطاحة وقف صديقه السلفي من فوق أكبر منبر في العالم الإسلامي وفي يوم الجمعة وقام بالطعن فيه ... العالم الإسلامي كله يمر بمرحلة مخاض صعبة وما نراه ونسمعه اليوم دليل على أننا نسير في الاتجاه الصحيح ...

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    385

    افتراضي

    اعتذر للمشايخ الكرام على تطفلى على الموضوع اود ان اشير الى نقط اعتقدها مهمه ولاابغى الا الخير بأذن الله
    تقسيم الايه الى طائفتين صحيح المشكله الاساسيه ان الكل اصبح طائفه واحده فضاعت طائفه تجاهد فى سبيل الله حتى انطفئت شعله الجهاد واضحى حديث خرافه
    اما قول اختنا الكريمه اولى الناس بالفرقه المنصوره من يتعلم العلم ويعلمه كلام صحيح خصوصا اذا كان العلم الشرعى لكن فى زماننا انفصل العلم عن العمل
    فاضحى العلم كلام بلا عمل وعند الفتن لايتبت لها احد يبصر الناس بباب النجاه
    وهانحن كل يوم تناقش امه اقرأ ثوابت كانت راسخه( وهى كذلك )على انها اليوم ليست من الثوابت
    اما بالنسبه للموضوع الاصلى فاعتقد نقل ابى مالك كفى والله اعلم

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    930

    افتراضي

    وخير مثال على ذلك شيخ الاسلام وجهاده ونفيره واستنفاره للمسلمين والأمراء شاهد على ذلك
    وشتان ما بين من اقتحم نيران العدو بصدره يريد ما عند الله
    وبين من أضرم النيران وسكب العبرات وبكاء مع النساء والصبيان
    في الحديث المشهور المروي في الصحيحين من طرق متعددة وألفاظ متقاربة
    «لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ
    إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ»
    هذه رواية مسلم عن جابر
    ومثلها روايته عن جابر بن سمرة («لَنْ يَبْرَحَ هَذَا الدِّينُ قَائِمًا، يُقَاتِلُ عَلَيْهِ عِصَابَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ»
    وقوله (الى يوم القيامة ) أو (حتى تقوم الساعة ) اعلام بحق أن هذا الجهاد دائم ما دام الليل والنهار الى اليوم الآخر
    ولذلك ترجم عليه أبو داود في سننه (بَابٌ فِي دَوَامِ الْجِهَادِ)
    ثم روى عن عمران بن الحصين (قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ عَلَى مَنْ نَاوَأَهُمْ، حَتَّى يُقَاتِلَ آخِرُهُمُ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ».

    وهؤلاء هم بالشام .
    ومن الأئمة من حمل هذه الأحاديث على أهل العلم وبذلك ترجم البخاري في صحيحه
    ثم روى حديث ثوبان
    ورواه الترمذي أيضا ( لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الحَقِّ ظَاهِرِينَ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ يَخْذُلُهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ.))
    ثم قال الترمذي
    (سَمِعْت مُحَمَّدَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ يَقُولُ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْمَدِينِيِّ يَقُولُ: _ وَذَكَرَ هَذَا الْحَدِيثَ _ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الحَقِّ فَقَالَ عَلِيٌّ: هُمْ أَهْلُ الحَدِيثِ.)) انتهى

    ومحمد هو البخاري شيخه .
    ولا تعارض بين التفسيرين ,
    فطائفة تجاهد بالقلم والبيان واللسان
    وطائفة تقاتل بالسيف والسنان .
    والمسلم الفائز لا يكون الا في احدى الطائفتين



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •