فتوح البهنسا
النتائج 1 إلى 6 من 6
3اعجابات
  • 2 Post By محمد الملوانى
  • 1 Post By محمد الملوانى

الموضوع: فتوح البهنسا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    27

    افتراضي فتوح البهنسا

    فتوح البهنسا




    بسم الله
    انظروا وفقكم الله هذا أولا [ هل تصح نسبة كتاب فتوح الشام للواقدي أم لا ]
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=202025
    .............................. .
    .............................. ........................
    فتوح البهنسا
    الحمد لله رب العالمين و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله أما بعد..
    فقد وقفت على طبعتين لكتاب فتوح البهنسا كان أبناء مالكهما سيتخلصون منهما منذ سنوات لكن والدي حفظه الله جاء بهما مع غيرهما من الكتب التى كانوا سيلقونها.....
    الأولى الكتاب وحده "قطع صغير 144 صفحة" بدون الغلاف الأصلي و بنقص أول ورقة من الكتاب و آخر صفحة من الكتاب فيها أنه تم الفراغ من طبعه فى شهر شعبان 1324
    و الثانية "قطع كبير ككثير من الكتب المطبوعة قديما" أوله و أكثره كتاب فتوح الشام ثم فى نهايته فتوح البهنسا
    و الكبير الشامل فتوح الشام و فتوح البهنسا طبعة المطبعة الأزهرية بمصر بشاع رقعة الفتح رقم 6 بجوار الأزهر الشريف بمصر على نفقة أصحابها ورثة المرحوم فضيلة الشيخ محمد عبد الخالق المهدي "الطبعة الثانية سنة 1353 هجرية - سنة1934م"
    و هو جزءان فى مجلد واحد
    بهامش الجزء الأول كتاب تحفة الناظرين فيمن ولى مصر من الولاة و السلاطين للشيخ الشرقاوي
    و بهامش الجزء الثانى كتاب الدرة المكللة فى فتح مكة المشرفة المبجلة للشيخ أبى الحسن البكري
    ............
    الطبعتان مختلفتان..تجد القصة الواحدة لكن باختلافات ظاهرة
    و فؤاد سزكين كما نقلت عندى قال المرجح إن مؤلفه هو أبو الحسن البكري
    .................
    صفحة 8 فى الطبعة المفردة
    "ذكر نزول سيدنا عيسى ابن مريم عليه الصلاة و السلام بمدينة البهنسا و خروجه من مصر و إقامته"
    قال تعالى وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ
    ذكر أصحاب التواريخ و هم المسعودي و أبو جعفر الطبري و الواقدي و ابن إسحاق و أصحاب السير و أهل التفسير مثل سعيد بن جبير و سعيد بن المسيب و ابن عباس و على بن أبى طالب و الثعلبي و الزمخشري أن........
    ..............
    قلت فهنا ينقل عن الواقدي إذن ليس هو مؤلفه بل و ينقل عن الزمخشري المتوفى 538
    ...........................
    قارن
    و فى الطبعة الملحقة بفتوح الشام صفحة 138 من الجزء الثانى و فتوح البهنسا تبدأ من صفحة 136
    "ذكر خروج عيسى عليه السلام من مصر و إقامته بأرض البهنسا"
    قال تعالى وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ.. الآية
    و تقدم أنها البهنسا على اختلاف المفسرين . قال أصحاب التواريخ و هم المسعودي و أبو جعفر الطبراني "هكذا فى الطبعة" و الواقدي و ابن إسحاق و ابن هشام و أصحاب السير و أهل التفسير مثل سعيد بن جبير و سعيد بن المسيب و ابن عباس .......
    .............................
    صفحة 20 من المفردة
    "ذكر فتوح مدينة البهنسا و ما جرى فيها من الحوادث و ما فيها من الفضائل و ما وقع للصحابة فيها رضوان الله تتعالى عليهم أجمعين"
    قال الرواة بأسانيد صحيحة عمن حضر الفتح و عاين فضائل من أصحاب السير و التواريخ مثل الواقدي رحمه الله تعالى و أبى جعفر الطبري و ابن خلكان فى تاريخه البداية و النهاية "هكذا" و محمد بن إسحاق و ابن هشام رحمهم الله تعالى و كل زاد فى حديثه على الآخر لما فى اختلاف الرواية عمن حضر الفتوحات و شهد الوقعات من الصحابة رضى الله تعالى عنم أجمعين ......
    .............
    و هنا يذكر الواقدي و يذكر ابن خلكان المتوفى 681
    .............................. ......
    قارن
    و فى الملحقة بفتوح الشام صفحة 140
    "ذكر فتح البهنسا و ما فيه من الفضائل و ما وقع فيه للصحابة رضى الله عنهم"
    قالت الرواة بأسانيد صحيحة عمن حضر الفتح من أصحاب السير و التواريخ مثل الواقدي و أبى جعفر و الطبراني "هكذا" و ابن خلكان فى تاريخ البداية و النهاية و محمد بن إسحاق و ابن هشام و كل منهم دخل حديثه فى حديث الآخر لما فى ذلك من اختلاف الرواة ممن حضر الفتوحات و شاهد الوقعات من الصحابة رضى الله عنهم .......
    .............................. .........
    هام.....هل هو المؤلف؟
    و فى صفحة 20 و 21 أيضا من المفردة
    قال الراوى حدثنا أبو عبد الله محمد بن محمد المحدث المقرىء غفر الله له أنه قال اطلعت على فتوحات كثيرة فوجدت فيها زيادات و نقصانا كل ذلك من تواريخ منقولة و كنت قدمت إلى مدينة البهنسا لزيارة الجبانة لما رأيت فى ذلك من الفضائل و الأجور و الخير و الحبور فإن زيارتها تمحص الذنوب و تفرج الكروب و تحسن الأخلاق و تدر الأرزاق و تورث النصر على الأعداء و تكفى البؤس و الردى لما فيها من السادات و الشهداء ممن باع نفسه لله و قتل فى سبيل الله ابتاء مرضاة الله ممن قال الله تعالى فى حقهم و له الفضل و المنة إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ فهم أحياء فى الجنان يأكلون و يشربون كما قال الله تعالى فى كتابه المكنون وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فزرنا الجبانة فى ساعة الأسحار و رأينا ما بها من الأنوار و زرنا قبور السادة الأخيار نرجو من الله العزيز الغفار أن يحط عنا الذنوب و الأوزار و أن يجعلنا من أمة سيدنا محمد المصطفى المختار عليه أفضل الصلاة و السلام و على آله و أصحابه البررة الكرام فلما قضينا الزيارة و لاحت لنا تلك الإشارة أخبرنا عن تلك السادة الأماجد و ما كان لهم من الصب على الغزو و الجهاد . فسألنى بعض الأصحاب عن سبب فتح مدينة البهنسا ليدفع بذكرها البؤس و الأسا .
    فتحرك لذلك خاطرى فأسهرت فيها ناظرى و طالعت التواريخ و الفتوحات و تجنبت الراحات حتى انتخبت هذا الكتاب.
    فهو كالدرة اليتيمة التى لا يعرف لها قدر و لا قيمة ترتاح عند سماعه النفوس و يزول عنها الغم و البوس و يشجع القلوب على الجهاد و يعين على إقامة العدل فى البلاد ابتغاء لوجه الله الكريم راغبا فى الثواب العظيم
    و ذلك بعد بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد خاتم النبيين و المرسلين و على آله و أزواجه و صحابته أجمعين و العاقبة للمتقين و لا عدوان إلا على الظالمين.
    حدثنى من أثق به من الرواة ممن تقدم ذكرهم رضى الله تعالى عنهم قال لما فتح عمرو بن العاص ........
    .............................. ......
    و فى المفردة أيضا صفحة 27
    قال الراوى بسنده إلى الواقدي و ابن إسحاق و ابن هشام رحمهم الله تعالى.....
    .............................. ...
    و فى صفحة 140 أيضا من الملحقة بفتوح الشام
    ذكروا ما مضى من نقل باختلافات و فيها
    حدثنا أبو عبد الله محمد بن المحدث المصري غفر الله له اطلعت على فتوحات كثيرة فوجدت فيها زيادة نقصانا .......
    و فيها
    حتى انتخبت هذا الكتاب
    و فيها
    و نحن نبتدىء بسم الله الرحمن الرحيم حدثنى من أثق به من الرواة ممن تقدم ذكرهم قال لما فتح عمر بن الخطاب ....
    .............................. ......

    فى الطبعة الكبيرة بالمطبعة الأزهرية على جلدة الكتاب و أول صفحة و فى النهاية سموا الكتاب بفتوح الشام للواقدي

    و الذى أعتقده أن ما فى نهايته و هو فتوح البهنسا ليس للواقدي و ظهر لكم ما فيه فى الطبعتين المدمجة بفتوح الشام و المفردة
    أما فتوح الشام فكما فى الرابط فى أول الكلام يوجد من نقل عنه من أهل العلم منذ قرون و نسبوه للواقدي و لكن راجعت بعض النقولات فوجدت الكلام ليس هو هو
    لن أسلم بكلام المستشرقين و لا غيرهم و ما أميل إليه بلا جزم أن أصل الكتاب للواقدي و لكن تم التلاعب به و الله أعلم
    و أؤكد لا أجزم بشىء بعد فى فتوح الشام لكن أميل لهذا
    و من طعنوا فى فتوح الشام بما فى فتوح البهنسا فلو نظر للكتاب أنه كتابان فسيحتاجون مراجعة و نظرة أخرى.....و لا يعنى هذا أن الموجود هو للواقدى بصورته هذه
    أما فتوح البهنسا فليست للواقدى
    و المؤلف المذكور هذا من هو ....لا أعلم ..فى المفردة هو أبو عبد الله محمد بن محمد المحدث المقرىء و فى الملحقة بفتوح الشام هو أبو عبد الله محمد بن المحدث المصري
    فلعل غيرى يعرفه و لم أبحث عنه بعد
    ثم ظهور اسمه بعد صفحات فى الطبعتين فالكلام فى البداية لمن
    قصص قصص قصص
    و هذا كان بنظرات و لم أقرأ الكتابين كاملين بل نظرات و توفيق من الله أولا و آخرا و الحمد لله رب العالمين.



    المصدر : موقع الشيخ محمد بن محمود http://ibn-mahmoud.blogspot.com/2017...#ixzz4cG5Aqcz3
    محمد عبد الأعلى و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    27

    افتراضي

    بسم الله
    أثناء القراءة و البحث فى موضوع فتوح البهنسا و فتوح الشام وجدت "بالبحث فى الشاملة" هذا الكلام للزركلي قال

    الأزدي
    ( 000 - نحو 165 هـ = 000 - نحو 782 م)
    محمد بن عبد الله، أبو إسماعيل الازدي البصري: مؤرخ، ينسب إليه (فتوح الشام - ط) ولم أجد له ذكرا في المتقدمين. ويقول المتأخرون إنه كان في النصف الثاني من القرن الثاني.
    .........
    لكن وجدت بالبحث فى الشاملة فى الإصابة لابن حجر العسقلاني ذكره لأبى إسماعيل الأزدي فى أكثر من موضع...
    *بشير بن ثور العجلي ذكره أبو إسماعيل الأزدي في فتوح الشام....
    *زمعة بن الأسود بن عامر القرشي من بني عامر بن لؤي ذكره أبو إسماعيل الأزدي في فتوح الشام..
    إذن فالرجل مذكور من قبل و معروف
    ..............
    ثم وجدت أيضا فى الإصابة أن فتوح الشام اسم كتاب لأكثر من مؤلف و لعل هذا سبب ما ظهر إلى الآن فى هذا البحث و غيره و الله أعلم
    فمثلا ذكر ابن حجر فتوح الشام للأزدي و أيضا قال..
    *جرجة ويقال جرجير الرومي ذكره ابن يونس الأزدي في فتوح الشام..
    *الحجاج بن عبد يغوث ..........وذكره ابن الكلبي في فتوح الشام له.....
    *أبو أحيحة: بمهملتين مصغراً القرشي. وقع ذكره في فتوح الشام لابن إسحاق....
    *مكلبة بن حنظلة بن جوية له إدراك ذكره محمد بن خالد الدمشقي في كتاب فتوح الشام ...
    *المسيب بن نجبة آخر. قال ابن عساكر: له إدراك. ذكره عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامى في فتوح الشام ...
    *مرثد الخولاني: له إدراك وذكر فيمن شهد اليرموك ذكر ذلك أبو مخنف في فتوح الشام له....
    *وكان للأشتر مواقف في فتوح الشام مذكورة ذكرها سيف بن عمر وأبو حذيفة وغيرهما في مصنفاتهم في ذلك.
    .............
    فهذه عدة كتب باسم فتوح الشام
    .....................
    و راجعوا الروابط
    هل تصح نسبة كتاب فتوح الشام للواقدي أم لا
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=202025
    ....................
    فتوح البهنسا
    http://ibn-mahmoud.blogspot.com.eg/2...blog-post.html
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد عبد الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,066

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    لعل ذلك الكتاب ليس للواقدي بل لغيره كما تفضلتم
    وفتوح البهنسا له نسخ خطية ومؤلفها (محمد بن محمد المقرىء) كما في خزانة التراث ونسب المخطوط إلى عمادة شئون المكتبات برقم 7620
    وباسم محمد بن يوسف الشافعي في مركز الملك فيصل للبحوث رقم 1690 فب و1691 فب 1692 فب
    ونسخة في المكتبة الظاهرية لمؤلف مجهول 10191

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    316

    افتراضي

    ******
    لمحة فى الجوهر لافى الشكل ..
    ...
    بعد فتح بيت المقدس وتسلم سيدنا عمر بن الخطاب مفاتيح المدينة وضرب الجزية وتقنينها على كل من كان قاطناً بها من اليهود والنصارى .. وهو ما أطلق عليه المؤرخون اسم " الوثيقة العمرية " .
    من الجابية ( مرتفعات الجولان حالياً ) أمر الخليفة عمر : عمرو بن العاص بفتح مصر .
    توجه سيدنا عمرو وقام بفتح بلاد الوجه البحرى .. ثم أمره الخليفة بفتح بلاد مصر العليا .. وبلاد مصر العليا ( هى صعيد مصر ) ..
    كان يقطنها الرومان وبعض النوبة والبربر والديلم والصقالبة والقبط ويحكمهم بطارقة الروم .. وكان بطريق بلدة أهناس مكيناً لعيناً ( أهناس تسمى إهناسيا وهى مدينة تابعة لمحافظة بنى سويف ) ..
    وكان البطلوس صاحب البهنسا طاغياً ذو بأس شديد ( البهنسا مدينة بجوار بنى مزار تابعة لمحافظة المنيا ) ..
    فى فتح أهناس .. قال الفضل بن العباس :
    ألا يا أهل أهناس الطواغيا ...... أتتكم ليوث الحرب تفنى المعاديا
    فقرّوا بأن الله لارب غيره ........ وإلا تروا أمرا عظيما مدانيا
    وقرّوا بأن الله أرسل أحمدا ....... نبيا كريما للخلائق هاديا
    وإلا أبدناكم بحد سيوفنا ........ ونقتل منكم كل من كان باغيا
    *******

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    27

    افتراضي


    محمد عبد الأعلى
    بارك الله فيك


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    27

    افتراضي

    السعيد شويل
    وفقك الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •