طريقة في البيع تكثر عند أصحاب المحلات.. ما حكمها؟
النتائج 1 إلى 5 من 5
5اعجابات
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By محمد الجلعود
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: طريقة في البيع تكثر عند أصحاب المحلات.. ما حكمها؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    4

    افتراضي طريقة في البيع تكثر عند أصحاب المحلات.. ما حكمها؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    الطريقة كالآتي/
    تأتي الشركة لصاحب المحل وتبيعه منتجاتها ..
    وتقول/ التالف بسبب انتهاء المدة - مثلاً - ولم يُبع (دون تفريط من صاحب المحل) تضمنها الشركة.. وتستبدله بمنتج آخر او تعطيك مالك ...
    وهي طريقة رائجة معلومة ..
    هل يدخل فيها الجهالة مثلا؟؟
    نرجو اثراء الموضوع من طلبة العلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    4

    افتراضي

    هل من مجيب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,125

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    لعل هذه قريبة منها :


    ما حكم بيع التصريف ؟.

    الحمد لله
    صورة بيع التصريف : أن يشتري البضاعة ويتفق مع من باعها له أنه إن لم يتمكن من بيعها فإنه سيعيدها للبائع ، وما باعه منها يكون قد اشتراه .
    وهذه الصورة من صور البيع قد صرح العلماء بمنعها ، لأن فيها جهالة وغررا ، فكل من البائع والمشتري لا يدري قدر الكمية التي سيشتريها ، وهل سيعيد كل البضاعة أو بعضها أو لا يعيد منها شيئاً ؟
    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن بَيْعِ الْغَرَرِ . رواه مسلم (1513) . وبيع الغرر هو كل بيع مجهول العاقبة .
    قال ابن قدامة في "المغني" (6/325) :
    " إذا اشترط إن نَفَقَ المبيع وإلا رده فهو شرط فاسد . وهل يفسد به البيع ؟ على روايتين ; قال القاضي : المنصوص عن أحمد أن البيع صحيح . وهو قول الحسن , والشعبي والنخعي والحكم وابن أبي ليلى , وأبي ثور . والثانية : البيع فاسد . وهو مذهب أبي حنيفة والشافعي لأنه شرط فاسد , فأفسد البيع " انتهى بتصرف واختصار .
    ومعنى (نفق المبيع) أي إن باعه ، وهو صورة البيع على التصريف .

    وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن بيع التصريف فقال :
    " صورته أن يقول : بعت عليك هذه البضاعة فما تصرف منها فهو على بيعه ، ولما لم يتصرف فردّه إليَّ ، وهذه المعاملة حرام ، وذلك لأنها تؤدي إلى الجهل ولا بد ، إذ إن كل واحد من البائع والمشتري لا يدري ماذا سيتصرف من هذه البضاعة ، فتعود المسألة إلى الجهالة ، وقد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه ( نهى عن بيع الغرر ) وهذا لا شك من الغرر .
    ولكن إذا كان لا بد أن يتصرف الطرفان هذا التصرف فليعط صاحب السلعة بضاعته إلى الطرف الآخر ليبيعها بالوكالة وليجعل له أجراً على وكالته فيحصل بذلك المقصود للطرفين ، فيكون هذا الثاني وكيلاً عن الأول بأجرة ولا بأس بذلك " انتهى من "لقاءات الباب المفتوح" (3/183) .

    https://islamqa.info/ar/46515



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    4

    افتراضي

    كتب الله اجرك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,125

    افتراضي

    آمين وإياك .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •