بشرى لأول مرة حمل كتاب نادر لابن الجوزي ((روضة الناقل ونزهة العاقل)) تحقيق د.عبد الحكيم الأنيس
النتائج 1 إلى 4 من 4
7اعجابات
  • 4 Post By وطني الجميل
  • 1 Post By بلعباس
  • 1 Post By خليفة بركة المسيلي
  • 1 Post By هيثم العبيدي

الموضوع: بشرى لأول مرة حمل كتاب نادر لابن الجوزي ((روضة الناقل ونزهة العاقل)) تحقيق د.عبد الحكيم الأنيس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    354

    افتراضي بشرى لأول مرة حمل كتاب نادر لابن الجوزي ((روضة الناقل ونزهة العاقل)) تحقيق د.عبد الحكيم الأنيس

    بشرى لأول مرة حمل كتاب نادر لابن الجوزي وهو روضة الناقل ونزهة العاقل تحقيق د.عبد الحكيم الأنيس
    اكتشاف نسخة مِنْ كتاب "روضة الناقل ونزهة العاقل" لابن الجوزي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
    وبعد:
    فهذا كتابٌ جديدٌ مِنْ كتب الإمام أبي الفرج ابن الجوزي البغدادي، لم ير النور مِنْ قبل، بل لم تُعرفْ له نسخة، ولم أرَ أحداً نقلَ منه من العلماء، وقد وقفتُ على نسختهِ وأنا أبحثُ عن آثار ابن الجوزي في المكتبة السليمانية في إسطنبول، وهو في مجموعة ولي الدين أفندي برقم (١٨٠٠)، وقد كُتِبَ في حاشية مجموعٍ فيه: "كفاية المتعبد وتحفة المتزهد"، و"كتاب الأربعين" للمنذري، و"كتاب الإنباه على طريق الله" لعبد الله بدر بن عبد الله الحبشي، ويقعُ في (٣٩) ورقة (من الورقة ٥٥-٩٣)[1].

    وهذه النسخة الوحيدة -فيما أعلم- كتبها خاصبك بن قيلغيه[2] في العشر الأخير من شوال سنة ٧١٣٣.
    نقلها مِنْ نسخةٍ كتبها سعيدُ الدين محمد بن أحمد الفرغاني ليلة الاثنين لأربع ليال بقين من ذي القعدة سنة ٦٧٧، في الخانقاه الجلالية (نسبة إلى جلال الدين الرومي) في مدينة قونية في تركيا.
    و الفرغاني نقلَ مِنْ نسخةٍ كتبها سعيد بن مطر الباخرزي، وفرَغَ يوم الثلاثاء الرابع عشر من ذي القعدة سنة ٦٢٢.
    والباخرزي نقلَ مِنْ نسخةٍ كتبها الإمامُ الحافظ صائن الدين ابن الغزال الأصبهاني، وكانت النسخة بمنزله بالخانقاه الكلاباذية في مدينة بُخارا[3].
    ••••

    توثيق نسبته:
    وهذا الكتاب ثابتُ النسبة إلى مؤلِّفه ابن الجوزي، فقد ورد اسمُهُ في "فهرست كتب ابن الجوزي" فيما له في علم الحديث[4].
    ونسبَهُ إليه كذلك:
    • سبطُه في "مرآة الزمان" (٢٢/ ٩٦).
    • والذهبي في "تاريخ الإسلام" (١٢/ ١١٠٣).
    • وابن رجب في "الذيل" (٣/ ٤١٧).
    • وابن الفرات في "التاريخ" (٤/ ٢ / ٢١٤).
    • والسيوطي في "أنشاب الكثب" ص 276.
    • وابن المِبْرد في "معجم الكتب".
    • والعُليمي في "المنهج الأحمد" (٤/ ٢٤)، و"الدر المُنضَّد" (١/ ٣٠٨).
    • والبغدادي في "هدية العارفين" (١/ ٥٢١)[5].
    ••••

    عنوانه وحجمه:
    اتفق هؤلاء المذكورون على تسميته "روضة الناقل"[6]، ولم يذكروا الجزءَ الثاني من العنوان، وهو: "ونزهة العاقل"، واتفقوا على أنه "جزء"، إلا السيوطي فقد جاء عنده: "روضة الناقل العاقل"، ولعل لفظ "ونزهة" سقط من الناسخ. ولم يَذكرْ حجمه.
    ••••

    مضمونه:
    وهذا الكتاب يدخلُ في علم الحديث والتاريخ والرقائق، وقد افتتحه المؤلِّفُ بقوله: "هذا كتابٌ انتخبتُ فيه مِنْ غررِ المنقولات، ودررِ المقولات، ليكون روضةً للنفس، وراحةً للقلب".
    وهو كما قال، ويجدُ فيه القارئُ الفائدةَ، والمُتعةَ، والعِظة.
    وفيه معلوماتٌ تهمُّ مَنْ يمارسُ تحقيقَ التراث كثيراً.
    وقد ألَّفه بعد سنة (٥٧٥ هـ) إذ ذكرَ فيه استخلافَ الخليفةِ الناصر لدين الله العباسي الذي كان في شهر ذي القعدة من تلك السنة.
    وبعض المعلومات الواردة فيه لخَّصها المؤلِّفُ مِنْ كتابهِ "تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون الأخبار والسير". وقد ذكره هنا، ولم يذكر مِنْ كتبه سواه.
    وبعض الروايات والأقوال موجودة في كتبهِ الأخرى كـ:
    • التبصرة.
    • والحدائق.
    • ورؤوس القوارير.
    • وذم الهوى.
    • وصفة الصفوة.
    • وعيون الحكايات.
    • وكشف المُشكل من حديث الصحيحين.
    • والمُدهش.
    • والمُقيم المُقعد.
    • ومناقب عمر بن الخطاب.
    • ومناقب عمر بن عبدالعزيز.
    • والمواعظ والمجالس[7].
    • والوفا بأحوال المصطفى صلى الله عليه وسلم.
    • والياقوتة.

    وهذه هي موضوعاتُهُ بإيجاز:
    • حديث أسماء الله، ومعنى مَنْ أحصاها.
    • حديث تحريم الظلم، وقولٌ لأعرابيٍّ عن خلقِ النارِ نقلَهُ الأصمعيُّ.
    • حديث ابن عباس عن رَمْي مُسْتَرِقي السمع من الجنِّ، وعددُ أحاديث ابن عباس.
    • حديث أبي هريرة في طواف النبي سليمان على نسائه، وعددُ أحاديث أبي هريرة، والاختلافُ في اسمه، وفقه الحديث.
    • حديث الخثعمي عن عبدالله والد النبي صلى الله عليه وسلم.
    • فصولٌ مِنْ سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم[8] تشملُ الحملَ به وولادتَه، وأسماءَه، ورضاعَه، وزواجَه من خديجة، وبعثتَه، وشيئاً ممّا وقعَ له في مكة، ثم جُملاً مِنْ أهمِّ أحداثِ سني الهجرة العشر.
    ثم أعمامَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعماته، وأزواجَه، ومَنْ تزوَّجها ولم يدخل بها، وسراريَه، وأولادَه، ومواليه وموالياته.
    • تسمية الخلفاء بعده مِنَ الراشدين، والأمويين، والعباسيين، وآخرهم الناصر لدين الله، الذي ولي في ذي القعدة سنة 5755هـ كما تقدَّم قريباً. وقد تُوفِّي المؤلِّف في خلافته.
    • حديث واثلة بن الأسقع عن اصطفاء النبي صلى الله عليه وسلم، وكلامٌ على كنية واثلة، ومَنْ سُمِّيَ من الصحابة واثلة.
    • حديث أنس عن الغار في الهجرة، وذكرُ مَنْ سُمِّيَ من الصحابة أنساً.
    • أحاديث عن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابهِ، وأهلهِ، وفي نفسهِ.
    • مقتطفاتٌ مِنْ سيرة عمر بن الخطاب.
    • حديث أبي هريرة عن السبعة الذين يظلهم اللهُ في ظله.
    • مقتطفاتٌ تتعلقُ باﻹمام، وتوجيهٌ له بذكرِ أحاديثَ وأعلامٍ كعمرَ بنِ عبدالعزيز، والتحذيرُ من الظلم والكبر، وذكرُ فوائد لغوية في أثناء ذلك تمليحاً للسياق.
    • فوائد مهمة مِنْ علم المُتَّفِق والمُفْتَرق، وأسماء تساوى فيها الرجالُ والنساءُ.
    • رقائق في الحِلْم، والعفو، والتثبُّت، وعدمِ حبِّ الدنيا، وتحصينِ الشهوة، والتحذيرِ من الهوى، والزهدِ، ويقظةِ القلب.
    • خطبةٌ ناصحةٌ للخليفة المأمون خَتَمَ بها الكتاب.
    ••••

    هل هذا الكتاب مختصرٌ مِنْ كتاب؟
    كان الصفدي قد ذكر تصانيفَ الشيخ المؤلِّف ثم قال: "وأكثرُ هذه التصانيف متداخلٌ بعضُه في بعض، فإنه كان إذا جمَعَ كتاباً كبيراً اختصرَ منه كتاباً أوسطَ، ثم اختصرَ من الأوسط كتاباً أصغرَ"[9].
    فهل هذا الكتاب (روضة الناقل) مختصر من كتاب معين؟
    لم يظهر لي ذلك، ولكنْ فيه معلوماتٌ متداخلةٌ كما بيّنتُ آنفاً.
    ولا بد من التنبيه إلى أنَّ قولَ الصفدي لا ينطبقُ على مؤلفات الشيخ ابن الجوزي كلِّها.
    ولعله أرادَ فيما يصحُّ فيه ذلك تسهيلَ العلم، وتوصيلَه إلى طالبه بأيسر طريق، وقصَدَ مخاطبةَ جميعِ طبقات القرّاء.
    ••••

    الكتاب والأسانيد:
    جرت عادة الشيخ ابن الجوزي على سوق الأسانيد في كتبه، وقد رأيناه جرى على عادته في هذا الكتاب أيضاً، ولكنْ هناك أقوالٌ وردتْ من غير إسناد، فهل أوردها الشيخُ هكذا، أم تصرَّف أحدُ النساخ فحذفَ الإسناد؟
    لا يمكنني البتُّ بالجواب لعدم وقوفي على نسخةٍ ثانيةٍ من الكتاب، ولأني رأيتُه فعل مثل ذلك في بعض كتبه الأخرى، ككتب الوعظ.
    ••••

    مصادره:
    رجع الشيخُ في مادةِ كتابهِ هذا إلى عددٍ من المصادر، ومِنْها:
    1- الطبقات لابن سعد (ت: 230هـ).
    2- مسند الإمام أحمد (ت: 241هـ). أورد عنه (14) حديثاً بإسنادٍ، وحديثين من غير إسناد.
    3- الزُّهد له.
    4- صحيح البخاري (ت: 256هـ). أورد عنه (11) حديثاً.
    5- صحيح مسلم (ت: 261هـ). أورد عنه (15) حديثاً بإسنادٍ، وحديثاً من غير إسناد.
    6- مقدمة مسند بقيِّ بن مَخْلد (ت: 276هـ).
    7- سنن الترمذي (ت: 279هـ).
    8- قِصَر الأمل لابنِ أبي الدينا (ت: 281هـ).
    9- شأن الدعاء للخطّابي (ت: 388هـ).
    10- أسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعانيها لابن فارس (ت: 3955هـ).
    11- الفوائد والأخبار والحكايات لابن حَمَكان (ت: 405هـ).
    12- حلية الأولياء لأبي نُعيم (ت: 430هـ).
    وهو لا يذكر عناوينَ مصادرهِ، وإنما يكتفي بسوقِ إسنادهِ إلى المؤلِّف.

    ومن المتوقع أنه رجعَ أيضاً إلى:
    1- الهم والحزن لابن أبي الدنيا.
    2- تاريخ أصبهان لأبي نُعيم.
    3- الجمع بين الصحيحين للحميدي.
    ••••

    وذكَرَ من شيوخه سبعةً وهم:
    ١- إسماعيل بن أحمد السمرقندي (٤٥٤-٥٣٦هـ)[10] .
    ٢- عبد الخالق بن عبد الصمد (٤٥٢-٥٣٨هـ)[11] .
    ٣- عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي (٤٦٢-٥٣٨هـ)[12] .
    ٤- محمد بن عبد الباقي الأنصاري (٤٤٢-٥٣٥هـ)[13] .
    ٥- محمد بن ناصر السلامي، أبو الفضل ابن أبي منصور (467-550هـ)[14].
    وقد ذكره باسم: محمد بن أبي منصور، ووصفه مرة بالحافظ.
    ٦- أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد بن الحصين الشيباني الكاتب (٤٣٢-٥٢٥هـ)[15] .

    وهذا الشيخ ذكره بالصيغ الآتية:
    1- أبو القاسم الكاتب.
    2- هبه الله بن الحصين.
    3- ابن عبد الواحد الشيباني.
    4- هبه الله بن محمد بن عبد الواحد.
    5- ابن عبد الواحد.
    6- هبة الله بن محمد.
    7- هبة الله بن محمد الشيباني.
    8- أبو القاسم الشيباني.
    9- أبو القاسم.
    10- هبة الله الكاتب.
    وهو واحدٌ كما ترى.
    وهو يَروي هنا الأحاديثَ المنقولة مِنْ مسند أحمد عنه، وقد قالَ في ترجمتهِ في "المشيخة": "سمعتُ منه جميعَ مسند الإمام أحمد".
    ٧- يحيى بن علي بن محمد بن الطراح المُدير (4٥٩-٥٣٦هـ)[16].
    ••••

    عملي في الكتاب:
    كان عملي في هذا الكتاب هو النسخ والمقابلة، ثم عزو نقولاته إلى مصادره المُصرَّح بها، وغير المُصرَّح، وتصحيح النص، وضبطه قدر الإمكان، وإذْ كانت النسخة وحيدة واحدة فإني أثبتُّ كلَّ ما كان من الناسخ مِنْ صوابٍ وخطأٍ ليكون القارئُ على اطلاع وبينة، وقد ظهرتْ في نسخه آثارُ كونهِ غير عربي، بالتذكير والتأنيث، وكان أحياناً يدعُ الحروفَ مهملة، وقد قمتُ بتصحيحِ ذلك كله واستكمالهِ، وصدَّرتُ الكتابَ بترجمةٍ موجزةٍ للمؤلِّف، وربطتُ بينه وبين كتبه الأخرى، وأسألُ اللهَ العونَ والتوفيقَ والإخلاصَ.



    [1] لم يعرفْ هذه النسخة أحدٌ ممن كتبَ عن مؤلفات ابن الجوزي.
    [2] كذا رُسِمَ هذا الاسم، ولم ينقط سوى الغين، وهذا اجتهادٌ في قراءته.
    [3] فهذا الكتاب خرج مِنْ بغداد إلى بخارا، ومنها إلى قونية، ثم إسطنبول، ومنها إلى دبي.
    [4] انظر مجلة المجمع العلمي العراقي، المجلد (31)، الجزء الثاني، عام 1980م. ص 211.
    [5] وفاتَ حاجي خليفة في "الكشف"، وجميلَ العظم في "عقود الجوهر"، ومؤلفي معجم تاريخ التراث الإسلامي في مكتبات العالم" أن يذكروه.
    [6] وتصحف "الناقل" في "مرآة الزمان" إلى "النائل".
    [7] هكذا طبِعَ هذا الكتاب ولا بُدَّ أنَّ له عنواناً مميزاً، وقد سُمِّيَ في بعض مخطوطاته بـ: "هادي النفوس إلى الملك القدوس"، وهذا العنوان غريب أيضاً لم يُذكر في قوائم مؤلفات الشيخ.
    [8] ولأهمية هذه الفصول فقد أُفْرِدتْ من الكتاب، ورأيتُ منها نسخة عُنونتْ بـ (مختصر السيرة النبوية) في مجموعة عاشر أفندي في المكتبة السليمانية (3-110)، (124-130)، وهي تبدأ بـ: "قال أهلُ العلم بالسِّير"، وفيها أسماء الخلفاء أيضاً.
    [9] الوافي بالوفيات (18/190).
    [10] انظر مشيخة ابن الجوزي ص٨٩-٩٢.
    [11] المشيخة ص ١٠٨-١١٠.
    [12] المشيخة ص ٩٢-٩٣.
    [13] المشيخة ص٦١.
    [14] المشيخة ص 133.
    [15] المشيخة ص٦٠ وهو الشيخ الأول فيها.
    [16] المشيخة ١٠٥-١٠٨.

    تحميل الكتاب : http://www.alukah.net/books/files/bo...ile/elktab.pdf
    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/culture/0/108315/#ixzz4bslsqLrV

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    174

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا على هذه التحفة النادرة ......... ووفقكم لما يحبه ويرضاه ..........
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    29

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ - رَضِي اللهُ عَنْهُ : مَنْهُومَانِ لا يَشْبَعَانِ طَالِبُ عِلْمٍ وَصَاحِبُ الدُّنْيَا، وَلا يَسْتَوِيَانِ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    308

    افتراضي

    جزاكم الله كل خير اخي الكريم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •