﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾ تفسير الحروف المقطعة
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾ تفسير الحروف المقطعة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    71

    افتراضي ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾ تفسير الحروف المقطعة

    قال تعالى: ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾
    حرف النون مع بعض الكلمات يعطي المعنى العكسي ومن المحال أن تجد هذه الكلمات مع حروف أخرى بنفس هذا المعنى فهي فريدة بالرغم من وجود كلمات كثيرة متشابهة الحروف ومتداخلة المعاني بحيث من الصعب الفصل بينها.
    (1)بوأ
    وبوَّأت للرجل منزلاً وبوّأته منزلاً بمعنى، أي هيَّأته ومكَّنت له فيه. اللسان
    معنى بوأ كما قال الأصفهاني: "أصل البواء مساواة الأجزاء في المكان خلاف النَّبْوَة الذي هو منافاة الأجزاء، يقال مكان بواء إذا لم يكن نابيًا بنازله."
    نَبا بهِ مَنْزِله: لم يوافِقْه.
    ونَبَا جَنْبِي عن الفِراش: لم يَطْمئنّ عليه.
    بون: الباء والواو والنون أصلٌ واحدٌ، وهو البُعْد.مقاييس اللغة
    الأبْنَةُ، بالضم: العُقْدَةُ في العُودِ.
    (2)وشى
    الواو والشين والحرف المعتل: أصلانِ، أحدُهما يدلُّ على تحسينِ شيءٍ وتزيينه، والآخر على نَماءٍ وزيادة.مقاييس اللغة
    1-كان إِذا رَأَى ناشِئاً في أُفُقِ السماءِ؛ أَي سَحاباً لم يَتكامَلِ اجتماعُه واصطحابُه.
    النَّشِيئةُ والنَّشْأَةُ من كلِّ النباتِ: ناهِضُه الذي لم يَغْلُظْ بعد.
    2- الشَيْنُ: خلاف الزَيْنِ. يقال: شانَهُ يَشينُهُ.
    3-شنن: ومَرَةٌ شَنَّةٌ: خلا من سِنِّها؛ عن ابن الأَعرابي، أَرادَ ذَهَبَ من عمرها كثير فبَلِيَتْ.
    4-نشش:سَبَخَةٌ نَشَّاشةٌ ونَشْناشةٌ: لا يَجِفُّ ثَراها ولا ينبت مَرْعاها.
    نَشَّ الرُّطَبُ وذَوِيَ: ذهب ماؤُه.


    مغلوب فانتصر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,066

    افتراضي

    الأمر غير واضح
    أرجو مزيدا من التوضيح

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    71

    افتراضي

    شكرا على الرد وعذرا لتأخير الإجابة
    حضرتك تعلم ظاهرة النحت في اللغة العربية وهي ثابتة في الكلمات الرباعية والخماسية التي أجمع أغلب العلماء أنها منحوتة من كلمتين،وبعض العلماء السوريين يعتقدون أن الكلمة الثلاثية أيضًا منحوتة من كلمتين لأن اللغة علم ولها قوانين ثابتة، وأنا مقتنعة تمامًا بأن الكلمة الثلاثية منحوتة من كلمتين وذلك من قديم الزمن ولولا القرآن الكريم لاستمر النحت ولاختلفت لغات العرب كما اختلفت اللغات الأوربية التي انفصلت من اللغة اللاتينية واليونانية.
    بعض الكلمات في اللغة العربية بزيادة حرف تعطي المعنى العكسي مثل كلمة شين ووشى مما يدل على أنها في لغة قديمة جدا كانت النون تستخدم كحرف نفي ثم نحتت مع الكلمة مثل كلمة تلاشى بمعنى لاشيء وفي اللغة السريانية بعض الكلمات منحوتة من لا واسم بعدها. وللتأكد من هذه الظاهرة لابد أن تكون حرف النفي استخدم كسابقة وكلاحقة على افتراض أن القبائل البدائية بعضها استخدم حرف النفي كسابقة وبعضهم استخدمها كلاحقة، ومن المفترض أن تفرع اللغات بدأ هكذا النفي كلاحقة كان للتأكيد ثم انفصل الناس وعممت كل قبيلة نظاما واحدا فنشأت اللغات لأن اختلاف اللغات يعتمد على اختلاف نظام الجملة، أنا حاليا باجمع كل الكلمات التي تنطبق عليها هذا. ولإثبات صحة هذا الكلام لابد أن يكون المعنى الأساسي للكلمة يدل على النفي يعنى لابد أن يكون المعنى أصيل في الكلمة مثل:
    (1)أفى
    الأَفَى القِطَعُ من الغَيْم وهي الفِرَق يَجِئْنَ قِطَعاً كما هي،الواحدة أَفاةٌ.
    ومع حرف الصاد يتحول المعنى إلى معنى التخلص.
    صفا: قال ابن فارس:"الصاد والفاء والحرف المعتلّ أصلٌ واحدٌ يدلُّ على خلوصٍ من كل شَوب."
    ومعنى أفصى: وأفْصَى: تَخَلَّصَ من خَيْرٍ أو شَرٍّ.
    وفَصَّيْتُه تَفْصِيَةً: خَلَّصْتُه، فانْفَصَى.
    1-الصَّفْوُ والصَّفَاءُ، مَمْدودٌ: نَقِيضُ الكَدَرِ.
    وصَفَا الجَوُّ: لم تكن فيه لُطْخَةُ غَيْمٍ.
    وأفصى عَنَّا الشتاءُ أو الحَرُّ: ذَهَبَا، أو سَقَطَا.
    وأفْصَى: تَخَلَّصَ من خَيْرٍ أو شَرٍّ.

    (1)أمّ(طه)
    أمّ: قصد.
    الأُمَّةُ: الطريقةُ والدينُ
    سنجد المعاني على الضد بزيادة حرف تعطي معنى الضلال.
    1-أمه: أمه الرجل ، فهو مأموه ، وهو الذي ليس عقله معه.
    هام: والهُيامُ: داء يأْخذ الإِبلَ فتَهِيم في الأَرضِ لا ترعى.
    ولَيْلٌ أَهْيَمُ: لا نُجوم فيه.
    2-المياط التباعُد والتنَحّي والميل.
    ماط: جار
    الطَّمَّةُ: الضَّلالُ والحَيرةُ.
    يقال إذا نصَحْتَ الرجلَ فأَبى إلا اسْتِبْداداً برأْيه: دَعْه يترمَّع في طُمَّتِه ويُبْدِع في خُرْئِه.
    والطاء والتاء والدال من الحروف المتجانسة، وكلمة تيم تشبه المعاني السابقة، حيث ورد في اللسان: وقيل: التَّيم ذهاب العقل وفساده. والأمت الشك.
    والهمزة والعين من الحروف المتعاقبة لذلك نجد كلمة (عمه) مرادفة للكلمات السابقة ومعناها كما ورد في اللسان:"العَمَهُ التَّرَدُّدُ في الضلالة والتحير في مُنازعة أَو طريق؛ قال ثعلب: هو أَن لا يعرف الحُجَّة؛ وقال اللحياني: هو ترَدِّده لا يدري أَين يتوجه."
    وكلمة (سهم) تعطي نفس المعنى وكأنها نشأت بزيادة السين مع هام مثل سكن.
    رجل مُسْهَمُ العقلِ كمُسْهَبٍ، ورَجل مُسْهَبٌ: ذاهِبُ العَقْلِ.
    والسُّمود في الناس: الغفلة والسَّهْوُ عن الشيء.



    إن أردت أن تصفها بأنها طريقة جديدة للبحث في أصل اشتقاق بعض الكلمات ممكن
    مغلوب فانتصر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •