أيهما أولا إقامة الخلافة أو تعليم الدّين ؟
النتائج 1 إلى 6 من 6
3اعجابات
  • 1 Post By ابن الجبل
  • 1 Post By خطاب أسد الدين
  • 1 Post By ابن الجبل

الموضوع: أيهما أولا إقامة الخلافة أو تعليم الدّين ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي أيهما أولا إقامة الخلافة أو تعليم الدّين ؟

    السلام عليكم،

    أيهما أولا إقامة الخلافة أو تعليم الدّين ؟ *
    الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله


    السؤال : ما هي الأشياء التي يجب أن تكون من أولوياتنا في وقتنا الحالي حيث لا يوجد خليفة ؟ هل يجب أن نعلم الناس الإسلام أولاً قبل إنشاء الدولة الإسلامية أم يجب إنشاء الدولة الإسلامية أولاً ؟ أم يجب أن يكونوا سوياً ؟ ما رأي جمهور العلماء في هذا الأمر ؟ أو ما هو الرأي الأصح ؟.
    (تم النشر بتاريخ: 2000-02-03).


    الجواب :
    المطلوب من كل مسلم أن يقيم دين الله تعالى حسب وسعه، والإمامة إنما شرعت لأجل إقامة دين الله تعالى فلا يظن ظان أن خلو الزمان من إمام في بلد من البلدان يعني الإهمال والانكفاء وتعطيل الدّين وعدم إقامة شيء منه، وقد وُجد من أهل الضلال في هذا العصر وغيره من يقول بتعطيل إقامة شعائر الدّين كلها حتّى يُنصّب خليفة على المسلمين وتقوم الدولة الإسلامية وهذا من أسوأ ألوان الضلال ويؤدّي القول به إلى تعطيل صلاة الجمعة والجماعة وتعطيل الحجّ والجهاد ولا تُجمع زكاة ولا تٌصلى صلاة الاستسقاء ولا العيدين ولا يعيّن أئمة للمساجد ولا مؤذنّون إلى غير ذلك من إيقاف وتعطيل أحكام الدّين، وأين القائلون بهذا من قول الله تعالى : (فاتقّوا الله ما استطعتم ) وأين هم من قوله عليه الصلاة والسلام : ( وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم).
    والواجب العناية بأمور الدين مبتدئين بالأهم فالأهم، فَنَتَفَقَه في دين الله وآكد ذلك معرفة عقيدة التوحيد ثم إقامة شعائر الإسلام الظاهرة وبقية الواجبات ولا يخفى أن الاشتغال بذلك هو الأهم وكذا القيام بكل مقدور عليه، بل إنه لن توجد دولة الإسلام إلا بعد الفقه في الدين وتحقيق الإيمان والتوحيد والنجاة من الشرك كما قال سبحانه: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً)، والرسول صلى الله عليه وسلم مكث بمكة ثلاث عشرة سنة يدعو إلى الله ويعلّم التوحيد والعقيدة ويقرأ عليهم الوحي ويجادل الكفار بالتي هي أحسن ويصبر على الأذى مع صلاته وإقامته للعبادات التي شُرعت في ذلك الوقت ولم يترك تعليم الدّين مع أنّ دولة الإسلام لم تقم في مكة حينئذ، ثم كيف تقوم دولة الإسلام دون أساس عقديّ ومجتمع من المسلمين ينشأون على الإسلام ويتربون عليه ويتعلمونه ويقيمونه ؟ وصدق الذي قال : أقيموا دولة الإسلام في أنفسكم تقم لكم في أرضكم.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    ---------------------------
    * منقول من موقع الإسلام سؤال وجواب
    فتوى رقم: 5273


    والحمد لله ربّ العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    58

    افتراضي

    بارك الله فيك ولكن المبتدعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يستدركون

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خطاب أسد الدين مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ولكن المبتدعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يستدركون
    لم أفهم...بارك الله فيكم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة خطاب أسد الدين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    58

    افتراضي

    قال الشيخ المنجد (وقد وُجد من أهل الضلال في هذا العصر وغيره من يقول بتعطيل إقامة شعائر الدّين كلها حتّى يُنصّب خليفة على المسلمين وتقوم الدولة الإسلامية وهذا من أسوأ ألوان الضلال ويؤدّي القول به إلى تعطيل صلاة الجمعة والجماعة وتعطيل الحجّ والجهاد ولا تُجمع زكاة ولا تٌصلى صلاة الاستسقاء ولا العيدين ولا يعيّن أئمة للمساجد ولا مؤذنّون إلى غير ذلك من إيقاف وتعطيل أحكام الدّين)

    هذا ديدن أهل البدع كالرافضة الذين عطلوا شرائع الدين بحجة غياب الامام المهدى وقد رد عليهم السلف وبينوا لهم انهم عطلوا الدين من اجل موهوم مزعوم فلا اقيمت لهم دنيا ولا قام لهم دين .

    وقد ظهر من جماعات اسلامية قول مشابه وقد ظهر عن احد اعلام أحد الجماعات هذا القول ,وذكر أحد اقرانه انه كان لا يصلى الجمعة ولا يرى وجوبها لأن الخلافة غائبة .

    وبل نرى بعض جماعات التكفير ترفض طاعة ولاة الامر فى بلادنا بحجة ان الخلافة غائبة وهم فى هذا قد عطلوا الشرع.

    وقال الشيخ المنجد (
    بل إنه لن توجد دولة الإسلام إلا بعد الفقه في الدين وتحقيق الإيمان والتوحيد والنجاة من الشرك كما قال سبحانه: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً)، والرسول صلى الله عليه وسلم مكث بمكة ثلاث عشرة سنة يدعو إلى الله ويعلّم التوحيد والعقيدة ويقرأ عليهم الوحي ويجادل الكفار بالتي هي أحسن ويصبر على الأذى مع صلاته وإقامته للعبادات التي شُرعت في ذلك الوقت ولم يترك تعليم الدّين مع أنّ دولة الإسلام لم تقم في مكة حينئذ، ثم كيف تقوم دولة الإسلام دون أساس عقديّ ومجتمع من المسلمين ينشأون على الإسلام ويتربون عليه ويتعلمونه ويقيمونه ؟ وصدق الذي قال : أقيموا دولة الإسلام في أنفسكم تقم لكم في أرضكم.)

    اذا نفهم من كلام الله تعالى ان دولة الاسلام هى نتاج تحقيق التوحيد ,فلا نخالف نهج الرسول كما تفعل بعض التنظيمات التكفيرية التى قدمت شرك القصور على شرك القبور وقدمت السياسة على التوحيد وقاتلت على الدولة الاسلامية وتركت القتال على توحيد الالوهية .

    وهذا ما اعنيه ان المبتدعة على الرسول عليه الصلاة والسلام يستدركون .

    قال شيخ الاسلام بن تيمية انه من خالف الطريقة السلفية النبوية المهدية فلا بد له ان يضل ويتناقض ويقع فى الجهل بسيطه ومركبه
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الجبل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا أخانا خطاب على هذه التعليقات النافعة إن شاء الله
    وزادك الله فقها في الدين ونفع بكم..
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة خطاب أسد الدين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    58

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الجبل مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا أخانا خطاب على هذه التعليقات النافعة إن شاء الله
    وزادك الله فقها في الدين ونفع بكم..


    وفيك بارك الله اخينا ابن الجبل .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •