يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ..

    مع حديث: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث


    الشيخ طارق عاطف حجازي








    عن أَنَس بْن مَالِكٍ رضي الله عنه؛ قال: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لِفَاطِمَةَ: ((مَا يَمْنَعُكِ أَنْ تَسْمَعِي مَا أُوصِيكِ بِهِ، أَنْ تَقُولِي إِذَا أَصْبَحْتِ وَإِذَا أَمْسَيْتِ: يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ)).

    تحقيق وتخريج الحديث:

    إسناده ضعيف: أخرجه النسائي في ((عمل اليوم والليلة)) (570)، وفي ((الكبرى)) (104 05)، والضياء في ((المختارة)) (6/ 2319- 2322)، والحاكم (1/ 545)، والبيهقي في ((الشعب)) (761)، وفي ((الأسماء والصفات)) (213)، والبزار (3107- كشف الأستار))، ((البحر الزخار)) (6368)، والخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (466- المنتقى)، وابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (48)، وابن عدي في ((الكامل)) (4/ 328)، وابن أبي الدنيا في ((الذكر))، والمعمري في ((عمل اليوم والليلة))، كما في ((نتائج الأفكار)) (2/385)، والمستغفري في ((الدعوات))، كما في ((داعي الفلاح)) للسيوطي (ص46)، وغيرهم من طريق زيد بن الحجاب أخبرني عثمان بن موهب الهاشمي سمعت أنس بن مالك يقول: ((قال رسول الله صلى الله عليه وسلم )):... فذكره.
    قال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين.وقال المنذري في ((الترغيب)) (1/ 311): رواه النسائي والبزار بإسناد صحيح، والحاكم، وقال: صحيح على شرطهما.
    وقال الهيثمي في ((المجمع)) (10/ 117): رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير عثمان ابن موهب وهو ثقة.وقال الحافظ في ((نتائج الأفكار)) (2/ 385): حسن غريب.وانظر: ((الصحيحة)) (227).
    قلت: عثمان بن موهب ليس هو عثمان بن عبد الله بن موهب، الثقة المشهور الذي أخرج له الشيخان، فالأول هاشمي كوفي والثاني يتمي مدني، وقد فرق بينهما ابن أبي حاتم وتبعه المزي وابن حجر والذهبي.
    ((الجرح والتعديل)) (6/ 155، 169)، و((تهذيب الكمال)) (19/ 499)، و((تهذيب التهذيب)) (5/ 518)، و((الميزان)) (3/ 58).
    قلت: وقد تفرد عنه زيد بن الحباب؛ لكن قال أبو حاتم: صالح الحديث.وقال الحافظ في ((التقريب)) (5089): عثمان بن موهب عن أنس مقبول، من الخامسة، وهو عثمان بن عبد الله بن موهب.
    قلت: ولحديث أنس طرق أخرى:يرويها: سلمة بن حرب بن زياد الكلابي ثني أبو مدرك ثني أنس بن مالك بنحوه مرفوعاً وفيه قصة.
    أخرجه الطبراني في ((الصغيرة)) (1/ 270/ 444- الروض)، وفي ((الدعاء)) (1046)، وفي ((الأوسط)) (3565).قلت: نصر بن علي ومن دونه – وهو شيخ الطبراني: خالد بن النضر – ثقات.
    وقد أخرجه ابن حبان في ((الثقات)) (6/ 398)، من طريق نصر بن علي ثنا سلمة بن حرب به.
    قلت: فالعلة فيه: جهالة سلمة بن حرب وشيخه أبي مدرك، فقد سأل ابن أبي حاتم أباه عن سلمة فقال: هو مجهول، وأبو مدرك مجهول.
    وقال الأزدي: ضعيف مجهول، وذكره ابن حبان في ((الثقات))، و((الجرح والتعديل)) (4/ 59)، و((الميزان)) (2/ 289)، و((اللسان)) (3/ 81).
    وفي الباب من حديث أبي هريرة رضي الله عنه:أخرجه الخطيب في ((تاريخه)) (8/ 48) من طريق عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري ثنا الحسن ابن سعيد بن سابور النجاد أبو موسى ثنا محمد بن عبد الله المخرمي ثنا روح بن عبادة عن شعبة عن محمد بن جحادة عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: ((قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة...)) فذكر نحوه.
    قلت: في إسناده الحسن بن سعيد بن سابور ترجم له الخطيب في ((تاريخه)) (8/48)، فلم يذكر فيمن روى عنه سوى عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وهو ثقة [((تاريخ بغداد)) (10/ 319)] ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً، ولم يرو له سوى هذا الحديث وعليه فهو منكر بهذا الإسناد، والله أعلم.
    قلت: وقد روى هذا الدعاء – كله أو بعضه غير مقيد بالصباح والمساء من حديث أبي بكرة، وأنس، وابن مسعود ورجل من بني زريق عن أبيه عن جده رضي الله عنهم، والله أعلم.




    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/85316/#ixzz4b2LBfXbz

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    دعاء يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين
    سؤال: ذكر لي أحد الأشخاص دعاءً يقول : " يا حي يا قيوم ، برحمتك أستغيث ، أصلح لي شأني كله ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين " أريد أن أتبين إن كان هذا الدعاء من الحديث الصحيح ، وإذا صح ، فما معناه ؟
    تم النشر بتاريخ: 2010-11-29
    الجواب:
    الحمد لله
    أولا :
    ورد هذا الدعاء في حديث صحيح عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها :
    ( ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به ، أو تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت : يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ، أصلح لي شأني كله ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين )
    رواه النسائي في "السنن الكبرى" (6/147) وفي "عمل اليوم والليلة" (رق/46) ، والحاكم في "المستدرك" (1/730) ، والبيهقي في "الأسماء والصفات" (112) ، وغيرهم. ولفظه في بعض الروايات : ( أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت ) .
    قال المنذري في "الترغيب والترهيب" (1/313) : إسناده صحيح . وقال الشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (رقم/227) : إسناده حسن .
    وقد ورد هذا الدعاء ، بلفظ مقارب للمذكور هنا ، من حديث أبي بكرة رضي الله عنه ، أن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ) .
    رواه أحمد (27898) ، وأبو داود (5090) ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (3388) .
    ثانيا :
    هذا الدعاء من أعظم الأدعية التي تتضمن تحقيق العبودية لله رب العالمين ، وتتضمن التوسل إلى الله تعالى بأسمائه وصفاته ، فهو سبحانه الحي القيوم ، الرحمن الرحيم ، والعبد يستمد العون والتأييد من قيوميته عز وجل ، كما يستغيث برحمته التي وسعت كل شيء ، لعله ينال منها ما يسعده في دنياه وآخرته .
    ثم يسأل الله تعالى صلاح الأمور والأحوال ، فيقول : ( أصلح لي شأني كله ) أي : جميع أمري : في بيتي ، وأهلي ، وجيراني ، وأصحابي ، وعملي ، ودراستي ، وفي نفسي ، وقلبي ، وصحتي...في كل شيء يتعلق بي ، اجعل يا رب الصلاح والعافية حظي ونصيبي .
    وذلك كله من فضل الله سبحانه وتعالى ، وليس باستحقاق العبد ولا بجاهه ، ولذلك جاء ختم الدعاء بالاعتراف بالفقر التام إليه سبحانه ، والاستسلام الكامل لغناه عز وجل ، فيقول : ( ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ) : أي لا تتركني لضعفي وعجزي لحظة واحدة ، بل أصحبني العافية دائما ، وأعني بقوتك وقدرتك ، فإن من توكل على الله كفاه ، ومن استعان بالله أعانه ، والعبد لا غنى به عن الله طرفة عين .
    يقول ابن القيم رحمه الله :
    " مِن ههنا خذل مَن خُذل ، ووُفِّقَ مَن وُفق ، فحجب المخذول عن حقيقته ، ونسي نفسه ، فنسي فقره وحاجته وضرورته إلى ربه ، فطغى وعتا ، فحقت عليه الشقوة ، قال تعالى :
    ( كلا إن الإنسان ليطغى أن رءاه استغنى ) وقال : ( فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى )
    فأكمل الخلق أكملهم عبودية ، وأعظمهم شهودا لفقره وضرورته وحاجته إلى ربه ، وعدم استغنائه عنه طرفة عين .
    ولهذا كان من دعائه : ( أصلح لي شأني كله ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ولا إلى أحد من خلقك ) ، وكان يدعو : يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك .
    يعلم أن قلبه بيد الرحمن عز وجل ، لا يملك منه شيئا ، وأن الله سبحانه يصرفه كما يشاء ، كيف وهو يتلو قوله تعالى : ( ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا )
    فضرورته إلى ربه وفاقته إليه بحسب معرفته به ، وحسب قربه منه ، ومنزلته عنده " انتهى.
    "طريق الهجرتين" (25-26) .
    وقال المناوي رحمه الله ، في شرح الرواية الثانية ، دعاء المكروب : " ومن شهد لله بالتوحيد والجلال مع جمع الهمة وحضور البال فهو حري بزوال الكرب في الدنيا والرحمة ورفع الدرجات في العقبى " .
    "فيض القدير" (3/526) .
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •