لا خـيـر فــي ودّ امـرئٍ يتقلّـبُ ... ما بين سُخْطٍ أو رضىً يتذبذبُ
أنت الحبيب إذا رضيـت بـقـولهِ ... بل كلّ عيـبٍ فيك حتمًا يذهــبُ
لكــن إذا خــالــفــتـــه لـــو مــرّةً ... حتّى مساويك الصغار ستحسبُ
بــعـــدًا لــخـــلٍ لا يـــدوم ودادهُ ... حـتّى يـوسّـد فـي الثرى ويغيّبُ

ماهر أبو حمزة