أفيدونا بارك الله فيكم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By ابو مريم الجزائري

الموضوع: أفيدونا بارك الله فيكم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    153

    افتراضي أفيدونا بارك الله فيكم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    في علل الترمذي الكبير، ترقيم الشاملة (33/41):
    35 - وَسَأَلْتُ مُحَمَّدًا عَنْ حَدِيثِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي الزِّنَادِ ، قَالَ: أَخْبَرَنِي إِسْحَاقُ بْنُ حَازِمٍ ، عَنِ ابْنِ مِقْسَمٍ ، عنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي الْبَحْرِ: «هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ» فَقَالَ: لَا أَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ أَبِي الْقَاسِمِ بْنِ أَبِي الزِّنَادِ، قُلْتُ: رَوَاهُ غَيْرُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ؟ قَالَ: نَعَمْ.
    بارك الله فيكم:
    - ما مقصود البخاري رحمه الله من هذا الكلام؟
    - هل البخاري رحمه الله يعل باقي طرق الحديث؟
    - ما معنى قول البخاري ( لا أعرفه إلا من حديث ...).
    - ما الفرق بين المعرفة، والعلم به؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    و بارك الله فيك
    ما مقصود البخاري رحمه الله من هذا الكلام؟
    أظنه يقصد الطريق الى الصحابي جابر , فالطريق الصحيحة المعروفة غير المنكرة هي هاته , أي من رواية أبي القاسم
    وكل طريق أخرى الى جابر هي خطأ
    لكن لا ينفي هذا وجود طرق أخرى عن صحابة آخرين
    من بينهم أبو هريرة , فقد أخرج روايته الامام مالك في الموطأ وفيها قصة
    عَنْ مَالِكٍ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سَلَمَةَ، مِنْ آلِ بَنِي الْأَزْرَقِ، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ أَبِي بُرْدَةَ، وَهُوَ مِنْ بَنِي عَبْدِ الدَّارِ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَرْكَبُ الْبَحْرَ، وَنَحْمِلُ مَعَنَا الْقَلِيلَ مِنَ الْمَاءِ، فَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِهِ عَطِشْنَا، أَفَنَتَوَضَّأُ بِهِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ»

    ومن طريقه أخرجها الشافعي ,وأحمد والنسائي والطحاوي وابن خزيمة وأبو داود وابن ماجة والدارمي وابن حبان والترمذي وقال حسن صحيح
    وصححه أيضا جماعة من الأئمة
    وصححه البخاري أيضا فيما حكاه عنه تلميذه الترمذي في العلل
    ((، قال أَبُو عِيسَى: سَأَلْتُ مُحَمَّدًا عَنْ حَدِيثِ مَالِكٍ , عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ , عَنْ سَعِيدِ بْنِ سَلَمَةَ , مِنْ آلِ بَنِي الْأَزْرَقِ أَنَّ الْمُغِيرَةِ بْنَ أَبِي بُرْدَةَ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ: سَأَلَ رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَرْكَبُ الْبَحْرَ. الْحَدِيثَ , فقال: هو حديث صحيحٌ )) انتهى

    وقال البيهقيُّ معللا سبب عدم اخراجه من طرف الشيخين : وإنَّما لم يخرجه البخاريُّ ومسلمٌ في "الصَّحيح" لأجل اختلافٍ وقع في اسم: سعيد بن سلمة والمغيرة بن أبي بُردة )) انتهى
    هل البخاري رحمه الله يعل باقي طرق الحديث؟
    نعم يعلها , فمن بين اطرق طريق رواها الدارقطني

    عن عبد العزيز بن أبي ثابت، عن إسحاق ابن حازم، عن وهب بن كيسان، عن جابر بن عبد الله، عن أبي بكر الصديق مرفوعاً
    فعبد العزيز خالف أبا القاسم بن أبي الزناد في شيحه اسحاق بن حازم في أمرين
    الأول , جعل مكان ابن مقسم وهب بن كيسان
    والثاني زاد أبا بكر الى جابر
    وعبد العزيز هذا ضعيف متروك , ففي الميزان (قال البخاري: لا يكتب حديثه.
    وقال النسائي وغيره: متروك.)) انتهى
    وكذلك قال أحمد , لم نكتب حديثه
    وبذلك يعرف أن روايته هاته منكرة ومخالفته للقاسم بن ابي الزناد شبه لا شيء
    ومن ثم نتبين صحة حكم البخاري ودقة استنباطه وسعة اطلاعه
    وهذا ما حكم به أيضا الدارقطني حين قال بعد الرواية الصحيحة في سننه
    (وَخَالَفَهُ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عِمْرَانَ وَهُوَ ابْنُ أَبِي ثَابِتٍ وَلَيْسَ بِالْقَوِيِّ , فَأَسْنَدَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , وَجَعَلَهُ عَنْ وَهْبِ بْنِ كَيْسَانَ , عَنْ جَابِرٍ)) انتهى
    أما الرواية الثانية عن جابر فرواها أيضا الدارقطني في السنن

    عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ , عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ , عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْبَحْرِ: «هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحَلَالُ مَيْتَتُهُ»
    وأيضا رواه هكذا
    نا مُبَارَكُ بْنُ فَضَالَةَ , عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ , عَنْ جَابِرٍ , رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ الْبَحْرَ حَلَالٌ مَيْتَتُهُ طَهُورٌ مَاؤُهُ»
    لكن أبا الزبير مشهور بالتدليس
    وكذا الراويان عنه , ابن جريج وابن فضالة قد اشتهرا به أيضا
    فتبقى الرواية المتصلة الصحيحة هي التي ذكرها البخاري

    ما معنى قول البخاري ( لا أعرفه إلا من حديث ...).
    - ما الفرق بين المعرفة، والعلم به؟
    هو يعلم الطرق الأخرى ولا يجهلها ,
    لكنه أنكرها , والحديث لا يعرف عن جابر الا من هذا الطريق وباقي الروايات منكرة غير محفوظة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    153

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    الأخ أحمد القلي المبارك ... رفع الله قدرك في الدارين، ورزقك الفردوس الأعلى أنت ومن رباك ومن علمك...آمين يا رب العالمين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    آمين ,
    ولأنت أحق بها وأهلها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •