كلب ينهش عقولنا !! - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 58

الموضوع: كلب ينهش عقولنا !!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    عذراً لا بن حجر ، عذراً لكل داعية ذكر هذه القصة..فإن الشيخ سلمان لا يقصدكم بقوله ( الإنبهار لهذا الكلب والتصفيق له ، العقل الأسطوري ..الخ.)
    لا أدري لِمَ الشيخ مندفعٌ في رد هذه القصة حتى نسي الرد العلمي لها! وأخذ يعيب على ناقليها.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    من يحسن الصناعة الحديثية
    ماذا عساه أن يحكم على هذه القصة ؟
    أفتونا مأجورين ان شاء الله ياطلاب العلم

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    نحن أهل السنة والجماعة نتميز بان الرجال يعرفون بالحق لا بأن الخق يعرف بالرجل
    هل الشيخ سلمان معصوم؟! أخطأ فكان ماذا؟!
    رد الأخ (أبو عمرو) رد علمي مهذب يقابل برد علمي مهذبدفاع عن الشيخ للمحبة فكلنا نحبه في الله وأحبنا له في الله من أسدى له النصح وأشفق عليه من الخطأ فلندع المزايدات التي ما أنزل الله بها من سلطان ولنعمل بمناهج السلف الذين كانوا لا يسكتون عن الخطأ وإن صدر عن مشايخم أو آبائهم أو أحب الناس إليهم
    وننتظر من شيخنا (الشيخ سلمان) أن يفند ما قاله الأخ (أبو عمرو) ويرد عليه أو يقر به فهكذا تعلمنا منه ومن علمائنا أن لا أحد أكبر من أن يطالب بالدليل والحجة على ما قال[/center]
    فمن كان عنده حجة وبيان فليقدم ومن أراد ال

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    نحن أهل السنة والجماعة نتميز بان الرجال يعرفون بالحق لا بأن الخق يعرف بالرجل
    هل الشيخ سلمان معصوم؟! أخطأ فكان ماذا؟!
    رد الأخ (أبو عمرو) رد علمي مهذب يقابل برد علمي مهذب لا بدفاع عن الشيخ لمجرد المحبة فكلنا نحبه في الله وأحبنا له في الله من أسدى له النصح وأشفق عليه من الخطأ فلندع المزايدات التي ما أنزل الله بها من سلطان ولنعمل بمناهج السلف الذين كانوا لا يسكتون عن الخطأ وإن صدر عن مشايخم أو آبائهم أو أحب الناس إليهم
    فمن كان عنده برهان وحجة فليقدم ومن لا فلا
    وننتظر من شيخنا (الشيخ سلمان) أن يفند ما قاله الأخ (أبو عمرو) ويرد عليه أو يقر به فهكذا تعلمنا منه ومن علمائنا أن لا أحد أكبر من أن يطالب بالدليل والحجة على ما قال

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    هلا تابعنا النقاش في هذا الرابط، حتى لا يتشتت الموضوع:

    http://majles.alukah.net/showthread....d=1#post116946

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,274

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    يوجد ما يغني عن هذه القصة لبيان فضله ومكانته صلى الله عليه وسلم ، والشيخ سلمان - وان لم يعجب البعض مقاله - أراد الإشارة إلى أن تكرار هذه القصة و التشبث بها لبيان مكانته عليه الصلاة والسلام فيه نوع من الإيحاء بالعجز عن إيجاد غيرها مما هو أثبت وأليق ، وخاصة عندما نقدّم رسالة عالمية للأمم الأخرى - لا سيما في المحافل ووسائل الإعلام - يفضل أن نبقي هذه القصة بعيداً و نقدم من القصص والنصوص والسيرة ما هو أجمل وأروع وأليق بجانبه الشريف. فمقال الشيخ في النهاية تنبيه على ما يمكن تسميته (أزمة الانتقاء) أو تنبيه على "ذوق" و "ومزاج" الذين "يجترّون" هذه القصة مرة بعد مرة ، ويجاهرون ويهرعون بها في كل حادثة.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    252

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    يوجد ما يغني عن هذه القصة لبيان فضله ومكانته صلى الله عليه وسلم ، والشيخ سلمان - وان لم يعجب البعض مقاله - أراد الإشارة إلى أن تكرار هذه القصة و التشبث بها لبيان مكانته عليه الصلاة والسلام فيه نوع من الإيحاء بالعجز عن إيجاد غيرها مما هو أثبت وأليق ، وخاصة عندما نقدّم رسالة عالمية للأمم الأخرى - لا سيما في المحافل ووسائل الإعلام - يفضل أن نبقي هذه القصة بعيداً و نقدم من القصص والنصوص والسيرة ما هو أجمل وأروع وأليق بجانبه الشريف. فمقال الشيخ في النهاية تنبيه على ما يمكن تسميته (أزمة الانتقاء) أو تنبيه على "ذوق" و "ومزاج" الذين "يجترّون" هذه القصة مرة بعد مرة ، ويجاهرون ويهرعون بها في كل حادثة.
    هذا يبين بحق أن القصة أكبر من مسألة (كلب ينهش عقولنا) !
    وأنا أتمنى -والله- أن هذا ليس ما يريده داعية بحجم الشيخ سلمان العودة.
    إذ أننا في سبيل البحث عن (الأجمل والأروع والأليق) يجب أن نبحث عن ما يرضي (الأمم الأخرى) التي قد لا يناسبها كثير مما هو (ثابت) عندنا (ولائق) بأمتنا.
    أخشى أن يكون الفيصل في كون قصة من القصص -(وإن كانت ثابتة)- (لائقة أو غير لائقة) هو ما يناسب (ذوق) (ومزاج) (الأمم الأخرى) !
    باختصار: إسلامنا أصلاً لم ولن يُرضي (أذواق) القوم ولا (أمزجتهم) ولا هم يحزنون -لا أظن أن هذا بحاجة إلى إقامة الأدلة-.
    باختصار (الأمم الأخرى) تريد (إسلام مودرن) !
    فإما إسلام (لائق) يناسب القوم أو أن نبقى (راديكاليين) رهناء للنصوص.
    ومهما كانت درجة (ثبوت) تلك النصوص فإن ذلك ليس كافياً لأن يشفع لها أن تقدم (للأمم الأخرى) فإن قيد (الثبات) -كما بدا لي- يجب أن يكون مشفوعاً بقيد آخر وهو أن تكون تلك النصوص (لائقة) !
    ولا ندري بعدُ من الذي يحدد ما هو (لائق) أو غير (لائق) !
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    فيتلقفها الأغبياء والجهلة والأغرار، ويحامون عنها محاماتهم عن أصول الدين،
    نعم سيظل في الناس أوباش لا يعقلون،
    بارك الله في شيخنا الفاضل الدكتور سلمان العودة ، ولكن لي عنده سؤال لا ينتقص من مقالته الضافية :
    العبارات التي اقتبستها من المقال بغير تصرف مني . والسؤال:
    أما استنكرت شيخنا-يوما من الأيام- مثل هذه اللغة من الشيخ الكبير والداعية الفذ الشيخ الغزالي عليه رحمة الله ، بل وأطلت الحديث في ذلك ؟
    إن وصف الناس بالأوباش وبالجهلة والأغبياء-وإن أخطئوا عن سلامة نية- ليس مما يحسن من أمثالك من العلماء شيخنا.
    لكني أشهد أن عبارتك التي دعوت فيها كل من يريد أن يتطاول على عالم من العلماء أن يسأل نفسه : من أنت أولا؟ أشهد أن هذه المقولة قد أغنتني عن كلام كثير وددت أن أوجهه لنفر من الناس تطاول-بشكل يدعو للشفقة- على الشيخ الغزالي رحمه الله ، واقول لهم:
    قد كان رحمه الله علما بارزا وطودا شامخا حيا وميتا ، ومن سأل يوما: من هذا الغزالي حتى نقرأ له؟!!!! فليسأل نفسه أولا من أنت يا هذا؟ وهل كتبت سطرا يضارع ما كتبه الغزالي حجة ولغة وقوة وبلاغة؟ وهل دافعت عن الإسلام مثلما فعل الغزالي طيلة حياته؟؟
    هل كل من سمى نفسه أبا فلان السلفي ، أو أبا علان الحنبلي ، أو أبا تركان المالكي ، قد أضحى عالما فحلا يقارع العلماء ويطعن فيهم بأقبح العبارات؟!!!!!!
    إن شيخنا الفاضل سلمان العودة في كتابه :حوار هادئ مع الغزالي ، لم ينف عنه علمه بالكلية ، بل قدم للكتاب بعرض لمؤلفات الرجل-وهي كثيرة- ومواقفه التي نافح فيها عن الإسلام باقوى حجة وأقوم عبارة ، والشيخ ابن باز رحمه الله استقبل الشيخ الغزالي في بيته أروع استقبال وأكرم وفادته ، ولو كان يعلم أنه ليس بشئ-كما ادعا البعض ظلما- ما فعل.
    ولله الأمر من قبل ومن بعد
    ومن تكن العلياء همة نفسه *** فكل الذي يلقاه فيها محببُ

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    الأخ : أبا عمرو _ وفقك الله _ :
    قرأت مقال الشيخ سلمان وقرأت ردك عليه ولا أرى _ وهي وجهة نظر _ أن تسطر المقالات وتقام الحجج على أبي معاذ من أجل أنه انتقد رواية تاريخية ليست نصا مقدسا وانتقد طريقة التعاطي معها والاكثار من مثيلاتها .......
    والشيخ حسب قراءتي لمقاله وفهمي إياه كان هدفه التشنيع على الاكثار من مثل هذه الروايات وأسلوب التعاطي معها دون التحليل والنظر الموضوعي للرواية وهي فكرة _حسب ظني _ جيدة ........
    وأعتب على كثير من الإخوة _ ولا أخالك منهم _ انتقاد أبي معاذ لمجرد النقد بناء على مواقف سابقة حتى لو كانت أطروحته لها حظ من النظر والتأمل ...........
    بارك الله في الجميع وفي الشيخ سلمان ......ودمتم

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,274

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم البصري مشاهدة المشاركة
    هذا يبين بحق أن القصة أكبر من مسألة (كلب ينهش عقولنا) !
    وأنا أتمنى -والله- أن هذا ليس ما يريده داعية بحجم الشيخ سلمان العودة.
    إذ أننا في سبيل البحث عن (الأجمل والأروع والأليق) يجب أن نبحث عن ما يرضي (الأمم الأخرى) التي قد لا يناسبها كثير مما هو (ثابت) عندنا (ولائق) بأمتنا.
    أخشى أن يكون الفيصل في كون قصة من القصص -(وإن كانت ثابتة)- (لائقة أو غير لائقة) هو ما يناسب (ذوق) (ومزاج) (الأمم الأخرى) !
    باختصار: إسلامنا أصلاً لم ولن يُرضي (أذواق) القوم ولا (أمزجتهم) ولا هم يحزنون -لا أظن أن هذا بحاجة إلى إقامة الأدلة-.
    باختصار (الأمم الأخرى) تريد (إسلام مودرن) !
    فإما إسلام (لائق) يناسب القوم أو أن نبقى (راديكاليين) رهناء للنصوص.
    ومهما كانت درجة (ثبوت) تلك النصوص فإن ذلك ليس كافياً لأن يشفع لها أن تقدم (للأمم الأخرى) فإن قيد (الثبات) -كما بدا لي- يجب أن يكون مشفوعاً بقيد آخر وهو أن تكون تلك النصوص (لائقة) !
    ولا ندري بعدُ من الذي يحدد ما هو (لائق) أو غير (لائق) !
    جزاك الله خيرا. أنا لم أكن بصدد تأصيل منهجية عامة في التعامل مع النصوص (كما يوهم ردك) ، لا تعميم في حادثة عين كما يقال. أخي الفاضل : لا حظ أني أتحدث عن نص تاريخي محدد (لاحظ أنه غير شرعي أصلاً أي لا آية ولا حديث بل ولا حديث موقوف له حكم الرفع) أعطي أكبر من حجمه وكأن كرامة الرسول صلى الله عليه وسلم وصدق نبوته تتوقف على تكرير هذه القصة والتأكيد عليها. هــذا كل ما في الأمــر. وأما الانتقاء للمخاطب أو المدعو فهذا أمر مطلوب (الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه) وليس كل ما يثبت (من النصوص الشرعية) يقال للمدعو ويخاطب به ، فما بالك بالقصص والحكايات التي ليست بنص شرعي أصلاً ، ولهذا أمثلة كثيرة في فقه الدعوة ، اكتفي بشهرتها عن ذكرها.[1]
    ============================== =====================
    [1] ومع ذلك أبت نفسي إلا أن تضرب مثالاً: (تذكر قصة نبع الماء من بين أصابعه صلى الله عليه وسلم أو قصة حفظ الله له في الغار مع الصديق رضي الله عنه ، فهذه وأمثالها لا يعيب السامعون تكرارها في الغالب ، أما قصة الكلب ، فعلى كونها ليست من السيرة ويشك في ثبوتها بل ولا يتوقف عليها علم ولا عمل ولا حكم ، فتكرارها والتشبث بها وتقديمها على الأثبت والألصق بسيرته وحياته ، أرى أنه مؤشر على أزمة في ترتيب الأولويات ومعرفة الأنسب في تحقيق الغايات)

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    الأخوة الأفاضل الذين علقوا على مقالي لا أدري ما هذه الحساسية تجاه مجرد نقد الشيخ سلمان مع غضهم النظر عما فعل أو قال،
    وعجيب والله أن نهون من قيمة الرد وأنه ليس من الأولويات ...إلخ مع أن الذي بدأ بالرد هو الشيخ سلمان وعلى قصة تاريخية كما يقول البعض وليست حديثا أو حكما شرعيا ..أو ...إلخ فهلا قلتم هذا الكلام للشيخ سلمان؟!

    ثم لماذا من يرد يرد وكأنه لم يقرأ ما ذكرته في مقالي مع أنني بينت سبب الرد وأنه ليس لإثبات القصة أو نفيها وذكرت دواعي ذلك فلماذا التغافل عن هذا كله وبداية الكلام والرد وكأنني لم أبين شيئا، هل هذا للتقليل من قيمة الرد؟!
    ثم هل ليس لمن ذكر هذه القصة عندكم حرمة حتى ولو كان الحافظ ابن حجر حتى تتغاضوا عن كل الأوصاف التي رماهم بها الشيخ سلمان من نشر الخرافات والسطحية وتخدير المجتمع وأنهم سبب ما نحن فيه من تخلف ...إلخ ؟!

    هل كل هذا لم يشغل بالكم وإنما الذي شغل بالكم أن الشيخ سلمان هو من كتب المقالة وكل ما يأتي منه فصواب وغيره ومخالفيه على خطأ وليس عندهم فقه أولويات ولا ترتيب للغايات ... عن أي أولويات تتحدث يا أخانا وعن أي ترتيب للغايات تتحدث؟!

    لولا أنني ذكرت في النقد ما يتعلق بمقالة الشيخ سلمان فقط لتطرقت لغيرها مما أتى به من العجائب في منهجه الجديد والتي رد عليه فيها كبار أهل العلم، فلماذا التعامي عن الحقيقة وترك الإنصاف؟!

    ولماذا الرجال أحب إلينا من الحق بتأويلات شتى؟!
    ولماذا نخالف ما نزعم أننا نعتقده وندعو إليه؟!

    أرجو ممن يرد أن يحاكمني لكلامي وما ذكرته وليس لهواه وحبه للشيخ سلمان مهما قال أو فعل، وإلا فلن ننتهي من الترهات، ومن أراد أن ينصح بترتيب الأولويات فلينصح من يشغل غيره بالرد على شيء لا يستطيع هو ولا كبار علماء زمانه أو أي زمان آخر أن يقولوا بتحريمه فإيراد هذه القصة على أسوأ تقدير هو مباح فلماذا يا أصحاب الأولويات خرجتم عن نهجكم وانشغلتم بالرد على المباح وتركتم من يفعل العظائم ويدعو لها وينشر الخرافات حقا في المجتمع ويدعو إلى الفساد ؟!
    هل هذا هو ترتيب الأولويات حقا؟!
    هل أصبح الشيخ سلمان ومن على نهجه يمثل الكلمة المقدسة التي لا يجوز خلافها أو نقدها؟!!

    وهذه بعض اقتباسات من ردي حتى يتأمل ويتفهم من يرد هنا عن أي شيء نتكلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعمرو المصري مشاهدة المشاركة
    نقد ينهش عقولنا!!
    كتبه
    أبوعمرو أحمد سلامة
    Abu_amro1@yahoo.com
    ولو كان هذا المقال يناقش القصة المذكورة مناقشة علمية ويبحث في إسنادها ومتنها ويحكم عليها حكما علميا بما يناسب حالها تبعا لما قرره أهل العلم من قواعد وأصول لما تكلمنا ولا ذكرنا ردا ، ولقلنا هذا رأي الشيخ وما توصل إليه،
    وهي مسألة لن يسئل عنها أحد في قبره – كما كان الشيخ يقول عن بعض مسائل الاجتهاد- وليست من أصول الإيمان ، وليست مما يشنع على المرء بمثلها ولكن الأمر لم يكن هكذا بل – وأقولها بمرارة- سلك الشيخ فيها مسلكا غير مرضي حتى في حكمه هو نفسه وفق آرائه التي عرفتها عنه قديما، فلم يكن الشيخ في مقاله مجادلا أو محاولا للوصول إلى رأي وفق قواعد النقد وأصوله المعروفة ، بل الأمر كان أبعد من ذلك ، وكان حكمه على القصة ومن ذكرها حكما قاطعا لا يسع أحدا أن يخالف فيه، وكأن المسألة مما لا يسوغ الخلاف فيه و( ليست القضية قضية جدل ومناظرة فقط، بل نحن نتكلم باسم الله وباسم الدين وباسم القرآن وباسم السنة وباسم الحديث، ولذلك لا نريد من أحد أن يخالفنا لأننا نزعم أننا نمثل الكلمة المقدسة، وهذا يقع في أذهان الكثيرين نتيجة ضيق الأفق وتحجير المفاهيم وإعجابهم بما عندهم من العلم، كما قال تعالى: { فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ } [غافر:83] وكما قال صلى الله عليه وسلم: { وإعجاب كل ذي رأي برأيه }.
    فنتيجة لذلك لم يعد لدينا إمكانية أن نتحمل وجهة نظر أخرى، فعندنا شيء من الأحادية في الرأي وضيق الفهم، والمشكل أيها الأحبة -وأقولها بمرارة وصراحة- أننا -أحياناً- نظرياً قد نقول خلاف ذلك! وطالما سمعت من بعضهم وهو يقول: من خالفك بمقتضى الدليل عنده فإنه أقرب إليك ممن وافقك بغير دليل؛ لأن هذا الذي خالفك إنما خالفك للدليل، ويجب أن تكون العلاقة بينكم أمتن.
    وهذا كلام نظري جميل، لكن دعنا ننظر في واقعنا العملي، وفي تعاملنا مع من خالفونا، فتجدني أنا ذلك الذي أردد دائماً وأبداً قضية الحوار والنقد البناء، وتقبل وجهات النظر المختلفة، وعدم إلزام الناس بالرأي الواحد، وجعل الناس يعيشون في بحبوحة الشريعة التي فتحها الله سبحانه وتعالى لهم، فأنا لا أحجر واسعاً، وأنا لا أفرض رأيي بثقله وبشريته وخصوصيته على النص الشرعي، أنا ذلك الذي يقول هذا الكلام تجدني أغضب بمجرد أن أرى شخصاً اختلف معي، وترتفع درجة الحرارة عندي، وتختلف نبرة الكلام، ويتغير مجرى الحديث، وتحتد اللهجة، ويبدأ القصف والقصف المضاد.
    فهذا -أحياناً- يرجع إلى نوع من التربية الخاطئة على مستوى المجتمع وعلى مستوى الحلقة العلمية أو الارتباط بالعالم وعلى مستوى الدعوة أو الارتباط بمجموعة من مجموعات الدعوة ... فلماذا لا يكمل بعضها بعضاً؟! وإذا لم اقتنع بشيء فعلي ألا أعمله، لكن ليس شرطاً للعمل المثمر أن يمر عبر قناعتي العقلية، فيمكن أن يكون عملاً مثمراً وأنا لم أقتنع به، وقد أكتشف بعد حين أن قناعتي كانت في غير محلها، أو حتى قد أموت بقناعتي غير عابئ بهذا الموضوع، لكن الناس المنصفين يعلمون أن هذا الأمر له ثمرة وله إيجابية، والعدل قد يدل على ذلك)([ من محاضرة (قواعد في توحيد الكلمة) للشيخ سلمان.]) اهـ .
    وكم تمنيت أن يكون ما ذكره الشيخ في آخر كلامه هنا هو موقفه تجاه إخوانه، لا أن يكون موقفه هو ما عابه هو في أول كلامه .

    .............................. ........ هذا مع أن الأمر لا يستحق كل هذا ولا يسوغ أن يكون موقف الشيخ هكذا ممن ذكر قصة تشهد لها أحاديث صحيحة ووقائع ثابتة وهي في باب يتعلق بالترغيب والترهيب ، حتى ولو كانت هذه القصة بلا إسناد أو لا نعلم صحة سندها، ويكفينا أنها لها شواهد ولا تخالف كتابا ولا سنة ولا إجماعا، وليست مستنكرة شرعا ولا عقلا . وسأبين هذا كله إن شاء الله تعالى في مناقشتي لمقال الشيخ .

    وكان حريا بالشيخ إذ لم يقتنع بهذه القصة ألا يصنف من ذكرها مثل هذه التصنيفات الجائرة وألا ينبزه بألقاب لا يرضى الشيخ أن يصفه بها أحد مهما كان عند المخالف له من أدلة تؤكد خطأ الشيخ في مسائل كبيرة – ليس هذا موضع بيانها- وأن يتأول لمن ذكرها، وكيف لا يفعل هذا وهو القائل:"بل قد يقع في الكفر ولا يوصف بأنه كافر إلا بعد وجود الشروط وزوال الموانع من هذا الإنسان، فقد يكون جاهلاً ومثله يُجْهل، وقد يكون متأولاً، أو قد يكون قاصداً شيئاً آخر غير ما ظننت؛ أنا ظننت أنه يسخر بالدين، ولما سألته تبين أنه يقصد معنى آخر لا علاقة له بهذا الباب إطلاقاً.
    وقد يكون يسخر ولكن في حالة غياب عقله وإدراكه عنه، أو غلبه نوع من المواجيد عنده جعلته يقول ذلك.
    حتى إني رأيت أن الإمام الذهبي رحمة الله عليه في مواضع كثيرة، يتأول لكلمات واضحة وضوح الشمس، أنها نقض لأصول الشريعة، حتى إنه -أحياناً- يتأول أنه ربما أن الإنسان قال هذه الكلمة في حالة غياب عقله، من أجل ألاَّ يصفه -مثلاً- بالكفر، لماذا؟ لأن أهل السنة هم أرحم الناس بالناس)[ من محاضرة (قواعد في توحيد الكلمة) للشيخ سلمان.] اهـ.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعمرو المصري مشاهدة المشاركة
    نقد ينهش عقولنا!!
    كتبه
    أبوعمرو أحمد سلامة
    Abu_amro1@yahoo.com
    ......... ولا أدري لماذا اختار الشيخُ الكلبَ ليتحدث عنه مع أن هناك من هو أشد من الكلب وينهش في عقل وجسد الأمة، وكم كنت أتمنى أن يرتب الشيخ ترتيبا صحيحا من الذي يستحق أن يحظى بوقته الثمين في الرد عليه ومجاهرته بأفعاله القبيحة وبيان خطره على المجتمع ترتيبا صحيحا، مثل ما كان ينصح به قديما ، ولا شك أن هناك في ظل هذه الأزمة ومشاعر المسلمين متأججة، ونفوسهم مقهورة لا شك أن هناك من كان أولى برد الشيخ عليه وتسفيه رأيه وبيان خطره على الأمة من أخيه الذي ذكر هذه القصة ، وأذكره بما نصح به شباب الدعوة قديما حيث قال:
    (القاعدة العاشرة والأخيرة: إن كنت مصراً على أن هناك طائفة من دعاة الإسلام هم أعداء لك، فنحن نقول لك: على أقل تقدير رتب العداوات، هل تعتبر أنهم أشد عداوة لك من اليهود أو من النصارى أو من المشركين أو من المنافقين؟ يقيناً لا تعتقد ذلك، إذاً أجل عداوتهم، وإذا انتهيت من عداوة اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين، وأهل المخالفة الأصلية للدين، وأهل البدع الغليظة المعلنة الظاهرة الذين اجتمعوا وتحالفوا وتآلفوا عليها، وما بقي إلا عداوة أخيك الذي هو أخوك في الدين، وأخوك في المنهج، وأخوك في الطريقة، وأخوك في الكتاب، وأخوك في السنة، وإنما الفرق بينك وبينه في نظرة أو في جزئية أو في موقف أو في اجتهاد، فإذا لم يبق إلا عداوة هذا، فالله يقويك ويثيبك.
    فإذا كنت مصراً على العداوة فعلى أقل تقدير رتب العداوة، واجعل العداوة تتأخر بعض الشيء، واجعل جل همك في محاربة من لا شك في خطرهم على الإسلام، فأخوك هذا قد يوجد من يشك في خطره، وأنا من طبيعة الحال ممن يشك في خطري، لأن المسلم الصادق لا خطر منه على الإسلام -إن شاء الله تعالى- لكن ذلك اليهودي أو النصراني أو المنافق أو الفاجر المحارب المعلن بالعداوة والبدعة والبغضاء لا شك أن خطره على الإسلام كبير، ومتفق على خطورته، فلماذا لا نبدأ بالمتفق عليه ونترك المختلف فيه إلى إشعار آخر؟!)[من محاضرة (قواعد في توحيد الكلمة) للشيخ سلمان.].
    لماذا اختار الشيخ هذه القصة ليتعقبها ويحكم على عقول الناس عن طريقها وهو من يتكلم دائما عن فقه الأولويات وعن فقه ترتيب العداوات
    لماذا اختار الشيخ هذه القصة ليتعقبها ويحكم على عقول الناس عن طريقها وهو من يتكلم دائما عن فقه الأولويات وعن فقه ترتيب العداوات، مع أن القصص التي تروى بل والمنكرات التي تقع يضيق الوقت عند محاولة الاختيار: بأيها يبدأ الإنكار؛لكثرتها وعظم فسادها ؟!
    وأين يقع أصحاب الأقلام والمواقع ممن نحسبهم على خير من الذين نشروا هذه القصة ناقلين عن الحافظ ابن حجر رحمه الله من مبدأ الموازنة بين الحسنات والسيئات ، فهلا التمس فضيلته لهم العذر وجعلها على أسوأ تقدير: عملا مباحا مغمورا في بحور حسناتهم ؟!
    ثم وفي نهاية كلامي: هل أنتم تنكرون القصة لأنها ليست مروية بإسناد صحيح متصل أم لشيء آخر؟!!

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    وهذا أيضا مما لم يلتفت إليه من رد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعمرو المصري مشاهدة المشاركة
    نقد ينهش عقولنا!!
    الأربعاء 23 من جمادى الأولى 1429هـ 28-5-2008م الساعة 03:38 م مكة المكرمة 12:38 م جرينتش
    الصفحة الرئيسة-> ذاكرة الأمة -> دراسات تاريخية
    كتبه
    أبوعمرو أحمد سلامة
    Abu_amro1@yahoo.com
    مفكرة الإسلام:............ لماذا هذا التشديد فيما وسع فيه أئمتنا ، وليس في مثل هذه القصص فحسب بل حتى في الأحاديث، ومن المناسب ذكر بعض ما قاله بعض العلماء فيما يتعلق بهذه المسألة: وهي رواية الضعيف من الحديث فضلا عن قصة فيها عبرة ولا خطأ فيها ، ولا تثبت حكما شرعيا بل فيها عبرة وعظة تنتفع بها النفوس ولا ضرر منها،
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" فَصْلٌ : قَوْلُ أَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ : إذَا جَاءَ الْحَلَالُ وَالْحَرَامُ شَدَّدْنَا فِي الْأَسَانِيدِ ؛ وَإِذَا جَاءَ التَّرْغِيبُ وَالتَّرْهِيبُ تَسَاهَلْنَا فِي الْأَسَانِيدِ ؛ وَكَذَلِكَ مَا عَلَيْهِ الْعُلَمَاءُ مِنْ الْعَمَلِ بِالْحَدِيثِ الضَّعِيفِ فِي فَضَائِلِ الْأَعْمَالِ :
    لَيْسَ مَعْنَاهُ إثْبَاتُ الِاسْتِحْبَابِ بِالْحَدِيثِ الَّذِي لَا يُحْتَجُّ بِهِ ؛ فَإِنَّ الِاسْتِحْبَابَ حُكْمٌ شَرْعِيٌّ فَلَا يَثْبُتُ إلَّا بِدَلِيلِ شَرْعِيٍّ وَمَنْ أَخْبَرَ عَنْ اللَّهِ أَنَّهُ يُحِبُّ عَمَلًا مِنْ الْأَعْمَالِ مِنْ غَيْرِ دَلِيلٍ شَرْعِيٍّ فَقَدْ شَرَعَ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ كَمَا لَوْ أَثْبَتَ الْإِيجَابَ أَوْ التَّحْرِيمَ ؛ وَلِهَذَا يَخْتَلِفُ الْعُلَمَاءُ فِي الِاسْتِحْبَابِ كَمَا يَخْتَلِفُونَ فِي غَيْرِهِ بَلْ هُوَ أَصْلُ الدِّينِ الْمَشْرُوعِ .
    وَإِنَّمَا مُرَادُهُمْ بِذَلِكَ : أَنْ يَكُونَ الْعَمَلُ مِمَّا قَدْ ثَبَتَ أَنَّهُ مِمَّا يُحِبُّهُ اللَّهُ أَوْ مِمَّا يَكْرَهُهُ اللَّهُ بِنَصِّ أَوْ إجْمَاعٍ كَتِلَاوَةِ الْقُرْآنِ ؛ وَالتَّسْبِيحِ وَالدُّعَاءِ ؛ الْمُسْتَحَبَّة ِ وَثَوَابِهَا وَكَرَاهَةِ بَعْضِ الْأَعْمَالِ وَعِقَابِهَا : فَمَقَادِيرُ الثَّوَابِ وَالْعِقَابِ وَأَنْوَاعُهُ إذَا رُوِيَ فِيهَا حَدِيثٌ لَا نَعْلَمُ أَنَّهُ مَوْضُوعٌ جَازَتْ رِوَايَتُهُ وَالْعَمَلُ بِهِ بِمَعْنَى : أَنَّ النَّفْسَ تَرْجُو ذَلِكَ الثَّوَابَ أَوْ تَخَافُ ذَلِكَ الْعِقَابَ كَرَجُلِ يَعْلَمُ أَنَّ التِّجَارَةَ تَرْبَحُ لَكِنْ بَلَغَهُ أَنَّهَا تَرْبَحُ رِبْحًا كَثِيرًا فَهَذَا إنْ صَدَقَ نَفَعَهُ وَإِنْ كَذَبَ لَمْ يَضُرَّهُ ؛ وَمِثَالُ ذَلِكَ التَّرْغِيبُ وَالتَّرْهِيبُ بالإسرائيليات ؛ وَالْمَنَامَاتِ وَكَلِمَاتِ السَّلَفِ وَالْعُلَمَاءِ ؛ وَوَقَائِعِ الْعُلَمَاءِ وَنَحْوِ ذَلِكَ مِمَّا لَا يَجُوزُ بِمُجَرَّدِهِ إثْبَاتُ حُكْمٍ شَرْعِيٍّ ؛ لَا اسْتِحْبَابٍ وَلَا غَيْرِهِ وَلَكِنْ يَجُوزُ أَنْ يُذْكَرَ فِي التَّرْغِيبِ وَالتَّرْهِيبِ ؛ وَالتَّرْجِيَةِ وَالتَّخْوِيفِ .
    فَمَا عُلِمَ حُسْنُهُ أَوْ قُبْحُهُ بِأَدِلَّةِ الشَّرْعِ فَإِنَّ ذَلِكَ يَنْفَعُ وَلَا يَضُرُّ وَسَوَاءٌ كَانَ فِي نَفْسِ الْأَمْرِ حَقًّا أَوْ بَاطِلًا فَمَا عُلِمَ أَنَّهُ بَاطِلٌ مَوْضُوعٌ لَمْ يُجَزْ الِالْتِفَاتُ إلَيْهِ ؛ فَإِنَّ الْكَذِبَ لَا يُفِيدُ شَيْئًا وَإِذَا ثَبَتَ أَنَّهُ صَحِيحٌ أُثْبِتَتْ بِهِ الْأَحْكَامُ وَإِذَا احْتَمَلَ الْأَمْرَيْنِ رُوِيَ لِإِمْكَانِ صِدْقِهِ وَلِعَدَمِ الْمَضَرَّةِ فِي كَذِبِهِ وَأَحْمَد إنَّمَا قَالَ : إذَا جَاءَ التَّرْغِيبُ وَالتَّرْهِيبُ تَسَاهَلْنَا فِي الْأَسَانِيدِ .
    وَمَعْنَاهُ : أَنَّا نَرْوِي فِي ذَلِكَ بِالْأَسَانِيدِ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُحْدِثُوهَا مِنْ الثِّقَاتِ الَّذِينَ يُحْتَجُّ بِهِمْ . فِي ذَلِكَ قَوْلُ مَنْ قَالَ : يُعْمَلُ بِهَا فِي فَضَائِلِ الْأَعْمَالِ إنَّمَا الْعَمَلُ بِهَا الْعَمَلُ بِمَا فِيهَا مِنْ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ مِثْلَ التِّلَاوَةِ وَالذِّكْرِ وَالِاجْتِنَابِ لِمَا كُرِهَ فِيهَا مِنْ الْأَعْمَالِ السَّيِّئَةِ . وَنَظِيرُ هَذَا قَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو : { بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً وَحَدِّثُوا عَنْ بَنِي إسْرَائِيلَ وَلَا حَرَجَ وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ } مَعَ قَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ : { إذَا حَدَّثَكُمْ أَهْلُ الْكِتَابِ فَلَا تُصَدِّقُوهُمْ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ } فَإِنَّهُ رَخَّصَ فِي الْحَدِيثِ عَنْهُمْ وَمَعَ هَذَا نَهَى عَنْ تَصْدِيقِهِمْ وَتَكْذِيبِهِمْ فَلَوْ لَمْ يَكُنْ فِي التَّحْدِيثِ الْمُطْلَقِ عَنْهُمْ فَائِدَةٌ لِمَا رَخَّصَ فِيهِ وَأَمَرَ بِهِ وَلَوْ جَازَ تَصْدِيقُهُمْ بِمُجَرَّدِ الْإِخْبَارِ لَمَا نَهَى عَنْ تَصْدِيقِهِمْ ؛ فَالنُّفُوسُ تَنْتَفِعُ بِمَا تَظُنُّ صِدْقَهُ فِي مَوَاضِعَ ... فَالْحَاصِلُ : أَنَّ هَذَا الْبَابَ يُرْوَى وَيُعْمَلُ بِهِ فِي التَّرْغِيبِ وَالتَّرْهِيبِ لَا فِي الِاسْتِحْبَابِ ثُمَّ اعْتِقَادُ مُوجِبِهِ وَهُوَ مَقَادِيرُ الثَّوَابِ وَالْعِقَابِ يَتَوَقَّفُ عَلَى الدَّلِيلِ الشَّرْعِيِّ ). اهـ من مجموع الفتاوى 18/65 وما بعدها .
    وقال أيضا رحمه الله: (وقال النوفلي: سمعت أحمد يقول: إذا روينا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الحلال والحرام والسنن والأحكام شددنا في الأسانيد، وإذا روينا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في فضائل الأعمال وما لا يرفع حكما فلا نصعب) انظر: "المستدرك على مجموع الفتاوى" 2/78.
    وقال رحمه الله : (والأئمة كانوا يروون ما في الباب من الأحاديث التي لم يعلم أنها كذب من المرفوع والمسند والموقوف وآثار الصحابة والتابعين لأن ذلك يقوي بعضه بعضا كما تذكر المسألة من أصول الدين ويذكر فيها مذاهب الأئمة والسلف .
    فثم أمور تذكر للإعتماد وأمور تذكر للإعتضاد وأمور تذكر لأنها لم يعلم أنها من نوع الفساد ) اهـ من الصفدية 1/287
    وقال أيضا: (لكن أحمد بن حنبل وغيره من العلماء جوزوا أن يروى في فضائل الأعمال ما لم يُعلم أنه ثابت إذا لم يعلم أنه كذب. وذلك أن العمل إذا علم أنه مشروع بدليل شرعي وروي في فضله حديث لا يعلم أنه كذب جاز أن يكون الثواب حقا) اهـ قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة 2/176
    والكلام واضح لا يحتاج إلى شرح وهذا في الأحاديث المنسوبة لصاحب الشرع فما بالك بالقصص وغيرها، وقد نص أيضا شيخ الإسلام في كلامه على ذلك ، وعمل السلف في مؤلفاتهم ومواعظهم أكثر من أن يحصى وأشهر من أن يذكر .
    رابط الموضوع:
    http://www.islammemo.cc/zakera/drasa.../28/64648.html

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    وهذا أيضا مما لم يلتفت إليه من رد


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعمرو المصري مشاهدة المشاركة
    نقد ينهش عقولنا!!
    كتبه
    أبوعمرو أحمد سلامة
    Abu_amro1@yahoo.com
    مفكرة الإسلام:............
    وقبل أن أختم كلامي أذكر بأمور:
    منها: أن نقدي هذا ليس لإثبات القصة المذكورة أو نفيها وإنما هو لبيان أن الشيخ لم يوفق في نقده لهذه القصة وفيما أرساه من أمور قد يعتبرها معالم لمنهج يرسخه عند الشباب في تلقي الأخبار، وفيه من التلبيس والخطأ ما فيه.
    ومنها: أن نقد الشيخ يتنافى مع أطروحاته التي يؤكد عليها في كل مناسبة يتكلم فيها وهي آداب الحوار وفقه الاختلاف وعدم المسارعة بالإنكار لا سيما في المسائل الاجتهادية ، وعذر المخالف، وسعة الأفق ورحابة الصدر (فأما سعة الأفق العلمي فهي تجعل القارئ والمتلقي قادرا على مناقشة هذه الآراء وأخذ ما يناسب منها وترك ما هو ضد ذلك برحابة صدر وسعة أفق، وأما سعة الأفق الخلقي فهي تضمن للمخالف أن يحترم مخالفه في الرأي فلا تطيش سهامه، فينتقصه أو يحط من قدره أو يرميه بتهم لا يملك دليلا عليها، بل يحفظ له قدره وكرامته وإن خالفه في الرأي ما دامت المسألة مسألة رأي واجتهاد، ولذلك فإن من الوفاء لهذا المنهج الشرعي الصحيح أن تناقش الآراء وفق مسلك صائب) اهـ من كلام الشيخ سلمان.
    وإذا كان الشيخ سلمان قد كتب وناقش ورد واغتم لما أسماه: (كلب ينهش عقولنا) فمن حقنا أننقلق وأن نناقش وأن نرد على (نقد ينهش عقولنا) لاسيما إذا جانب الصواب ، ومارس الوصاية ، وسفه الرأي المخالف لما يظنه صوابا .
    وأسأل الله سبحانه أن يهدينا لما اختلف فيه من الحق بإذنه إنه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    رابط الموضوع:
    http://www.islammemo.cc/zakera/drasa.../28/64648.html

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    ومن باب التحدث بنعمة الله أنني لم أجد نقدا لمقالي ممن لهم علم ودراية بالشرع والواقع وأقوال الشيخ سلمان، وهذا من فضل الله، وبعضهم هاتفني وبعضهم أرسل بريدا للتأييد ومنهم من ذكر رأيه هنا في هذا الموقع المبارك لما طلبت منه إبداء رأيه في المقال وكان من هؤلأ فضيلة الشيخ سليمان الخراشي حفظه الله وهو ممن أحبهم وأعتز برأيهم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الخراشي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي أباعمرو ..
    أجدتَ في مقالك ، بيانًا ومحتوىً ..
    وفقك الله .. ووفق الشيخ سلمان لما يُحب ويرضى ..

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    [CENTER][COLOR="RoyalBlue"]، أما قصة الكلب ، فعلى كونها ليست من السيرة ويشك في ثبوتها بل ولا يتوقف عليها علم ولا عمل ولا حكم ، فتكرارها والتشبث بها وتقديمها على الأثبت والألصق بسيرته وحياته ، أرى أنه مؤشر على أزمة في ترتيب الأولويات ومعرفة الأنسب في تحقيق الغايات)[/SIZE]
    فتح الله عليك

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    509

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    الذي يظهر والله أعلم أن الشيخ سلمان وبسبب كثرة مخالطته لمن يسمون بالمفكرين الاسلاميين قد انتقلت إليه حمى الهزيمة النفسية والشعور بالنقص أمام الأمم الأخرى !!
    وقد لا نستنكر منه مقاله لو كان ذا صبغة علمية ونقد للقصة وفق الأصول الحديثية المتعارف عليها ، لكن الأمر كما يبدو -من كلام الشيخ نفسه- مخافة استنقاص الآخرين لنا فيما لو استشهدنا بقصة كلب جنده الله للانتقام ممن تطاول على النبي صلى الله عليه وسلم ، أرجو ان لا يستفحل الأمر عند الشيخ وتتحول حمى الهزيمة النفسية للوثة عقلانية!!


    رأيت بعض الناس هنا يتعمدون غمز الشيخ سلمان بعبارات مهينة ( هداهم الله تعالى ) وأصلح عقولهم المريضة وفطرهم المنتكسة
    رد الأخ خالد يعني : أن علامة صحة العقول وسلامة الفطر أن تكون مؤيدا للشيخ سلمان -حفظه الله - على طول الخط !!
    وأن تتجنب نقده مهما رايته مخطئا ، لأن أقوال الشيخ واجتهادته عند البعض لا تحتمل الخطأ أبدا..!!!

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعمرو المصري مشاهدة المشاركة
    ومن باب التحدث بنعمة الله أنني لم أجد نقدا لمقالي ممن لهم علم ودراية بالشرع والواقع وأقوال الشيخ سلمان، وهذا من فضل الله، وبعضهم هاتفني وبعضهم أرسل بريدا للتأييد ومنهم من ذكر رأيه هنا في هذا الموقع المبارك لما طلبت منه إبداء رأيه في المقال وكان من هؤلأ فضيلة الشيخ سليمان الخراشي حفظه الله وهو ممن أحبهم وأعتز برأيهم
    هداك الله ياأباعمرو كل من خالفك الرأي ليس له علم ودراية بالشرع لا تقع في نفس الخطأ الذي تزعم أن الشيخ سلمان وقع فيه
    ثم من له علم ودراية بالشرع ياأباعمرو لايشغل نفسه بكل هذه الردود والتعقيبات على مقالة كتبها
    لانمنعك من الاختلاف مع الشيخ سلمان ومع أطروحاته ونحن نختلف معه في بعض مايكتب ويقول لكن ليس بهذه الطريقة يارجل
    أنزل الناس منازلهم واحفظ لأهل العلم قدرهم وللباذلين والدعاة جهدهم وبذلهم واختلف معهم إن أردت ذلك
    بالله عليك قارن بين ردودك المتعاقبة والمتتالية على مقالة الشيخ وبين رد الشيخ الفاضل عبدالعزيز العبداللطيف على أبي معاذ في موضوع الولاء الفطري .................. وتأمل الفرق
    بارك الله فيك
    وهذا رابط رد الشيخ عبدالعزيز
    « أبْعَدْتَ النّجْعَة يَا أبَا مُعَاذ ( = الشّيخ سلمان العودة ) »

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,617

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    ألم تقرأ الأوصاف التي أطلقها الشيخ سلمان على من أورد القصة المذكورة ومن نشرها أو صدقها ؟!!
    أم أنه الحب الذي يجعل المرءكما قيل!!


    عدو لمن عَادَتْ وسِلْمٌ لأهلها ومَنْ قَرّبت ليلى أحبَّ وقَرَّبَ

    وأرجو من جميع الأخوة ممن لا يطيقون نقدا للشيخ سلمان ومن أحبوه ولا يعاملون من خالفهم من إخوانهم بهذه الطريقة أن ينصفوا الحق من أنفسهم وألا يحملهم الحب على عدم رؤية أخطاء من يحبونه، وهذه مقالة كتبتها في الرد على مقال الشيخ سلمان، وقد نشرت أمس أذكرها للفائدة ، مع علمي بأن كثيرين من محبي الشيخ سلمان إلا من رحم الله مبرمجون على الدفاع عن الشيخ والهجوم على من خالفه دون النظر بموضوعية وإنصاف وأترككم مع المقال:
    اولا أمثال الشيخ سلمان له ان يتفوه بالفاظ غير لائقة وليس للطلبة ان يقابلوه أو يقلدوه فى ذللك ( انظر الفصل الذى عقده الشيخ محمد اسماعيل فى كتاب حرمة اهل العلم ) فى ذلك
    ثانيا انا اقر أنى ممن لا يطيقون نقدا للشيخ سلمان اذا كان من الطلبة بغض النظر عن مجرد النظر فى هذا النقد هل صحيح ام لا اما نقد العلماء فعلى العين والرأس
    أخي الكريم رجاء لا تنتقد قبل أن تقرأ فليس هذا من العدل ولا من الإنصاف في شيء!!
    لايجوز قراءته الا بعد معرفة لمن أقرأ
    ثم يا اخوة هل نحن عاطلين لانجد شئ نفعله حتى وجدنا الوقت لاستلقاط الاخطاء هكذا لما لاننشغل بنشر مسائل تنفع الاخوة وننشر العلم النافع ونلتمس لعلمائنا المعاذير
    وعلى فكرة من انتقد الشيخ فى قوله بعدم جواز قتل من سب النبى صلى الله عليه وسلم مخطئ هو الأخر وعندى شريط للشيخ سلمان قال فيه هذا الكلام امام المفتى وعلماء اخر وذكر الادلة وقال انه كثيرا ما يذكر هذا الكلام وما سمعنا المفتى والعلماء ردوا عليه فما بال اناس عندهم حولا فكريا ( ألايلبسون نظارة )!

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,526

    Exclamation رد: كلب ينهش عقولنا !!

    وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ [الأنبياء: 47].
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    482

    افتراضي رد: كلب ينهش عقولنا !!

    هذه بعض المواقف :
    * قال الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى في تاريخ بغداد :
    "أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا أبو يحيى الرازي حدثنا سهل بن عثمان قال: حدثنا إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة قال: كان لنا جار طحان رافضي وكان له بغلان سمى أحدهما أبا بكر والآخر عمر فرمحه ( أي رفسه ) ذات ليلة أحدهما فقتله فأخبر أبو حنيفة فقال: انظروا البغل الذي رمحه الذي سماه عمر فنظروا فكان كذلك ."
    * و قال الإمام الذهبي رحمه الله تعالى في السير:
    قال الحافظ أبو سعد السمعاني: سمعت أبا المعمر المبارك بن أحمد: سمعت أبا القاسم يوسف بن علي الزنجاني الفقيه: سمعت الفقيه أبا إسحاق الفيروزآبادي: سمعت القاضي أبا الطيب يقول: كنا في مجلس النظر بجامع المنصور، فجاء شاب خراساني، فسأل عن مسألة المصراة ; فطالب بالدليل، حتى استدل بحديث أبي هريرة الوارد فيها.
    فقال وكان حنفيا: أبو هريرة غير مقبول الحديث .
    فما استتم كلامه، حتى سقط عليه حية عظيمة من سقف الجامع، فوثب الناس من أجلها، وهرب الشاب منها، وهي تتبعه.
    فقيل له: تب، تب.
    فقال: تبت.
    فغابت الحية، فلم ير لها أثر.
    إسنادها أئمة.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •