مقدمة حول منهج الفصحى (2) الفصحى الدارجة
النتائج 1 إلى 3 من 3
3اعجابات
  • 1 Post By عبد الله محمد بدير
  • 1 Post By عبد الله محمد بدير
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: مقدمة حول منهج الفصحى (2) الفصحى الدارجة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    52

    Post مقدمة حول منهج الفصحى (2) الفصحى الدارجة

    ما هي الفصحى الدارجة؟

    الحمد لله!! لقد وفقني الله فعنيت بتعقب المُقابِلات الفصيحة للعبارات العامية، طلبا للاستعاضة بالفصحى عن العامية في كل وظيفة من وظائفها التخاطبية، فما زلت حتى أداني ذلك إلى اكتشاف فروق وسمات متباينة بين مستوياتها، مبنية على اختلاف السياق الذي يغلب فيه ورود كل مستوًى من هذه المستويات، الأمر الذي قادني إلى تحليل مستويات فصحى عصر التنزيل، واكتشاف ما أسميته بـ «الفصحى الدارجة»

    ما هي الفصحى الدارجة؟
    هي اللغة العفوية الدارجة التي استخدمها أهل عصر الاحتجاج في حواراتهم اليومية المعتادة، فهي لغة معجمية فصيحة، قواعدية ملتزمة، ليست عامية ولا مولدة، ولكنها مع ذلك سهلة مصوغة لتفي بالتعبير عن الأغراض والحاجات الطبيعية للإنسان.
    من ثم فهي أجدر مستويات الفصحى بأن تفي ببناء برنامج تعليمي يصلح لإلزام المجتمع التعليمي بممارسة اللغة العربية دون غيرها في الحديث اليومي، وهي ما تسمى ببرامج "التغطيس" ونفضل نحن تسميتها بـ "الدرس السلوكي"؛ فإن أول عقبة تواجه هذا الاتجاه
    أن الفصحى الرسمية الجادة التي نعتاد دراسة قواعدها وآدابها؛ لا تعطينا جملا تخاطبية مصممة لإنجاح الحوار اليومي العادي، وإنما يعطينا نحوها في الغالب قواعد عامة، وتعطينا آدابها في الغالب نصوصا سردية جادة ورسمية.
    إن عربية عصر الاحتجاج الفصحى المعيارية النقية، التي دون العلماء نصوصها وسجلوا حولها الدراسات المختلفة؛ يمكننا تحليلها إلى مستويات أربعة:
    1 - الفصحى الأدبية: وهي فصحى جادة ذات نزعة أدبية، كعربية القصائد والأسجاع، وهي تتسم بالخيال والمبالغة في جزالة اللفظ وفي تفخيم المعنى، ومما نعده نموذجا لها من السنة النبوية كلام صواحب أم المؤمنين في حديث أم زرع.
    2 - الفصحى العلمية: وهي فصحى جادة ذات نزعة علمية تتسم بالدقة والترتيب المنطقي، ويعد بعضهم من سماتها مساواة الألفاظ للمعاني، ولا يطرد ذلك فإن مما نعده نموذجا للفصحى العلمية نصوص من القرآن الكريم كآيات المواريث وآية الدَّين، ونصوص من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم كحديث الزكاة، فكيف يوصف الوحي بمساواة اللفظ للمعنى، بل كيف توصف بهذا بلاغة علي رضي الله عنه في قوله لما سئل عن ابنتين وأبوين وامرأة: «صَارَ ثُمْنُهَا تُسْعًا» وهو من نماذج الفصحى العلمية، انظر مصنف ابن أبي شيبة (6/ 258).
    3 - الفصحى الأولية: وهي فصحى جادة ليست بذات نزعة واضحة من هاتين النزعتين السالفتين، ولكنها تشارك ما قبلها في أنها لغة رسمية جادة، يضعها منشؤها في قالب سردي خال من الحوار، وهي الشائعة في خطبهم ورسائلهم وسائر كلامهم في المواقف الرسمية.
    4 - الفصحى الدارجة: وهي فصحى عفوية سهلة، تعبر عن الحاجات العادية، تتسم بشيوع العبارات الوظيفية، والنصوص الشعبية المسكوكة، من مثل: ألا، وهلم، وويحك، وويك، وإليَّ، والجبلَ الجبلْ، وهي تغلب في النصوص الحوارية، ولا سيما إذا كان الحوار بين الرفقة البسطاء، الذين لا يتكلف بعضهم لبعض.
    لقد استخدم العرب لغتهم قرونا في التعبير عن حاجاتهم قبل أن تسلس لهم هذه السلاسة، فقد سهلوا التراكيب المرة بعد المرة، واصطلحوا -بعد الممارسة والتذوق- على عبارات وجيزة لتأدية المعاني الكبيرة والدلالات المعقدة، ووضعوا لكل حادثة حديثا، ولكل مقام مقالا.
    إننا إذا خسرنا هذا اللون من لغة سلفنا بغفلتنا عنه؛ فلسوف نظل نعالج ما لا يُستطاع ونحن نحاول استخدام فصحانا الرسمية الجادة في حاجاتنا العادية، ونكسو مواقف حياتنا أكسية لا تناسبها، ونعاني من تصلب الحوارات، وجفاف التعبيرات، ونحدث أولادنا ونسائنا وأنفسنا وأصحابنا بالخطب والمعلقات، فهيهات هيهات.
    ولسوف نضطر في نهاية الأمر إلى اصطناع فصحى دارجة نشتقها من فصحانا الجادة، وقد كانت لنا في فصحى سلفنا مغناة عن مكابدة ذلك، وقد كان القوم أبصر منا بذلك.

    الحاجة إلى الفصحى الدارجة
    لا بد من اكتشاف الفصحى الدارجة لعصر التنزيل، والتنقيب عنها في ثنايا تراثنا اللغوي، وتكميلها باحتذاء ما ظفرنا به منها، بأن ننتج على منواله ما يعبر عن الأغراض التي استحدثت في زماننا، لتكون لدينا فصحى دارجة يسهل استخدامها في التعبير العفوي عند انخراطنا في حوارات الحياة اليومية، حيث اللغة السهلة البسيطة التي لا كلفة فيها، نستخدمها في شئون الحياة الشخصية عند مناجاة الأهل، ومداعبة الأطفال، وممازحة الإخوان، وفي شئون الحياة العادية كمخاطبات الزملاء، والبيع والشراء، وفي تعبيرنا الشعوري عند الرضا والغضب والدهشة هلم جرا.
    إن الفصحى الجادة ستكون عبئا مرهقا على مستخدمها إذا هو تكلف استخدامها في شريف الحاجات ووضيعها، أجل هناك رجال أفذاذ قد يقتدرون على ذلك _ زعموا _ ولكن الذي لا ريب فيه أن عامة المتعلمين لا يستطيعون ذلك، ونحن ههنا إنما ننتج منهج فصحى للأمة، وليس منهجا لأفذاذ الرجال.
    على أن الاقتصار المتعجل على الفصحى الجادة من شأنه أن يفتح الباب واسعا لتغلغل الازدواج اللغوي في المجتمع؛ لأن فصحانا جادة رسمية لا تفي بمتطلبات الإنسان الذي خلق ضعيفا، إن الناس يستطيعون تعلم لغة معبرة عن أغراضهم مساعفة لحاجاتهم، ولكنهم لا يستطيعون تكييف أغراضهم على مقتضى تعبيرات لغةٍ مملاةٍ عليهم، إذ كيف يمكنهم الارتفاع بملاطفاتهم ومنازعاتهم إلى مستوى لغة الخطب والقصائد.
    لا يستطيع المرء في مضايق الحاجات اليومية أن يتلبث بمنطقه ريثما يتكلف التعبير على منوال لغة رسمية جادة، الأمر الذي يجعله يقبل عليها فيما تفي له به من أموره الجادة، كخطبة الجمعة والمحاضرة العلمية والفتوى الشرعية والدرس الجاد، ويعرض عنها إلى عاميته فيما لم تف له به من سائر حاجاته في محاوراته اليومية العادية، وهذا هو الازدواج اللغوي، وهو المرض الذي نعمل على علاجه بمنهج الفصحى هذا.

    أهمية الفصحى الدارجة مجتمعيا وثقافيا
    إن أهمية هذا المستوى من الفصحى _ الفصحى الدارجة _ هي كونه ضمانة لشمول الفصحى وكفايتها لجوانب الحياة، سواء على المستوى الشخصي أم على المستوى العام، فالشخص الذي يتقن الفصحى الدارجة يستطيع أن يتكلم الفصحى بداهة وارتجالا، في كافة مواقف حياته العادية والرسمية، وعلى مختلف أحواله النفسية من الاطمئنان أو القلق، ومع ما اتفق له من المتكلمين من الخاصة أو العامة، كل بما يناسبه.
    وقد تبين بما أسلفنا أن وجود هذا المستوى _ الفصحى الدارجة _ يفيد أبلغ الفائدة على المستوى العام بإعطائه للحياة العادية بديلا فصيحا مغنيا عن العامية، وحلا ناجعا لمشكلة الازدواج اللغوي،
    ومن ثَم فهي ترأب صدوع لغة المجتمع، وتوحد كيانه، وتربطه رباطا وثيقا عميقا بثقافته الحقة، وتنشئ فيه روحا مشتركة تتصل بالرعيل الأول من المسلمين، وتُحسّ من كلام الله تعالى ما كانوا يُحسّون.

    أهمية الفصحى الدارجة تربويا وتعليميا
    على أن الأهمية الكبرى لهذا المستوى _ الفصحى الدارجة _ هي في عائدته الجليلة على التعليم، إن التعليم الصحيح للفصحى هو بجعلها لغةً لما نسميه نحن الدرس السلوكي، ويسمونه هم "التواصل الوظيفي" أو "التغطيس"، يعنون أن يتحاور بها وحدها الأولاد مع المعلمين والمعلمات، سواء كان ذلك في موضوع الدرس، أم في أي شأن يعرض من شئون الدراسة.
    حتى امتداح ولد لنجابته، أو حفز آخر لغفلته، كذلك أي حاجة من حاجات الحياة كالحاجة إلى الماء أو الخلاء أو فتح النافذة أو إيقاد المصباح، وعند وقوع أي حدث في بيئة التعليم كضياع الطلاسة أو انقطاع الكهرباء هلم جرا، لا يجوز في أي من هذا ولا في غيره استخدام أي لغة أخرى عامية أو غيرها، مما يدفع المتعلم إلى حفز قدراته كلها للتعلم ليستطيع التعبير عن حاجاته، والتفاهم والتفاعل مع أعضاء المجتمع التعليمي.
    إن التعليم الناجح للغة يستثمر كل هذه الشئون العارضة والحاجات الجانبية لتمرين المتعلم، فيخوض المعلم غمار الأحاديث فيها ويستدعي طلابه إلى الحوار حولها، كما أن الكلام حول هذه الشئون أكثره ضروري لا يمكن تجاهله، فإما البصر به واللقانة فيه، وإما العي عنه والتسرب إلى العامية.
    وعندما ننصرف إلى العامية في درس اللغة تعوز الدرسَ السمةُ العملية، ويصير درسا نظريا أجوف، يعتبر في حد ذاته منهجا خفيا
    [1] يعلم الأبناء ويربيهم على الفصم بين العلم والعمل، ويؤهل إلى استمرار هذه الروح المنافقة في كل علم يتعلمونه حتى في درس القرآن والسنة والعقيدة والفقه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    إن استعمال العامية في درس العربية -فضلا عن أنه يفقدنا شرطَ التغطيس الضروري في تعليم اللغات (الدرس السلوكي)- فإنه يجعل من مجتمع التعليم ميدانا خصبا للازدواج اللغوي، ويتخذ في قلوب أولادنا حقولا بكرا يستنبت فيها كافة الازدواجات السلوكية، التي تترسخ بعد ذلك في مجتمعنا الكبير.

    أثَمَّ فصحى دارجة؟
    ولكن هل هناك فصحى دارجة في لغتنا المعيارية، التي هي لغة عصر التنزيل؟! الجواب: أجل! ما دامت هذه الأغراض التخاطبية البسيطة الموصوفة آنفا موجودة عند البشر جميعا فهي تستدعي لغة دارجة، إذا فإنه لا بد من وجود فصحى دراجةٍ لعصر التنزيل، ولكن يبقى علينا أن نتعرف عليها.

    كيف نتعرف على الفصحى الدارجة؟
    هناك خمسة شروط نراها للحكم على اللفظ أو العبارة الوظيفية بأنها تنتمي إلى الفصحى الدارجة، على أن تسميتنا إياها شروطا يقع في باب التسامح، والتحقيق أن أولها فقط هو الشرط الذي لا بد منه، والأربعة التالية يكفي تحقق بعضها، وهذه الشروط هي:
    1 - الانتماء إلى عصر التنزيل (عصر الاحتجاج)، بأن يكون اللفظ أو العبارة فصيحا معجميا، أثر عمن يحتج به في لغة العرب.
    2 - الانتماء إلى سياق دارج:
    *أ- كسياق الحوار الطبيعي العادي، في مقابل النصوص السردية الجادة.
    *ب- وسياق أشعار الرجز، وأشعار الترقيص، في مقابل قصيدة الأدب الجاد.
    3 - الانتماء إلى موضوع دارج مثل:
    *أ- الخصومة الشخصية: كعبارة «مَا أَرَدْتَ إِلَّا خِلاَفِي» وعبارة «مَا أَرَدْتُ خِلاَفَكَ» في قول أبي بكر لعمر رضي الله عنهما لما اختلفا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حول إمارة الأقرع بن حابس: «مَا أَرَدْتَ إِلَّا خِلاَفِي، قَالَ: مَا أَرَدْتُ خِلاَفَكَ فَارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمَا فِي ذَلِكَ»
    [2]، ويلاحظ انتماء العبارات إلى سياق الحوار الطبيعي العادي.
    *ب- المواساة والتهوين، مثل قوله تعالى على لسان يوسف عليه السلام: {وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [يوسف: 69]، ولتلاحظ كلمة "لَا تَبْتَئِسْ" مع انتماء النص لسياق الحوار.
    *ج- الزجر، مثل قوله تعالى على لسان موسى عليه السلام: {قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى} [طه: 61]، ولتلاحظ كلمة "وَيْلَكُمْ" وسياق الحوار أيضا.
    *د- التلوع: مثل عبارة: "وَاثُكْلَ أُمِّيَاهْ! مَا شَأْنُكُمْ تَنْظُرُونَ إِلَيَّ؟" في قول معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه: فَرَمَانِي الْقَوْمُ بِأَبْصَارِهِمْ ، فَقُلْتُ: وَاثُكْلَ أُمِّيَاهْ، مَا شَأْنُكُمْ تَنْظُرُونَ إِلَيَّ؟ ويلاحظ انتماء العبارة إلى سياق الحوار الطبيعي العادي.
    *ه- التدليل: مثل قول أبي بكر رضي الله عنه في تدليل الحسن ابن علي رضي الله عنهما:

    وَا بِأَبِي شِبْهُ النَّبِيِّ ... لَيْسَ شَبِيهًا بِعَلِيِّ[3]
    ولتلاحظ كلمة "وَا بِأَبِي"، كذلك كلمة "يَا حَبَّذَا" في سياقها من قول الأعرابي يرقص ولده:
    يَا حَبَّذَا أَرْوَاحُهُ وَمَلْمَسُهْ
    أَمْلَحُ شَيْءٍ ظِلُّهُ وَأَكْيَسُهْ
    واللَّهُ يَرْعَاهُ لَنَا وَيَحْرُسُهْ
    حَتَّى يَجُرَّ ثَوْبَهُ وَيَلْبَسُهْ
    [4]

    ويلاحظ انتماؤهما لسياق شعر الترقيص.
    *و- وصف وحكاية المواقف والأحداث والذكريات بطريقة عادية (غير مصبوغة بفنيات الأدب الراقي) ، مثل قول راجز من رجاز طيء:
    فَزَفَّ رَأْلِي وَاسْتُطِيرَ طَيْرِي
    وَقُلْتُ: حَاجَاتُكِ عِنْدَ غَيْرِي
    حُقِّرْتِ أَلَّا يَوْمَ قُدَّ سَيْرِي
    إِذْ أَنَا مِثْلُ الْفَلَتَانِ الْعَيْرِ
    [5]

    والأرجوزة كلها في حكاية موقف للشاعر، وقد استخدم عبارتين مسكوكتين «زَفَّ رَأْلِي وَاسْتُطِيرَ طَيْرِي» للتعبير عما يقال عنه في العامية المصرية: اتخضيت، اتنفضت، دا شعري وئف، ويلاحظ انتماء العبارات إلى سياق شعر الرجز، متداخلا مع الحوار.
    على أن الموضوعات الدارجة كثيرة وليس الغرض ههنا استيعابها، ولكن ما مضي تمثيل يمكن به اكتشاف غيرها مما هو داخل في بابها.
    4 - بساطة موقف الحوار، وعدم الكلفة بين أطرافه:
    *أ- كالحوار العادي بين المرء وذويه، أو بينه وبين أناس معتادين كالأجراء والباعة والموظفين، وذلك مثل حوار الملك مع النسوة، وقد رآهن –للذي كان من أمرهن- غير جديرات بالاحترام، ولتلاحظ فيه كلمة "خَطْبُ" و " حَاشَ لِلَّهِ"، وذلك في قوله تعالى على لسان الفريقين: {قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ} [يوسف: 51].
    وذلك بخلاف الحوار الرسمي في المواقف الخطيرة وبين الأشخاص الكبراء، الذي قد يدخله من التروي والكلفة ما يجعله أقرب إلى الفصحى الجادة، ويمكننا ملاحظة الفرق في حوار نفس الملك مع يوسف عليه السلام: {فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ * قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف: 54، 55].
    الحوار ههنا رسمي يتعلق بتولية منصب من مناصب الدولة من الملك إلى رجل كريم شريف مثار للإعجاب، والحوار هنالك يتعلق بالتحقيق مع نسوة من ذوات الريبة والبهت، فالملك يبدو في حواره مع يوسف عليه السلام مكبرا مجلا، وهو يبدو مع النسوة ممتعطا مستخفا.
    *ب- أو حوار المرء مع نفسه في تفكيره وهواجسه ومراجعاته، وذلك مثل قول الله تعالى على لسان من تمنوا مكان قارون: {وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ } [القصص: 82]، ولتلاحظ فيه كلمة "وَيْكَأَنَّ"، وأيضا مثل قول المقداد رضي الله عنه لنفسه: وَيْحَكَ! مَا صَنَعْتَ؟ أَشَرِبْتَ شَرَابَ مُحَمَّدٍ، فَيَجِيءُ فَلَا يَجِدُهُ فَيَدْعُو عَلَيْكَ فَتَهْلِكُ فَتَذْهَبُ دُنْيَاكَ وَآخِرَتُكَ؟
    [6] ولتلاحظ فيه وكلمة "وَيْحَكَ".
    5 - النظير العامي دارج: مثلا:
    *أ- {مَا خَطْبُكُنَّ} [يوسف: 51]، النظير العامي: إيه حكايتكو؟
    *ب- قَالَ الأَنْصَارِيُّ: أَنْ كَانَ ابْنَ عَمَّتِكَ! النظير العامي: اكمنو = عشان هو؛ ابن عمتك!/ ما هو ابن عمتك!
    *ج- فَأَصْغِ إِلَيْهِ وَقُلْ لَهُ فِيمَا بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ: إِنِّي قَدْ صَبَوْتُ. النظير العامي: ميل عليي
    [7] وألو بينك وبينو: ...
    *د- قَالَتْ: يَا ابْنَ الْخَطَّابِ، مَا كُنْتَ فَاعِلًا فَافْعَلْ! النظير العامي: اللي انت عايز تعملو اعملو!

    كيف ننتج فصحى دارجة على وَفق التراثية لتكميل التراثية؟
    لا نستطيع الجزم بأننا سنحتاج لإنتاج فصحى دارجة مصنوعة لتكميل الفصحى الدارجة الموروثة؛ إلا بعد أن نستكمل المكنز المنشود لهذه الموروثة، ثم نلائم بينه وبين مكنز العامية الدارجة، ثم ننظر إن بقيت فضلة من عاميتنا الدارجة لا مقابل لها من فصحانا الموروثة الدارجة؛ فعند ذلك سنحتاج إلى ترجمة هذه البقية على وفق فصحانا الدارجة الموروثة، لنصنع بذلك عبارات تكميلية من الفصحى الدارجة تغنينا عن العامية، لنتخلص من هذه الأخيرة نهائيا.
    ونُرى أننا عندئذ محتاجون لإنتاج عبارة تتحقق فيها خمسة شروط مناظرة للشروط السابقة في الكلام على الفصحى الدارجة التراثية:
    1 - ذات ألفاظ فصحى معجمية.
    2 - تؤدي وظيفة تخاطبية في سياق دارج.
    3 - الموضوع دارج.
    4 - بساطة موقف الحوار، وعدم الكلفة بين أطرافه.
    5 - ترجمة لعبارة عامية دارجة.
    ولعله يكون من الأمثلة على ذلك، قول الباعة الجائلين في مواصلات مصر العامة، لتحريض الركاب العائدين إلى بيوتهم على شراء شيء يصطحبونه هدية لذويهم: هَادِي وْرَاضِي وَلَا تْرَوَّحْ فَاضِي!
    وترجمتنا المقترحة لننقلها من الدارجة العامية إلى الدارجة الفصحى، هي:
    هَادِ الْأَهْلِينَ وَالْأَحْبَابَ رَاضِ




    لَا تَقْدَمَنَّ خَالِيَ الْوِفَاضِ







    [1] المنهج الخفي مصطلح تربوي يقصد به مجموعة المفاهيم والعمليات العقلية والاتجاهات والقيم والسلوكيات التي يكتسبها المتعلم خارج المنهاج المكتوب بطريقة التشرب ودون إشراف، وذلك نتيجة تفاعل المتعلم مع زملائه ومعلميه والإداريين في المدرسة ومن خلال الأنشطة غير الصفية وبالملاحظة والقدوة.
    [2] صحيح البخاري (4845)
    [3] مسند أحمد ط الرسالة (1/ 213).
    [4] الدلائل في غريب الحديث (3/ 1084).
    [5] الخصائص (2/ 240).
    [6] صحيح مسلم (2055).
    [7] صغا إليه: أصغى، وصبا إليه: مال.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    52

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قد من الله تعالى بإجراء العديد من التنقيحات، وإضافة العديد من الزيادات والتفاصيل؛ تحت هذا الرابط:
    https://mohammadcall.blogspot.com.eg...blog-post.html
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,654

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله محمد بدير مشاهدة المشاركة
    [CENTER]
    إننا إذا خسرنا هذا اللون من لغة سلفنا بغفلتنا عنه؛ فلسوف نظل نعالج ما لا يُستطاع ونحن نحاول استخدام فصحانا الرسمية الجادة في حاجاتنا العادية، ونكسو مواقف حياتنا أكسية لا تناسبها، ونعاني من تصلب الحوارات، وجفاف التعبيرات، ونحدث أولادنا ونسائنا وأنفسنا وأصحابنا بالخطب والمعلقات، فهيهات هيهات.
    ولسوف نضطر في نهاية الأمر إلى اصطناع فصحى دارجة نشتقها من فصحانا الجادة، وقد كانت لنا في فصحى سلفنا مغناة عن مكابدة ذلك، وقد كان القوم أبصر منا بذلك.

    الحاجة إلى الفصحى الدارجة
    لا بد من اكتشاف الفصحى الدارجة لعصر التنزيل، والتنقيب عنها في ثنايا تراثنا اللغوي، وتكميلها باحتذاء ما ظفرنا به منها، بأن ننتج على منواله ما يعبر عن الأغراض التي استحدثت في زماننا، لتكون لدينا فصحى دارجة يسهل استخدامها في التعبير العفوي عند انخراطنا في حوارات الحياة اليومية، حيث اللغة السهلة البسيطة التي لا كلفة فيها، نستخدمها في شئون الحياة الشخصية عند مناجاة الأهل، ومداعبة الأطفال، وممازحة الإخوان، وفي شئون الحياة العادية كمخاطبات الزملاء، والبيع والشراء، وفي تعبيرنا الشعوري عند الرضا والغضب والدهشة هلم جرا.
    إن الفصحى الجادة ستكون عبئا مرهقا على مستخدمها إذا هو تكلف استخدامها في شريف الحاجات ووضيعها، أجل هناك رجال أفذاذ قد يقتدرون على ذلك _ زعموا _ ولكن الذي لا ريب فيه أن عامة المتعلمين لا يستطيعون ذلك، ونحن ههنا إنما ننتج منهج فصحى للأمة، وليس منهجا لأفذاذ الرجال.


    بارك الله فيكم،، لعلنا نحتاج لموضوع عن ظاهرة تشويه اللغة العربية.
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الله محمد بدير
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •