نبذة مختصرة عن كتاب شفاء الصدور، لابن سبع السبتي
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نبذة مختصرة عن كتاب شفاء الصدور، لابن سبع السبتي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    الدولة
    المملكة المغربية، مراكش المحروسة.
    المشاركات
    4

    افتراضي نبذة مختصرة عن كتاب شفاء الصدور، لابن سبع السبتي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تمهيد: الحمد لله الذي لا ينبغي الحمد إلا له والصلاة والسلام على خاتم النبوة والرسالة، وعلى آله وصحبه ومن انتمى له. وبعد، إذا أردنا الحديث عن مدرسة السيرة النبوية في الغرب الإسلامي، فلا بد لنا أولا أن نتحدث عن روادها وما صنف فيها ومن أسسها ليحق لنا حينها التعبير بلفظ مدرسة ثم بعدها إضافة هذا التعبير إلى السيرة النبوية وتخصيصها بعلماء الغرب الإسلامي. ويعد كتاب شفاء الصدور في إيضاح البيان عن كشف حقائق البرهان وأعلام نبوة الرسول عليه الصلاة والسلام، للإمام الخطيب أبي الربيع سليمان بن سبع السبتي[1]، داخلا في هذا_ أي جعل السيرة النبوية في الغرب الإسلامي مدرستا_ من بابه الواسع، وهو سفر ما زال مخطوطا إلى الساعة غير مطبوع، وقد حاولت جاهدا أن أقارب فيما بحثت الصواب والله ابغي منه التوفيق والسداد، ولمعالجته قسمت بحتي هذا إلى أربع نقط أولاها التعريف بابن سبع السبتي، وثانيها التعريف بكتاب شفاء الصدور، وثالثها منهج ابن سبع في مؤلفه، ورابعها اقتباس العلماء منه.
    أولا: التعريف بابن سبع السبتي
    هو أبو الربيع سليمان بن سبع[2] العُجيسي أو العَجيسي الملقب بالخطيب ولد سنة 440هـ بسبتة ورحل إلى الأندلس وأخذ عن مشايخها، وهو علم من أعلام المغرب في العصر المرابطي، برز في علوم القرآن والحديث والتاريخ والسير وهو فضلا عن ذلك كاتب بارع وعالم وأديب وله تواليف منها: الحجة في إثبات كرامات الأولياء، الخصائص، وشفاء الصدور موضوع هذه الدراسة، توفي الخطيب بن سبع السبتي سنة 520هـ[3]. وهذا ما تيسر جمعه عن هذا العلم العملاق الذي غاب ذكره والاهتمام به ومنهم من قال " أنه لا يعرف عن ابن سبع السبتي رحمه الله شيء لا سنة ولادته ولا وفاته ولا أسرته ولا شيوخه ولا تلامذته كما أن كتب التراجم كلها سكتت عنه"[4].
    ثانيا: التعريف بكتاب شفاء الصدور يعد كتاب شفاء الصدور موسوعة في بابه، فقد جمع صنوفا من العلم وألوانا من الأدب، كيف لا وقد قضى فيه مؤلفه "قرابة ثلاثين عاما في تأليفه"[5]، ويتكون من خمسة عشر جزءا لم تصل إلينا مجتمعة، منه نسخة في الخزانة العامة بالرباط تحت رقم1383كـ قطعة من الجزء الأول تبتدئ من الصفحة 40 بقوله رحمه الله تعالى:" ...تشفي الصدور وتوصل إلى المرغوب، ونذكر بعد ذلك بابا شافيا في فصاحة القرآن وبلاغته وجزالته إن شاء الله.."[6]، وهذه المخطوطة تقع في 334 صفحة، بخط مغربي غليظ وجميل مقروء وواضح " إلا أن ناسخها زاده قليل في النحو والعربية، ففيها من الأخطاء الإملائية و النحوية الشيء الكثير إلى انه يعترف بهذا هو كذلك فنظم أبيات شعرية تحدث فيها عن هذا النقص فقال: بالله يا ناظر ذي التأليف°°°° أفصح لما فيه من التحريف واعلم بأني قليل السماع °°°° في النحو لست منه بذي باع[7]
    وهذه النسخة مبتورة الأول بما فيه المقدمة على أهميتها، حيث أنه جرت العادة في التأليف أن يذكر المؤلف في مقدمته ما أزم به نفسه، وقد وجدت بالخزانة الناصرية بتمكروت عنوانا قد تكون مقدمة كتاب شفاء الصدور المفقودة والله أدرى وأعلم، معنونة بخطبة من شفاء الصدور لابن سبع السبتي، تحت رقم 2629 وأن ناقلها مجهول، وتوجد نسخة منه للجزء الثاني بالخزانة الملكية تحت رقم 5733 وقد كتب على رأس الصفحة الأولى منها، ".. بسم الله الرحمن الرحيم القطعة الثانية من شفاء الصدور لابن سبع السبتي في فضل الأمة والصحابة وآل البيت وغير ذلك..."[8], كما أن عليه مختصرا مجهول صاحبه متواجد بمكتبة الأسد بسوريا تحت رقم 3745ت16، وعنوانه، مختصر شفاء الصدور في إيضاح البيان عن كشف حقائق البرهان في أعلام نبوة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ بن عبد الله وأوراقه ما بين 162 و163 ورقة، وقد أدرت آنفا أن لابن سبع رحمه الله كتبا أخرى غير الشفاء منها كتاب الخصائص وهو جزء داخل في شفاء الصدور إلا أن المؤلف نفسه قد فصله عنه واختصره في مجلد لطيف، جاء في مقدمته :" الحمد لله الواحد لا يبعض من الاعتداد الدائم الذي لا يدخل بغاية ولا نفاذ...قال عبد الله[9] لما أكملت بحمد الله وعونه كتابي الذي سميته شفاء الصدور.."[10]، وعلى العموم فهذا السفر الفريد حري بطالب العلم إخراجه من سجن الخزائن ليستفاد منه إن شاء الله تعالى.
    ثالثا: منهج ابن سبع في مؤلفه

    أما عن منهج ابن سبع في "شفاء الصدور"، فقد بينت فيما سبق ذكره أن مقدمة الكتاب قد أصابها الضياع، ويمكن أن يكون تحدث فيها عن منهجه في مؤَلفه، ولكنها وللأسف ضاعت في جملة ما ضاع من أجزائه؛ "ولكن حديث الناس عنه، والقطع التي وصلتنا منه، قد تعطي بعض الضوء في هذا الصدد"[11].
    يذكر الإمام ابن النحاس الدمشقي في مقدمة كتابه الذي ألفه في الجهاد – وهو يتحدث عن المصادر التي عاد إليها في الموضوع : (وزوائد أخرى كثيرة، معزوة إلى مواطنها ... ومنها جملة من كتاب مسمى "شفاء الصدور" للخطيب أبي الربيع سليمان بن سبع السبتي، ذكر أنه جمعه في قريب من ثلاثين سنة، في خمسة عشر مجلدا، يشتمل على أحاديث في فضائل الأعمال، ودلائل النبوة، وغير ذلك؛ وقد وضع فيه مؤلفه من عجائب الغرائب أصولا وفروعا، وجمع فيها آدابا ودرج فأوعب وأوعى؛ لكن أحاديثه عربة عن الإسناد، خلية من التصحيح والتضعيف عما يراد..."[12].
    وهو نص على جانب من الأهمية، ولذا أوردته بطوله، لأنه يمدنا بخطوط عريضة عن منهج ابن سبع في "شفاء الصدور"، وعن جوانب من محتوياته؛ فهو موسوعة في الحديث والسير، قضى مؤلفها في جمعها وتحريرها قرابة ثلاثين عاما، وأخرجها في خمسة عشر مجلدا. والمنهج الذي اتبعه في هذا الكتاب، أنه رحمه الله يورد الأحاديث مجردة عن الإسناد، خالية من كل تصحيح أو تضعيف، شأنه في ذلك، شأن كبير ممن صنفوا في هذا الباب، وأنه لا يقتضب القول اقتضابا، بل يعطي الموضوع حقه، ويستوفيه من جميع جوانبه، فلا يترك صغيرة ولا كبيرة، ويصل أحيانا إلى حد الإغراب في الأصول والفروع استنادا إلى قول ابن النحاس رحمه الله.
    والموضوعات التي تناولها ابن سبع في كتاب "شفاء الصدور"، يمكن إجمالها فيما يلي[13] :
    1-أحاديث في فصائل الأعمال.
    2-أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم.
    3- خصائصه صلى الله عليه وسلم.
    4- مناقب الصحابة.

    رابعا: اقتباس العلماء منه لعل أهمية كل كتاب في أي مجال من مجالات التأليف ترى وتقاس بعدد الاقتباسات التي اقتبست منه وفي ما يلي بعضا مما أخذه العلماء ممن جاء بعد ابن سبع قال الدمياطي: "وذكر أبو محمد بن سبع في شفاء الصدور: وأن من قال إذا فرغ المؤذن من أذانه: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كل شيء هالك إلا وجهه، اللهم أنت الذي مننت علي بهذه الشهادة وما شهدتها إلا لك، ولا يقبلها مني غيرك، فاجعلها لي قربة عندك وحجابا من نارك، واغفر لي ولوالدي ولكل مؤمن ومؤمنة برحمتك، إنك على كل شيء قدير".[14]
    قال القسطلاني: "وذكر ... ابن سبع في «شفاء الصدور» عن كعب الأحبار، قال: لما أراد الله تعالى أن يخلق محمدا، أمر جبريل أن يأتيه بالطينة التي هي قلب الأرض وبهاؤها ونورها، قال: فهبط جبريل في ملائكة الفردوس وملائكة الرفيق الأعلى، فقبض قبضة رسول الله صلى الله عليه وسلم من موضع قبره الشريف.."[15]. قال صاحب السيرة الحلبية: "وذكر صاحب كتاب «شفاء الصدور» في مختصره أن من فضائله صلى الله عليه وسلم ما رواه مقاتل بن سليمان قال: وجدت مكتوبا في زبور داود. إني أنا الله لا إله إلا أنا ومحمد رسولي..."[16]. قال الإمام الزرقاني في بيان أنه صلى الله عليه وسلم لم يؤذه القمل:"...وما أذاه القمل لعدم وجوده فيه، قاله أبو ربيع سليمان بن سبع في كتاب الشفاء أي: شفاء الصدور في إعلام نبوة الرسول وخصائصه، ولفظه: لم يكن فيه قمل، لأنه نور، ولأن أصله من العفونة، ولا عفونة فيه، وأكثره من العرق، وعرقه طيب.[17]
    قال محمد بن موسى الشافعي:" وفي شفاء الصدور، لابن سبع، عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أجل البهائم وخشاش الأرض والقمل والبراغيث والجراد والخيل والبغال والدواب والبقر وما سوى ذلك في التسبيح، فإذا انقضى تسبيحها قبض الله عزّ وجلّ أرواحها"[18]. قال ابو الفتح محمد الابهيشي:"نقل الشيخ كمال الدين الدميري رحمه الله تعالى عن شفاء الصدور لابن سبع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من سره أن يلقى الله وهو عليه راض فليكثر من الصلاة علي فإن من صلى علي في كل يوم خمسمائة مرة لم يفتقر أبدا وهدمت ذنوبه ومحيت خطاياه ودام سروره واستجيب دعاؤه وأعطي أمله وأعين على عدوه وعلى أسباب الخير وكان ممن يرافق نبيه في الجنان"[19] .
    قال الزركشي:" قال ابن سبع في شفاء الصدور: هذا الذي قاله أبو الدرداء وابن مسعود لا يحصل بمجرد تفسير الظاهر وقد قال بعض العلماء: لكل آية ستون ألف فهم وما بقي من فهمها أكثر" [20]. قال الإمام السيوطي:" قال ابن سبع في شفاء الصدور: ورد عن أبي الدرداء أنه قال: لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يجعل للقرآن وجوها"[21] قال أبو الفضل عبد الرحيم بن حسين العراقي في وصف خاتم نبوته صلى الله عليه وسلم :"قال أبو الربيع سليمان بن سبع في شفاء الصدور هو شامة سوداء تضرب إلى الصفرة حولها شعرات متواليات كأنها عرف فرس بمنكبه الأيمن"[22]

    قائمة المصادر والمراجع

    @ الإتقان في علوم القرآن لعبد الرحمن بن أبي بكر، جلال الدين السيوطي (ت:911هـ)، لمحمد أبو الفضل إبراهيم، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط: 1394هـ/ 1974 م.
    @ إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين، لأبي بكر (المشهور بالبكري) بن محمد شطا الدمياطي (ت: بعد 1302هـ)، دار الفكر للطباعة والنشر والتوريع، ط: الأولى، 1418 هـ - 1997 م.
    @ إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون، لعلي بن إبراهيم بن أحمد الحلبي، أبو الفرج، نور الدين ابن برهان الدين (ت: 1044هـ)، دار الكتب العلمية – بيروت، ط: الثانية - 1427هـ.
    @ البرهان في علوم القرآن، لأبي عبد الله بدر الدين محمد بن عبد الله بن بهادر الزركشي (ت: 794هـ)، ت: محمد أبو الفضل إبراهيم، ط: الأولى، 1376 هـ - 1957 م دار إحياء الكتب العربية (.
    @ تاج العروس من جواهر القاموس، لمحمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني، أبو الفيض، الملقّب بمرتضى، الزَّبيدي (ت: 1205هـ)، دار الهداية.
    @ حياة الحيوان الكبرى، لمحمد بن موسى بن عيسى بن علي الدميري، أبو البقاء، كمال الدين الشافعي (ت: 808هـ)، دار الكتب العلمية، بيروت، ط: الثانية، 1424 هـ.
    @ الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة المشرفة، لأبي عبد الله محمد بن أبي الفيض جعفر بن إدريس الحسني الإدريسي الشهير بـ الكتاني (ت: 1345هـ)، ت: محمد المنتصر بن محمد الزمزمي، دار البشائر الإسلامية، ط: السادسة 1421هـ.
    @ شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية، لأبي عبد الله محمد بن عبد الباقي بن يوسف بن أحمد بن شهاب الدين بن محمد الزرقاني المالكي (ت: 1122هـ)، دار الكتب العلمية، ط: الأولى 1417هـ-1996م.
    @ طرح التثريب في شرح التقريب، لأبي الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن إبراهيم العراقي (ت: 806ه).
    @ المستطرف في كل فن مستطرف، لشهاب الدين محمد بن أحمد بن منصور الأبشيهي أبو الفتح (ت: 852هـ)، عالم الكتب – بيروت، ط: الأولى، 1419 هـ.
    @ المواهب اللدنية بالمنح المحمدية، لأحمد بن محمد بن أبى بكر بن عبد الملك القسطلاني القتيبي المصري، أبو العباس، شهاب الدين (ت: 923هـ)، المكتبة التوفيقية، القاهرة- مصر


    [1]الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة المشرفة، لأبي عبد الله محمد الكتاني، ص 202.

    [2]_بضم الباء، تاج العروس لمرتضى الزبيدي، 21/178.

    [3]_ البحث البلاغي بالمغرب، لعبد الوهاب الأزدي، ص27.

    [4]_ مجلة دعوة الحق، أقدم عالم مغربي وصلنا تراثه، أبي الربيع سليمان بن سبع السبتي، لسعيد إعراب، العدد8 سنة 1978م.

    [5]_المرجع نفسه.

    [6]_ المرجع نفسه.

    [7]_ ذكرها سعيد أعراب في مجلة دعوة الحق ينظر العدد 8 سنة 1978م.

    [8]_ مجلة دعوة الحق، أقدم عالم مغربي وصلنا تراثه، أبي الربيع سليمان بن سبع السبتي، لسعيد إعراب، العدد8 سنة 1978م.

    [9]_ يعني بها نفسه أي أبو الربيع سليمان بن سبع السبتي.

    [10]_ مجلة دعوة الحق، أقدم عالم مغربي وصلنا تراثه، أبي الربيع سليمان بن سبع السبتي، لسعيد إعراب، الصفحة22، العدد8 سنة 1978م.

    [11]_ مجلة دعوة الحق، أقدم عالم مغربي وصلنا تراثه، أبي الربيع سليمان بن سبع السبتي، لسعيد إعراب، الصفحة21، العدد9 سنة 1978م.

    [12]_ المرجع نفسه ص23.

    [13]_ وقد ذكرها سعيد أعراب في مجلة دعوة الحق، الصفحة 24 من العدد التاسع، سنة 1978م.

    [14]_إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين, لأبي بكر بن محمد شطا الدمياطي، 1/281.

    [15]_ المواهب اللدنية بالمنح المحمدية لأحمد بن محمد بن أبى بكر بن عبد الملك القسطلاني، 1/45.

    [16]_ إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون، لعلي بن إبراهيم بن أحمد الحلبي، 1/313.

    [17]_ شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية للزرقاني، 7/200.

    [18]_ حياة الحيوان الكبرى، لمحمد بن موسى بن عيسى بن علي الدميري،2/229.

    [19]_ المستطرف في كل فن مستطرف،لشهاب الدين محمد بن أحمد بن منصور الأبشيهي، 1/520.

    [20]_ البرهان في علوم القرآن للزركشي، 2/154.

    [21]_ الإتقان في علوم القرآن للسيوطي، 4/226.

    [22]_ طرح الترتيب في شرح التقريب لأبي الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن إبراهيم العراقي،4/41.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,074

    افتراضي

    وهل لازال مخطوطًا، أو طبع؟
    وهل وقفت له على مخطوطات أو لا؟

    طلب مخطوطة شفاء الصدور في أعلام نبوة الرسول

    [VIDEO]http://www.habous.gov.ma/daouat-alhaq/item/5171[/VIDEO]
    http://www.habous.gov.ma/daouat-alhaq/item/5146
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    الدولة
    المملكة المغربية، مراكش المحروسة.
    المشاركات
    4

    افتراضي

    بالنسبة لنسخ المخطوط فهذا ما وقفت عليه: نسخة بالخزانة الناصرية بتمكروت قد تكون مقدمة الكتاب المفقودة والله أدرى وأعلم، معنونة بخطبة من شفاء الصدور لابن سبع السبتي، تحت رقم 2629 وناقلها مجهول، وتوجد نسخة منه للجزء الثاني بالخزانة الملكية تحت رقم 5733 وقد كتب على رأس الصفحة الأولى منها، ".. بسم الله الرحمن الرحيم القطعة الثانية من شفاء الصدور لابن سبع السبتي في فضل الأمة والصحابة وآل البيت وغير ذلك..., كما أن عليه مختصرا مجهول صاحبه متواجد بمكتبة الأسد بسوريا تحت رقم 3745ت16، وعنوانه، مختصر شفاء الصدور في إيضاح البيان عن كشف حقائق البرهان في أعلام نبوة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ بن عبد الله وأوراقه ما بين 162 و163 ورقة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •