هل (هلك) يوسف عليه السلام
النتائج 1 إلى 17 من 17
9اعجابات
  • 1 Post By فارس منقاش
  • 1 Post By مجدي ابو زيد
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 2 Post By أحمد القلي
  • 1 Post By أحمد القلي
  • 2 Post By فارس منقاش
  • 1 Post By مصطفى البغدادي

الموضوع: هل (هلك) يوسف عليه السلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي هل (هلك) يوسف عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هل هلك يوسف عليه السلام

    قال تعالى
    ﴿ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب﴾
    غافر٣٤

    جاء في قواميس اللغة
    هلك /مات (ولا يكون إلا في ميتة سوء)
    /زوال وفناء و انقطاع /
    / عذاب/
    ✍✍✍✍✍✍✍✍✍✍ ✍✍✍
    (١)
    وجل ايات القران في الهلاك كانت في الكافرين
    قال تبارك وتعالى
    ﴿قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة هل يهلك إلا القوم الظالمون﴾
    الانعام ٤٧
    ﴿ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلم وأهلها غافلون﴾الانعام ١٣
    ﴿فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية﴾. ﴿وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية﴾
    وغيرها كثير في كتاب الله
    وبالنظر لآيات الهلاك في الكافرين نجد انه اصابتهم المعاني الثلاثة للهلاك اي ( العذاب والموت السيء والزوال والفناء والانقطاع )


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي

    ٢)
    هلك بمعنى /عذاب/

    عَنْ عَائِشَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : لَيْسَ أَحَدٌ يُحَاسَبُ إِلَّا هَلَكَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَيْسَ اللَّهُ يَقُولُ : حِسَابًا يَسِيرًا ؟ قَالَ : ذَاكِ الْعَرْضُ ، وَلَكِنْ مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ هَلَكَ صحيح مسلم
    وفي رواية من من نوقش الحساب عذب

    ✍✍✍✍✍✍✍✍✍✍ ✍✍✍
    (٣)
    اما الزوال والفناء والانقطاع

    قال تعالى
    ﴿ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون﴾ القصص ٨٨

    ﴿هلك عني سلطانيه﴾ الحاقة ٢٩

    ✍✍✍✍✍✍✍✍✍✍ ✍✍✍

    اما قوله تعالى
    ﴿قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين﴾٨٥
    فهذا قول ابناء يعقوب لأبيهم انه مايزال ولم يتوقف عن ذكر يوسف حتى يمرض ولا يقوى ( وهذا عذاب له حتى يموت)

    ✍✍✍✍✍✍✍✍✍ ✍✍✍✍
    وجاء الهلاك بمعنى الانقطاع والفناء
    فالرجل ان مات ولم يترك ذرية له من بعده فقد وصفه القران بالهالك اي المقطوع الذي ليس له باقية من بعده
    كقوله تعالى
    ﴿قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون﴾ النمل ٤٩
    وهذه الآية في نبي الله صالح حيث مكر الرهط التسعة لقتله واهله جميعا فوصفهم القوم (بالهالكين هو وذريته) لانقطاعهم وفنائهم ولم يبقى منهم احد

    وقوله تعالى
    ﴿يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم﴾النساء ١٧٦
    فهنا الرجل مات وانقطع لعدم وجود ذرية من بعد( لترثه) فوصف بالهلاك

    وقوله تعالى
    ﴿ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب﴾
    غافر٣٤
    اعتاد القوم ان الانبياء ترث بعضها في النبوة فيوسف نبي ابن نبي ابن نبي ابن نبي فلما مات ولم يكن له ذرية من بعده ترث النبوة قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا ( فهذا معنى الهلاك الذي وصف به يوسف عليه السلام انه مات وليس له ولد فهو مقطوع الذرية)
    ✍✍✍✍✍✍✍✍✍✍ ✍✍✍✍✍
    فلو بحثنا في ايات الكتاب لم نجد احد مات فقط ووصف بالهلاك إلا ان يكون مع الموت سبب لوصفه بالهلاك

    ولو قلنا ان يوسف هلك اي مات فقط لحملنا ذلك على ان كل من مات فقد هلك ومنه ان تقول مثلا( ان الرسول صلى الله عليه وسلم هلك منذ كذا من الزمن ) وهذا لا يصح اطلاقا اذ انه لا يقال عن النبي هالك إلا في هذا المعنى انه مات وليس له ولد فمعنى الهلاك هنا يصح
    الا الرجل الكافر فيصح ان تقول هلك ابو جهل وهلك ابولهب لان الهلاك هنا العذاب والموت السيء والفناء ولأن عملهم يوصل الى الهلاك لقوله تعالى ولا ترموا بأنفسكم إلى التهلكة .

    والله اعلم

    فارس منقاش
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المعتز بالله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    1

    افتراضي

    مشاركة رائعة ومفيدة يا فارس بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة فارس منقاش

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي

    وقد ورد حديث( متفق عليه ) فتح بابا للبحث والتعمق في المسألة :

    حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:*((كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، وسيكون خلفاء فيكثرون)، قالوا: يا رسول الله،*فما تأمرنا؟ قال:*(أوفوا ببيعة الأول فالأول، أعطوهم حقهم، واسألوا الله الذي لكم، فإن الله سائلهم عما استرعاهم))، متفق عليه.
    فهذا الحديث يؤكد ما تقدم من القول بأن هلاك الانبياء له معنا واحدا (هو ان هلاك النبي اي انه مات وليس له ذرية )
    حيث ان النبي صلى الله عليه وسلم قال( كلما هلك نبي خلفه نبي) ولم يقل ( كلما هلك نبي ورثه نبي ) لان الوراثة شيء والخلافة شيء اخر،

    الفرق بين يخلف ويرث
    ورث/ ملك من بعده /وادخل فيه ويقال ورثه كابر عن كابر
    خلف/ ناب من بعده / خلفه صار مكانه/قام مقامه

    فعندما يموت النبي ويترك ولدا نبيا فإنه يرثه في النبوة ،اما ان مات النبي وانتقلت النبوة لنبي من غير ذريته فهنا يقال خلفه في النبوة اي صار مكانه وقام مقامه

    قال تعالى
    ﴿وورث سليمان داوود وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين﴾النمل ١٦
    ﴿يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا﴾مريم ٦
    والميراث الذي يتركه الانبياء هو النبوة والرسالة والعلم
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إنّا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة
    وفي رواية،(إن الأنبياء لا يورثون) اي لايورثون المال

    ومن هنا نعلم ان قول النبي صلى الله عليه وسلم ( كلما هلك نبي خلفه نبي ) اي انه كلما مات نبي ولم يترك ذرية ترث النبوة فيخلفه نبي من غير ذريته ولكنه حتما من ذرية يعقوب ( اسرائيل) وهكذا تبقى النبوة متعاقبة في بني اسرائيل


    فائدة
    ( فإن مات الرجل المؤمن وكان ابناؤه جميعا كفارا فهنا نقول عن الرجل انه هلك لانه مات وانقطع ولم تبقى له باقية من بعده( الذرية) لأن ابناءه هؤلاء ليسوا من اهله انهم عمل غير صالح كما في الاية ﴿قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين﴾هود ٤٦
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح المتفق عليه:**((لا يرث المسلم الكافر، ولا الكافر المسلم))
    وهكذا يكون الامر في الانبياء فإن مات النبي وترك من بعده ابناء كفار ولم يكن بينهم مؤمن فحينها يقال هلك النبي .

    والله اعلم

    فارس منقاش

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,385

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس منقاش مشاهدة المشاركة
    وقد ورد حديث( متفق عليه ) فتح بابا للبحث والتعمق في المسألة :

    حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:*((كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، وسيكون خلفاء فيكثرون)، قالوا: يا رسول الله،*فما تأمرنا؟ قال:*(أوفوا ببيعة الأول فالأول، أعطوهم حقهم، واسألوا الله الذي لكم، فإن الله سائلهم عما استرعاهم))، متفق عليه.
    فهذا الحديث يؤكد ما تقدم من القول بأن هلاك الانبياء له معنا واحدا (هو ان هلاك النبي اي انه مات وليس له ذرية )
    حيث ان النبي صلى الله عليه وسلم قال( كلما هلك نبي خلفه نبي) ولم يقل ( كلما هلك نبي ورثه نبي ) لان الوراثة شيء والخلافة شيء اخر،
    بارك الله فيك وفي جهدك وعملك؛ لكن يعكر على هذا المعنى أن من أنبياء بني إسرائيل من كان له ولد كداود وزكريا ويعقوب، فما توجيهكم لهذا؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة فارس منقاش
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الحبيب لقد تقدم الذكر في هذا وذكرت قوله تعالى
    ﴿وورث سليمان داوود وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين﴾ النمل ١٦
    ولعلك ظننت انني اذكر جميع انبياء بني اسرائيل في هذه الصفة ،
    ليس هذا هو المعنى بل اقول ان انبياء بني اسرائيل كانوا يتوارثون النبوة ك( سليمان ورث داوود ) (ويحيى ورث زكريا ) وهكذا فإن مات احد الانبياء وليس له ولد يرث النبوة انتقلت النبوة الى نبي آخر من ذرية يعقوب ( اسرائيل) اي اصبح هذا النبي يخلف النبي الذي مات وليس له ولد وهكذا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,385

    افتراضي

    أصل موضوعك عن توجيه معنى: (هلك)، في حق الأنبياء، واستخلصت أن معناها في حقهم أي مات ولم يكن له ذرية، أليس كذلك؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي

    صحيح

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,385

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس منقاش مشاهدة المشاركة
    صحيح
    إذًا يُشكل على هذا التقرير من مات من الأنبياء وله ذرية، أليس كذلك؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,385

    افتراضي

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,385

    افتراضي

    وهذا توجيه آخر لآية غافر
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    927

    افتراضي

    بارك الله فيكم

    قال ابن سيده في المحكم
    (هَلَكَ يَهلِكُ هُلْكاً وهُلُكا وهَلاكا: مَاتَ،)
    وفي لسان العرب لابن منظور
    (هلك: الهَلْكُ: الْهَلَاكُ. قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: يُقَالُ الهَلْك والهُلْكُ أو المُلْكُ والمَلْكُ؛ هَلَكَ يَهْلِكُ هُلْكاً وهَلْكاً وهَلاكاً: مَاتَ)

    وفي القاموس المحيط (هَلَكَ، كضَرَبَ ومَنَعَ وعَلِمَ، هُلْكاً، بالضم، وهَلاكاً وتُهْلُوكاً وهُلوكاً، بضمهما، ومَهْلَكَةً وتَهْلَكَةً، مُثَلَّثَتَيِ اللامِ: ماتَ،)انتهى

    وهلك في القرآن وفي لغة العرب بمعنى مات

    قال القرطبي في التفسير ((قالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ) أَيْ أَمَتَّهُمْ، كَمَا قَالَ عَزَّ وَجَلَّ:" إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ)
    وابن كثير ( كَمَا دَلَّتْ عَلَيْهِ هَذِهِ الْآيَةُ: {إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ} أَيْ مَاتَ )

    وهذا لا يصح اطلاقا اذ انه لا يقال عن النبي هالك إلا في هذا المعنى انه مات وليس له ولد فمعنى الهلاك هنا يصح
    قد يصح اطلاق الهلاك على من مات وله ولد
    ففي الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها
    (مَا غِرْتُ عَلَى امْرَأَةٍ مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ وَلَقَدْ هَلَكَتْ قَبْلَ أَنْ يَتَزَوَّجَنِي بِثَلَاثِ سِنِينَ..))

    وفي الصحيح أيضا من حديث جابر (هَلَكَ أَبِى، وَتَرَكَ سَبْعَ بَنَاتٍ - أَوْ تِسْعَ بَنَاتٍ - فَتَزَوَّجْتُ امْرَأَةً ثَيِّبًا، )


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال تعالى
    ﴿الر تلك آيات الكتاب المبين﴾١ ﴿إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون﴾٢ يوسف
    وقال سبحانه﴿كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون﴾٣ فصلت
    لقد انزل الله هذا الكتاب العظيم بلغتنا العربية التي اختارها لنا ربنا كلغة عظيمة تشرفت بحمل كلمات كتابه العظيم ، وقد قال احد علماء اللغة( لو اجتمعت لغات العالم على ان توفي معاني الفاظ هذا الكتاب لعجزت ولكن لغتنا العربية قامت بهذا الدور العظيم )
    ومن هنا استسمح اخي عدنان الغامدي بأن استشهد بالمقدمة التي افادنا بها لانها عين الصواب واقول
    (إن خصوصية القرآن الكريم في استعمال وتوظيف مفرادت دون أخرى هو أمر لافت يدعو للتفكر والتدبر والتوصل للمعاني الغائبة عن اذهاننا ، فعندما يستعمل ربنا جل في علاه مفردة هلك فيجب أن نقرّ ونسلّم بأنه لا يناسب هذا الموضع سواها ولا يصلح أن نستبدلها بمفردة مات لأن من لوازم التركيب اللغوي القرآني خصوصية المفردات وتوقيفها وما ذلك إلا لأنه لا يمكن استعمال سواها في محلها البتة.)( عدنان الغامدي)
    ولتأكيد هذا الفهم لكتاب الله نأتي بمثالا واحدا فقط حتى لا نطيل


    ورد في القرأن الألفاظ التالية
    الجسد/ الجسم / البدن
    وهذه المفردات هي لشيء واحد هو (الجثة)
    فيقال جسدك ويقال جسمك ويقال بدنك
    فهل القرأن اتى بها بمعنا واحدا ام لكل واحدة معناها وهل يصح ان نستبدل مفردة بأخرى .
    ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤≤≤
    أولا
    الجسد
    ≤≤≤≤≤
    ويطلق على ( جثة ) الحي والميت العاقل وغير العاقل


    *قال تعالى
    ١/﴿واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار ألم يروا أنه لا يكلمهم ولا يهديهم سبيلا اتخذوه وكانوا ظالمين﴾١٤٨ الأعراف
    ٢/﴿فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار فقالوا هذا إلهكم وإله موسى فنسي﴾٨٨ طه
    هنا جاء الجسد لغير العاقل وهو العجل


    *اما قوله تعالى
    ٣/﴿وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام وما كانوا خالدين﴾٨ الأنبياء
    وقوله صلى الله عليه وسلم
    [ وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب. (صحيح البخاري)
    [ ثم تمضمض واستنشق وغسل وجهه ويديه وغسل رأسه ثم صب على جسده ثم تنحى . (صحيح البخاري)
    هنا جاء الجسد للحي العاقل


    *اما قوله تعالى
    ٤/﴿ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب﴾٣٤ ص


    [فالتمسنا جعفر بن أبي طالب فوجدناه في القتلى ووجدنا ما في جسده بضعا وتسعين من طعنة ورمية. (صحيح البخاري)
    [فقال عمر: يا رسول الله ما تكلم من أجساد لا أرواح لها؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم".(متفق عليه).
    ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤≤≤≤≤≤≤


    ثانيا
    الجسم
    ≤≤≤≤≤
    وتطلق على الجسد الضخم/ القوي فهي صفة للجسد
    فيقال رجل جسيم اي جسده ضخم قوي


    * قال تعالى
    ١/﴿وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم﴾٢٤٧ البقرة
    ٢/﴿وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون﴾٤ المنافقون
    وقوله صلى الله عليه وسلم
    [ رأيت عيسى وموسى وإبراهيم فأما عيسى فأحمر جعد عريض الصدر وأما موسى فآدم جسيم سبط كأنه من رجال الزط. (صحيح البخاري)
    [عن عائشة رضي الله عنها قالت خرجت سودة بعدما ضرب الحجاب لحاجتها وكانت امرأة جسيمة لا تخفى على من يعرفها فرآها عمر بن الخطاب فقال يا سودة أما والله ما تخفين علينا فانظري كيف تخرجين قالت فانكفأت راجعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي وإنه ليتعشى وفي يده عرق فدخلت فقالت يا رسول الله إني خرجت لبعض حاجتي فقال لي عمر كذا وكذا قالت فأوحى الله إليه ثم رفع عنه وإن العرق في يده ما وضعه فقال إنه قد أذن لكن أن تخرجن لحاجتكن. (صحيح البخاري)
    ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤≤


    ثالثا
    البدن
    ≤≤≤≤
    وتطلق على الجسد السمين المكتنز
    وتطلق على المسن الذي ضعف


    * قال تعالى
    ١/﴿والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف فإذا وجبت جنوبها فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون﴾٣٦ الحج
    وسميت أنعام الأضاحي ( بدن) لأنهم كانو يسمنونها للذبح
    ٢/﴿فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون﴾٩٢ يونس. (وقيل ببدنك اي بدرعك ) ( وهنا لمسة بيانينة نعلم ان فرعون كان بدينا مكتنزا وربما كبيرا مسنا ضعف )
    وقول عائشة رضى الله عنها
    ﴿لما بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم وثقل كان أكثر صلاته جالسا﴾ (صحيح مسلم)


    ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤≤≥≥≥≥≥≥≥ ≥≥≥


    وبعد ان تبين لنا معاني هذه الألفاظ وكيف ان كل مفردة منها اتت بسياقها وانه لايمكن ان تاتي واحدة منها مكان الأخرى علمنا أن الله تبارك وتعالى اراد بهذه المفردات شيئا محددا ولو اراد اطلاق المعنى لأتى بالمطلق وهو الجسد
    فالأصل هو الجسد واما الجسم والبدن فها صفتان له ،فعندما اراد القوة والضخامة اتى بالجسم ولا ينوب عنه الجسد او البدن وهكذا جميعا فتصور اخي القارئ لو اتت لفظة البدن بدلا عن الجسم لكان طالوت قد زاده الله بسطة في السمن والاكتناز و زاده كبر في السن والضعف.!
    وهكذا اخي المسلم فكل مفردة في كتاب الله اتت في سياقها و مكانها لتؤدي المعنى المطلوب تماما ولا ينوب عنها مفردة اخرى
    ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤≤≤


    لقد ذكر الله تبارك وتعالى انه (يحيي الارض بعد موتها ١١ مرة )
    ولم يذكر في كتابه اية واحدة انه يحيي الارض بعد هلاكها ومنه ان الهلاك هو الزوال والانقطاع وعدم الاستخلاف بعدها فكل ما وصف بالهلاك في كتاب الله هو زائل مقطوع لا امتداد له ، ولو قيل عن الارض هلكت لكان زوالها وانقطاعها
    قال تعالى
    ﴿فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين﴾٤٥ الانعام
    ﴿وقضينا إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين﴾٦٦ الحجر
    ﴿فأنجيناه والذين معه برحمة منا وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا وما كانوا مؤمنين﴾الاعراف ٧٢
    ﴿وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون﴾٩٥ الانبياء
    ونلاحظ ان الله قال يحيي الارض( وليس الزرع وغيره من دواب الارض ) لأن الزرع يهلك وينقطع ويزول ويستخلفه الله بزروع ودواب غيرها قال تعالى﴿وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد﴾٢٠٥ البقرة
    ﴿مثل ما ينفقون في هذه الحياة الدنيا كمثل ريح فيها صر أصابت حرث قوم ظلموا أنفسهم فأهلكته وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون﴾١١٧ ال عمران


    ولقد كان العرب قبل الاسلام يعتقدون ان كل من مات هلك وزال لأنهم لا يعتقدون بالبعث بعد الموت
    ﴿وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر وما لهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون﴾٢٤ الجاثية
    اي تموت اجيال وتحيا اجيال وما يهلكنا الا تعاقب الليل والنهار ( الزمن)
    ولهذا نجد في السنن والسير انهم يصفون الميت بالهالك( اي الزائل) طبعا مع اليقين بالبعث والنشور، وهنا يأتي القرأن ليؤكد ان الهلاك هو الزوال والقطع والبتر
    ثم يكون الاستخلاف بغيرهم
    ﴿ألم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرن مكناهم في الأرض ما لم نمكن لكم وأرسلنا السماء عليهم مدرارا وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم فأهلكناهم بذنوبهم وأنشأنا من بعدهم قرنا آخرين﴾٦ الانعام
    ﴿قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون﴾١٢٩ الاعراف.
    ≤≤≤≤≤≤≤≤≤≤ ≤≤
    ومن خلال ماتقدم نقول ان عندما تأتي لفظة مات فلها دلالة الموت وعندما تأتي لفظة هلك فلها دلالة أخرى وهو الزوال والقطع ولا تحل لفظة مكان الأخرى .
    فعند العموم يأتي بلفظ العموم وهو الموت كقوله نعالى ﴿كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور﴾١٨٥ ال عمران
    وقوله ﴿فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين﴾١٤ سبأ
    وعند الخصوص يأتي بالأخص وهو القتل و الهلاك..


    اما قوله تعالى
    ﴿وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين﴾ ١٤٤ ال عمران
    فهنا جاء بأمرين لا ثالث لهما جاء بالموت وهو الاعم وجاء بالقتل وهو الاخص ولم يأتي بالهلاك لأن النبي صلى الله عليه وسلم ليس مقطوعا بعد الموت لقوله تعالى
    ﴿إن شانئك هو الأبتر﴾٣ الكوثر.


    والله اعلم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    927

    افتراضي

    الأمر لا يحتاج الى كثرة كلام , فأهل اللغة وأقطاب التفسير قد فسروا (هلك ) بمعنى (مات),
    والامام القرطبي , قد قال (هلك ) أي (مات)
    فقد قال (أي ) ولم يقل هو ولا غيره أن الكلمة المفسرة تعوض وتقوم مقام الكلمة المفسرة (بالسين المفتوحة المشددة )
    وأهل التفسير وأصحاب المعاني انما كان مقصودعم تقريب مفهوم الكلمات وليس هذا التقريب من المعاوضات ,
    وهذا تفسيرهم لهذه الكلمة , فمن كان عنده عن غيرهم تفسير يخالف تفسيرهم فليخرجه وليظهره
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة فارس منقاش

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    13

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي الحبيب ورفع درجتك على حسن خلقك
    هذا منبر للتدبر والبحث وليس للنسخ واللصق فقط
    اقول قال الله هلك اي هلك ولا تفي مات الغرض في الاية لأن كل من هلك فقد مات وانقطع وليس كل من مات هلك
    فالهلاك صفة ذات ابعاد محددة وهلك الرجل اي زال وبتر وقطع
    اما ان قلت مات الرجل فقد زال فقط ولكنه لم ينقطع
    والسؤال هنا لماذا لم تأتي المفردة هنا ( مات)
    سأجيبك لأن الله اراد ان يذكر حقيقة يوسف انه هلك ( مات وانقطع) والله اعلم
    أحمد القلي و أم علي طويلبة علم الأعضاء الذين شكروا.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    927

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس منقاش مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي الحبيب ورفع درجتك على حسن خلقك
    وفيك بارك الله وأعلى درجتك في عليين
    ولكن أصدقك القول , فوالذي نفوس العباد بيده ما ظهر في كلامي أي علامة على حسن الخلق ,
    والمشاركة التي كتبتها قبل هاته أولى بالمدح منها , وعلى كل حال شكرا الشكر الجزيل على حسن خلقك وجميل ردك وان كان فيه بعض ما لا أرتضيه , مثل هذا
    هذا منبر للتدبر والبحث وليس للنسخ واللصق فقط
    كلا , نحن أمة الاتباع ونبذ الابتداع
    وقديما قال امام من سادات الأئمة ومن علية القوم الذين يهتدى بهم -أحمد بن حنبل - أياك أن تتكلم في مسألة ليس لك فيها امام
    وقد رأيتك تخوض في المسائل العظام وتقتحم المشكلات الجسام, دون اقتفاء لأثر امام ولا نقل لقول أحد الأعلام
    لذلك قد نقلت لك كلام الأئمة أهل الشأن في تفسير معنى هذه الكلمة
    والذي سميته أنت نسخا ولصقا
    ولو شئت ان أكتب لك كلاما لا أكون فيه من الناسخين اللاصقين , فصدقني , لن أتوقف عن الكتابة من هاته اللحظة الى أنتكل يداي وتعجزان عن الحركة
    وذلك في أي باب من العلوم شئت
    اقول قال الله هلك اي هلك ولا تفي مات الغرض في الاية لأن كل من هلك فقد مات وانقطع وليس كل من مات هلك
    لم يقل أحد من العالمين أن الكلمة ترادف معنى كلمة أخرى من كل جوانبها
    بل المفسرون واللغويون يشرحون معنى الكلمة , لتقريب معناها و العرب يقولون هلك فلان بمعنى مات
    فان كان عندك عن عربي أو أعجمي كلاما غير هذا فأت به , وأمامك الجهاز فهو امامك في البحث والتنقيب
    فالهلاك صفة ذات ابعاد محددة وهلك الرجل اي زال وبتر وقطع
    طبعا الكلمتان مختلفتان , لكن بينهما قدر مشترك , حيث تؤدي احداهما معنى الأخرى في هذا القدر الجامع بينهما
    اما ان قلت مات الرجل فقد زال فقط ولكنه لم ينقطع
    هل الموت عندك بمعنى الزوال ؟
    وماذا تقصد بالانقطاع ؟
    قد سمى الله تعالى النوم وفاته وفي الحديث ان النوم أخو الموت
    وقد أتيتك بحديثين سابقين صحيحين فيهما استعمال الصحابيين -وهما من أهل اللسان - لكلة الهلاك على من له ذرية
    فهل تكون أنت أعلم منهما بلغتهما ؟
    أما يوسف عليه السلام , فلا ندري ان كان له ذرية , والكلام انما نقل بالمعنى فالمتكلم ليس عربيا





  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    163

    افتراضي

    عَنْ عَائِشَةَ لقَالَتْ: مَا غِرْتُ عَلَى امْرَأَةٍ لِلنَّبِيِّ ف مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ، هَلَكَتْ([1]) قَبْلَ أَنْ يَتَزَوَّجَنِي؛ لِـمَـا كُنْتُ أَسْمَعُهُ يَذْكُرُهَا، وَأَمَرَهُ اللهُ أَنْ يُبَشِّرَهَا بِبَيْتٍ مِنْ قَصَبٍ، وَإِنْ كَانَ لَيَذْبَحُ الشَّاةَ فَيُهْدِي فِي خَلَائِلِهَا([2])مِنْهَا مَا يَسَعُهُنَّ([3]).

    ([1]) هلكت: أي ماتت.
    ([2]) ( خلائلها ) صديقاتها جمع خليلة. وهذا يشعر باستمرار حبه لها فهو مما يزيدها غيرة عليها.
    ([3]) ما يسعهن: ما يشبعهن ويسد حاجتهن.
    أخرجه البخاري (1388:3) رقم (3605)، ومسلم (1888:4) رقم (2435).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •