ما هو الحد الأدنى ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما هو الحد الأدنى ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    958

    Question ما هو الحد الأدنى ؟

    السلام عليكم .
    ماهو الحد الأدنى في ( ذكر الله ) حتى يصح وصف الشخص بأنه ذكر الله كثيراً ؟
    ✽✽✽من عامة المسلمين أسأل الله الحي القيوم التوفيق السداد
    وأن يعلمني ، وأن يستر علي ذنوبي ويغفرها
    ✽✽✽

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    309

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله -

    حسب علمي- الحد الأدنى هو ان يعمل بأذكار بعد الصلوات واذكار الصباح والمساء واذكار النوم وقراءة القرآن. ليصبح من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات . والله تعالى أعلم .
    والحد الأقصى ان يفعل ذلك ويزيد بذكر الله في جميع أوقاته ويجعل لسانه رطبا بذكر الله .
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,677

    افتراضي


    كيف يصبح المرء من الذاكرين الله كثيرًا

    هو ماهو المقياس لكي يكون المسلم من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات هل تكفي أذكار الصباح والمساء أم ماذا؟

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فقد أمرنا الله عز وجل بذكره كثيرا وتسبيحه بكرة وأصيلا فقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا. {الأحزاب:41، 42}.
    وأخبرنا في محكم كتابه وعلى لسان رسوله- صلى الله عليه وسلم- أنه أعد الأجر العظيم والثواب الجزيل للذاكرين الله كثيرا والذاكرات فقال تعالى: وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا. {الأحزاب:35}.
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، وخير لكم من إن تلقوا عدوكم فيضربُ أعناقكم وتضربوا أعناقهم، قالوا: بلى يارسول الله قال: ذكر الله. رواه الترمذي وغيره.وصححه الألباني.
    فمن أراد أن يكون من الذاكرين الله كثيرا فعليه أن يقتدي في ذلك بنينا صلى الله عليه وسلم فكان يذكر الله في كل أحيانه وعلى كل أحواله، فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله في كل أحيانه. رواه أحمد. قال الشيخ حسين أسد: إسناده صحيح.
    وعليه أن يكون لسانه رطبًا بذكر الله وقلبه عامرًا بتعظيمه وإجلاله.. فقد أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال: يا رسول الله: إن شرائع الإسلام قد كثرت علينا فباب نتمسك به جامع؟ قال: لا يزال لسانك رطبًا من ذكر الله عز وجل. رواه الترمذي وغيره وصححه الألباني.
    وقال ابن مسعود- رضي الله عنه- في قول الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته فقال: أن يطاع فلا يعصى وأن يذكر فلا ينسى وأن يشكر فلا يكفر. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه.
    وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم- أنه قال: من استيقظ من الليل وأيقظ امرأته فصليا ركعتين جميعًا كتبًا من الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات. رواه أبوداد وغيره، وفي رواية لغيره: كتبًا ليلتئذ من الذاكرين.. الحديث صححه الألباني.
    وعلى هذا فإن الذي يريد أن يكون من الذاكرين الله كثيرًا لا يكتفي بالاقتصار على أذكار الصباح والمساء، ثم يظل في غفلة بعد ذلك، وإنما عليه أن يكون لسانه رطبًا بالذكر وقلبه عامرا بالحضور وتعظيم الله تعالى وجوارحه في طاعة.. فكل إناء بالذي فيه ينضح.
    وللمزيد من الفائدة انظر الفتويين: 119559، 121948.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=132763
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •