دعوة الرسل بين الخصوصية والعموم
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: دعوة الرسل بين الخصوصية والعموم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي دعوة الرسل بين الخصوصية والعموم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعرف جميعا بنص الحديث أن من مميزات نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أنه بعث إلى الناس كافة وقد كانت الأنبياء تبعث إلى اقوامها خاصة .
    طيب : سيدنا إبراهيم من أين وبعث لمن ؟
    ويعقوب ويوسف عليهما السلام هل اقتصروا في دعوتهم لبني إسرائيل أو دعوا إلى الله في مصر مع أن في دراسة الأديان بل وبنص القرآن دعا يوسف صاحبيه في السجن إلى عبادة الله عز وجل .؟،
    وسيدنا سليمان من أين ؟ وماعلاقته بدعوة أهل اليمن ؟
    وسيدنا موسى من أين ؟ وهل كان رسولا إلى بني إسرائيل فقط ؟ ونحن نعلم أنه أرسل إلى فرعون ؟
    يعني بعبارة أخرى كيف يمكنني التوفيق بين الحديث وبين واقع الرسل
    أرجو معرفة إجابة علمية تفصيلية في هذا الموضوع لأني أفكر فيه من 4سنوات ؟
    بارك الله فيكم جميعا ،وأرجو أن أجد جوابا شافياً .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: دعوة الرسل بين الخصوصية والعموم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أين أعضاء المنتدى ، ترى هذا الموضوع أشار به أحد الدكاترة المصريين ليكون بحث ماجستير ،
    ولكن ظروفي لاتسمح بإحضار كتب مقدسة أو السفر للخارج ولذلك أعرضت عنه
    لكن أستطيع أن أفكر معكم في محاور هذا البحث :
    مثلا: معنى القوم ، ومعنى الرسول ، والفرق بين الأنبياء والرسل ،ومراجعة قصص الأنبياء من التفاسير وكتب الحديث والسير ، والبحث عن الفرق بين ملك سليمان وبين الرسل الآخرين ، ثم دور يعقوب وأبنائه في مصر ، وهل الخصوصية في الحديث يقصد بها الخصوصية في المكان فقط أو الزمان ؟ بحيث تؤول الرسالات إلى التحريف ماعدا الرسالة المحمدية ، وهكذا .
    فهذا تبرع مني بموضوع يصلح لمن أراد التخصص في الأديان . ودعواتكم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: دعوة الرسل بين الخصوصية والعموم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وآله .. وبعد
    فإنه يبدو لي أن دعوة الرسل في أصلها دعوة عامة لأن دعوتهم هي دعوة التوحيد الذي أوجبه الله على الناس أجمعين ولم يوجبه على قوم دون آخرين .
    أما قول النبي صلى الله عليه وسلم : وكان النبي يبعث في قومه خاصة - فربما يكون المقصود حكاية حال ، فظروف الأنبياء السابقين وبساطة تشريعاتهم وطبيعة عصرهم وتباعد البلدان وضعف وسائل الانتقال وانعدام وسائل الاتصال وعدم قيام الأتباع بتحمل رسالة الدين من بعدهم - جعلت تكليف الله عز وجل لهم بما يطيقون وهو دعوة أقوامهم الذين عاشوا بينهم ونشأوا فيهم ، فإذا تيسر لأحدهم دعوة غيرهم لوجوده مع أقوامهم وجبت عليهم دعوته ( كما فعل موسى مع فرعون ) ، وإذا بسط لأحدهم سلطان ونفوذ وجبت عليه الدعوة بقدر سلطانه ونفوذه ( كما فعل سليمان مع أهل سبأ ) .
    أما رسالة النبي الخاتم فقد هيأ الله لها ما لم يهيئ لغيرها من كثرة الأتباع وسهولة الانتشار وبقاء الشريعة ببقاء القرآن وتعهد الله تعالى بحفظه وايجاب الله تعالى على أتباعه القيام بالدعوة وحمل الرسالة الى يوم الدين ......... والله اعلى وأعلم .
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •