حِكَمٌ في فنُونِ البديع..





خمســـاً علينـــا إلـــهُ العـــرش قد فَرَضَا


فَــدُمْ عليـــها تَنـــلْ منـــهُ رِضـــاً فَـرِضَا





والشّعــرُ يسمـــو إذا للخيــر كــان هُدىً


طوبى لمن شِعـــرَه بالخـــير قَـــدْ قَرَضَا





وأقـــرضِ اللـــه قـَــرْضاً منـــك مُحتسباً


وانظـرْ فكــم مـــن غـنــيٍّ فجـأة قَرِضَا !





وكـــان يــحــيـا بآمـــال يســـر بــهــــا


فجـــاءه المــــوتُ لـــم يتـركْ لهُ غَرَضا





..وإنْ أردتَ بـــأن تــحـــظى بــجـنـّـتـــهِ


في هذه الأرض زُرْ يا صاحِ من مرِضـا





شعر : مصطفى قاسم عباس