جذَّت جميعَ حبال وصلكَ زينبُ ... ضحكت ونادتْ في الملا: يا أشيبُ
ألقت مواثيقَ الهوى من بعدِ ما ... كانت بذكرك في المجالسِ تخطبُ
يا من بُليت بحبِّ عبلة فاستمع ... لنصيحةٍ أوصى بها من جرَّبوا:
لا تأمننَّ من القلوب فإنَّها ... مثل الفصولِ جميعها تتقلبُ
إنَّ الهوى مثل الهوا حينًا يرى ... ريحًا سمومًا حرُّها لا يحجبُ
أو قد يُرى مثل النسيم فإن سَطا ... قَلَبَ النسيم إلى جحيمٍ يلْهبُ


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_lan...#ixzz4WUdumw7K