ادعوا وأنتم موقنون بالإجابة‏
النتائج 1 إلى 2 من 2
2اعجابات
  • 1 Post By الطيبوني
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: ادعوا وأنتم موقنون بالإجابة‏

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    367

    افتراضي ادعوا وأنتم موقنون بالإجابة‏

    الحديث من حيث سنده مداره في سنن الترمذي على صالح المري و هو ضعيف
    و عند احمد فيه ابن لهيعة
    و من حسنه فبمجموع طرقه ( استفدته من الملتقى )

    لكن من حيث المتن فايقان الاجابة مبني على قبول الدعاء
    و الدعاء عبادة
    و العلم بقبول العبادة ليس في مقدور العبد ؟

    هل من مفيد بارك الله فيكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    لكن من حيث المتن فايقان الاجابة مبني على قبول الدعاء
    و الدعاء عبادة
    و العلم بقبول العبادة ليس في مقدور العبد ؟

    هل من مفيد بارك الله فيكم
    بل هو من حسنِ الظَّنِّ بالله، ومن دواعي قبول الدُّعاء؛ بل هذا هو الواجب والموافق لقوله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر: 60]، وقال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البقرة: 186]
    ومعنى:
    (موقنون بالإجابة)؛ أي: جازمون بأنَّ الله تعالى سيتقبَّل دُعاءكم، ويحقِّق مرادكم، وهذا من إحسان الظنِّ بالله تعالى، ومما يدل على هذا المعنى تتمة الحديث: (إذا سألتم الله -عزَّ وجلَّ، أيُّها النَّاس- فاسألوه وأنتُم موقِنون بالإجابة، فإنَّ الله لا يَستجيب لعبدٍ دعاهُ عن ظهر قلب غافل).

    وفي لفظٍ للتِّرمذي من حديث أبي هريرة:
    (ادْعوا الله وأنتم مُوقنون بالإِجابة، واعْلموا أنَّ الله لا يَستجيب دعاءً من قلبٍ غافل لاه).

    وفي الصَّحيحيْن: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم:
    (قال الله تعالى: أنا عند ظنِّ عبدي بي)، وفي رواية أحمد: (إن ظنَّ بي خيرًا فله، وإن ظنَّ شرًّا فله)، وفي رواية: (فليظنَّ بي ما شاء).

    وفي الصحيحيْن عن أبي هُريْرة: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال:
    (لا يقُلْ أحدُكُم: اللَّهُمَّ اغفِرْ لي إن شئت، اللَّهُمَّ ارْحمني إن شئت، ليعزِمِ المسألة؛ فإنَّ الله لا مُكْرِه له).

    ولفظ مسلم:
    (ليعزِمْ في الدعاء؛ فإنَّ الله صانعٌ ما شاء، لا مُكْرِه له).

    قال أبو العباس القرطبي في: (المفهم): (قيل: معناه: ظنّ الإجابة عند الدعاء، وظنّ القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن قبول الأعمال عند فعلِها على شروطها؛ تمسُّكًا بصادق وعْده، وجزيل فضلِه، قلت: ويؤيدهُ قولُه صلَّى الله عليه وسلَّم: (ادْعوا الله وأنتم موقِنون بالإجابة)، وكذلك ينبغي للتَّائب والمستغفر، وللعامل أن يَجتهد في القيام بِما عليه من ذلك، موقنًا أنَّ الله تعالى يقبل عملَه، ويغفِر ذنبه؛ فإنَّ الله تعالى قد وعد بقبول التَّوبة الصادقة، والأعمال الصالحة، فأمَّا لو عمل هذه الأعمال، وهو يعتقد أو يظنُّ أنَّ الله تعالى لا يقبلُها، وأنَّها لا تنفعُه - فذلك هو القنوط من رحْمة الله، واليأس من رَوْح الله، وهو من أعظمِ الكبائر، ومَن مات على ذلك، وصل إلى ما ظنَّ منه).

    وقال الذهبي في (الكبائر): (ومعناه: أنا أُعامله على حُسْن ظنِّه بي، وأفعل به ما يتوقَّعه مني من خيرٍ أو شرٍّ، والمراد: الحثُّ على تغْليب الرَّجاء على الخوف، وحسن الظن بالله).

    فلابدَّ من حضور القلب، وإحْسان الظنِّ بالله تعالى، وأنَّه يستجيب دعاءَ عبده، كما وعد هو سبحانه بذلك:
    {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]، {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البقرة: 186]، جزم في مسألته، وليحقق رغبته، ويتيقَّن الإجابة؛ فإنَّه إذا فعل ذلك دلَّ على عِلْمه بعظيم ما يطلب من المغفرة والرحمة.

    ومما سبق يتبين أن من آداب الدعاء وشرائطِه: رجاءَ الإجابة من الله تعالى؛ لسَعة كرمِه، وكمال قدرتِه، وإحاطة عِلْمه، وإنْجازه وعْده، مع حضور القلب، وإتْيان المعروف، واجتِناب المنكر، وترصُّد الأزمنة الشريفة والأمكنة المنيفة، والأحوال اللطيفة، إلى غير ذلك،، والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •