الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 87

الموضوع: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    86

    افتراضي الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    (1459 ـ الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه)
    س : هل يحكم على أهل البلد بأنها بلاد كفر بظهور الشرك فيهم ، أو باطباقهم عليه ، أو بولايتهم .
    ج : إذا ظهر الشرك ولم ينكر ويزال حكم عليها بالكفر ،ودعوى الإسلام لا تنفع فمتى وجد الشرك ظاهراً ولم يزال حكم عليها بالكفر .
    (تقرير أصول الأحكام 28/3/1368)
    من فتاوى الشيخ محمد بن ابراهيم ال الشيخ رحمهم الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    ولكن الان الرافضة يدعون من دون الله في المدينة النبوية ,,وعند قبر البقيع ,وهذا له زمن
    فهل يقال :هذا شرك ظاهر وبالتالي يحكم بأن البلاد بلاد كفر؟
    أفتونا مأجورين غير مأزورين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    وفيكم بارك الله
    وتركي الحمد يستهزيء برب العالمين و بالدين في مؤلفاته و يعاقب من يتصدى له
    و يستهزأ بالدين في مسلسل طاش ما طاش هل عوقب من فعل ذلك ؟
    وغير ذلك من مظاهرة المشركين على المسلمين
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اليك اخي فتوى لابن العثيمين والالباني رحمهما الله تعالى في الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه
    القاعدة الفقهية في التفريق بين البلد المسلم والبلد الكافر


    السؤال
    فضيلة الشيخ: السفر لبلاد الكفار لا يجوز إلا لضرورة، فما هو الضابط لمعرفة أن هذا البلد بلد كفار أم لا، هل على وجود المسلمين أم ماذا؟

    الجواب
    هذا يشكل عليك يا أخي؟ ماذا تقول في أمريكا بلد كفار أو بلد إسلام؟
    السائل: بلد كفار.
    الشيخ: مع أن فيها كثيراً من المسلمين، ماذا تقول في روسيا ؟ في فرنسا ؟ في بريطانيا ؟ في اليابان ؟ هذه واضح أنها بلاد كفر.
    الشيخ: وأنا أقول مثلاً في البلاد الأخرى كباكستان و سوريا و الكويت وما أشبهها، نقول: بلد إسلام.
    السؤال: هناك دولة إسلامية ومع ذلك لا يرفع فيها النداء للصلاة؟ الجواب: لا أدري ما أظن هذا ما أظن أنه لا يرفع فيها النداء للصلاة، ثم لو فرض أنهم منعوا من رفع الأذان فهؤلاء مكرهين، فإذا كانوا مكرهين فهو كالذي يترك الواجبات إكراهاً.
    السائل: ضابط القاعدة.
    الشيخ: القاعدة هي: ما كانت تقام فيها شعائر الإسلام فهي بلد إسلام، حتى لو فرض أن نفس الحكومة كافرة، وهذه البلاد تقام فيها شعائر الإسلام فهي بلد إسلام.
    من دروس الباب المفتوح لقاء 166




    · وسُئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين في شوال (1414هـ) عمَّا يأتي:
    وهل كذلك أنكم قلتم باستمرار المواجهة ضد النظام بالجزائر؟
    فأجاب: (( ما قلنا بشيء من ذلك! )).
    قال السائل: في اشتداد هذه المضايقات هل تُشرَع الهجرة إلى بلاد الكفر؟
    قال: (( الواجبُ الصبر؛ لأن البلاد بلاد إسلام، يُنادَى بها للصلوات وتقام فيها الجمعة والجماعات، فالواجب الصبر حتى يأتي الله بأمره )).
    من شريط سمعي بعنوان: (( فتاوى الأكابر في نازلة الجزائر )).

    الشيخ الالباني يعرف بلاد الاسلام وبلاد الكفر وبلاد الحرب


    --------------------------------------------------------------------------------

    السؤال التالي :ما هو تعريف بلاد الإسلام وبلاد الكفر وبلاد الحرب ؟
    قال الشيخ العلامة الألباني-رحمه الله- :هذه المسألة اختلف فيها الفقهاء قديما. والذي أراه -والله اعلم -أنها مسألة اجتهادية وليس عليها أدلة نبوية صريحة في الموضوع ...دار الإسلام هي التي يحكمها ويقطنها و يسكنها المسلمون أكثريتهم.... ودار الكفر على العكس من ذلك أن يكون سكانهاكفار وان كان فيهم بعض المسلمين..... ودار الحرب هي دار الكفر التي قد أعلن المسلمون الحرب عليها وحينئذ فلا يجوز للمسلمين أن يتعاملون معها بل يجب عليهم أن يقاتلوا أهل تلك البلاد وان يدعوهم إلى الإسلام حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون وليس من شرط البلاد الإسلامية أن يكون الحاكم فيها يحكم بالإسلام. فقد تُغلب بعض البلاد على أمرها كما وقع في قديم الزمان بالنسبة لبلاد فلسطين وبالنسبة لبعض البلاد كسوريا مثلا والأردن وغيرها فيما مضى حُكمت بالاستعمار الانجليزي أو الفرنسي فلم تخرج تلك البلاد عن كونها بلادا إسلامية وان كان الحاكم هو الكافر المستعمر و على ذلك فحكم المستعمر قصرا لتلك البلاد لا يجعلها بلادا غير إسلامية... ولكن على المسلمين كما هو الشأن في أفغانستان أن يجتمعوا ليخرجوا هذا المستعمر من بلاد الإسلام حتى تعود الأحكام في بلاد الإسلامية إسلامية كما كانت قبل غزو الاستعمار الكافرهذا ما أمكن قوله في هذا السؤال....انتهى كلامه
    الشريط رقم 26 الوجه ب من فتاوى جدة
    تسجيلات الرغائب و النفائس الجزائر
    واليك وصلة لكتاب فقة السياسة الشرعية لخالد العنبري فقد خصص حفظه الله فصلا كاملا لهذه المسألة المهمة والخطيرة
    و أورد فيها كلام لأهل العلم في القديم والحديث في هذه المسألة....فهو بحث عزيز أنصح به اخواني طالبي العلم
    اليكم الوصلة لتحميل كتاب
    اضغط هنا
    وشكرا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    والشيخ محمد بن براهيم -رحمه الله- يرى بأن البلاد التي لا تحكم الشريعة كافرة يعني الأرض أرض كفر فضلا عن حاكميها
    بما استدل الشيخ -رحمه الله-؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    يقول العلامة أبو بطين في جوابه على عليّ بن سليم قال: فالأولي البلد التي فيها شيء من مشاهد الشرك، والشرك فيها ظاهر، مع كونهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، مع عدم القيام بحقيقتهما، ويؤذنون ويصلون الجمعة، والجماعة مع التقصير في ذلك، هل تسمى دار كفر أو دار إسلام؟ فهذه المسألة يؤخذ جوابها مما ذكره الفقهاء في بلدة كل أهلها يهود أو نصارى، أنهم إذا بذلوا الجزية صارت بلادهم بلد إسلام وتسمي دار إسلام، فإذا كان أهل بلدة نصارى يقولون في المسيح أنه ابن الله أو ثالث ثلاثة أنهم إذا بذلوا الجزية سميت بلادهم بلد إسلام، فبالأولى فيما أرى أن البلد التي سألتم عنها، وذكرتم حال أهلها، أولى بهذا الاسم، ومع هذا يقاتلون لإزالة مشاهد الشرك، والإقرار بالتوحيد والعمل به، بل لو أن طائفة امتنعت من شريعة من شرائع الإسلام قوتلوا، وإن لم يكونوا كفارًا ولا مشركين ودارهم دار إسلام. قال الشيخ تقي الدين رحمه الله تعالى: أجمع العلماء على أن كل طائفة امتنعت من شريعة من شرائع الإسلام أنها تقاتل، حتى يكون الدين كله لله كالمحاربين وأولي. انتهى. مجموعة الرسائل، ج2 ، ص203
    هذا جواب منه على من أراد أن يلزمهم بأن يعتبروا بعض بلدان المسلمين دار كفر بسبب ظهور بعض الشركيات فيها.
    وهناك كلام أخر مقارب لهذا الكلام ذكره العلامة صديق حسن خان القنوجي رحمه الله في كتابه العبرة وهذا نصه :(.. وبهذا ظهر أن ما في الشام من جبل تيم الله المسمى بجبل الدروز، وبعض البلاد التابعة لها، كلها دار إسلام لأنها وإن كانت لها أحكام دروز أو نصارى، ولهم قضاة على دينهم، وبعضهم يعلنون بشتم الإسلام والمسلمين، لكنهم تحت حكم ولاة أمورنا، وبلاد الإسلام محيطة ببلادهم من كل جانب، وإذا أراد وليُّ الأمر تنفيذ أحكامنا فيهم نفذها ) إهـ.
    ويقول أيضاً :(... وقد سئل العلامة محمد بن إسماعيل الأمير رحمه الله عن دار الكفر هل هى كما عُرف من مفاهيم الكتب أنها ما ظهرت فيها خصلة كفرية من غير جوار، فإن كانت كذلك فلزم مثل أن عدن وما والاها أنها ديار كفر مع أن أكثر أهلها من المسلمين، تقام فيهم الجمعة والجماعة، ولكن الشوكة فيها للإفرنج، وكذلك نظائرها من بلاد الهند، فما الذي يترجح عندكم؟ فأجاب رحمه الله بما نصه: أن الإمام المهدي رحمه الله ذكر في كتابه ”القلائد“ أن دار الكفر ودار الإسلام ثابتتان بالإجماع، وإنما الخلاف في تفسيرهما. فقال الأكثر وهم الهدوية: أن دار الإسلام ما ظهرت فيها الشهادتان والصلاة، ولم تظهر فيها خصلة كفرية ولو تأويلا إلا بجوار وذمة من المسلمين، كإظهار اليهود والنصارى دينهم في أمصار المسلمين
    قـال المؤيد بالله وغيره من أهل البيت وأبو حنيفة: «بل دار الإسلام ما ظهرت فيها الشهادتان والصلاة، ولو ظهرت فيها الخصال الكفرية من غير جوار، قيل والعبرة في الدار بالغلبة والقوة، فإن كانت القوة للكفار من سلطان أو رعية، كانت الدار دار كفر، وإن كانت القوة للمسلمين كانت دار الإسلام. وقيل بل العبرة بالكثرة، فإن كان الأكثر مسلمين فهى دار إسلام، وإن كان الأكثر كفار فهى دار كفر. وقيل الحكم للسلطان، فإن كان كافرًا كانت الدار دار كفر ولو كانت الرعية كلهم مؤمنين، وإن كان مسلمًا كانت الدار دار إسلام ولو كانت الرعية كلهم كفارًا. وهذه الأقاويل في خلاف دار الكفر) إهـ .
    ثم شرع بعد ذلك في عرض أدلة الفريقين في كلام طويلاً جداً ومفيد.
    وقد وجدت هذا النقل أيضاً لعلكم تستفيدوا منه فقد اعتبر أبو علي الجبائي المعتزلي في زمانه بناءً على عقيدته أن بغداد دار فقال أبو الحسن الأشعري رحمه الله في الرد عليه :( واختلفوا هل الدار دار إيمان أم لا ؟ فقال أكثر المعتزلة والمرجئة : الدار دار إيمان ، وقالت الخوارج من الأزارقة والصغرية : هي دار كفر وشرك ، وقالت الزيدية : هي دار كفر نعمة ، وقال جعفر بن مبشر ومن وافقه هي دار فسق . وقال الجبائي : كل دار لا يمكن فيها أحد أن يقيم بها أو يجتاز بها إلا بإظهار ضرب من الكفر أو باظهار الرضى بشئ من الكفر وترك الإنكار له فهي دار كفر ، وكل دار أمكن القيام بها والإجتياز بها من غير إظهار ضرب من الكفر أو إظهار الرضى بشئ من الكفر وترك الإنكار له فهي دار إيمان ) إهـ وقد علق أبو الحسن الأشعري على رأي الجبائي فقال :( .. وبغداد على قياس الجبائي دار كفر لا يمكن المقام بها عنده إلا بإظهار الكفر الذي هو عنده كفر أو الرضى ، كنحو القول إن القرآن غير مخلوق ، وأن الله سبحانه وتعالى لم يزل متكلماً به ، وأن الله سبحانه أراد المعاصي وخلقها ، لأن هذا كله عنده كفر ، وكذلك القول في مصر على قياس قوله ، وفي سائر أمصار المسلمين ، وهذا هو القول بأن دار الإسلام دار كفر معاذ الله من ذلك ) إهـ مقالات الإسلاميين (463).
    هذا القول للجبائي وقد رده الأشعري رحمه الله ... ومع هذا عندما ظهر في بغداد هذه الأقوال الكفرية كالقول بخلق القرآن وانكار الصفات وانتشرت بسبب سطوة الخلفاء وتمكن المبتدعة لم يعتبر أحد من أهل السنة والجماعة أن بغداد دار كفر اللهم إذا ما نسب إلى الإمام أحمد رحمه الله أنه كان يقول إذا ظهر القول بخلق القرآن وإنكار الصفات في بلدة من غير إنكار فهي دار كفر وهذا موجود في رسالة إعتقاد الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله ولكن لا أدري ما صحة هذا القول ونسبته إلى الإمام أحمد رحمه الله ... وإن شاء ننتظر من الأخوة الكرام أن يعلقوا على هذه النقول وجزاكم الله خير .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    فرق بين الشرك الظاهر المقر ، و بين الشرك المستخفي الذي يفعله أفراد قليلون مثل السحرة و غيرهم

    الأخ ابن رشد ، ليس كل ما يعمل عند القبور شرك أكبر ، بل منه ما هو شرك أكبر و من ما هو بدع و يجب منع الجميع مع القدرة و هيئة الحرم تعمل هناك

    الأخ البحث العلمي : الذي يستهزء بالله قد صدرت فتوى من المفتي السابق بتكفيره ، و أنه منافق ، لكن حكم المنافق إذا أظهر النفاق يتردد بين قتله أو عدم قتله إذا كان مثل ابن سلول يترجح عدم قتله للمصلحة لأنه مدعوم من المشركين الذين علموه النفاق و لكن يمنع من إظهار النفاق و إعلانه

    و أصحاب المسلسلات مثله و يجب منعهم على الأقل في داخل البلد من هذا الفعل

    أما مظاهرة المشركين فهي تختلف عن مصانعتهم و عن معاملتهم و عن مداراتهم ، فهذه أربع تعاملات مع المشركين تختلف في الحكم

    وفقنا الله و إياكم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    صاحب النقب كلامك به مغالطات واضحة وهي كالأتي: :
    أولاً : ما يفعله الروافض المشركين في الحرم هو من الشرك الأكبر وليس الأصغر وهم يعلنون بذلك الشرك الصراح ولا يخفونه ولا أحد يستطيع أن ينهاهم عن شركهم بل من ينهاهم بيده سوف يعاقب من رجال الأمن ، ثم إن الواجب أن يخرجوا هؤلاء المشركون من جزيرة العرب وليس الحرم فقط فأين حكم الله وأين شريعة الله.
    ثانياً : لا تخلط بين وصف المنافق ووصف المرتد ، فإن المنافقين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أظهر أحدهم الكفر البواح ولم يقم عليه الحد الشرعي فإن هذا راجع إلى عدم ثبوت الكفر عليه ثبوتاً شرعياً وهذه المسألة من أوضح المسائل عند طلبة العلم وراجع كتاب الأم للشافعي والشفا للقاضي عياض والصارم المسلول لأبن تيمية والفصل في الملل والنحل لأبن حزم رحمهم الله أجمعين فقد أزالوا اللبس على هذه المسألة ، أما أؤلئك الكفرة الملاعين الذين يتكلم عنهم أخونا البحث العلمي فهم يصرحون بالردة والكفر والسخرية والإستهزاء بالدين علانية على شاشات التلفاز ولا ينكرون ما يقولونه لأن أحكام الكفر سوف تحميهم حدود الله ففرق بين منافق ينكر ويتخذ أيمانه جنة يتقي بها حدود الله وبين كافر مرتد ملعون يعلن بالكفر البواح على شاشات القنوات الخبيثة ولا أحد يقيم عليه حدود الله بينما تقام حدود الحرابة على المجاهدين.
    ثم من أين جأت بهذا الفهم الغريب حين وضعت لنا قاعدة عجيبة وهي أن حدود الله لا تقم إذا خفنا من المشركين من قال بهذا القول ومتى كان الخوف عذر في ترك أقامة شرعية الله أليس هذا هو مضمون قولك حين قلت :(... لكن حكم المنافق إذا أظهر النفاق يتردد بين قتله أو عدم قتله إذا كان مثل ابن سلول يترجح عدم قتله للمصلحة لأنه مدعوم من المشركين الذين علموه النفاق و لكن يمنع من إظهار النفاق و إعلانه ) أيش هذا الكلام العجيب
    وأعجب منه قولك :( ... أصحاب المسلسلات مثله و يجب منعهم على الأقل في داخل البلد من هذا الفعل ) إهـ
    فقد منعهم في داخل البلد ليس عندك مشكلة إلا داخل البلد ... أتقي الله في نفسك هؤلاء ملاعين مرتدون عن الإسلام قد بارزوا الله بالحرب يسخرون بدينه وأوليائه الواجب أن يستتاب هؤلاء الكفرة أو يقتلوا ولا تأتي بكلام من عند بنات أفكارك تهون فيه شأن الكفر والكفرة .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    الحديث عن الحكم بإسلام البلد أو كفره ، وتعريفات الفقهاء السابقين لا تسعفنا حالياً حيث الأوضاع جد مختلفة ، ففي السابق كانت الدولة غير المسلمة تضطهد المسلمين وتصدهم عن دينهم فأمر المسلمون بالهجرة الى دولة مسلمة حيث لا يفتنون في دينهم
    أما الآن فعندنا دولة فتحها المسلمون وتقطنها غالبية مسلمة ولكنها لا تحكم بالاسلام ويفتن المسلمون في دينهم ويحاربون في بعض شعائر دينهم كالحجاب واللحية مثلاً .
    وعكس ذلك دولة أخرى لم تفتح للاسلام وتقطنها غالبية غير مسلمة ولكن تعطى الحرية للمسلمين في أداء شعائر دينهم ولا تقهرهم على نبذ شيء من تشريعاته .
    فطبقاً لتعريفات الأولين - لو سلمنا بها - يجب على قاطن الدولة الثانية ( الكافرة والتي تعطيه حرية دينه ) أن يهاجر الى الدولة الأولى ( المسلمة التي تفتنه في دينه ؟!!)
    فهل يستقيم ذلك ؟
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    الأخ الإمام الدهلوي

    قولي الذي يستهزأ بالله أعني ذلك المذكور الذي أفتى فيه المفتي ، لأنه يدعي أنه لم يسب الله ، و إنما هي رواية على لسان أبطال القصة ، لهذا قال البعض هو منافق و لم يقولوا إنه مرتد

    و قد ذكر المفتي سابق الذكر نفسه أن من المنافقين من يعامل معاملة ابن سلول حيث كان مطاعاً في قومه فترك قتله للمصلحة مع اعتقاد نفاقه مع أنه قال ليخرجن الأعز منها الأذل

    و أنا نقلت فتوى هذا المفتي و لم آتي بشيء من عندي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الكريم :
    اذكر اني قرات مبحثا مهما حول هذه الجزئية في كتاب بعنوان الغلو في الدين في حياة المسلمين المعاصرة للدكتور عبد الرحمن بن معلا اللويحق ادعوا اخي للاطلاع عليه مشكورا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اليك اخي فتوى لابن العثيمين والالباني رحمهما الله تعالى في الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    القاعدة الفقهية في التفريق بين البلد المسلم والبلد الكافر

    السؤال
    فضيلة الشيخ: السفر لبلاد الكفار لا يجوز إلا لضرورة، فما هو الضابط لمعرفة أن هذا البلد بلد كفار أم لا، هل على وجود المسلمين أم ماذا؟

    الجواب
    هذا يشكل عليك يا أخي؟ ماذا تقول في أمريكا بلد كفار أو بلد إسلام؟
    السائل: بلد كفار.
    الشيخ: مع أن فيها كثيراً من المسلمين، ماذا تقول في روسيا ؟ في فرنسا ؟ في بريطانيا ؟ في اليابان ؟ هذه واضح أنها بلاد كفر.
    الشيخ: وأنا أقول مثلاً في البلاد الأخرى كباكستان و سوريا و الكويت وما أشبهها، نقول: بلد إسلام.
    السؤال: هناك دولة إسلامية ومع ذلك لا يرفع فيها النداء للصلاة؟ الجواب: لا أدري ما أظن هذا ما أظن أنه لا يرفع فيها النداء للصلاة، ثم لو فرض أنهم منعوا من رفع الأذان فهؤلاء مكرهين، فإذا كانوا مكرهين فهو كالذي يترك الواجبات إكراهاً.
    السائل: ضابط القاعدة.
    الشيخ: القاعدة هي: ما كانت تقام فيها شعائر الإسلام فهي بلد إسلام، حتى لو فرض أن نفس الحكومة كافرة، وهذه البلاد تقام فيها شعائر الإسلام فهي بلد إسلام.
    من دروس الباب المفتوح لقاء 166




    · وسُئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين في شوال (1414هـ) عمَّا يأتي:
    وهل كذلك أنكم قلتم باستمرار المواجهة ضد النظام بالجزائر؟
    فأجاب: (( ما قلنا بشيء من ذلك! )).
    قال السائل: في اشتداد هذه المضايقات هل تُشرَع الهجرة إلى بلاد الكفر؟
    قال: (( الواجبُ الصبر؛ لأن البلاد بلاد إسلام، يُنادَى بها للصلوات وتقام فيها الجمعة والجماعات، فالواجب الصبر حتى يأتي الله بأمره )).
    من شريط سمعي بعنوان: (( فتاوى الأكابر في نازلة الجزائر )).
    انا اسألكم سؤال يعني اذا افترضنا ان احدى بلاد الكفر الاصلية اذنت للمسلمين ان يرفعوا الاذان للصلوات الخمس و اقيمت فيها الشعائر المذكروة في الفتوى هل تسمى بلاد الاسلام ؟
    وما هي الشعائر المقصودة هل هي بعض الشعائر فقط ام كلها ؟
    ((وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة و يكون الدين كله لله ..))الاية
    وهل الامر بالمعروف والنهي عن المنكر و اقامة الحدود واقامة الجهاد و عدم تعطيله من شعائر الله ام ليست من شعائر الله
    َفقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84) ( النساء)

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    لعل من أكثر الضوابط قُرباً من الصحة والواقعية هي حال البلد العامة وظهور الإسلام فيها وتمكن المسلمين من إقامة شعائر دينهم .

    ثم إن المسألة قابله للاجتهاد، خصوصاً في هذا العصر فقد اختلفت الأوضاع عن الزمن السابق ولا شك .

    ولذلك فلسيت العبرة أن هذه الدار دار إسلام وهذه الدار دار كفر، بل العبرة ماذا يترتب على الحكم على الدار من الجوانب العملية ومنها :
    1- وجوب الهجرة على من كان في بلد الكافرين.
    2- في الجهاد يعمم الحكم على ديار الكفر بالقتال والنكاية على الكفار، ولا يقال هناك مسلمين يعيشون بين أظهر المشركين .

    فأما الأول : فوجوب الهجرة من مناطاته عدم التمكن من إقامة الدين ، فمن استطاع أن يقيم الآن بين ديار الكفار مقيماً دينه منظمّاً إلى مسلمين ويحضر معهم الجماعة، وليس مضايقاً في دينه ولا في أسرته ولا تعليم أولاده. فهذا إن كان لا ينكر عليه بعض العلماء قعوده، إلا أنه يطالب بالبحث عن مجتمع إسلامي أكبر ليعيش فيه .

    والأوضاع الآن في الدول الإسلامية !! لا تساعد على الهجرة فحكامهم يتعاملون مع المسلم المهاجر كأي أجنبي يطالب تحدد مدة إقامته ثم يسفر ولا عبرة بدين عند حكامهم .

    أيضاً المسلمون يعيشون في أقفاص كبيرة محكمة الإغلاق فمن كان في بلد يبيد خضراءهم هم أملاك عند صاحب قفصهم، ولا يحق لهم الهجرة فلا بد من إذن صاحب القفص وهل يأتون كعمال أو سياح ؟؟ والله المستعان على ما يصفون.

    أما الأمر الثاني فإذا حُكِم على بلد ما بالكفر، فلا تجوز معاملة الشعب المسلم ، كمعاملة الكفار في بلد كافر أي لا يجوز بأي حال التساهل في قتل المسلمين بحجة التترس، أو عدم الاكتراث بهم، أو تكفير من يعمل بالدوائر الحكومية والعسكرية ولمّا تظهر الحجة وتستبين المحجة ولا حول ولا قوة إلا بالله .

    وبما أنه اختلفت الأوضاع واختلط الحابل بالنابل واسكتت الأصوات الآن فتجزأ الأحكام على البلاد التي كان يحكمها الإسلام ولا يجوز تعميمها بل يجعل لكل حالة حكماً لاختلاف سببها.
    ولو لاقيت ربك دون ذنب**وناقشك الحساب إذاً هلكتا
    ولم يظلمك في عمـلٍ ولكن**عسير أن تقوم بما حمـلـتا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    بسم الله الرحمن الرحيم ،

    قال ابنا الشيخ محمد بن عبد الوهاب : ( وإظهار الدين تكفيرهم وعيب دينهم ، والطعن عليهم ، والبراءة منهم ، والتحفظ من مودتهم والركون إليهم ، واعتزالهم ، وليس فعل الصلوات فقط إظهاراً للدين . وقول القائل إنا نعتزلهم في الصلاة ولا نأكل ذبيحتهم حسن ، لكن لا يكفي في إظهار الدين وحده ، بل لا بد مما ذكر ) .

    وقال الشيخ حمد بن عتيق رحمه الله تعالى : والمراد التصريح باستمرار العداوة والبغضاء لمن لم يوحد ربه ، فمن حقق ذلك علماً وعملاً ، وصرح به حتى يعلمه منه أهل بلده ، لم تجب عليه الهجرة من أي بلد كان . وأما من لم يكن كذلك ، بل ظن أنه إذا ترك يصلي ويصوم ويحج ، سقطت عنه الهجرة ، فهذا جهل بالدين ، وغفول عن زبدة رسالة المرسلين ، فإن البلاد إذا كان الحكم فيها لأهل الباطل ، عباد القبور ، وشربة الخمور وأهل القمار ، فهم لا يرضون إلا بشعائر الشرك وأحكام الطواغيت ، وكل موطن يكون كذلك لا يشك من له أدنى ممارسة للكتاب والسنة أن أهله على غير ما كان عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مستور الحال
    أما الأمر الثاني فإذا حُكِم على بلد ما بالكفر، فلا تجوز معاملة الشعب المسلم ، كمعاملة الكفار في بلد كافر أي لا يجوز بأي حال التساهل في قتل المسلمين بحجة التترس، أو عدم الاكتراث بهم، أو تكفير من يعمل بالدوائر الحكومية والعسكرية ولمّا تظهر الحجة وتستبين المحجة ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    إذا لم يجز تكفير من يعمل لتوطيد حكم النظام الكافر ، وترسيخ وجوده ، واستمرار بقائه ، بحمايته والذب عنه بشتى الطرق .. فمن ذا الذي لا يجوز تكفيره ؟

    والجيش كطائفة ممتنعة لا يشك ذو علم أنهم كفار ، لأنهم ممتنعون عن أصل من أصول الدين ، وهو تحكيم شريعة رب العالمين ..

    يقول ابن تيمية - رحمه الله تعالى - :
    فأيما طائفة امتنعت من بعض الصلوات المفروضات ، أو الصيام ، أو الحج ، أو عن التزام تحريم الدماء ، والأموال ، والخمر ، والزنا ، والميسر ، أو عن نكاح ذوات المحارم ، أو عن التزام جهاد الكفار ، أو ضرب الجزية على أهل الكتاب ، وغير ذلك من واجبات الدين ومحرماته ـ التي لا عذر لأحد في جحودها وتركها ـ التي يكفر الجاحد لوجوبها . فإن الطائفة الممتنعة تقاتل عليها وإن كانت مُقرّة بها. وهذا مما لا أعلم فيه خلافاً بين العلماء .

    وإنما اختلف الفقهاء في الطائفة الممتنعة إذا أصرت على ترك بعض السُنن كركعتي الفجر ، والأذان والإقامة ـ عند من لا يقول بِوجوبها ـ ونحو ذلك من الشعائر . هل تقاتل الطائفة الممتنعة على تركها أم لا ؟ فأما الواجبات والمحرمات المذكورة ونحوها فلا خلاف في القتال عليها .

    وهؤلاء عند المحققين من العلماء ليسوا بمنـزلة البُغاة الخارجين على الإمام ، أو الخارجين عن طاعته ؛ كأهل الشام مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه . فإن أولئك خارجون عن طاعة إمام مُعين ، أو خارجون عليه لإزالة ولايته . وأما المذكورون فهم خارجون عن الإسلام ؛ بمنزلة مانعي الزكاة ، وبمنـزلة الخوارج الذين قاتلهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه . ولهذا افترقت سيرة علي رضي الله عنه في قتاله لأهل البصرة والشام ، وفي قتاله لأهل النهروان فكانت سيرته مع أهل البصرة والشاميين سيرة الأخ مع أخيه ، ومع الخوارج بخلاف ذلك . وثبتت النصوص عن النبي صلى الله عليه وسلم بما استقر عليه إجماع الصحابة من قتال الصديق وقتال الخوارج ؛ بخلاف الفتنة الواقعة مع أهل الشام والبصرة ؛ فإن النصوص دلت فيها بما دلت ، والصحابة والتابعون اختلفوا فيها .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    الأخ أبو شعيب و الإخوة جميعاً

    سبق أن تكلمت مع الأخ أبي شعيب في موضوع الطائفة الممتنعة و أنها ثلاثة أقسام عند ابن تيمية

    و ها قد نقل أبو شعيب نص ابن تيمية الذي تكلمت عنه سابقاً

    فأهل دار الكفر قد يكون منهم مسلم مظهر لدينه ، و قد يكون منهم مشرك ، و قد يكون منهم ممتنع عن ركن ، و قد يكون منهم ممتنع عن واجب ، و قد يكون منهم ممتنع عن نافلة

    أما ما يسمى السلطة التشريعية و السلطة القضائية في دار الكفر فممتنعون عن ركن و هو الحكم نفسه و هو مثل قول ابن تيمية في مانعي الزكاة ، أما ما يسمى السلطة التنفيذية أو الجيش في دار الكفر فهو ممتنع عن واجب لأن تنفيذ الحكم بما أنزل الله واجب و ليس ركناً ، و الممتنع عن واجب لا يكفر إلا بعد أن يقاتله أهل دار الإسلام و ليس قبل القتال فهذا الذي نقل ابن تيمية عدم الخلاف فيه و مثل له بالممتنع عن الخمر و الزنا و الميسر ، و لهذا جوز بعض أهل العلم الدخول في السلطة التنفيذية في دار الكفر للإصلاح ، إلا في حالة الحرب الحقيقية أي كون البلد محتلة من الكفار ، أما الممتنع عن النافلة فمثل له ابن تيمية بصلوات النوافل و ذكر الخلاف فيها و لم يرجح

    و فقنا الله و إياكم

    و رحم الله الإمام ابن تيمية ، كل علمائنا أتباع السلف الذين نعرفهم يستفيدون من فقهه ، و لهذا يشن عليه الكفار و المبتدعة حملة شعواء

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    عدم تكفير من يعمل في الدوائر العسكرية - هو للجاهل بكفر ولي أمر نعمته ، لا سيما أن المشايخ الرسميين منهم من لا يتطرق لمسألة الحكم القوانين الوضعية أو مولاة الكفار ، وهل الحاكم مسلم أو كافر وهو بعمله هذا يوهم كل المواطنين أن الحكومة على الإسلام .
    ومنهم من يزيد الطين بلّةً ، فيسلك مسالك من يدافع عنهم بأن كل ما يفعلونه موافق للإسلام وأعذارهم مشهورة ومعروفة في كل مكان . فكفر المشرّع : قالوا هو كفر دون كفر . وكفر الموالي للكفار : كفر دون كفر- ما لم يستحل وهو لم يستحل مهما بدر منه لم يستحل ولم يأت دليل على أنه استحل ولم يصرح بأنه استحل ...وهلم جراً .

    فكيف نكفِّر من يعمل معهم وهو مغرّر به ولا شك .

    وأخشى أن تمتد أيدي التكفير للعلماء الساكتين ، أو العلماء المصرِّحين بأن أعمالهم ليست كفراً، لأن هؤلاء العلماء - بإحسان الظن فيهم وهو الواجب - لم يختلفوا إلا بناءً على بعض الأدلة ، ولهم أعذار أخرى .

    فالسكوت في هذا المقام هو السلامة
    وخرج البخاري عن حذيفة بن اليمان يقول كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر قال نعم قلت وهل بعد ذلك الشر من خير قال نعم وفيه دخن قلت وما دخنه قال قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر قلت فهل بعد ذلك الخير من شر قال نعم دعاة إلى أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها قلت يا رسول الله صفهم لنا فقال هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا قلت فما تأمرني إن أدركني ذلك قال تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام قال فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك

    وخرّج مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة قال الرجل التافه في أمر العامة

    وخرّج الإمام أحمد عن عبد الله بن عمرو قال بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكروا الفتنة أو ذكرت عنده قال إذا رأيت الناس قد مرجت عهودهم وخفت أماناتهم وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت له كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك قال الزم بيتك واملك عليك لسانك وخذ ما تعرف ودع ما تنكر وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة

    فالعبادة في زمن الفتن هي الواجب الآن والدعاء ثم الدعاء .
    ولو لاقيت ربك دون ذنب**وناقشك الحساب إذاً هلكتا
    ولم يظلمك في عمـلٍ ولكن**عسير أن تقوم بما حمـلـتا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    ما الدليل على تكفير العسكريين في دار الكفر الذي يقول به بعض الناس و ما دخلهم في الحكم بغير ما أنزل الله ؟ و كيف توجهون كلام ابن تيمية هذا ، فإنه إنما يكفر من امتنع عن ركن و ليس من امتنع عن واجب ، و إنما قال في من امتنع عن واجب أنه يقاتل و لم يقل أنه يكفر

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مستور الحال مشاهدة المشاركة
    وخرج البخاري عن حذيفة بن اليمان يقول كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر قال نعم قلت وهل بعد ذلك الشر من خير قال نعم وفيه دخن قلت وما دخنه قال قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر قلت فهل بعد ذلك الخير من شر قال نعم دعاة إلى أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها قلت يا رسول الله صفهم لنا فقال هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا قلت فما تأمرني إن أدركني ذلك قال تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام قال فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك
    وخرّج مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة قال الرجل التافه في أمر العامة
    وخرّج الإمام أحمد عن عبد الله بن عمرو قال بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكروا الفتنة أو ذكرت عنده قال إذا رأيت الناس قد مرجت عهودهم وخفت أماناتهم وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت له كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك قال الزم بيتك واملك عليك لسانك وخذ ما تعرف ودع ما تنكر وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة

    فالعبادة في زمن الفتن هي الواجب الآن والدعاء ثم الدعاء .
    الأولى أن تقول الاعتزال وفق استدلالك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    الأخ (مستور الحال) ،

    سأحاورك إن شاء الله إن أجبتني عن سؤالين :

    1- ما حقيقة عمل جيوش وشرطة ومخابرات هذه الأنظمة ؟ .. أليس بها يحتمي النظام ويقمع كل من يعارضه من مطالبي حكم الله ، كما حدث في سوريا ومصر ويحدث الآن في الجزائر وأفغانستان والعراق وغيرها من البلدان ؟

    2- هل يعلم هؤلاء الجيش والشرطة أن أولياء أمورهم على باطل ؟ .. أم يظنون أن الحكم بغير ما أنزل الله جائز ولا شيء فيه ؟ .. فإن هم علموا ذلك ، بل ويعلمون ذلك ضرورة في دين الله ، فهل هم يعلمون أنهم يرسخون لحكم هذا النظام وتوطيد أركانه وحمايته من كل من تسول له نفسه إسقاطه أو الانقلاب عليه ، حتى لو كان ساعياً لحكم الله في الأرض ؟

    دعنا نتفق على هذه النكتتين ، ثم نتكلم عن باقي الأمور إن شاء الله .

    ---------

    الأخ (من صاحب النقب) ،

    اعذرني ، فقد تجادلت معك فيما سبق ، ولا أود تكرار هذه التجربة .. وإنما أفعل ذلك لحفظ وقتي ووقتك . هدانا الله وإياك .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: الحكم على البلد بالاسلام أو خلافه

    بهاتين الشبهتين التي طرحهما أخونا أبوشعيب كفرت الخوارج كل من يعمل في سلك الأمن وهذا التكفير العشوائي كله مبناه على أنه يحمي القوانين الطاغوتية ،وهذه المسألة تحتاج لضبط كبير من عالم متفنن .
    وفقكم الله

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •