السكوت عند وجود الأكابر = الشيخ صالح بن عبدالله العصيمي - حفظه الله -


قال الامام الذهبي رحمه الله في السير عند ترجمة
الإِمَامُ الحَافِظُ القُدْوَةُ شَيْخُ الإِسْلاَمِ
أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بنُ إِبْرَاهِيْمَ بنِ سَلَمَةَ بنِ بَحْرٍ القَزْوِيْنِيُّ القطَّان, عَالِمُ قَزْوينَ

وَقَالَ ابْنُ فَارس فِي بَعْضِ أَمَاليه:
سَمِعْتُ أَبَا الحَسَنِ القَطَّان بَعْدمَا عَلَت سِنُّه يَقُوْلُ:
كُنْتُ حِيْنَ رَحَلْتُ أَحفَظُ مائَةَ أَلْفِ حَدِيْثٍ، وَأَنَا اليَوْمَ لاَ أَقومُ عَلَى حِفْظ مائَة حَدِيْث.
وسَمِعْتُهُ يَقُوْلُ:
أُصِبْتُ ببصرِي، وَأَظُنُّ أَنِّي عُوِقْبتُ بكَثْرَةِ كَلاَمِي أَيَّامَ الرِّحْلَة.

قُلْتُ- الذهبي- :

صَدَقَ وَاللهِ, فَقَدْ كَانُوا مَعَ حُسْن القَصْدِ، وَصحَّةِ النِّيَّة, غالبًا يخافون من الكلام
وَإِظهَار المَعْرِفَة وَالفَضيلَة
وَاليوم يكثرُوْنَ الكَلاَم مَعَ نَقْصِ العِلْمِ وَسوء القَصْد, ثُمَّ إِنَّ اللهَ يفضَحهُم، وَيلوح جهلُهُم وَهوَاهُم وَاضطرَابُهُم فِيمَا عَلِمُوهُ
فنسأَلُ اللهَ التَّوفيقَ وَالإِخلاص.

السير 12/ 61

__________________