حديث: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللَّهْفَانِ).
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: حديث: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللَّهْفَانِ).

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي حديث: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللَّهْفَانِ).

    روى الطبراني في مكارم الأخلاق: (95) - ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ ، ثنا السَّكَنُ بْنُ أَبِي السَّكَنِ الْبُرْجُمِيُّ، عَنْ زِيَادِ بْنِ مَيْمُونٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللَّهْفَانِ).

    حديث ضعيف جدًا: زِيَادِ بْنِ مَيْمُونٍ: كذاب، ولم يسمع من أنس شيئًا. انظر المجروحين لابن حبان: (1/ 305).

    وفي إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة (5/ 524):
    قال: وثنا عبيد اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ مَيْسَرَةَ، ثَنَا السَّكَنُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْأَصَمُّ، ثَنَا زِيَادُ بْنُ مَيْمُونٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (الدَّالُّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ،
    وَاللَّهُ يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللَّهْفَانِ).
    قُلْتُ
    -القائل: البوصيري-: زِيَادُ بْنُ مَيْمُونٍ هَذَا هُوَ زِيَادُ بْنُ أَبِي حَسَّانَ الْمَذْكُورُ فِي الْإِسْنَادِ قَبْلَهُ، وَيُقَالُ لَهُ: زِيَادٌ أَبُو عَمَّارٍ الْبَصْرِيُّ، وَيُقَالُ: زِيَادُ بْنُ أَبِي عَمَّارٍ، يُدَلِّسُونَهُ لِئَلا يُعْرَفُ فِي الْحَالِ، قَالَ ابْنُ مَعِينٍ: زِيَادُ بْنُ مَيْمُونٍ لَيْسَ يُسَوِّي قَلِيلًا وَلَا كَثِيرًا. وَقَالَ مَرَّةً: لَيْسَ بِشَيْءٍ. وَقَالَ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ: كَانَ كَذَّابًا. وَقَالَ الْبُخَارِيُّ: تَرَكُوهُ. وَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ: وَاهِي الْحَدِيثِ. وَقَالَ الدَّارَقُطْنِي ُّ: ضَعِيفٌ. وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ: أَتَيْتُهُ فَقَالَ: أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ، وَضَعْتُ هِذِهِ الْأَحَادِيثَ. وَقَالَ بِشْرُ بْنُ عمر الزهراني: سألت زياد بن ميمون أباعمار عَنْ حَدِيثِ أَنَسٍ، فَقَالَ احْسَبُونِي كُنْتُ يَهُودِيًّا أَوْ نَصْرَانِيًّا، قَدْ رَجَعْتُ عَمَّا كُنْتُ أُحَدِّثُ به عن أنس بن مالك، لَمْ أَسْمَعْ مِنْ أَنَسٍ شَيْئًا.

    وفي المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية (5/ 709):
    981 - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ مَيْسَرَةَ حدثنا السَّكَنُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ حدثنا زِيَادُ بْنُ مَيْمُونٍ عن أنس رَضِيَ الله عَنْه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّالُّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ الله تَعَالَى يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللَّهْفَانِ
    قُلْتُ:
    -القائل: ابن حجر- زِيَادُ ابن أَبِي حَسَّانَ هُوَ زِيَادُ بْنُ مَيْمُونٍ مَتْرُوكٌ.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    قد جاء الحديث بهذه اللفظة عن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم ، منهم :
    1 - أنس ،كما تقدم ، وهذا تمام تخريجه :
    أخرجه ابن أبي الدُّنيا في "قضاء الحوائج" (27) ، والبزار في مسنده ( 7521) من طريق السكن بن إسماعيل ، وابن شاهين في الترغيب في فضائل الأعمال ( 508 ) من طريق سَلَّام بْنُ سُلَيْمَانَ ، وأبو يعلى في مسنده ( 4296 ) ، والبيهقي في شعب الإيمان ( 1664) من طريق المستلم بن سعيد ، وابن عبد البر في جامع بيان العلم ( 23 ) من طريق بِشْر بْن مُحَمَّدٍ السُّكَّرِي ، أربعتهم ( السكن وسلام وبشر والمستلم ) عن زياد بن ميمون به .
    ولا يصح كما تقدم بيانه.

    2 - حديث بريدة :
    وأخرجه ابن عدي في "الكامل" 3/ 1145 ، وتمام الرازي في "فوائده" (1282) ، وأبو نعيم في مسند أبي حنيفة ص 151 من طريق سفيان الثوري، عن علقمة بن مرثد، عن سُلَيْمَانَ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "والله يحب إغاثة اللهفان".
    إلا أن في إسناده إلى سفيان سليمانَ بن داود الشاذكوني، وهو متروك الحديث.

    3 - حديث أبي هريرة :
    وأخرجه أبو نعيم في حلية الأولياء 3 / 42 قال : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ خَلَّادٍ، قَالَ: ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُونُسَ بْنِ مُوسَى، قَالَ: ثَنَا أَزْهَرُ بْنُ سَعْدٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي ابْنُ عَوْنٍ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يزَالُ اللهُ تَعَالَى فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَاللهُ يُحِبُّ إِغَاثَةَ اللهْفَانِ». غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَوْنٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَرْفُوعًا لَمْ نَكْتُبْهُ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ أَزْهَرَ .
    وأخرجه ابن عساكر في تاريخه 52 / 159 من طريق محمد بن يونس به .
    وابن يونس هو الكُدَيمي متروك كذّبه موسى بن هارون وأبو داود، واتهمه غيرهما بالوضع.

    وأخرجه في "أخبار أصبهان" (1/ 333 - 334) من وجه آخر عن سُلَيْمَان بْن دَاوُدَ، ثنا حَمَّادُ بْنُ عِيسَى، ثنا مُوسَى بْنُ عُبَيْدَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، به .
    وفيه: الشّاذَكُوني أيضًا، وحمّاد وشيخه ضعيفان .

    4 - حديث ابن عباس :
    أخرجه الصيداوي في "معجم الشيوخ" ( 134 ) ، قال : حدثنا أحمد بن ابراهيم ببلد حدثنا ابراهيم بن عبدالله العبسي حدثنا جعفر بن عون العمري عن طلحة بن عمرو عن عطاء عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كل معروف صدقة والدال على الخير كفاعله والله يحب إغاثة اللهفان ".

    وأخرجه تمام في فوائده (1281 ) ، والبيهقي في الشعب ( 7657 ) ، وابن عساكر في معجم الشيوخ ( 1272) من طريق إبراهيم بن عبد الله العبسي به .
    وطلحة بن عمرو الحضرمي ، متروك ، فالسند واهٍ.

    5 - عبد الله بن عمرو:

    أخرجه الدارقطني في "المُستجاد" -كما في "تخريج الإِحياء" (3/ 246) - من رواية الحجّاج بن أرطأة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه مرفوعًا.
    قال العراقي: "والحجّاج ضعيف".

    6 - عبد الله بن عمر:

    أخرجه ابن عدي في "الكامل" (3/ 1254) من طريق سفيان بن وكيع عن زيد بن الحُباب عن موسى بن عُبيدة عن طلحة بن عبيد الله بن كَريز عنه مرفوعًا.
    وقال: "وهذا رواه غير سفيان بن وكيع فأرسله، ولم يذكر في إسناده: ابن عمر".

    وابن وكيع ابتلي بورّاقه الذي كان يلقّنه ما ليس من حديثه فيتلقّن، فأفسد حديثَه. وابن عُبيدة ضعيف.

    وظهر بذلك عدم ثبوت هذه اللفظة ، والله أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    ثم وقفت على كلام الشيخ الألباني رحمه الله في السلسلة الضعيفة :

    6807 - ( إن الله يحب إغاثة اللهفان ).

    ضعيف.
    أخرجه ابن حبان في " الضعفاء" ( 2/ 313 )، وابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 15/ 142 - المصورة ) من طريق أبي العباس محمد بن يونس السامي: حدثنا أزهر بن سعد: حدثنا ابن عون عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة مرفوعاً.
    قلت: وهذا إسناد موضوع، رجاله كلهم ثقات من رجال الشيخين ؛ غير ( محمد بن يونس ) هذا، وهو المعروف ب: ( الكديمي )، وهو كذاب وضاع، فهو آفة الحديث وضعه عليهم، وقد أشار إلى ذلك ابن حبان ؛ فإنه قال فيه: "كان يضع الحديث وضعاً، ولعله قد وضع أكثر من ألف حديث".
    ثم ساق له أحاديث هذا أحدها. وقال الذهبي في" المغني ": "حافظ هالك. قال ابن حبان وغيره: كان يضع الحديث على الثقات ".
    وقد روي الحديث من طرق أخرى في حديث " الدال على الخير كفاعله ، والله يحب إغاثة اللهفان "، وكنت خرجتها في " الصحيحة " تحت رقم ( 1660 ) من أجل الشطر الأول منه ؛ مبيناً صحته دون الشطر الآخر - حديث الترجمة -، ثم تنبهت لأمر اقتضى إجراء تحقيق جديد لأحدها تأكيداً لضعفها، وتنبيهاً على وهم وقع فيه للحافظ المنذري توبع عليه من جمع من بعده ممن خرج الحديث أو علق عليه، مع أوهام أخرى وجب التنبيه عليها ؛ فأقول:
    ذاك الطريق ؛ هو ما أخرجه البزار في " مسنده " ( 2/ 399/ 951 1 - كشف الأستار )، وأبو يعلى ( 7/ 275/ 4296 )، وابن أبي الدنيا في " قضاء الحوائج " ( ص 78/ 27 - مجموعة الرسائل ) من طريق السكن بن إسماعيل الأصم: حدثنا زياد عن أنه به. وزاد البزار في السند فقال: " زياد النميري ".
    قلت: فهذه الزيادة ( النميري ) جعلت المنذري يقول في " الترغيب " ( 1/72/ 3 ):
    " رواه البزار من رواية ( زياد بن عبد الله النميري )، وقد وثق، وله شواهد ".
    وتبعه الهيثمي في " المجمع " فقال ( 3/ 137 ): " رواه البزار، وفيه زياد النميري، وثقه ابن حبان وقال: يخطئ ؛ وابن عدي.
    وضعفه جماعة، وبقية رجاله ثقات. ورواه أبو يعلى كذلك"!
    وقلده المعلق على " مسند أبي يعلى " ؛ فضعفه بـ ( زياد بن عبد الله النميري )، والمعلق على" المقصد العلي " ( 3/ 35/ 1041 ) ؛ لكنه قال: " وذكره ابن حجر في " المطالب العالية " برقم ( 902 ) وقال: فيه متروك.
    وعزاه لأبي يعلى ".
    قلت: فقد أشار الحافظ ابن حجر بقوله هذا إلى أن ( زياداً ) هذا ليس هو النميري الموثق ؛ ولكن المعلق المشار إليه لم يتنبه ؛ لأنه ليس من أهل هذا الفن.
    ويأتي بيان من هو، وهو بيت القصيد من هذا التخريج.
    وقد يشير إلى ما أشار إليه الحافظ شيخه الهيثمي إذ تنبه له! فإنه قال في " الكشف " عقب الحديث: " قلت: قد قال البزار قبل هذا: إن زياداً لم يرو عن أنس إلا الحديث الذي قبل هذا. فقد روى عنه هذا أيضاً ".
    قلت: يشير الهيثمي إلى حديث البزار ( 1950 ) بسنده عن زياد بن أبي حسان عن أنس بن مالك مرفوعاً بلفظ:
    ( من أغاث ملهوفاً... " الحديث، ومضى تخريجه برقم ( 621 ) برواية ثمانية من الحفاظ غير البزار ؛ كلهم عن ( زياد بن أبي حسان ) - فليراجعه من شاء.
    فإذا تنبهت لكلام الهيثمي هذا ؛ عرفت أن الحديثين عند البزار هما من رواية ( زياد بن أبي حسان )، وليس من رواية ( زياد النميري ).
    بان مما يؤيد هذا أمور:
    الأول: أن الحافظ ابن عبد البر أخرجه في " جامع بيان العلم " ( 1/ 76/60 - ابن الجوزي ) من طريق أخرى عن زياد بن ميمون الثقفي عن أنس به ؛ لكنه لم يسق الشطر الآخر منه.
    الثاني: أنهم لم يذكروا في شيوخ ( السكن بن إسماعيل ) هذا إلا ( زياد بن ميمون الثقفي ) هذا. انظر " تهذيب الكمال " للمزي ( 11/ 207 - 208 ).
    الثالث: أن الحافظ الذهبي والعسقلاني قد ذكرا ( زياداً الثقفي ) هذا في " الميزان " و " اللسان "، وقالا: " ويقال له: ( زياد أبو عمار البصري ) و ( زياد بن أبي عمار ) و ( زياد بن أبي حسان ) ؛ يدلسونه لئلا يعرف في الحال "!
    قلت: ولهذه الأسباب فإني أقطع بأن زيادة ( النميري ) في سند البزار وهم ؛ إما من البزار - ؛ فإن له أوهاماً في بعض ما يرويه كما ذكروا، وقد تبينت ذلك في تحقيقي لـ " كشف الأستار "، وتقسيمه إلى " صحيح " و" ضعيف " -، وإما من الهيثمي - الناقل له من أصله " مسند البزار " المسمى بـ " البحر الزخار " -، والجزم بأحد الاحتمالين يتطلب مراجعة مسند أنس من " البحر "، وهذا مما لم يطبع بعد، أو طبع ولم أطلع عليه.
    إذا عرفت ما تقدم من هذا التحقيق ؛ يظهر لك جلياً وهم المنذري ومن قلده في
    جزمهم بأن زياداً في الحديث هو: ( ابن عبد الله النميري ).. وأن الصواب أنه:
    ( زياد بن ميمون الثقفي )، وأنه هو الذي أشار إليه بقوله المتقدم: " فيه متروك ".
    وهذا ما كنت قلته فيه في الموضع الذي سبقت الإشارة إليه من " الصحيحة "، وزدت فقلت: "وكذبه يزيد بن هارون". ولذلك قال الذهبي في " المغني ": " اعترف بالكذب وتاب... ثم نكث وكذب ".
    هذا ؛ وقد كنت ذكرت لحديث الترجمة طريقين آخرين ؛ أحدهما: عن ابن عباس.. وفيه متروك. والآخر: عن ابن عمر.. وفيه ضعيف كان يتلقن، وآخر ضعيف ؛ فراجع، إن شئت هناك.
    ثم وجدت لحديث ابن عمر طريقاً أخرى ؛ فوجب النظر فيها ؛ ولكن قبل ذلك هنا ملاحظات على بعض ما مر بي أثناء هذا التحقيق، يحسن بيانها، ثم تتبع ذلك بتخريج الطريق الأخرى ؛ فأقول:
    أولاً: قول المنذري المتقدم في حديث أنس: "وله شواهد"!
    وعلى ذلك صدره بما يشعر ثبوته عنده ؛ وهو قوله: " وعن أنس ..."!
    ومن هذا التحقيق والتخريج يظهرأنه ليس فيما ذكرنا من الطرق ما ينهضم للشهادة ؛ لوهائها وشدة ضعفها. فتنبه!
    ثانياً: تقلد قول المنذري هذا المعلقون الثلاثة عليه ؛ فقالوا:
    "حسن بشواهده "!
    ومن غرائبهم وتناقضهم قولهم عقبه:
    " رواه البزار في " كشف الأستار " ( 1951 )، وفيه زياد بن أبي حسان، وهو:
    متروك "!
    فقد عرفت أن الذي في " الكشف " إنما هو ( زياد النميري ) الموثق ؛ فالظاهر أنهم [ رأوا ] في بعض التحقيقات أن في سند الحديث ( زياد بن أبي حسان ) هذا المتروك ؛ فتقلدوه أيضاً، ولعيهم وجهلهم بهذا العلم لم يستطيعوا التوفيق بين هذا التحقيق وبين ما في " الكشف "!!
    ثالثاً: قالوا في تمام كلامهم: " ويشهد له ما رواه الترمذي بغير هذا الإسناد ( 2672 ) " !
    فإذا رجع القارئ إلى الرقم المذكور من الترمذي ؛ لم يجد إلا الجملة الأولى: "الدال على الخير كفاعله"!
    وهذا صحيح حقاً بشواهده ؛ كما تقدم ذكره في أول هذا البحث، وإسناده حسن - وإن استغربه المنذري -، وفي الباب عن أبي مسعود البدري، وهو أصح منه ؛ كما هو مبين في " الصحيحة "، وانظر " صحيح الجامع الصغير " ( رقم 3393 - الطبعة الشرعية ).

    رابعاً: قول المعلق على " مسند أبي يعلى " ( 7/ 276 ):
    "والجزء الثاني من الحديث له شواهد كثيرة ( ! ) ؛ منها: حديث أبي موسى الأشعري... "، ثم سود سطرين في تخريجه، ولم يسق لفظه لينظر القارئ هل هو شاهد حقاً أم مجرد دعوى - كما سترى - ؟! ثم ختم كلامه بقوله:
    " وانظر الحديث المتقدم برقم ( 4266 )".
    فنظرنا، فلم نجد في كل من الحديثين - فلم نجد فيهما - إلا لفظة: ( الملهوف ) ؛ أما الحديث الأول ففيه: " فيعين ذا الحاجة الملهوف " - وهو مخرج في " الصحيحة " ( 573 ) -.
    وأما الحديث الآخر - الذي رقم له - فهو المتقدم من رواية زياد بن أبي حسان المكذب بلفظ: " من أغاث ملهوفاً... "!
    فليتأمل القراء الفرق بين الشاهد والمشهود ؛ يتبين له أنه ليس كل من مارس علم التخريج - بل والتصحيح والتضعيف، ولا سيما إذا كان - حديث عهد به - يكون فقيهاً ؛ فهما شاهدان قاصران، والثاني منهما واه جداً لا يجوز الاستشهاد بمثله ألبتة عند أهل العلم، وبخاصة أن الراوي له هو عين الراوي للمشهود له ؛ فهل من معتبر ؟ وقد أشار إلى هذا الشيخ الأعظمي - كما يأتي -.
    خامساً: سبق في الصفحة ( 696 ) تعقب الهيثمي على البزار قوله عقب حديث " من أغاث ملهوفاً... ": أن زياد بن أبي حسان لم يرو عن أنس غيره.
    فتعقبه بأنه روى عنه حديث: " الدال على الخير... " أيضاً. فتعقبه الشيخ الأعظمي في تعليقه على " الكشف " بقوله: " هذا الحديث عين سابقه ؛ إلا أن في هذا زيادة: " الدال على الخير كفاعله " ؛ فصح أن زياداً لم يرو عن أنس إلا حديثاً واحداً "!
    كذا قال! وما دام أن في حديثه الثاني الزيادة المذكورة، فما صح قول الشيخ الأعظمي، وكأن هذا قال ما ذكر دون أن يرجع إلى ترجمة ( زياد ) في " الميزان " على الأقل، ليرى هل روى غير الحديثين أم لا ؛ فقد ذكر له ثلاثة أحاديث أخرى، أحدها:
    "إن الله ليس بتارك أحداً يوم الجمعة من المسلمين إلا غفرله ".
    وقد تقدم تخريجه في المجلد الأول برقم ( 297 ). وهو مما خفي أمره على المنذري أيضاً ؛ فحسن إسناده في " الترغيب " ( 1/ 250/ 18 )، وقلده المعلقون الثلاثة ( 1/ 550 )، كما خفي على الهيثمي أيضاً ؛ فقال ( 2/ 164 ):
    "رواه الطبراني في " الأوسط "، ورجاله رجال الصحيح، خلا شيخ الطبراني "!
    وهذا من أسوأ ما وقع منهما ؛ فإن الطبراني رواه ( 5/ 2 1 4/ 4814 ) من طريق أبي عمار عن أنس، وعقب عليه بقوله: " وأبو عمار: زياد النميري "!
    ومع أن قوله هذا خطأ - ؛ لأن ( النميري ) هذا لا يكنى بـ ( أبي عمار )، فهو ضعيف ؛ كما تقدم، وجاء مسمى في إسناد ابن الأعرابي بـ ( زياد بن ميمون ) الكذاب ؛ كما تراه في المجلد المشار إليه -، فأنى لإسناده الحسن ؟! ولرجاله أن يكونوا من رجال الصحيح ؟! وفيهم الكذاب، أو الضعيف على قول الطبراني إنه ( النميري ) ؛ فالظاهر أنهما لم يتنبها له!! وأنهما وجدا في هذه الطبقة ممن يكنى بأبي عمار راويين ؛ أحدهما: ( شداد بن عبد الله ). والآخر: ( غريب بن حميد ) فتوهماه أحدهما. والمعصوم من عصمه الله.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •