كان الحَمْل والولادةُ في ساعةٍ واحدة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كان الحَمْل والولادةُ في ساعةٍ واحدة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي كان الحَمْل والولادةُ في ساعةٍ واحدة

    قال ابنُ عبَّاس في في ولادة عيسى عليه السلام : كان الحَمْل والولادةُ في ساعةٍ واحدة .
    ما صحة هذا الاثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي

    للتذكير.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي

    أخرج الطبري في التفسير 16/65، من طريقين:
    عن حجاج قال قال بن جريج أخبرني المغيرة بن عثمان قال سمعت بن عباس يقول ما هي إلا أن حملت فوضعت.
    قلت : المغيرة بن عثمان لم أعرفه.


    وأخرج عبد الرزاق في تفسيره 2/7 :
    عن الثوري , عن رجل , عمن سمع ابن عباس يقول في مريم : يقول : " ليس إلا أن حملته ثم وضعته " .
    وهذا إسناد معضل.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    قال ابنُ عبَّاس في في ولادة عيسى عليه السلام : كان الحَمْل والولادةُ في ساعةٍ واحدة .
    ما صحة هذا الاثر؟
    أخرجه ابن جرير في تفسيره
    23788- حَدَّثَنِي زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى بْنِ أَبِي زَائِدَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ ، قَالَ : قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ : أَخْبَرَنِي الْمُغِيرَةُ بْنُ عُثْمَانَ ، قَالَ : سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ ، يَقُولُ : مَا هِيَ إِلاَّ أَنْ حَمَلَتْ فَوَضَعَتْ.
    23789- حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاجٌ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، قَالَ : وَأَخْبَرَنِي الْمُغِيرَةُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ يَقُولُ : لَيْسَ إِلاَّ أَنْ حَمَلَتْ فَوَلَدَتْ.اهــ

    ذكر أحمد بن حنبل حجاج بن محمد ، فقال : كان مرة يقول : حدثنا ابن جريج ، وإنما قرأ على ابن جريج ثم ترك ذلك ، فكان يقول : قال ابن جريج ، وكان صحيح الأخذ .
    قال أبو عبد الله : الكتب كلها قرأها على ابن جريج إلا كتاب " التفسير " ، فإنه
    سمعه إملاء من ابن جريج ، ولم يكن مع ابن جريج كتاب التفسير فأملى عليه .
    وقال أبو مسلم المستملى : خرج حجاج الأعور من بغداد إلى الثغر فى سنة تسعين ومئة ، قال : وسألته ، فقلت : هذا التفسير سمعته من ابن جريج ؟ فقال : سمعت التفسير من ابن جريج ، وهذه الأحاديث الطوال ، وكل شىء قلت : " حدثنا ابن جريج " فقد سمعته .


    وقال ابن كثير : وهذا غريب، وكأنه أخذه من ظاهر قوله تعالى: { فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ } فالفاء وإن كانت للتعقيب، ولكن تعقيب كل شيء بحسبه، كما قال تعالى: { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا } [ المؤمنون : 12 -14 ] فهذه الفاء للتعقيب بحسبها. اهــ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •