خطبة عن (حق الطريق )
النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By عبد القادر فاروق

الموضوع: خطبة عن (حق الطريق )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    29

    افتراضي خطبة عن (حق الطريق )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أما بعد :

    فهذه خطبة تحت عنوان ( حق الطريق فريضة دينية وضرورةٌ اجتماعية )
    يجب أن يحرص المسلمون حرصاً شديداً على القيام بهذه الواجبات ليكون المجتمع فاضلا كريماً

    عناصر الخطبة :-
    1- الدليل من السنة على أن للطريق حقاً .
    2- فضل إماطة الأذى عن الطريق .
    3- آداب الطريق وقد جمعها الحافظ ابن حجر فى ثلاثة أبياتٍ رائعة .
    4- منكرات ومخالفات الطريق .
    5- مكانة الطريق وأهميته .

    أولاً : الدليل من السنة على أن للطريق حقا :

    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِيَّاكُمْ وَالجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ»، فَقَالُوا: مَا لَنَا بُدٌّ، إِنَّمَا هِيَ مَجَالِسُنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا، قَالَ: «فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلَّا المَجَالِسَ، فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا»، قَالُوا: وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ: «غَضُّ البَصَرِ، وَكَفُّ الأَذَى، وَرَدُّ السَّلاَمِ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهْيٌ عَنِ المُنْكَرِ»رواه البخارى ومسلم
    معانى الكلمات : (إياكم) أحذركم. (بد) غنى عنه. (المجالس) الجلوس في تلك المجالس. (حقها) ما يليق بها من آداب. (غض البصر) خفض النظر عمن يمر في الطريق من النساء وغيرهن مما يثير الفتنة. (كف الأذى) عدم التعرض لأحد بقول أو فعل يتأذى به]

    وفى رواية أبى داوود - رحمه الله : ( وتُغيثوا الملهوف وتهدوا الضّالَّ )
    قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله : ( وفى حديث أبى ذر - رضى الله عنه - عند ابن حبان " وتسعى بشدة ساقيك مع اللهفان المستغيث " ) ومن حديث ابن عباس - رضى الله عنهما - " والله يحب إغاثة اللهفان "
    وعنه - صلى الله عليه وسلم - قال : ( على كل مسلم صدقة ، قالوا : فإن لم يجد ؟ قال : فيعمل بيديه فينفع نفسَهُ ويتصدق ، قالوا : فإن لم يستطيع أو لم يفعل ؟ قال : فيُعين ذا الحاجة الملهوف ، قالوا : فإن لم يفعل ؟ قال فيأمر بالخير أو قال بالمعروف ، قالوا فإن لم يفعل ؟ قال : فيُمسك عن الشر فإنه له صدقة )


    ثانياً : فضل إماطة الأذى عن الطريق :
    1-
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " الْإِيمَانُ بضع وَسَبْعُونَ شُعْبَة فأفضلها: قَول لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا: إِمَاطَةُ الْأَذَى عَن الطَّرِيق والحياء شُعْبَة من الإيمان "(مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ)
    2-وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ- رضى الله عنه - : أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي بِطَرِيقٍ، وَجَدَ غُصْنَ شَوْكٍ عَلَى الطَّرِيقِ فَأَخَّرَهُ، فَشَكَرَ اللهُ لَهُ، فَغَفَرَ لَهُ»رواه البخارى ومسلم

    3- وفي رواية أخرى عند أحمد قال : ( لأرفعنَّ هذا لعل الله عز وجل يغفر لي فغفر الله له به وأدخله الجنة )

    4-
    وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ فِي شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ كَانَتْ تُؤْذِي النَّاس» . رَوَاهُ مُسلم



    ثالثاً : آداب الطريق :

    قال الحافظ : مجموع ما فى الأحاديث من الآداب أربعة عشر أدبا وقد نظمتها فى ثلاثة أبيات . وهى :

    جمعتُ آدابَ مَنْ رامَ الجُلُوسَ على
    الطريـق من قَوْلِ خيـر الخَلْـقِ إنسانـا
    أَفْشِ السـلام (1) وأحْسِنْ فى الكـلام
    وشَمّتْ عاطسـا وسلامـاً رُدَّ إحسانا
    فى الحمل عَاوِن ومظلومـاً أعِـنْ وأًغـثْ
    لهفـانَ اهـدِ سبيلا واهـدِ حيرانـا
    بالعُرْفِ مُرْ وانهَ عن نُكُرٍ وكُفَّ أذىً (2)
    وغُضَّ طرفا وأكثِر ذِكْر مولانا(3)
    (1) أفش السلام :عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو- رضى الله عنهما - أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَيُّ الْإِسْلَامِ خَيْرٌ؟ قَالَ: «تُطْعِمُ الطَّعَامَ، وَتَقْرَأُ السَّلَامَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ، وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ»رواه مسلم

    (2) كف الأذى : القولى والفعلى
    (3)فتح البارى بشرح صحيح البخارى للحافظ :أحمد بن حجر العسقلانى 14- 5

    رابعاً : منكرات ومخالفات الطريق:

    1- توسيع المحلات من الشارع وكذلك المقاهى وتضييق الطريق العام والاستيلاء على أراضى الغير وأراضى الدولة . قال الإمام العزالى وهو يتكلم عن منكرات الشوارع : وَهَذَا لِأَنَّ الشَّوَارِعَ مُشْتَرَكَةُ الْمَنْفَعَةِ وَلَيْسَ لِأَحَدٍ أَنْ يَخْتَصَّ بِهَا إِلَّا بقدر الحاجة(إحياء علوم الدين 2-339)

    - روى البخارى فى صحيحه من حديث ابن عمر - رضى الله عنهما قَالَ: قَالَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - «مَنْ أَخَذَ شَيْئًا مِنَ الأَرْضِ بِغَيْرِ حَقِّهِ خُسِفَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَى سَبْعِ أَرَضِينَ». "أخرجه البخارى ،كتاب المظالم ، بَابُ إِثْمِ مَنْ ظَلَمَ شَيْئًا مِنَ الْأَرْضِ،فتح البارى5-104


    قال الإمام مسلم :
    حَدَّثَنِي حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ وَهْبٍ، حَدَّثَنِي عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ، أَنَّ أَبَاهُ، حَدَّثَهُ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ، أَنَّ أَرْوَى بِنْتَ أُوَيْسٍ خَاصَمَتْهُ فِي بَعْضِ دَارِهِ، فَقَالَ: دَعُوهَا وَإِيَّاهَا، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «مَنْ أَخَذَ شِبْرًا مِنَ الْأَرْضِ بِغَيْرِ حَقِّهِ، طُوِّقَهُ فِي سَبْعِ أَرَضِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»، اللهُمَّ، إِنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَأَعْمِ بَصَرَهَا، وَاجْعَلْ قَبْرَهَا فِي دَارِهَا، قَالَ: " فَرَأَيْتُهَا عَمْيَاءَ تَلْتَمِسُ الْجُدُرَ تَقُولُ: أَصَابَتْنِي دَعْوَةُ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ، فَبَيْنَمَا هِيَ تَمْشِي فِي الدَّارِ مَرَّتْ عَلَى بِئْرٍ فِي الدَّارِ، فَوَقَعَتْ فِيهَا، فَكَانَتْ قَبْرَهَا " (أخرجه مسلم ،كتاب المساقاة ،بَابُ تَحْرِيمِ الظُّلْمِ وَغَصْبِ الْأَرْضِ وَغَيْرِهَا،صحي ح مسلم 3-1230)وفى لفظ الإمام البخارى : أنَّه خاصَمَتْهُ أَرْوَى في حَقٍّ زَعَمَتْ أنَّه انْتَقَصَهُ لها إلى مَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ، فقالَ سعيدٌ: أنا أنْتَقِصُ مِن حَقِّها شيئاً؟! أشْهَدُ لَسَمِعْتُ رسولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - يقولُ:
    "مَن أَخَذَ شبراً مِن الأرْضِ ظُلماً؛ فإنَّه يُطَوَّقُهُ يومَ القيامَةِ مِن سَبْعِ أرضين
    - وفي الصحيحين من حديث عائشة - رضى الله عنها - عن أبى سلمة رضى الله عنه أَنَّهُ، كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أُنَاسٍ خُصُومَةٌ فَذَكَرَ لِعَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَقَالَتْ: يَا أَبَا سَلَمَةَ اجْتَنِبِ الأَرْضَ، فَإِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ مِنَ الأَرْضِ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ»
    قَالَ الْخَطَّابِيُّ :قَوْلُهُ طُوِّقَهُ لَهُ وَجْهَانِ أَحَدُهُمَا أَنَّ مَعْنَاهُ أَنَّهُ يُكَلَّفُ نَقْلَ مَا ظَلَمَ مِنْهَا فِي الْقِيَامَةِ إِلَى الْمَحْشَرِ وَيَكُونُ كَالطَّوْقِ فِي عُنُقِهِ لَا أَنَّهُ طَوْقٌ حَقِيقَةً الثَّانِي مَعْنَاهُ أَنَّهُ يُعَاقَبُ بِالْخَسْفِ إِلَى سَبْعِ أَرَضِينَ أَيْ فَتَكُونُ كُلُّ أَرْضٍ فِي تِلْكَ الْحَالَةِ طَوْقًا فِي عُنُقه انْتهى وَهَذَا يُؤَيّدهُ حَدِيث ابن عُمَرَ ثَالِثُ أَحَادِيثِ الْبَابِ بِلَفْظِ خُسِفَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَى سَبْعِ أَرَضِينَ وَقِيلَ مَعْنَاهُ كَالْأَوَّلِ لَكِنْ بَعْدَ أَنْ يَنْقُلَ جَمِيعَهُ يُجْعَلُ كُلُّهُ فِي عُنُقِهِ طَوْقًا وَيَعْظُمُ قَدْرُ عُنُقِهُ حَتَّى يَسَعَ ذَلِكَ كَمَا وَرَدَ فِي غِلَظِ جِلْدِ الْكَافِرِ وَنَحْوِ ذَلِكَ وَقَدْ رَوَى الطَّبَرِيُّ وابن حِبَّانَ مِنْ حَدِيثِ يَعْلَى بْنِ مُرَّةَ مَرْفُوعًا أَيُّمَا رَجُلٍ ظَلَمَ شِبْرًا مِنَ الْأَرْضِ كَلَّفَهُ اللَّهُ أَنْ يَحْفِرَهُ حَتَّى يَبْلُغَ آخِرَ سَبْعِ أَرَضِينَ ثُمَّ يُطَوَّقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ (فتح البارى 5-104)

    2- عرض الملابس الخاصة بالنساء بهذه الصورة التى تنافى الحياء

    3- عرض الصور أمام استديو التصوير وفتنة الناس . ( التصوير فى الأفراح يحذر منه حتى لا تقع الصور مع غير المحارم وهناك من يضع وجه شريفة على جسد فاجرة ويضع هذا على الانترنت فيحذر من هذا )

    والأصل في التصوير أنه لا يجوز إلا لضرورة مثل عمل بطاقة شخصية أوجواز سفر أو...أو تصوير المجرمين حتى لا يتهم برئ
    4- ذبح الأضحية فى الشارع (والدم المسفوح الذى ينزل وقت الذبح نجس ،وهذا الدم يكون سببا فى تلويث الشوارع وانتشا ر الأمراض ).قال الله تعالى ( قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )سورة الأنعام الآية (145) قال الإمام الغزالى :وكذلك ذبح القصّاب(الجزار) إذا كان يذبح في الطريق ويلوث الطريق بالدم فإنه منكر يمنع منه بل حقه أن يتخذ في دكانه مذبحاً فإن في ذلك تضييقاً بالطريق وإضراراً بالناس بسبب ترشيش النجاسة وبسبب استقذار الطباع للقاذورات(إحياء علوم الدين 2-339)

    5- قطع الطريق بالاعتصام أمام القطارات والخطوط السريعة وتعطيل مصالح الناس وكذلك قطع الطريق بازدحام الناس أمام المباريات فى الشوارع مما يعطل مصالح الناس وسيارات الاسعاف والمطافىء .

    6- حفر الشركات فى الطريق وإهمال الحفر لمدة طويلةمما يتسبب فى معاناة الناس

    7- القاء مخلفات المبانى فى الشارع وعلى الطرق السريعة ( وبعض سيارت نقل المخلفات تلقى بالقمامة فى أى مكان غير الأماكن المخصصة لذلك ...........).قال الغزالى :
    وَكَذَلِكَ تَحْمِيلُ الدَّوَابِّ مِنَ الأحمال ما لا تطيقه منكر يجب منع الملاك منه أَوْ رَشُّ الْمَاءِ بِحَيْثُ يُخْشَى مِنْهُ التَّزَلُّقُ وَالتَّعَثُّرُ كُلُّ ذَلِكَ مِنَ المنكرات (إحياء علوم الدين 2-339)


    8- قطع الطريق بالاعتداء على الأموال وأخذها بالإكراه وهتك الأعراض من جرائم الفساد فى الأرض ويُوجب حد الحرابة . 9- القاءالناس القمامة فى غير الأماكن المخصصة لها

    10- الوقوف المخالف للسيارات فى الطريق وكذلك وضع السيارة أمام البيت وتضييق الطريق على المارة
    - مع العلم بأن حق السكنى شىء ووضع السيارة أمام البيت شىءٌ آخر

    11- عدم البساطة فى مواكب المسئولين .وتعطيل حركة الشارع ومصالح الناس .
    - أين نحن من عمر - رضى الله عنه - الذي كان يحرسه عدله ويحفظه ربُه .
    الذى قال : لو أن بغلةً عَثُرت فى الطريق لسُئِل عمر رضى الله عنه - لماذا لم يُمهد لها الطريق .

    12- حوادث الطرق وإهمال المصابين بحجة أن الإنسان لا يريد أن يعطل نفسه مع أن الضرر الخاص يتحمل لدفع الضرر العام .والناس تحجم عن انقاذ المصابين لتعقيد الروتين والخوف من تهمة أنه هو الذى صدم المصاب أو القتيل

    13- عدم دفن الحيوانات الميتة وهذا يسبب الروائح الكريهة والأمراض الخطيرة نسأل الله العافية

    خامساً : مكانة الطريق وأهميته :

    قال الإمام محمد بن الحسن صاحب أبى حنيفة : ( ولو ضاق المسجد وبجنبه طريق العامة يُوسَعُ منه المسجد ) لأن كليهما للمسلمين .
    ( ولو ضاق الطريق وسع من المسجد ) عملا بالأصح
    الاختيار 347/2

    ( ولو ضاق المسجد على المصلين وبجنبه طريق العامة يُوسَعُ المسجد منه - أى من الطريق - إذا لم يضر بأصحاب الطريق )
    ولو ضاق الطريق وبجنبه مسجد واسع مستغنى عنه يُوسع الطريق منه لأن كليهما للمسلمين والعمل بالأصح
    مجمع الأنهار لعبد الرحمن بن محمد المدعو بشيخى زاده 2/594

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
    وكتبه / عبد القادر فاروق - عفا الله عنه-
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,809

    افتراضي

    نفع الله بكم يا شيخ عبد القادر .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •