ماذا يعني للمسلمين فوز ترامب على هيلاري كلنتون ؟!
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 44
38اعجابات

الموضوع: ماذا يعني للمسلمين فوز ترامب على هيلاري كلنتون ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي ماذا يعني للمسلمين فوز ترامب على هيلاري كلنتون ؟!

    في حوار أرجو أن يكون هادئا مع إخواني هنا في المجلس العلمي ، أود أن أستعرض قضية مهمة تتعلق بالمسلمين في الشرق والغرب ، ومن له رؤية أو رأي فليسدله لنا وللمسلمين حيال ما يحدث وما سيحدث جراء فوز ترامب !

    أسدلت الولايات المتحدة الأمريكية صباح اليوم الأربعاء الستار عن أطول وأسوأ حملة انتخابية تشهدها البلاد ، حيث شهدت الكثير من الشتائم والسباب والفضائح والبذاءة ؛ ليتم الإعلان عن فوز المرشح الجمهوري "دونالد ترامب" ذاك الرجل المعروف بالسمعة السيئة والفضائح التي لا تنتهي .

    ويصبح الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية - أكبر دولة إرهابية في العالم والتي تصدره لغيرها - خلفاً للديمقراطي باراك أوباما .

    وبغض النظر عن أن فوز "ترامب" كان مخالفا لكل التوقعات التي تنبأت بهزيمته وفوز المرشحة الديمقراطية "هيلاري كلنتون" ، وبعيدا عن بدهية عدم تأثر ثوابت سياسات الولايات المتحدة الأمريكية بشخص الرئيس الجديد للبلاد ؛ حيث إن تلك السياسات يشترك في رسمها بالإضافة للمؤسسات التشريعية والتنفيذية المعروفة كالبيت الأبيض والكونغرس والبنتاغون ، جهات أخرى لا تظهر على الساحة الإعلامية كالشركات العملاقة واللوبيات الصهيونية وغيرها .

    فإن فوز شخص عنصري بامتياز كـ "ترامب" كما ظهر ذلك من خلال خطاباته التي كان يتشدق بها والتي شابهت إلى حد كبير خطابات أعلام التطرف والعنصرية موسوليني وهتلر ، وزيد على ذلك أنه قذر بدرجة مقززة بعد أن زكمت رائحة فضائحه الجنسية أنوف العالم بأسره قبل أن تزكم أنوف الولايات المتحدة الأمريكية ، وجاهل بأبجديات السياسة باعتراف بعض أركان حزبه الذي رشحه لهذا المنصب الخطير ، والرجل يحمل في طياته الكثير من المعاني والدلالات يكفي ذكر أبرزها وأهمها في هذه العجالة .
    أولى هذه المعاني والدلالات :
    كشف حقيقة المزاج وشخصية الناخب الأمريكي ، وإظهار مدى العنجهية والعنصرية الفجة التي اختارها هذه المرة وفضلها على النفاق والتلون التي تميز به الديمقراطيون طوال فترتي حكم "أوباما" السابقة .

    ومع التأكيد دائما على عدم وجود كبير فرق بين فوز مرشح جمهوري أو آخر ديمقراطي فيما يخص قضايا المسلمين من أهل السنة على وجه الخصوص ، حيث إن أحدهما يعادي المسلمين بعنف وبشكل علني وبأسلوب صفيق ووقح ، بينما يتبع الآخر أسلوب النفاق في عدائه ، ويفضل أسلوب الكيد للمسلمين بأسلوب ناعم ، فإن فوز "ترامب" صاحب التوجه العنيف يظهر مدى "الإرهاب" الذي ينطوي عليه هذا الاختيار ، والذي يوصف في أمريكا بأنه : ممارسة ديمقراطية !!

    أما المعنى الثاني : فيتعلق بالدول الإسلامية السنية التي لا يزال بعضها يراهن على التعلق بالولايات المتحدة الأمريكية لحل الأزمات المتفاقمة في الدول العربية والإسلامية ، رغم وضوح تورطها الشديد - بله المخطط لها - في المشاركة في جميع تلك الأزمات ضد أهل السنة بالمقام الأول - وربما الوحيد - رغم وجود رئيس ديمقراطي "أوباما" في البيت الأبيض لمدة 8 سنوات خلت .

    أما وقد فاز "ترامب" العنصري المتطرف العنيد المجاهر بعدائه للمسلمين ، والذي وعد ناخبيه أثناء حملته الانتخابية بطرد مليوني مهاجر مسلم خلال 100 يوم الأولى من رئاسته ، كما تعهد بمنع المسلمين من دخول بلاده ، ودعا إلى مراقبة المساجد في الولايات المتحدة ، والتفكير بعمق في إجراء دراسات أمنية بحق المسلمين القاطنين في البلاد في إطار مكافحة ما يسمى "الإرهاب" ، بل قد يطرد بعض الأمريكين المسلمين من البلاد ، وجاهر بخصومته للدول السنية ، ودعا إلى الهيمنة على النفط الموجود في بعض الدول العربية والإسلامية ، ناهيك عن مساعدته للأنظمة المستبدة ووقوفه بجانبهم.
    بل نشرت واشنطن بوست مقالا عن أوضاع المسلمين، قائلة : إنها ربما تصبح أسوأ كثيرا بعد فوز ترامب.
    ورصد المقال -الذي كتبه دانا ميلباند- العديد من الحالات التي تعرض فيها مسلمون ومسلمات لانتهاكات بدنية ولفظية من أنصار ترامب.
    وأوضح أنه لا يمكن إلقاء اللوم في كل هذه الأحداث على ترامب، لكن صعوده تصادف مع تصاعد عدد الاعتداءات على المسلمين إلى أعلى معدلاتها "لأنه شجع على انفلات مشاعر الكراهية".
    وأورد الكاتب أن ترامب عندما سئل عما قال عن إقامة نظام لتسجيل وتعقب المسلمين في الولايات المتحدة أجاب بأنه من المؤكد سينفذ ذلك، داعيا إلى إغلاق أميركا في وجوههم.
    وذكر ميلباند أيضا أن ترامب قال في مقابلة تلفزيونية إن الإسلام يكره الغربيين، وأجاب لاحقا عندما سئل عما إذا كان هذا الحكم ينطبق على الـ1.6 مليار مسلم في العالم بقوله "أعني كثيرا منهم".
    وتساءل الكاتب عما إذا كان الجمهوريون سيربطون أنفسهم بهذه الأفكار الغريبة التي يتبناها ترامب، أم سيرفضون أن تقال وتنفذ باسمهم؟
    http://www.aljazeera.net/news/presstour/2016/5/4
    كل هذا - وغيره - يعني أن الاستمرار في التعويل على أمريكا في حل أزماتنا المتفاقمة ، ومحاولة الاعتماد عليها لإنصافنا من القهر والظلم والبغي الواقع علينا في كل من سوريا والعراق واليمن ومصر وليبيا وبورما ..... إلخ هو في الحقيقة ضرب من الخيال بل الخبل والعبث والجنون .
    فانتصار ترامب في الانتخابات الأميركية ضربة للمتعلقين بأميركا تعلقا وثنيا وتنبيه لهم على الاعتماد على الذات والخروج من وهْم المظلة الأميركية .

    وبالرغم من أن انتصار أي مرشح سواء كان من الجمهوريين أو الديمقراطيين ، فإن الأمر لن يختلف كثيرا ، فإن في اعتقادي أن أي رئيس للولايات المتحدة الأمريكية إنما هو بعوامل تتحكم بمقاليد وزمام أمور البلاد كالجونجرس وغيره من الصهاينة و... ، فمهما أتى رئيس فإنه سيأتي لينفذ الأجندة الأمريكية المعدة والمخطط لها سابقا .

    لكن مع كل ذلك أيضا قد يختلف رئيس عن رئيس - ولو قليلا - فقد يأتي رئيس لينفذ المخطط فحسب ويتنفل بعض الشيء ، وهناك من ينفذ ويخطط معهم ويتنفل تنفلا مطلقا ، كل ذلك كراهية أكثر وأكثر للإسلام وأهله ، فتنفله ليس له حدود ، كما رأينا في القس بوش الابن وغيره.

    أما ما يعنيه فوز ترامب أخيرا : فهو توقع المزيد من إرهاب أمريكا تجاه العالم الإسلامي وقضاياه العادلة ، فساكن البيت الأبيض الجديد لم يخف توجه الجنوني نحو مزيد من سياسة "الفوضى" في العالم عموما والدول العربية والإسلامية على وجه الخصوص ، والتي لن تكون أبدا "فوضى خلاقة" كما يزعم ساسة الولايات المتحدة الأمريكية .

    لا أتحدث هنا فقط عن الفوضى الاقتصادية التي ظهرت آثارها فورا في الداخل الأمريكي قبل العالم الخارجي بمجرد ظهور رجحان فوز "ترامب" , حيث تراجع الدولار الأمريكي في التعاملات الآسيوية المبكرة ؛ وهبط الدولار بأكثر من 3% حتى الآن مقابل الين ، في حين خسر 1.8% أمام الفرنك السويسري، الذي يصنف أيضاً ضمن فئة الملاذات الآمنة، كما هوى الدولار بأكثر من 2% مقابل اليورو مسجلاً 1.12 ، ناهيك عن تسجيل أسواق المال العالمية تراجعاً حادا لنفس السبب .

    وإنما الأهم من ذلك هو المزيد من فوضى الحرب المستعرة ضد المسلمين من أهل السنة في داخل أمريكا في المقام الأول , والذي بدأت توجساته تظهر على مسلمي أمريكا بعد فوز "ترامب" ، من خلال تعبير الكثير منهم على مواقع التواصل الاجتماعي عن قلقهم من تداعياات ذلك عليهم ، ناهيك عن توقعات بتفاقم الحرب المستعرة في كل من العراق وسورية واليمن وليبيا و.... فقد أبدى ترامب تأييدا لبوتين الذي تمارس قواته العسكرية أبشع جرائم القتل ضد أطفال ونساء وشيوخ سوريا ، واعتبر أن طاغية الشام بشار ، يقاتل "داعش" و "الإرهاب" ، ما يعني دعما أمريكيا مكشوفا ومفضوحا هذه المرة لجرائم هؤلاء في سوريا .

    هذا في الحقيقة غيض من فيض دلالات وآثار فوز شخصية مثل "ترامب" برئاسة بلد مثل الولايات المتحدة الأمريكية ، ما يفرض على ساسة الدول السنية الإسراع في توثيق المزيد من التحالفات لمواجهة موجة قد تكون غير مسبوقة من العنصرية والعنف والكراهية ضد المسلمين من أهل السنة في العالم .

    اللهم أيقظ المسلمين من غفلاتهم وسباتهم .

    لك الله يا أمتنا الحبيبة !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    معقدة أخي ولكن أكاد أجزم ان دعوات أطفال مخيم الزعتري هي فوز ترامب (ابو ايريك) وقيل من جرب المجرب فعقله مخرب.
    لا تنس ان بو ش الابن هو من أخرج جيش الأسد من لبنان بكلمتين فقط.
    كلنتون بعد ثورة شيعة البحرين بدقائق اتت مندفعة!!
    إشكالية اوباما في مصارحاته انه يعرف الحقيقة بشكل صحيح: أن ايران ليست دولة مسلمة كما قال صراحة وبناء عليه برر اتفاقه النووي وأشياء اخرى.
    نأتي للإرهاب بمعناه السيء--حقيقة موجودة في حياتنا وتتربى عليه اجيال كثيرة. وتحصين النفس يبدأ بشجاعة المواجهة معها.
    غير ذلك سيكثر خُراق السفينة وترامب لو فعلاً نفذ وعده بمتابعة وطرد أصحاب خطاب الكراهية كما يسميهم اعتقد أنه يخدمنا أكثر مما يضرنا.
    من جلب هذه الويلات الا اصحاب القفشات والصيحات, فإن كان شراً نسبوه لله والقدر وإن كان خيرا تغنت به فرِحة أحزابهم!

    بحثت في المكتبات عن كتاب اسمه "بروتوكولات حكماء المسلمين" ولم اجده.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي

    شكر الله لك تفاعلك وإثراءك الموضوع !
    القضية كبيرة جدا بالفعل ، وليت الإخوة يتفاعلون بما عندهم من آراء حيال هذه المسألة ، وما الواجب على المسلمين وحكامهم أن يفعلوه.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    كنا أخي في محاضرة-تعلم اللغة الفرنسية-هناك كتاب القراءة--قطعة وعليها اسئلة. مع شرح الاستاذ "الفرنسي" فهمنا ان عنوان القطعة وموضوعها هو كيفية إعداد القادة في فرنسا - سفراء الخ - وانها تمر بمراحل معقدة والخلاصة هي وصولهم الى مرحلة انهم يعرفون عنك كل شيء أكثر مما تعرف عن نفسك, مثل طبائع الناس والمعتقدات بل والتباين بين المعتقدات مهما كانت متقاربة والتوجهات الخ.
    لاتنسى ان فرنسا ببراعة اقنعت المصريين المعاصرين ان هناك شخص اسمه نفرتيتي! وصدقوا صاحب حكاية حجر رشيد! وانها باحتراف شديد بعثت النزعة الامازيغية.
    نجحت في صناعة ثقافة كذب مزورة ونجحت في جعل عشرات الملاين يصدقونها ويرددونها ونجحت في التفريق الى حدود قوة القرآن الكريم في قلوب المؤمنين, تغلبوا على الكائنات الهشة حتى ارتطموا بالقلوب التي تؤمن بالقرآن فحاولوا تحريفه في مكائد متتالية ربما انت أخبر بها مني.
    نحن امام أمر واقع--منذ عقود أمام أمر واقع ولكن تصرفاتنا ليست كالبينان المرصوص بل يحطم بعضها بعضاً, ويغلب علينا الغوغائية والسذاجة ونستحسن جناجر سفهائنا ولا نعدل في قولنا حتى ضدهم ولم نبلغ رسالة ربنا كما ينبغي, ومن شتمهم هتفنا له ومن انصفهم او مدحهم فهو صهيوني مثلهم وان صام وصلى.
    فشاءت الحكمة الالهية ونحن كذلك, أن يكونوا اقوى عدة وعتادا, لكي نرتدع ونؤوب ولا نحوس الشغلة أكثر (الاستازية للعالم!!!)
    والعالم الذي مآل فتاويه انسجام العلماء والحكام والشعب والاجتماع هو من علماء السلطان ولكن العالم الأقوى حنجرة الشجاع ضد الحكام ويفرق الناس هو العالم الرباني!!
    أمريكا دولة مفتوحة حتى لدخول السناجب وهي فوق تصوراتنا مقارنة بالدولة البيزنطة مثلاًَ قبل قرون, ولا تمنع الاذان سوا ف ميريلاند او غيرها. واحسب ان اندفاع فئة الحشاشين بيننا سيؤدي الى منع الاذان, في امور يفترض الصبر فيها والبناء عليها مع انكار الذات.
    وحتى إذا كانت الحالة حرب, فالحرب خدعة ولكن المنبت لا أرضا انبت ولاظهرا قطع, فمرت هذه الانتخابات كغيرها رغم ان عدد المصوتين عدد محدود 538 مندوب للشعب! عدد محدود يمكن صناعته والتحكم فيه بأي طريقة مجدية.
    من جهة صراع العقول لامكن ان يكون على كوكب الاض اقوى اقناعا من الإسلام سواء نظروا له كدين او حتى كثقافة انسانية, علينا فقط احترام تلك الايات التي كانت تنزل مهابة من السماء تحفها الملائكة ونبعد عنها سذاجتنا, اما ان نرتقي بها ولها او نبعد عنها ترهاتنا وننكفئ لكي لانفسد أكثر.
    وفي ليلة ظلما ودون ان نشعر وبفعل فاعل خبيث رسخوا في اذهاننا ان قضيتنا الكبرى هي القدس--القضية الاولى- وهدفوا من هذا الى تقزيم عقولنا لكي تنحط, ولكي ندور حول هذا الحجر فيمر جيل تلو الجيل وهو منشغل بقضية هامشية, لايوجد في كتاب الله انها قضية المسلم الأولى, فعشنا وهذا التجمع السكاني المحدود المسمى اسرائيل وكأـنه الصين وروسيا واوروبا مجتمعة ولم نكن اذكياء وقتها بما يكفي لندرك انه تجمع محدود يمكن احتوائه ثم عزله عمن صنعه. ففقنا ونحن ندور مكانك سر, فقد سمعنا ان كل بلاد الدنيا في هذا العصر يسلم بعض اهلها وهي بلاد كفر صرفة سوى فلسطين لم يسلم أحد, فخلال 8 عقود لم يتم تذويب اليهود رغم قوة الإسلام الذاتية, بينما اليابان او نيكاراغوا او امريكا الخ أسلم أناس اصليون من تلك البلاد.
    وحتى لو لم نحرص على تذويبهم ضخمناهم بشكل خاطئ وجعلناهم اكثر قوة, ولم نفهم انهم مجرد "فترينة" أو واجهة للقوى الكبرى
    وكنا لم نستوعب بشكل مبكر خطورة التلفاز وعبوره للقارات فحرمناه وقلنا انه سحر يؤثر وكذبنا في هذه, فنشأت اجيال على معرفة اسماء محددة "نجوم الشاشة"
    ترامب شتم الإسلام؟
    حتى ذلك النائب الهولندي المتطرف شتم الإسلام! واخرتها زار مكة والدموع في عينيه أقوى ايمانا منا.
    يتبع ان احببت

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي

    لقد أضحى الأمريكيون هذا اليوم - أو كثير منهم - في مظاهرات عارمة في أرجاء البلاد ؛ اعتراضا على فوز "ترامب" لعنصريته المعروفة التي تعادي الأمريكيين أنفسهم ، لاسيما السود منهم وكذا المسلمين في أولوية هذه العنصرية كم ألمعنا إل ذلك !
    إن كثيرا من الأمريكين أدركوا - إن لم يكونوا أدركوا قبل ذلك - أن فوز "ترامب" يعني الكثير بالنسبة إليهم ، فجاء فوزه على خلاف ما حسبوه من حسابات ، وكأنهم في داخلهم يقولون : لقد ضحكتم على الأمريكين فأتيتم بما تريدون !
    يعني تزوير الانتخابات وتزييفها في عقر تلك البلاد الحضارية الديمقراطية !!

    قالت شبكة "CNN" الأمريكية، إن غلاف مجلة "نيوزويك" قد كشف عن إمكانية وجود تزوير في انتخابات الرئاسة الأمريكية.
    وتابعت أن هناك طبعة تم تسريبها لغلاف المجلة، تظهر فيه مرشحة الحزب الديمقراطي "Hillary Clinton" هيلاري كلينتون، وكتب فوقها "مدام الرئيس"، وهو ما يعني أن قد تكون هناك احتمالية بتزوير الانتخابات لصالحها.
    وأضافت أن صورة غلاف المجلة التي تم تداولها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لا تثبت تزوير الانتخابات، حيث تم تداول صورة أخرى لمرشح الحزب الجمهوري " Donald J. Trump" دونالد ترامب.
    وتابعت أن المجلة جهزت غلافين لعدد الغد، أحدهما تنبأ بفوز هيلاري كلينتون، والآخر تنبأ بفوز دونالد ترامب، إلا أن نظرية المؤامرة سيطرت على الكثيرين، ما دفعهم لتجاهل مرشح الحزب الجمهوري.
    وأشارت إلى أن رئيس تحرير المجلة خرج لينفي كافة الاتهامات عن تورط المجلة في تزوير الانتخابات، وقام بنشر الغلاف الآخر، الذي تنبأ بفوز ترامب.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة روضة الكتب

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    19

    افتراضي

    نسأل الله السلامة

    أملنا في الله لا ينقطع وربّ ضارة نافعة
    آلاف الكتب بصيغة Word ومازال الرفع مستمرا.
    روضة الكتب


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    5,779

    افتراضي

    قال تعالى: {لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا}
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي

    إنما الكون كله بيد الله القدير يقلبه كيف شاء ، والعاقبة للمتقين ، لكن علينا أن نكون من المتقين ، اللهم اجعلنا منهم بمنك وكرمك .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة روضة الكتب

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    97

    افتراضي

    نحن لا ننتظر الخير من حزب تاريخه فى الدماء الاسلامية انهار وبحار .
    روضة الكتب و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    أخي ابو مالك: اطلعت على الفيديو-الفتوى--استمعت له مرتين--رأي شخصي وليس حكم شرعي. اتمنى تستمع له انت مرة أخرى-فكلمة صبيان الخ ماورد في الفيديو ليست دليلاً شرعياً. ولا احد يفرح لهم بقدر مايفرح باعتقاده اقل الضررين وهو شعور انساني فطري وليس صبياني كما ذُكر في الفيديو.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خطاب أسد الدين مشاهدة المشاركة
    نحن لا ننتظر الخير من حزب تاريخه فى الدماء الاسلامية انهار وبحار .
    1) هل تتهمه "التهمة الكاملة" بحيث تحملهم المسؤولية 100%؟ دعك من 100%--لتقل 75% ؟
    2) هل ذهنيا نحن يجب ان نتربى على انتظار الخير من غيرنا؟
    3) هل سيمر عقود اخرى دون تأسيس يغير المعادلات؟
    4) الشران (الصين وروسيا-شبه البربرية) هل تعتقد انهم أهون من (اوروبا+امريكا) ؟ (الأخلاق التتارية للجياع والأخلاق الصليبة أيهما أهون شراً؟ )
    امريكا تراها من زواية ضيقة انها التي فعلت وفعلت, ولكن اذا اختفت لاتشك ان روسيا ستحضر عندك ثاني يوم على شواطئ الخليج والبحر والاحمر وتقوم حربها ضد العقيدة بشكل صرف.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة روضة الكتب

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    97

    افتراضي

    هل تتهمه "التهمة الكاملة" بحيث تحملهم المسؤولية 100%؟ دعك من 100%--لتقل 75% ؟

    نحن لا نتهم بشكل كلى ولا ننفى التهمة بشكل كلى ,فكلاهما غلو والغلو من حيث المعقول خاطىء ومن حيث المنقول مذموم وباطل.

    ولكن من ملك السلاح كان بيده قرار الحرب ,وهؤلاء قد اضروا بالمسلمين وتاريخهم مسود .

    فهؤلاء قد اضروا بالبيئة والحيوان قبل الانسان .

    وكما قررنا اننا من الشرع ننطلق وبالواقع نستشهد ,وكلاهما ان كان صحيحا صريحا لا يتعارضان .

    يا أخى سلمان بن محمد وفقك الله

    هل ذهنيا نحن يجب ان نتربى على انتظار الخير من غيرنا؟

    أما هذه الفكره فهى بضاعة الكاسدين العاطلين الذين ينتظرون ان تمطر الارض السماء ذهبا .

    وهى عقائد النحل الباطلة التى تنتظر مخلصا يأتيهم ويأتى معه الارزاق والاموال والانتصارات ويخلصهم مما هم فيه ,واما من حيث المعقول فخاطىء ومن حيث المنقول فباطل.


    هل سيمر عقود اخرى دون تأسيس يغير المعادلات؟

    هذا يعتمد على المسلمين ,فمن يصلح الارض ان يصلحها المسلمين ,ولذلك حتى تغير لابد ان تكون فعل لا ردته ,وان تكون مبادرا لا منتظر ,وان تكون بأهدافك حتى لا تستهدف .
    (وان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) وهذا ما حدث للانبياء والاولياء والاتقياء والشهداء ,فما بلك بمن هو دون ذلك.

    الشران (الصين وروسيا-شبه البربرية) هل تعتقد انهم أهون من (اوروبا+امريكا) ؟ (الأخلاق التتارية للجياع والأخلاق الصليبة أيهما أهون شراً؟ )
    امريكا تراها من زواية ضيقة انها التي فعلت وفعلت, ولكن اذا اختفت لاتشك ان روسيا ستحضر عندك ثاني يوم على شواطئ الخليج والبحر والاحمر وتقوم حربها ضد العقيدة بشكل صرف.



    أما هذا التصور عقلا فخاطى ومن حيث الشرع فباطل .

    فعقلا قد نزف المسلمين دماء اضعاف واضعاف من معسكر الروس فى سيبريا والشيشان وافغانستان وفى القوقاز جميعا.
    فقد قتلوا اؤلئك ما يقارب من 100 مليون مسلم .
    بخلاف امريكا ونصارتها فقد كان القتلى على مدار كل تلك السنين لا يتجاوز 5 ملايين .

    أما من حيث الشرع فقد قرر القرآن ان اليهود والوثنيين والمشركين م اشد الاعداء والكره للمسلمين بخلاف النصارى الذين هم أرئف من اؤلئك .

    وانا لو كنت سياسى ,وامامى معسكر الروس والصين والكورية الشمالسة

    ومعسكر الامريكان

    لتحالفت مع الامريكان ضد الروس ومعسكرهم الملحد

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,201

    افتراضي

    عندي سؤال على هامش الموضوع:
    ما الرأي الشرعي في أن نحب أو نكره تولية امرأة على أمة عظيمة وتفضيلها على رجل مع ما ورد في الحديث المشهور وما استقر عليه إجماع المسلمين من عدم تولية المرأة؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    191

    افتراضي

    1- لماذا لا نرى أنَّ فوزَهُ بدايةُ انهيارِ أمريكا وتفككِ عُراها؟
    2- لماذا لا ننظرُ إلى أنّ شخصيةً تحملُ كلَّ مساوئِ الدنيا هي وبالٌ على قومِهِ قبلَ أنْ تشكّلَ خطرًا على بلادِ المسلمينَ؟
    3- لماذا لا نشرعُ في حشدِ أبنائنا تحتَ رايةِ التوحيدِ والأخلاقِ الإسلاميةِ لننتقلَ بهم بعدَ ذلكَ إلى رايةِ الجهادِ؟
    4- لماذا نغرسُ في نفوسِنا ونفوسِ أبنائِنا أنّ بلادَ الكفرِ بيدِها مفتاحُ نجاتِنا ومصدرُ سعادَتنا؟
    5- لماذا لا نعتبرُ منْ تآزرِ بلادِ الكفرِ ضدَّ إخوانِنا المسلمينَ في فلسطينَ وسوريا والعراقِ وغيرِها من بلادِ المسلمينَ؟
    6- لماذا نفرحُ لتنصيبِ حاكمٍ عربيٍ خائنٍ يحملُ صفاتِ ترامب،ونراهُ يحاربُ الإسلامَ والمسلمينَ جهارًا نهارًا، وينكلُ بملايينِ المسلمينَ،بينما نتوجسُ منْ فوزِ حاكمٍ كافرٍ على بلادِهِ يمارسُ سياسةَ الإرهابِ على الإسلامِ لإجلِ معتقدِهِ الفاسدِ ولأجلِ مصالحِ بلادِه؟لو كنّا نمتلكُ الإخلاصَ للهِ ولدينِنا وإخوانِنا المسلمينَ،لانشغ لْنا بإصلاحاتٍ داخليةٍ بدايتُها القلبُ وتطهيرِهِ منَ الشوائبِ،وبناءِ أجيالٍ بالقرآنِ والسنةِ النبويةِ وحبِّ الصحابةِ والاقتداءِ بهمِ.
    لكنْ رغمَ كلِّ شيءٍ،لنْ يجعلَ اللهُ للكافرينَ على المؤمنينَ سبيلاً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    عندي سؤال على هامش الموضوع:
    ما الرأي الشرعي في أن نحب أو نكره تولية امرأة على أمة عظيمة وتفضيلها على رجل مع ما ورد في الحديث المشهور وما استقر عليه إجماع المسلمين من عدم تولية المرأة؟
    بارك الله فيكم
    ليس بعد الكفر ذنب ، فهذه أمة كافرة ، فإن تغلب عليها امرأة وحكمت بينهم ، فأضاعتهم وأفشلتهم فذاك ما كنا نبغ .
    وإذا كانت المرأة بطبيعتها ضعيفة وليست في شراسة الرجل - غالبا - مهما بلغت شراستها ، فلذا فهي أهون منه من هذا الوجه .
    نعم كلاهما شرس وحقود وعدو ، لكن هناك تفاوت في هذه الشراسة ، نعم كلاهما أتى بتنفيذ ما خُطط ، لكن الفرق أن واحدا ينفذ بعمق وتنفل وإخلاص متناهي للكفر ، والآخر ينفذ دون تنفل بل هو غارق في الشهوات والآفات الجسدية المهلكة ، مثل ما فعل كلينتون كان غارقا في الشهوات - وهو أمر متواتر عنه - فقد كان ينفذ ما خطط له ، لكن الرجل ينفذ دون تنفل وإن تنفل فتنفله ليس بالكثير بالنسبة إلى غيره ، إنما تنفله فيما يفكر فيه بالمقام الأول ، ألا وهو الشهوة الجنسية والفضائح التي تزكم منها الأنوف !!
    فالرجل - كلينتون - كالحيوان بل أضل سبيلا ، لكن غيره - كبوش الابن - كان - بجانب أنه أضل من الحيوان - كان قسيسا صليبيا حقودا يحمل في قلبه العداوة الشديدة والرهيبة ، ينفذ ما خطط له ويتنفل أكثر مما طلب منه ، وهذا الذي ندندن حوله في ترامب !
    ونبرأ إلى الله من الكفر وأهله .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    ليس بعد الكفر ذنب ، فهذه أمة كافرة ، فإن تغلب عليها امرأة وحكمت بينهم ، فأضاعتهم وأفشلتهم فذاك ما كنا نبغ.
    ليس شرطاً ان تضيعهم
    مارغريت تاتشر وكانت تسمى المرأة الحديدية تركت منصبها بعد ان ساهمت في شدة بلدها
    وميركل الان عززت قوة المانيا-عصر المانيا الذهبي
    وفي القران الكريم أسلمت ملكة سبأ مع سليمان لرب العالمين
    وسنن الله في الكون لابد ان نفهمها
    التصويت الأخير الفائز بالأصوات الشعبية هو كلنتون ولكن "مجلس الشورى" لديه "حركة خبيثة" هو سر العملية برمتها, وهو يحدد الاسم الذي يهواه الاقوياء خصوصا مع تقارب الأصوات.
    وليس من مصلحتنا أبدا في هذه العقود-على التشرذم الحاصل انهيار أمريكا كقوة عظمى طالما روسيا أو الصين قوى عظمى,

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,343

    افتراضي

    اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين .
    أسأل الله أن يحفظ بلاد الإسلام والمسلمين من كيد الكفرة أجمعين فالكفر ملة واحدة .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,201

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    ليس بعد الكفر ذنب ، فهذه أمة كافرة ، فإن تغلب عليها امرأة وحكمت بينهم ، فأضاعتهم وأفشلتهم فذاك ما كنا نبغ .
    وإذا كانت المرأة بطبيعتها ضعيفة وليست في شراسة الرجل - غالبا - مهما بلغت شراستها ، فلذا فهي أهون منه من هذا الوجه .
    نعم كلاهما شرس وحقود وعدو ، لكن هناك تفاوت في هذه الشراسة ، نعم كلاهما أتى بتنفيذ ما خُطط ، لكن الفرق أن واحدا ينفذ بعمق وتنفل وإخلاص متناهي للكفر ، والآخر ينفذ دون تنفل بل هو غارق في الشهوات والآفات الجسدية المهلكة ، مثل ما فعل كلينتون كان غارقا في الشهوات - وهو أمر متواتر عنه - فقد كان ينفذ ما خطط له ، لكن الرجل ينفذ دون تنفل وإن تنفل فتنفله ليس بالكثير بالنسبة إلى غيره ، إنما تنفله فيما يفكر فيه بالمقام الأول ، ألا وهو الشهوة الجنسية والفضائح التي تزكم منها الأنوف !!
    فالرجل - كلينتون - كالحيوان بل أضل سبيلا ، لكن غيره - كبوش الابن - كان - بجانب أنه أضل من الحيوان - كان قسيسا صليبيا حقودا يحمل في قلبه العداوة الشديدة والرهيبة ، ينفذ ما خطط له ويتنفل أكثر مما طلب منه ، وهذا الذي ندندن حوله في ترامب !
    ونبرأ إلى الله من الكفر وأهله .
    جزاك الله خيرا
    أنا أتحدث فقط في نقطة إمامة المرأة لغير المسلمين, ومعنى كلامك أننا نتجاهل الفروق بين الرجل والمرأة (كما في ديننا) ونفرح إذا تولى عليهم أقلهم ضررا لنا, هل ما فهمتُه عنكم صحيح؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أروى المكية مشاهدة المشاركة
    اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين .
    أسأل الله أن يحفظ بلاد الإسلام والمسلمين من كيد الكفرة أجمين فالكفر ملة واحدة .
    آمين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا
    أنا أتحدث فقط في نقطة إمامة المرأة لغير المسلمين, ومعنى كلامك أننا نتجاهل الفروق بين الرجل والمرأة (كما في ديننا) ونفرح إذا تولى عليهم أقلهم ضررا لنا, هل ما فهمتُه عنكم صحيح؟
    كلمة الفصل يوم 19 ديسمبر (بعد 36 يوم من الآن)

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا
    أنا أتحدث فقط في نقطة إمامة المرأة لغير المسلمين, ومعنى كلامك أننا نتجاهل الفروق بين الرجل والمرأة (كما في ديننا) ونفرح إذا تولى عليهم أقلهم ضررا لنا, هل ما فهمتُه عنكم صحيح؟
    نفع الله بك أخانا الفاضل .
    لم أقصد هذا ، بل رميت إلى أن القوم لا يهمهم ذلك ، فليس بعد كفرهم ذنب ، أما كون تولية المرأة فهو بنص الحديث : لن يفلح قوم ...
    وهو غير جائز عندنا .
    وإن فعلت المرأة تقدما أو بعض تقدم في شيء معين ، فلن يفلحوا في جوانب أخرى ، ويكفيهم خيبة أنهم نصبوا عليهم امرأة وسط الرجال ، وليس فيهم رجل أرشد منها !!
    وها هو أبو بكرة رضي الله عنه راوي الحديث كان على رأي عائشة في طلب الإصلاح بين الناس ولم يكن قصدهم القتال لكن لما انتشبت الحرب لم يكن لمن معها بد من المقاتلة ولم يرجع أبو بكرة عن رأي عائشة ، وانما تفرس بأنهم يغلبون لما رأى الذين مع عائشة تحت أمرها لما سمع في أمر فارس .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •