صفحة 1 من 46 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 903

الموضوع: من عيون الشعر.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي من عيون الشعر.

    _
    قالتْ: حُبِستَ؟ فَقُلتُ: لَيسَ بِضائِرٍ *** حَبسي، وَأَيُّ مُهَنَّدٍ لايُغمَدُ؟
    أوَما رأيتِ الليثَ يألَفُ غيلَهُ *** كِبرًا وأوباشُ السِباعِ تَرَدَّدُ
    والشمسُ لولا أنَّهامحجوبةٌ *** عن ناظِرَيكِ لما أضاءَ الفَرقَدُ
    والبَدرُ يُدرِكُهُ السِّرارُ فَتَنجَلي *** أيَّامُهُ وكأنَّه مُتجدِّدُ
    والغَيثُ يَحصُرُهُ الغَمامُ فَما يُرى *** إلَّا وريِّقُهُ يُراحُ ويَرعُدُ
    والنارُ في أحجارِها مَخبوءَةٌ *** لا تُصطَلى إن لَم تُثِرها الأزنُدُ
    والزاعِبِيَّةُ لا يُقيمُ كُعوبَها *** إلَّا الثِّقافُ وجَذوَةٌ تَتَوَقَّدُ
    غِيَرُ اللَّيالي بادِئاتٌ عُوَّد *** والمالُ عارِيَةٌ يُفادُ ويَنفَدُ
    ولِكُلِّ حالٍ مُعقِبٌ ولرُبَّما *** أجلى لك المَكروهُ عَمَّا يُحمَدُ
    كم مِن عَليلٍ قد تَخَطَّاهُ الرَّدى *** فَنَجا وماتَ طَبيبُهُ والعُوَّدُ
    صبرًا فإنَّ الصَّبرَ يُعقِبُ راحةً *** ويَدُ الخليفةِ لا تُطاوِلُها يَدُ
    والحَبسُ ما لَم تَغشَهُ لِدَنِيَّةٍ *** شَنعاءَ نِعمَ المَنزِلُ المُتَوَرَّدُ
    واللَهُ بالِغُ أمرِهِ في خلقِهِ *** وإلَيهِ مَصدَرُنا غدًا والمَورِدُ
    ولَئِن مَضَيتُ لَقَلَّما يَبقى الذي *** قد كادَني وَلَيَجمَعَنَّا المَوعِدُ!
    فبِأيِّ ذنبٍ أصبَحَت أعراضُنا *** نَهبًا يُشيدُ بِها اللَّئيمُ الأوغَدُ
    _
    التعديل الأخير تم بواسطة عدنان البخاري ; [12 ذو القعدة, 1431هـ/19-10-2010] الساعة 04:36 م
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيكم أستاذ عدنان .
    جميلة القصيدة . . مَن قائلها ؟
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وفيكِ بارك الله.. قائلها علي بن الجهم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أستاذ على هذا النقل الطيب
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وفيكِ بارك الله.
    وقعُ الشوائبِ شيَّب والدهرُ بالناس قُلَّبْ
    إن دان يوماً لشخصٍ ففي غدٍ يتغلَّبْ
    فلا تثقْ بوميضٍ من برقهِ فهو خُلَّبْ
    واصْبر إذا هو أضرى بك الخطوبَ وألَّبْ
    فما على التِبْرِ عارٌ في النار حينَ يُقلَّبْ
    التعديل الأخير تم بواسطة عدنان البخاري ; [5 ربيع الثاني, 1431هـ/20-03-2010] الساعة 11:00 م
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال أبوفراس الحمداني:
    أَراكَ عَصِيَّ الدَمعِ شيمَتُكَ الصَبرُ • • • أَما لِلهَوى نَهيٌ عَلَيكَ وَلا أَمرُ


    بَلى أَنا مُشتاقٌ وَعِندِيَ لَوعَةٌ • • • وَلَكِنَّ مِثلي لايُذاعُ لَهُ سِرُّ
    إِذا اللَيلُ أَضواني بَسَطتُ يَدَ الهَوى • • • وَأَذلَلتُ دَمعاً مِن خَلائِقِهِ الكِبرُ
    تَكادُ تُضيءُ النارُ بَينَ جَوانِحي • • • إِذا هِيَ أَذكَتها الصَبابَةُ وَالفِكرُ
    مُعَلِّلَتي بِالوَصلِ وَالمَوتُ دونَهُ • • • إِذا مِتَّ ظَمآناً فَلا نَزَلَ القَطرُ
    حَفِظتُ وَضَيَّعتِ المَوَدَّةَ بَينَنا • • • وَأَحسَنَ مِن بَعضِ الوَفاءِ لَكِ العُذرُ
    وَما هَذِهِ الأَيّامُ إِلّا صَحائِفٌ • • • لِأَحرُفِها مِن كَفِّ كاتِبِها بَشرُ
    بِنَفسي مِنَ الغادينَ في الحَيِّ غادَةً • • • هَوايَ لَها ذَنبٌ وَبَهجَتُها عُذرُ
    تَروغُ إِلى الواشينَ فِيَّ وَإِنَّ لي • • • لَأُذناً بِها عَن كُلِّ واشِيَةٍ وَقرُ
    بَدَوتُ وَأَهلي حاضِرونَ لِأَنَّني • • • أَرى أَنَّ داراً لَستِ مِن أَهلِها قَفرُ
    وَحارَبتُ قَومي في هَواكِ وَإِنَّهُم • • • وَإِيّايَ لَولا حُبَّكِ الماءُ وَالخَمرُ
    فَإِن يَكُ ماقالَ الوُشاةُ وَلَم يَكُن • • • فَقَد يَهدِمُ الإيمانُ ماشَيَّدَ الكُفرُ
    وَفَيتُ وَفي بَعضِ الوَفاءِ مَذَلَّةٌ • • • لِإِنسانَةٍ في الحَيِّ شيمَتُها الغَدرُ
    تُسائِلُني مَن أَنتَ؟ وَهيَ عَليمَةٌ • • • وَهَل بِفَتىً مِثلي عَلى حالِهِ نُكرُ!
    فَقُلتُ: كَما شاءَت وَشاءَ لَها الهَوى • • • قَتيلُكِ قالَت: أَيَّهُم فَهُمُ كُثرُ؟
    فَقُلتُ لَها: لَو شِئتِ لَم تَتَعَنَّتي • • • وَلَم تَسأَلي عَنّي وَعِندَكِ بي خُبرُ
    فَقالَت: لَقَد أَزرى بِكَ الدَهرُ بَعدَنا • • • فَقُلتُ: مَعاذَ اللَهِ بَل أَنتِ لا الدَهرُ!
    وَما كانَ لِلأَحزانِ لَولاكِ مَسلَكٌ • • • إِلى القَلبِ لَكِنَّ الهَوى لِلبِلى جِسرُ
    وَتَهلِكُ بَينَ الهَزلِ وَالجَدِّ مُهجَةٌ • • • إِذا ماعَداها البَينُ عَذَّبَها الهَجرُ
    فَأَيقَنتُ أَن لاعِزَّ بَعدي لِعاشِقٍ • • • وَأَنَّ يَدي مِمّا عَلِقتُ بِهِ صِفرُ
    وَقَلَّبتُ أَمري لا أَرى لِيَ راحَةً • • • إِذا البَينُ أَنساني أَلَحَّ بِيَ الهَجرُ
    فَعُدتُ إِلى حُكمِ الزَمانِ وَحُكمِها • • • لَها الذَنبُ لاتُجزى بِهِ وَلِيَ العُذرُ
    فَلا تُنكِريني يا اِبنَةَ العَمِّ إِنَّهُ • • • لِيَعرِفُ مَن أَنكَرتِهِ البَدوُ وَالحَضرُ
    وَلا تُنكِريني إِنَّني غَيرُ مُنكِرٍ • • • إِذا زَلَّتِ الأَقدامُ وَاِستُنزِلَ النَصرُ
    وَإِنّي لَجَرّارٌ لِكُلِّ كَتيبَةٍ • • • مُعَوَّدَةٍ أَن لايُخِلَّ بِها النَصرُ
    وَإِنّي لَنَزّالٌ بِكُلِّ مَخوفَةٍ • • • كَثيرٌ إِلى نُزّالِها النَظَرُ الشَزرُ
    فَأَظمَأُ حَتّى تَرتَوي البيضُ وَالقَنا • • • وَأَسغَبُ حَتّى يَشبَعَ الذِئبُ وَالنَسرُ
    وَما حاجَتي بِالمالِ أَبغي وُفورَهُ • • • إِذا لَم أَفِر عِرضي فَلا وَفَرَ الوَفرُ
    أَسِرتُ وَما صَحبي بِعُزلٍ لَدى الوَغى • • • وَلا فَرَسي مُهرٌ وَلا رَبُّهُ غَمرُ
    وَلَكِن إِذا حُمَّ القَضاءُ عَلى اِمرِئٍ • • • فَلَيسَ لَهُ بَرٌّ يَقيهِ وَلا بَحرُ
    يَقولونَ لي بِعتَ السَلامَةَ بِالرَّدى • • • فَقُلتُ أَما وَاللَهِ مانالَني خُسرُ
    وَهَل يَتَجافى عَنِّيَ المَوتُ ساعَةً • • • إِذا ماتَجافى عَنِّيَ الأَسرُ وَالضَرُّ
    هُوَ المَوتُ فَاِختَر ماعَلا لَكَ ذِكرُهُ • • • فَلَم يَمُتِ الإِنسانُ ماحَيِيَ الذِكرُ
    يَمُنّونَ أَن خَلّوا ثِيابي وَإِنَّما • • • عَلَيَّ ثِيابٌ مِن دِمائِهِمُ حُمرُ
    وَقائِمُ سَيفٍ فيهِمُ اندَقَّ نَصلُهُ • • • وَأَعقابُ رُمحٍ فيهِمُ حُطَّمُ الصَدرُ
    سَيَذكُرُني قَومي إِذا جَدَّ جِدُّهُم • • • وَفي اللَيلَةِ الظَلماءِ يُفتَقَدُ البَدرُ
    فَإِن عِشتُ فَالطَعنُ الَّذي يَعرِفونَهُ • • • وَتِلكَ القَنا وَالبيضُ وَالضُمَّرُ الشُقرُ
    وَإِن مُتُّ فَالإِنسانُ لابُدَّ مَيِّتٌ • • • وَإِن طالَتِ الأَيّامُ وَاِنفَسَحَ العُمرُ
    وَلَو سَدَّ غَيري ماسَدَدتُ اِكتَفوا بِهِ • • • وَما كانَ يَغلو التِبرُ لَو نَفَقَ الصُفرُ
    وَنَحنُ أُناسٌ لا تَوَسُّطَ عِندَنا • • • لَنا الصَدرُ دونَ العالَمينَ أَوِ القَبرُ
    تَهونُ عَلَينا في المَعالي نُفوسُنا • • • وَمَن خَطَبَ الحَسناءَ لَم يُغلِها المَهرُ
    التعديل الأخير تم بواسطة عدنان البخاري ; [26 رمضان, 1430هـ/15-09-2009] الساعة 05:49 ص
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,560

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    رفقا بالقرَّاء (ابتسامة) !!
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    أقوارير كلهم؟ (ابتسامة)
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    هم أكثر تأثيرا فرفقا!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الحمد لله
    حياكم الله شيخنا البخاري، ووفقكم لمرضاته.
    في قصيدة أبي فراس التي وضعتموها هذا البيت:
    وَلا خَيرَ في دَفعِ الرَدى بِمَذَلَّةٍ • • • كَما رَدَّها يَوماً بِسَوءَتِهِ عَمروُ
    والمقصود في البيت عمرو بن العاص رضي الله عنه في قصة مبارزته الشهيرة مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
    وهي قصة معروفة في التاريخ، والله أعلم بصحتها.
    ومن رأيي أن الأولى عدم نشر مثل هذا البيت، لما يجب من الأدب مع الصحابة رضوان الله عليهم. وحال الحمدانيين في التشيع معروف.
    والله أعلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    حيا الله الشيخ عصام، وأرحب به.. قد قمت بحذف البيت.
    ولكم مني جزيل الشكر فبارك الله فيكم ونفع بكم
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    254

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    قالَتْ: حُبِستَ؟ فَقُلتُ: لَيسَ بِضائِرٍ حَبسي، وَأَيُّ مُهَنَّدٍ لا يُغمَدُ؟
    هنا مربطُ الفرس ، ورنَّةُ الجرس ..
    هنا يحلو المُقَام ..
    سُرِرتُ بهذا الانتقاء الذي تضمَّنَ الملون بالأحمر ( ابتسامة )
    بارك الله فيك شيخنا أبا عاصم ..
    وما عبَّرَ الإنسَانُ عن فضلِ نفْسِهِ ** بمثلِ اعتقادِ الفضلِ في كلِّ فاضلِ
    وليسَ من الإنصافِ أنْ يدفعَ الفتى ** يدَ النَّقصِ عنهُ بانتقاصِ الأفاضل !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيكم شيخنا الحبيب
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    أتذكر قصيدةً جميلة جدا ومؤثرة في الوزير ابن بقية الذي قُتل بطريقة وحشية ، وناظمها - إن لم تخني الذاكرة - الأنباري والله أعلم .
    ولا اتذكر منها سوى بيتين :
    علو في الحياة وفي الممات ,, لحقا أنت إحدى المعجزات
    ............
    ولكني أصبر عنك نفسي ,, مخافة أن أعد من الجناة .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ومن القصائد الجميلة المعبرة عن اللوعة والبهجة
    للأستاذ سيد قطب رحمه الله :
    أخي أنت حرٌّ وراء السدود ..... أخي أنت حرٌّ بتلك القيود
    إذا كنت بالله مستعصما .... فماذا يضيرك كيد العبيد؟!!
    أخي:ستُبيد جيوش الظلام .... ويُشرق في الكون فجر جديد
    فأطلق لروحك إشراقها .... ترى الفجر يرمقنا من بعيد
    أخي: قد أصابك سهم ذليل .... وغدرا رماك ذراع كليل
    ستُبتَر يوماً فصبرٌ جميل .... ولم يدمَ بعدُ عرين الأسود
    أخي: قد سرت من يديك الدماء .... أبت أن تُشلَّ بقيد الإماء
    سترفع قربانها للسماء ...... مخضبة بوسام الخلود
    أخي هل تُراك سئمت الكفاح ؟ .... وألقيتَ عن كاهليك السلاح
    فمن للضحايا يواسي الجراح ؟..... ويرفع راياتها من جديد
    أخي: إنني اليوم صلب المراس ... أدكُّ صخور الجبال الرواسي
    غدا سأشيحُ بفأسي الخلاص ... رؤوس الأفاعي إلى أن تبيد
    أخي: إن ذرفت عليَّ الدموع ... وبللت قبري بها في خشوع
    فأوقد لهم من رفاتي الشموع ... وسيروا بها نحو مجد تليد
    أخي: إنْ نمتْ نلقَ أحبابنا .... فروضات ربي اُعدَّت لنا
    وأطيارها رفرفت حولنا ... فطوبى لنا في ديار الخلود
    أخي إنني ما سئمتُ الكفاح ... ولا أنا ألقيتُ عني السلاح
    فإنْ انا متُّ فإني شهيد ..... وأنت ستمضي بنصر مجيد
    ساثار ولكن لرب ودين ... وأمضي على سنتي في يقين
    فإما إلى النصر فوق الأنام ... وإما إلى الله في الخالدين .
    قد اختارنا الله في دعوته .... وإنا سنمضي على سنته
    فمنا الذين قضوا نحبهم .... ومنا الحفيظ على ذمته
    أخي: فامضِ لاتلتقت للوراء ... طريقك قد خضبته الدماء
    ولا تلتفت هنا أو هناك .... ولا تتطلع لغير السماء

    فرد عليه شاعر الموصل قائلا بعد اعدامه
    اخى سوف تبكى عليك العيون***وتسأل عنك دموع المعين
    فإنْ جف دمعي سيبكي الغمام *** يرصّع قبركَ بالياسمين

    أخي إن قضيت ستحيى بنا ***كأن لم يمرّعليك الفنا
    فتمرح مهما إحتوتك القيود ***وتنعم بالحب ما بيننا

    أخي عند ذكرك تجري الدموع *** لتربأ صدع الفؤاد الهلوع
    وتسجد في سيرها للإلـــــه *** وتذكركم عنده في الركوع

    أخي أنت مصباح هذي الحياة *** وتموت لتبعد عنها الهلاك
    فأشعل لها في الظلام الظلوم *** منار الشعوب ونار الطغاة

    أخي قد مضى سنة بالمثل **** فكان شهيدا وكان البطل
    فإن ذقت أنت صنوف العذاب *** فإنك علي دربهم لم تزل

    أخي ستنير الدماء الظلام *** وتزرعه رحمة وسلام..
    فيا سحب غطّي شعاع الهلال *** سيشرق بعدك بدر التمام..

    أخي إننا ما أسأنا الظنون *** بروح قوي وجسم نحيل
    فماذا تروم لديك الخطوب *** وماذا يضيرك كيد العبيد
    اخى مايريدون من مؤمن *** له قبره افضل المسكن
    هلمى اى حادثات الزمن*** فلن تجدى فيه من موهن
    اخى لن ننام وتحى السهاد ***اخى سنحرك قلب الجماد
    اخى ان ايماننا لكفيل بهز*** الرواسى ومحق الفساد

    أخي ما يئسنا ولن نيأسا *** وما طال في القلب لبث الأسى
    وما حل أفئدة المؤمنين *** سوى أمل في الجنان رسى
    اخى لست وحدك فى الامتحان*** فكن رابط الجأش صلب الجنان
    ستصرخ بالظلم كل الشفاه*** ويهزأبالموت كل لسان
    اخى انت فى النار فى المرجل*** ونحن على بعدها نصطلى
    فكن مشعلا خالدا لايزول*** فنحن الوقود لذا المشعل

    أخي فانتظر ولتعش في غدِ. ***سينبثق الأمل السرمدي
    فإن مزقتنا سني الحياة ***فإنّا مع النصر في موعدِ
    وانا مع الله فى الموعد



    تستحق ان تكون معلقة في القلوب.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيكم ونفع بكما..
    وقال أبوالطيب المتنبي :

    ملومكما يجلُّ عن الملامِ * * * ووقعُ فعاله فوق الكلامِ !
    ذراني والفلاة بلا دليلٍ * * * ووجهي والهجير بلا لثامِ
    فإني أستريحُ بذي وهذا * * * وأتعبُ بالإناخة والمقامِ
    عيون رواحلي إن حِرتُ عيني * * * وكلُّ بغامُ رازحتي بُغامي
    فقد أردُ المياه بغير هادٍ * * * سوى عدِّيْ لها برق الغمامِ
    فلمَّا صار ودُّ الناس خِبَّاً * * * جزيتُ على ابتسامٍ بابتسامِ!
    وصرتُ أشكُّ فيمن أصْطفيه * * * لعلمي أنَّه بعضُ الأنامِ!
    يُحبُّ العاقلون على التصافي * * * وحُبُّ الجاهلين على الوسامِ
    عجبتُ لمن له قدٌّ وحدٌّ * * * وينبو نبوةَ القضم الكَهَامِ
    ومن يجد الطريق إلى المعالي * * * فلا يذر المطيَّ بلا سنامِ
    ولم أرَ في عيوب الناس عيباً * * * كنقص القادرين على التمامِ!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الأخوان الكريمان.. مهند المعتبي وأحمد آل عامر.. وفقهما الله بارك فيهما
    قد نسيتكما والله وتركت شكركما فعذرًا، وأسال الله ان ينفع بنا ويصلح شؤوننا

    وقال أبو نواس الحسن بن هانيء:
    خَلِّ جَنبَيكَ لِرامِ ••• وَاِمضِ عَنهُ بِسَلامِ
    مُت بِداءِ الصَمتِ خَيرٌ ••• لَكَ مِن داءِ الكَلامِ
    رُبَّما اِستَفتَحتَ بِالمَز ••• حِ مَغاليقَ الحِمامِ
    رُبَّ لَفظٍ ساقَ آجـ ••• ـالَ نِيامٍ وَقِيامِ
    إِنَّما السَّالِمُ مَن أَلـ ••• ـجَمَ فاهُ بِلِجامِ
    فَاِلبِسِ الناسَ عَلى الصِّـ ••• ـحَةِ مِنهُم وَالسَقامِ
    وَعَلَيكَ القَصدَ إِنَّ الـ ••• ـقَصدَ أَبقى لِلحُمامِ
    شِبتَ يا هَذا وَما تَتـ ••• ـرُكُ أَخلاقَ الغُلامِ
    وَالمَنايـا آكِـلاتٌ ••• شارِبـاتٌ لِلأَنـامِ
    التعديل الأخير تم بواسطة عدنان البخاري ; [5 ربيع الثاني, 1431هـ/20-03-2010] الساعة 11:03 م
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وَالمَنايا آكِلاتٌ • • • شارِباتٌ لِلأَنامِ
    نعم والله ما أروع الإنتقاء لهذه الأبيات المعبرة


    ولأن هذه الهضبة مليئة بالعيون فسأجود من معينها العذب

    قائل الأبيات هو البحتريّ :
    أبو عبادة الوليد بن عبيد الطائي
    صنت نفسي عما يدنس نفسي *** وَتَرَفَّعتُ عَن جَدا كُلِّ جِبسِ
    وَتَماسَكتُ حينَ زَعزَعَني الدَهـ *** ـرُ التِماسًا مِنهُ لِتَعسي وَنَكسي
    بُلَغٌ مِن صُبابَةِ العَيشِ عِندي *** طَفَّفَتها الأَيّامُ تَطفيفَ بَخسِ

    وَكَأَنَّ الزَمانَ أَصبَحَ مَحمو *** لًا هَواهُ مَعَ الأَخَسِّ الأَخَسِّ
    وَاشتِرائي العِراقَ خُطَّةُ غَبنٍ *** بَعدَ بَيعي الشَآمَ بَيعَةَ وَكسِ
    لاتَرُزني مُزاوِلًا لِاختِباري *** بَعدَ هَذي البَلوى فَتُنكِرَ مَسّي
    وَقَديمًا عَهِدَتني ذا هَناتٍ *** آبِياتٍ عَلى الدَنِيّاتِ شُمسِ
    وَلَقَد رابَني نُبُوُّ ابنُ عَمّي *** بَعدَ لينٍ مِن جانِبَيهِ وَأُنسِ
    وَإِذا ماجُفيتُ كُنتُ جَديرًا *** أَن أَرى غَيرَ مُصبِحٍ حَيثُ أُمسي
    حَضَرَت رَحلِيَ الهُمومُ فَوَجَّهـ *** ـتُ إِلى أَبيَضِ المَدائِنِ عَنسي
    أَتَسَلّى عَنِ الحُظوظِ وَآسى *** لِمَحَلٍّ مِن آلِ ساسانَ دَرسِ
    أَذكَرتِنيهُمُ الخُطوبُ التَوالي *** وَلَقَد تُذكِرُ الخُطوبُ وَتُنسي
    وَهُمُ خافِضونَ في ظِلِّ عالٍ *** مُشرِفٍ يَحسِرُ العُيونَ وَيُخسي

    حِلَلٌ لَم تَكن كَأَطلالِ سُعدى *** في قِفارٍ مِنَ البَسابِسِ مُلسِ
    وَمَساعٍ لَولا المُحاباةُ مِنّي *** لَم تُطِقها مَسعاةُ عَنسٍ وَعَبسِ
    نَقَلَ الدَهرُ عَهدَهُنَّ عَنِ الـ *** ـجِدَّةِ حَتّى رَجَعنَ أَنضاءَ لُبسِ

    لَو تَراهُ عَلِمتَ أَنَّ اللَيالي *** جَعَلَت فيهِ مَأتَمًا بَعدَ عُرسِ
    وَهوَ يُنبيكَ عَن عَجائِبِ قَومٍ *** لايُشابُ البَيانُ فيهِم بِلَبسِ
    وَإِذا مارَأَيتَ صورَةَ أَنطا *** كِيَّةَ اِرتَعتَ بَينَ رومٍ وَفُرسِ
    وَالمَنايا مَواثِلٌ وَأَنوشِر *** وانَ يُزجى الصُفوفَ تَحتَ الدِرَفسِ
    في اخضِرارٍ مِنَ اللِباسِ عَلى أَصـ *** ـفَرَ يَختالُ في صَبيغَةِ وَرسِ
    وَعِراكُ الرِجالِ بَينَ يَدَيهِ *** في خُفوتٍ مِنهُم وَإِغماضِ جَرسِ
    مِن مُشيحٍ يَهوى بِعامِلِ رُمحٍ *** وَمُليحٍ مِنَ السِنانِ بِتُرسِ
    تَصِفُ العَينُ أَنَّهُم جِدُّ أَحيا *** ءَ لَهُم بَينَهُم إِشارَةُ خُرسِ
    يَغتَلي فيهِم ارتِابي حَتّى *** تَتَقَرّاهُمُ يَدايَ بِلَمسِ

    مُزعَجًا بِالفِراقِ عَن أُنسِ إِلفٍ *** عَزَّ أَو مُرهَقًا بِتَطليقِ عِرسِ


    مُشمَخِّرٌ تَعلو لَهُ شُرُفاتٌ *** رُفِعَت في رُؤوسِ رَضوى وَقُدسِ
    لابِساتٌ مِنَ البَياضِ فَما تُبـ *** ـصِرُ مِنها إِلّا غَلائِلَ بُرسِ
    لَيسَ يُدرى أَصُنعُ إِنسٍ لِجِنٍّ *** سَكَنوهُ أَم صُنعُ جِنٍّ لِإِنسِ
    فَكَأَنّي أَرى المَراتِبَ وَالقَو *** مَ إِذا ما بَلَغتُ آخِرَ حِسّي

    وَكَأَنَّ اللِقاءَ أَوَّلَ مِن أَمـ *** ـسٍ وَوَشكَ الفِراقِ أَوَّلَ أَمسِ
    وَكَأَنَّ الَّذي يُريدُ اتِّباعًا *** طامِعٌ في لُحوقِهِم صُبحَ خَمسِ
    عُمِّرَت لِلسُرورِ دَهرًا فَصارَت *** لِلتَعَزّي رِباعُهُم وَالتَأَسّي
    فَلَها أَن أُعينَها بِدُموعٍ *** موقَفاتٍ عَلى الصَبابَةِ حُبسِ
    ذاكَ عِندي وَلَيسَت الدارُ داري *** باِقتِرابٍ مِنها وَلا الجِنسُ جِنسي



    أعذروني على الإطالة...
    ((إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِ ين))

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيك وفي ونفع بك وبي خي الكريم..
    وكم يسعدني إضافاتك الجميلة على هذا الموضوع، فالشعر مرتع فسيح للروح والعقل، يحتاج المرء التنزُّه فيه بين فينة وأخرى، مع ما يحصل له من العبرة والحكمة والاتعاظ..
    وفي مثل أبيات البحتري الجميلة نظم أحمد شوقي، ولعلِّي أثبت سينيَّته الرائعة بعدُ إن شاء الله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,727

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال أبوالطَّيِّب المتنبِّي:

    حَتّامَ نَحنُ نُساري النَجمَ في الظُلَمِ وَما سُراهُ عَلى خُفٍّ وَلا قَدَمِ
    وَلا يُحِسُّ بِأَجفانٍ يُحِسُّ بِها فَقدَ الرُقادِ غَريبٌ باتَ لَم يَنَمِ
    تَوَهَّمَ القَومُ أَنَّ العَجزَ قَرَّبَنا وَفي التَقَرُّبِ ما يَدعو إِلى التِهَمِ
    وَلَم تَزَل قِلَّةُ الإِنصافِ قاطِعَةً بَينَ الرِجالِ وَلَو كانوا ذَوي رَحِمِ
    فَلا زِيارَةَ إِلّا أَن تَزورَهُمُ أَيدٍ نَشَأنَ مَعَ المَصقولَةِ الخُذُمِ
    مِن كُلِّ قاضِيَّةٍ بِالمَوتِ شَفرَتُهُ ما بَينَ مُنتَقَمٍ مِنهُ وَمُنتَقِمِ
    صُنّا قَوائِمَها عَنهُم فَما وَقَعَت مَواقِعَ اللُؤمِ في الأَيدي وَلا الكَزَمِ
    هَوِّن عَلى بَصَرٍ ما شَقَّ مَنظَرُهُ فَإِنَّما يَقَظاتُ العَينِ كَالحُلُمِ!
    وَلا تَشَكَّ إِلى خَلقٍ فَتُشمِتَهُ شَكوى الجَريحِ إِلى الغِربانِ وَالرَخَمِ!
    وَكُن عَلى حَذَرٍ لِلناسِ تَستُرُهُ وَلا يَغُرُّكَ مِنهُم ثَغرُ مُبتَسِمُ!
    غاضَ الوَفاءُ فَما تَلقاهُ في عِدَةٍ وَأَعوَزَ الصِدقُ في الإِخبارِ وَالقَسَمِ
    سُبحانَ خالِقِ نَفسي كَيفَ لَذَّتُها فيما النُفوسُ تَراهُ غايَةُ الأَلَمِ
    الدَهرُ يَعجَبُ مِن حَملي نَوائِبَهُ وَصَبرِ جِسمي عَلى أَحداثِهِ الحُطُمِ
    وَقتٌ يَضيعُ وَعُمرٌ لَيتَ مُدَّتَهُ في غَيرِ أُمَّتِهِ مِن سالِفِ الأُمَمِ
    أَتى الزَمانَ بَنوهُ في شَبيبَتِهِ فَسَرَّهُم وَأَتَيناهُ عَلى الهَرَمِ


    وجاء بعده من اقتبس وضمَّن شيئًا من أبياته فقال:

    قَد يَفقِدُ المَرءُ بَينَ النَّاسِ عِزَّتَهُ إِذا شَكا أَمرَهُ أَو سَبَّ مِحنَتَهُ
    فَكُن كَلَيثِ الشَّرى ما باعَ هَيبَتَهُ وَلا تَشَكَّ إِلى خَلقٍ فَتُشمِتَهُ
    شَكوى الجَريحِ إلى الغِربانِ والرَّخَم
    تَصونُ نَفسي عنِ الإفصاحِ عِزَّتُها كَأَنَّما عِفَّةُ الأَجيالِ عِفَّتُها
    وَقَد تُذِلُّ نُفوسَ الأُسدِ مِحنَتُها سُبحانَ خالِقِ نَفسي كَيفَ لَذَّتُها
    فيما النُّفوسُ تَراه غايَةَ الأَلَم
    التعديل الأخير تم بواسطة عدنان البخاري ; [26 رمضان, 1430هـ/15-09-2009] الساعة 05:51 ص

صفحة 1 من 46 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •