من عيون الشعر. - الصفحة 8
صفحة 8 من 46 الأولىالأولى 123456789101112131415161718 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 160 من 903
2اعجابات

الموضوع: من عيون الشعر.

  1. #141
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    حسن الاعتذار
    قال جرير الخطفي :
    بسيفِ أبي رغوانَ سيـفِ مجاشعٍ ،،، ضَرَبْتَ ولمْ تَضْرِبْ بسيف ابن ظالمِ
    ضَرَبْتَ بهِ عِنْدَ الإمامِ فَأَرْعَشَتْ ،،، يَدَاكَ وقالـوا مُحدثٌ غـيرُ صَارِمِ
    وقصة البيتين هي أنه جيء بأسير رومي في مجلس الخليفة سليمان بن عبد الملك ، فأمَرَ الفرزدقَ - وكان من بين الحاضرين - أن يضرب عنقه ، وَأُحْضِرَ السيف والنطع ، فامتنع الفرزدق أن يضربه إلا بسيفِ جدهِ مجاشعٍ ، فلمّا ضربه لم يعمل شيئاً ، وضحك من كان في المجلس فقال جرير يعيِّره ....البيتين
    فرد الفرزدق عليه بقصيدة منها قوله :
    ولا نقتُل الأسرى ولكنْ نفُكُهُم ،،، إذ أثقلَ الأعناقَ حمـلُ الغارمِ
    فهلْ ضربةُ الرُّوميِّ جاعِلةٌ لكمْ ،،، أباً عن كُلَيْبٍ أو أخاً مثلَ دارمِ
    ( أرجو التصحيح إذا وقع خطأ فهي من حفظي )

  2. #142
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح غيث مشاهدة المشاركة
    أخذه من قول الوأواء الدمشقي (وقد سُبِقَ ) :
    قالتْ وَقَـدْ فَتَكَتْ فينَا لَـوَاحِظُهَا """ كَمْ ذَا أَمَا لِقَتِيْلِ اللّحْظِ منْ قَوَدِ
    وأَمطَرَتْ لُؤْلُؤاً مِنْ نَرْجسٍ وسَقَتْ """ وَرْدَاً وعَضَّتْ على العُنَّابِ بِالبَرَدِ
    وورد الشطر الثاني من البيت الأول بهذا اللفظ:
    ما إن أرى لقتيلِ اللَّحظِ من قودِ
    وما أوردتَه أكثر انسجاماً مع السياق.
    ولست أدري لماذا كلما قرأت هذا البيت، بدا لي أنّ صوابه أن يقال "وقد فتكت فيها لواحظنا"؟! ولست أدري لماذا يظل يقيني أنّ صوابه كذلك؟!
    ولعل الوأواء الدمشقي نظر في بيتيه هذين إلى قول أبي نواس:
    يا قمراً أبْصَرْتُ في مأتمٍ - - - - يَندب شجواً بين أتْرابِ
    يَبكي فيُذري الدُّرَّ مِن نرجسٍ - - - - ويلطم الوَرْدَ بِعُنَّابِ

    وإذا كان الوأواء قد فعلها حقا، فلا جناح عليه، وإنما سرق كما سرق أخ له من قبل.. فقد نظر قبله أبو نواس إلى قول بشار:
    مَن راقَب الناسَ لم يَظفَرْ بِحاجَته ---- وفاز بالطيِّبات الفاتِكُ اللهِجُ
    فاختصره بلفظ أرق في وزن أخف، وقال:
    مَن راقَبَ الناسَ ماتَ غَمّاً ---- وفاز باللذَّةِ الجَسورُ
    فمحا بيت بشّار، وخلَّد بيته!
    ودار الزمان دورته، وابتلي أبو نواس بمن أتى إلى بيته وزاد فيه، فخرج بخمس تشبيهات أدهشت النقاد، حتى قيل: لن يزيد عليها أحد! فالأول سطا مختزلا، والثاني سطا مطوِّلا؛ لكن كلاهما كان مبدِعاً مذهلا...
    والوأواء لم يكن في "نظره" إلى شعر غيره بسيطا، بل كان يقوم في صنعته بتركيبات كيماوية، لا ينتبه إليها إلا مَن أكثر التردد على "سوق العطّارين"... فقوله: "وعضَّت على العُنَّابِ بالبَرَدِ" - وهو المعنى الخامس الذي أضافه إلى بيت أبي نواس- إنما سلخه سلخاً من قول ديك الجن الحمصي:
    وحاذَرَتْ أَعْيُنَ الواشِينَ وانصرفَتْ - - - - تعضُّ مِنْ غَيْظها العُنَّابَ بالبَرَدِ
    وللمتنبي معنى قريب من معاني الوأواء، وذلك في قوله:
    تَرْنُو إليَّ بِعَيْنِ الظبْيِ مُجْهِشَةً - - - - وتَمْسَحُ الطَّلَّ فوق الوَرْدِ بالعَنَمِ
    ولعل الوأواء "رنا" إليه، لكن بعين ليست بعين ظبي!
    أمّا الأخطل الصغير، فلعله نظر إلى بيتي الوأواء.. ولعله كان "كيماويا" أيضا.. ومن الوارد أنه قرأ قول ابن المعتز:
    ولَطْمَة خَدٍّ تجعل الوَرْدَ خُرَّما ... وتَنْثُر دمعاً لا يباع بأثمانِ
    فأضافه إلى بيتي الوأواء، ثم حرَّك قارورته السحرية، فاستخلص منها بيتيه البديعين؛ وهما من السهل الممتنع...
    والمتأمل لشعر الوأواء، يستنتج أنه كان شديد النظر إلى قصائد ابن المعتز، وأنه "عضَّ على بعض معانيها "بالبَرَدِ"، فاستخرج منها من المعاني ما أنقذه من "سوق البطيخ" بدمشق...
    وظني أن السطو لم يكن ديدن فحول الشعراء، فللذاكرة مسارات غريبة عجيبة؛ وأعجز الناس عن سبر أغوارها صاحبها ومغذِّيها!
    وبما أنّ الحديث جرَّنا إلى العيون ودموعها، أضيف هذه الأبيات التي قالها بعصهم، وتُنسَب إلى السري الرَّفَّاء:
    بِنَفْسيَ مَن رَدَّ التحيَّة ضاحكاً - - - - فجَدَّدَ بَعدَ اليأسِ في الوصل مطمعي
    إذا ما بدا، أبدى الغرامُ سرائري - - - - وأَظْهَرَ لِلعُذَّال ما بَين أضلُعي
    وحالت دموعُ العينِ بيني وبينه - - - - كأنَّ دموع العينِ تعشقه معي!

    والبيت الأخير طريف المعنى، يذكِّرنا برسول المتنبي؛ عفا الله عنّا وعنه...

  3. #143
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    البيتان لأبي صخر الهذلي. والمحفوظ:
    أَمَا والذي أبْكَى وأَضْحَكَ والذي --- أمات وأحيا والذي أَمْرُه الأمْرُ
    لقد تركَتْنِي أَحْسدُ الوَحْشَ أنْ أرى --- أَلِيفَيْنِ منها لا يرُوعُهما الذُّعْرُ
    جزاك الله خيرا وما كتبته من جود الذاكرة مع بعد العهد. قال محقق الكتاب (الدكتور على المفضل ، ط. دار الفكر) : "وفي الشعراء ص567 أنها كانت مما ينحل لقيس المجنون" وأشار أن في بعض النسخ : أغبط الوحش ، وفي البعض الآخر : لا يروعهما الذعر ، وأثبتَ ما ذكرتُ.

  4. #144
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ومن الشمقمقية [1]، وهي من أشهر الأراجيز وأفصحها مع تأخرها في الزمن ، يصف سير الإبل في تصوير جميل :

    ولَـمْ تَــزَلْ تَـقْـطَـعُ جِـلْبـابَ الـدُّجَـى = = بِـجَـلَـمِ اليد وسَيـفِ الـعُـنُـقِ
    فمَـا اسْتَـرَاحَـتْ مِــنْ عُـبُـورِ جَعْـفَـر = = ٍومِـنْ صُــعُــودٍ بِـصَـعِـيـدٍ زَلَـــقِ
    إلاَّ وفِــي خَضْـخَـاضِ دَمْــعِ عَيْـنِـهـا = = خَـاضَـتْ وغَـابَــتْ بِـسَـرابٍ مُـطْـبِـقِ
    كَـأَنَّـمَـا رَقْــرَاقُــهُ بَــحْـرٌ طَـمَـا = = والـنُّـوقُ أمْــواجٌ عَـلَـيْـهِ تَـرْتَـقِــي
    وكُـــلُّ هَــوْدَجٍ عَــلـى أقْـتـابِـهـا = = مِــثْـلُ سَـفـينٍ مــاخِــرٍ أوْ زَوْرَقِ
    مَـرَّتْ بِهـا هُـوْجُ الرِّيـاحِ فَهْـيَ فِــي = = تَــفَــرُّقٍ حِـيـنـاً وحِـيـنـاً تَـلْـَتـقِـي
    وَكَـمْ بِسَـوْطِ البَـغْـيِ سُـقْـتَ سُوقَـهَـا = = سَــوْقَ المُـعَـنِّـفِ الـذي لَــمْ يَـتّـقِ
    حَتَّـى غَـدَتْ خُوصـاً عِجـافـاً ضُـمَّـرا = = ًأَعْـنَـاقُـهَ ـا تَـشْـكُـو طَـويـلَ الـعَـنَـقِ


    ...ما أجمل وأبلغ هذه الأوصاف.

    = = = = = = = = = = =
    [1] لا يكاد يوجد من له اهتمام بالأدب والعلم في موريتانيا ، بل حتى بعض العوام ، إلا ويحفظها كاملة أو بعضها.

  5. #145
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا وما كتبته من جود الذاكرة مع بعد العهد. قال محقق الكتاب (الدكتور على المفضل ، ط. دار الفكر) : "وفي الشعراء ص567 أنها كانت مما ينحل لقيس المجنون" وأشار أن في بعض النسخ : أغبط الوحش ، وفي البعض الآخر : لا يروعهما الذعر ، وأثبتَ ما ذكرتُ.
    الفاضل الشهري: جزاك الله خيرا على اهتمامك.
    والمثبت في شرح الحماسة، لا هو ما ذكرتُ ولا الذي ذكرتَ؛ بل جاء فيها:
    أمَا والذي أبكى وأضحَكَ والذي ---- أمات وأحيا والذي أمْرُه الأمْرُ
    لقد تركَتْني أحسد الوحشَ أنْ أرى ---- ألِيفَيْن منها لا يَروعُهما الزَّجْرُ

  6. #146
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    الأَزْدُ سَيْفِي عَلَى الأَعْدَاءِ كُلِّهِمُ
    وَسَيْفُ أَحْمَدَ مَنْ دَانَتْ لَهُ العَرَبُ
    قَوْمٌ إذا فاجأوا أَبْلَوا وإن غُلِبُوا
    لا يحجمون ولا يدرون ما الهربُ
    قوم لبوسهم في كل معترك
    بيضٌ رقاقٌ وداوُدية ٌ سُلَبُ
    البيضُ فوق رؤوس تحتها اليلبُ
    و في الأنامل سمر الخطَّ والقضب
    وأَيُّ يَوْمٍ مِنَ الأَيَّامِ لَيْسَ لَهُم
    فيهِ مِنَ الفِعْلِ ما مِنْ دُونِهِ العَجَبُ
    الأَزْدُ أزيَدُ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمٍ
    فضلاً وأعلاهم قدراً إذا ركبوا
    يَا مَعْشَر الأَزْدِ أَنْتُمْ مَعْشَرٌ أُنُفٌ
    لا يضعفون إذا ما اشتدت الحقب
    وفيتم ووفاء العهد شيمتكم
    وَلَمْ يُخالِطْ قديما صِدْقَكُمْ كَذِبُ
    إذا غَضِبْتُمُ يَهَابُ الخَلْقُ سَطْوَتَكُم
    و قد يهون عليكم منهم الغضب
    يا مَعْشَر الأزْدِ إِنِّي مِنْ جَمِيْعِكُمُ
    راضٍ وأنتم رؤوس الأمر لا الذنب
    لَنْ يَيْأَسَ الأَزْدُ مِنْ رُوْحٍ وَمَغْفِرَة ٍ
    وَاللُه يَكْلأُهُم مِنْ حَيْثُ ما ذَهَبُوا
    طِبْتُم حَدِيثا كما قَدْ طابَ أَوَّلُكُمْ
    والشَّوْكُ لا يُجْتَنَى مِنْ فَرْعِهِ العِنَبُ
    و الأزد جرثومة إن سوبقوا سبقوا
    أو فوخروا فخروا أو غولبوا غلبوا
    أَو كُوثروا كَثروا أو صُوبرُوا صبروا
    أو سُوهِموا سَهَموا أو سُولِبوا سَلَبوا
    صفوا فأصفاهم الباري ولا يته
    فلم يشب صفوهم لهو ولا لعب
    من حسن أخلاقهم طابت مجالسهم
    لا الجَهْلُ يَعْرُوْهُمْ فيها ولا الصَّخَبُ
    الغَيْثُ ما رُوِّضُوا مِنْ دُوْنِ نائِلِهِمْ
    و الأسد ترهبهم يوماً إذا غضبوا
    أندى الأنام أكفّاً حين تسألهم
    وَأَرْبَطُ النَّاسِ جَأْشا إنْ هُمُ نُدِبوا
    فَاللُه يَجْزِيْهِمُ عَمَّا أَتَوا وَحَبَوا
    بِهِ الرَّسولَ وَمَا مِنْ صَالِحٍ كَسَبُوا
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  7. #147
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يجب الحذر من التعامل مع الشعر المنسوب لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فكثير منه منحول وملفّق ، ويعرفه النقاد وأصحاب العلم بالشعر ومن له خبرة بمذاهب الشعر القديم .

  8. #148
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    الفاضل الشهري: جزاك الله خيرا على اهتمامك.
    والمثبت في شرح الحماسة، لا هو ما ذكرتُ ولا الذي ذكرتَ؛ بل جاء فيها:
    أمَا والذي أبكى وأضحَكَ والذي ---- أمات وأحيا والذي أمْرُه الأمْرُ
    لقد تركَتْني أحسد الوحشَ أنْ أرى ---- ألِيفَيْن منها لا يَروعُهما الزَّجْرُ
    أحسن الله إليك. قصدت بالمثبت قوله "يروعهما الزجر" . وأما الباقي فقد ذكرت أنه من إملاء الذاكرة مع طول العهد.

  9. #149
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.


    وَاليَأسُ إِحدى الراحَتَينِ وَلَن تَرى تَعَباً كَظَنِّ الخائِبِ المَكدودِ!

    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  10. #150
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    قال أعرابي في امرأته:

    لها جسم برغوث وساقا بعوضة وجه كوجه القرد بل هو أقبحُ
    وتفتح – لا كانت – فما لو رأيته تـوهـمته بابا من النار يفتحُ
    إذا عاين الشيطان صورة وجهها تعوذ منها حين يمسي ويصبحُ
    لها منظر كالنار تحسـب أنهـا إذا ضحكت في أوجه الناس تلفحُ

  11. #151
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الله المستعان.. الهجاء باب واسعٌ، ولولا ..
    يقول أبونواس:
    رَأَيتُ الفَضلَ مُكتَئباً يُناغي الخُبزَ وَالسَمَكا
    فَقَطَّـبَ حينَ أَبصَرَني وَنَكَّسَ رَأسَهُ وَبَكى
    فَلَمّا أَن حَلَفـتُ لَهُ بِأَنّي صائِمٌ ضَحِـكا
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #152
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    آسف .. لعلي لم احسن الاختيار وان كان القصد حسنا
    هدية بسيطة لعلها تشفع لما تقدم
    يقول الاديب الكبير محمد صادق الرافعي كما في "اوراق الورد"
    قال القمر
    ياليل : هيجت أشواقا أداريها .....فسل بها البدر :إن البدر يدريها
    رأى حقيقة هذا الحس غامضة ....فجاء يظهرها للناس تشبيها
    في صورة من جمال البدر ننظرها...وننظر البدر يبدو صورة فيها


    *************
    يأتي بملء سماء من محاسنه....لمهجتي وأراه ليس يكفيها
    وراحة الخلد تأتي في أشعته ..... تبغي على الأرض من في الأرض يبغيها
    وكم رسائل تلقيها السماء بها .....للعاشقين فيأتيهم ويلقيها

    *************
    يقول للعاشق المهجور مبتسما :......خذني خيالا أتى ممن تسميها
    وللذي أبعدته في مطارحها ......يد النوى ، أنا من عينيم أدنيه
    وللذي مضه يس الهوى فسلا:......أنظر إلى ولا تترك تمنيها

    *********
    أما أنا فأتاني البدر مزدهيا .....وقال جئت بمعنى من معانيها
    فقلت : من خدها ، أم من لواحظها .....أم من تدللها أم من تأبيها
    أم من معاطفها أم من عواطفها..........أم من مراشفها ام من مجانيها
    أم من تفترها ، أم من تكسرها .......أم من تلفتها أم من تثنيها!؟
    كن مثلها لي .جذبا في دمي وهوى ...أو كن دلالا وكن سحرا وكن تيها
    فقال وهو حزين : ما استطعت سوى ........أني خطفت ابتساما لاح من فيها

  13. #153
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيك يا أخانا الكريم، بل أسعدتني مشاركتك، وأردُّت بتعقيبي السابق مداعبتك حسبُ.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  14. #154
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيكم ..،ولي عودة إن شاء الله ..،مع نوادر وطرف الشعر الأندلسي ..،

  15. #155
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    نحن بانتظارك يا أخانا الكريم..

    قال لبيد بن ربيعة:
    طرب الفؤاد وليته لم يطربِ وعناه ذِكْرى خُلَّة لم تصقبِ
    سفهاً، ولو أني أطعت عواذلي فيما يشرْنَ به بسفح المذنبِ
    لزجرت قلباً لا يريع لزاجر إن الغَويَّ إذا نُهِيْ لم يعتبِ
    فتعزَّ عن هذا، وقُلْ في غيره واذكر شمائل من أخيك المنجبِ
    يا أربد الخير الكريم جدوده أفردَّتني أمشي بقرنٍ أعضبِ
    إنَّ الرزيَّة لا رزيَّة مثلها فقدان كل أخٍ كضوء الكوكبِ
    ذهب الذين يُعاش في أكنافهم وبقيت في خلفٍ كجِلد الأجربِ
    يتأكَّلون مغالةً وخيانةً ويُعاب قائلهم وإن لم يشغبِ

    ولقد أراني تارة من جعفر في مثل غيث الوابل المتحلَّبِ
    من كلِّ كهلٍ كالسنان وسيِّد صعب المقادة كالفنيق المصعبِ
    من معشر سنَّت لهم آباؤهم والعِزُّ قد يأتي بغير تطلُّبِ
    فبرى عظامي بعد لحمي فقدهم والدهر إن عاتبت ليس بمعتبِ!

    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  16. #156
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال لبيد بن ربيعة:

    فَلا جَزِعٌ إِن فَرَّقَ الدَهرُ بَينَنا وَكُلُّ فَتىً يَوماً بِهِ الدَهرُ فاجِعُ
    فَلا أَنا يَأتيني طَريفٌ بِفَرحَةٍ وَلا أَنا مِمّا أَحدَثَ الدَهرُ جازِعُ
    وما المَرْءُ إلاَّ كالشِّهابِ وضَوْئِهِ يَحُورُ رَماداً بَعْدَ إِذْ هو ساطِعُ!
    وما النَّاسُ إلاّ كالدِّيارِ وأَهْلِها بها يومَ حَلُّوها وغَدْواً بَلاقِعُ
    أُخَبِّرُ أَخبارَ القُرونِ الَّتي مَضَت أَدِبُّ كَأَنّي كُلَّما قُمتُ راكِعُ
    فأَصْبَحْتُ مِثْلَ السَّيْفِ أَخْلَقَ جَفْنَهُ تَقادُمُ عَهْدِ القَيْنِ، والنَّصْلُ قاطِعُ
    وقَد كنتُ في أَكْنافِ دارِ مَضَنَّةٍ فَفارَقَنِي جارٌ بأَرْبَدَ فاجِعُ
    فلا تَبْعَدَنْ، إنَّ المَنِيَّةَ مَوْعِدٌ عَلَيْنا، فَدانٍ للطُّلُوعِ وطالِعُ
    أَتَجْزَعُ مِمّا أَحْدَثَ الدِّهْرُ بَيْنَنا وأَيُّ كَرِيمٍ لم تُصِبْهُ القَوارِعُ ؟!
    تُبَكّي عَلى إِثرِ الشَبابِ الَّذي مَضى أَلا إِنَّ أَخدانَ الشَبابِ الرَعارِعُ


    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #157
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.


    وقال السَمَوْأل بن عادياء (1):
    إِذا المَرْءُ لَمْ يَدْنَسْ مِن اللُّؤْمِ عِرْضَهُ فكُلُّ رِداءٍ يَرْتَدِيهِ جَمِيلُ
    وإِنْ هُو لَمْ يَحْمِلْ على النَّفْسِ ضَيْمَها فَلَيْسَ إلى حُسْنِ الثَّناءِ سبيلُ
    وقائِلَةٍ: ما بالُ أُسْرَةِ عادِيا تَبارَى، وفِيهمْ قِلَّةٌ وخُمُولُ
    تُعَيِّـرُنا أَنَّا قَلِيلٌ عَدِيدُنا! فقلتُ لها: (إِنَّ الكِـرَامَ قَلِيلُ)!
    وما ضَـرَّنا أَنَّا قَلِيلٌ وجَارُنا عَزِيزٌ، وجارُ الأَكْثَرِينَ ذَلِيلُ!
    وما قَلَّ مَنْ كانَتْ بَقاياهُ مثْلَنا شَبابٌ تَسامَى لِلْعُلا وَكُهُولُ

    لَنا جَبَلٌ يَحْتَلُّه مَنْ نُجِيره مُنِيفٌ، يَردُّ الطَّرْفَ وهْوَ كَلِيلُ
    رَسَا أَصْلُه تَحْتَ الثَّرَى، وسَما بِهِ إِلى النَّجْمِ فَرْعٌ لا يُنال طَويل
    هو الأَبْلَقُ الفَرْدُ الذي سارَ ذِكْرُهُ يَعِزُّ على مَنْ رَامهُ فيَطُولُ
    وإِنَّا لَقَوْمٌ ما نَرَى القَتْلَ سُبَّةً إِذا ما رَأَتْهُ عامِرٌ وَسُلُولُ
    يُقَرِّبُ حُبُّ المَوْتِ آجالنَا لَنا وتَكْرَهُهُ آجالُهُمْ فتَطُولُ
    وما ماتَ مِنَّا سَيِّدٌ حَتْفَ أَنْفِهِ ولا طُلَّ مِنَّا حَيْثُ كانَ قَتِيلُ
    تَسِيل على حَدِّ الظُّباتِ نُفُوسنا ولَيْسَتْ على غَيْرِ الظُّباتِ تَسِيلُ
    صَفَوْنا فَلَمْ نَكْدَرْ، وأَخْلَصَ سِرَّنا إِناثٌ أَطابَتْ حَمْلَنا وفُحُولُ
    عَلَوْنا إِلى خَيْرِ الظُّهُورِ، وحَطَّنا لِوَقْتٍ إِلى خَيْرِ البُطُونِ نُزُولُ
    فنَحْنُ كماءِ المُزْنِ، ما فِي نِصابِنا كهَامٌ، ولا فِينا يُعَدُّ بَخِيلُ
    ونُنْكِرُ إِنْ شِينَا على النَّاسِ قَوْلَهُمْ ولا يُنْكِرُونَ القَوْلَ حِينَ نَقُولُ
    إِذا سَيِّدٌ مِنَّا خَلا قامَ سَيِّدٌ قَؤُولٌ لِما قال الكِرامُ فَعُولُ
    وما أُخْمِدَتْ نارٌ لنَا دُونَ طارِقٍ ولا ذَمَّنا في النَّازِلِينَ نَزِيلُ
    وَأيَّامُنا مَشْهُورَةٌ في عَدُوِّنا لَها غُرَرٌ مَعْلُومَةٌ وحُجُولُ
    وأَسْيافُنا في كُلِّ شَرْقٍ ومَغْرِبٍ بِها مِن قِراعِ الدَّارِعينَ فُلُولُ
    مُعَوَّدَةً أَلاَّ تُسَلَّ نِصالُها فتُغْمَدَ حتَّى يُسْتَباحَ قَبِيلُ
    سَلِي، إِنْ جَهِلْت، النَّاسَ عَنَّا وعَنْهُمُ فلَيْسَ سَواءً عالِمٌ وجَهُولُ
    فإِنَّ بَنِي الدَّيّان قُطْبٌ لقَوْمِهِمْ تَدُورُ رحَاهُمْ حَوْلَهُمْ وتَجُولُ


    ---------------------------
    (1): وتُنسب لغيره.

    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #158
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ابن عبد ربه







    قصدَ المنونُ لهُ فماتَ فقيدا ,,,,, ومضى على صوفِ الخطوبِ حميدا

    بأبي وأمي هالكاً أفردتهُ ,,,,,, قَدْ كَانَ في كُلِّ العُلومِ فَريدا

    سودُ المقابر أصبحتْ بيضا بهِ ,,,,,, وَغَدَتْ لَهُ بِيضُ الضَّمائِرِ سُودا

    لم نُرْزَهُ لما رُزِينَا وَحْدَهُ ,,,,,, وَإِنْ اسْتَقَلَّ بِهِ المَنُونُ وَحِيدا

    لكنْ رُزينا القاسِمَ بن محمدٍ ,,,,, في فضلهِ والأسودَ بنَ يزيدا

    وَابْنَ المُبَارَكِ في الرقائِقِ مُخْبِراً ,,,,,, وَابْنَ المُسَيَّبِ في الحديْثِ سَعيدا

    والأخفشينِ فصاحة ً وبلاغة ً ,,,,,, والأعشَيينِ رواية ً ونشيدا

    كانَ الوصِيَّ إذا أرَدْتُ وَصِيَّة ,,,,,,, والمستفادَ إذا طلبتُ مفيدا

    وَلَّى حَفيظاً في الأَذمَّة ِ حَافِظاً ,,,,,, ومضى ودوداً في الوَرى مودودا

    ما كانَ مثلي في الرَّزيَّة ِ والداً ,,,,,, ظفرتْ يداه بمثلهِ مولودا

    حتَّى إذا بذَّ السوابقَ في العُلا ,,,,,, وَالعِلْمِ ضُمِّنَ شِلْوُهُ مَلْحُودا

    يا مَنْ يُفَنِّدُ في البُكاءِ مُوَلَّهاً ,,,,,, ما كانَ يَسْمَعُ في البُكا تَفْنيدا

    تأبى القلوبُ المستكينة ُ للأسى ,,,,,, منْ أنْ تكونَ حجارة ً وحديدا

    إنَّ الذي بادَ السرورُ بموتهِ,,,,,, ما كانَ حزني بعدهُ لِيَبيدا

    الآنَ لمَّا أنْ حويتَ مآثراً ,,,,, أَعْيَتْ عَدُوّاً في الوَرَى وحَسُودَا

    ورأيتُ فيكَ منَ الصَّلاحِ شمائلاً,,,,,, ومنَ السَّماحِ دلائِلاً وشُهودا

    أَبْكِي عَلَيْكَ إذا الحمامَة ُ طَرَّبَتْ ,,,,,, وَجْهَ الصَّباحِ وَغَرَّدَتْ تَغْريدا

    لولا الحياءُ وأنْ أُزَنَّ ببدعة ٍ,,,,,, مِمَّا يُعَدِّدُهُ الوَرَى تَعْديدا

    لَجَعَلْتَ يَوْمَكَ في المَنائحِ مَأتَماً ,,,,,, وَجَعَلْتُ يَوْمَكَ في المَوَالِدِ عِيدا
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  19. #159
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال العباس بن مرداس:

    أَراني كُلَّما قـارَبتُ قَومي نَأَوا عَنّي وَقَطعُهُـمُ شَـديـدُ
    وَإِنّي لا أَزالُ أُريـدُ خَـيراً وَعِندَ اللهِ مِن نَعَمٍ مَزيـدُ
    أَقولُ لَهُم -وَقَد لَهِجوا بِشَتمي-: تَرَقَّوا يا بَني عَوفٍ وَزيدوا
    فَما شَتمي بِنافِـعِ حَيِّ عَوفٍ وَلا مِثلي بِضائِرِهِ الوَعيـدُ !
    فَما أَدري وَما يُدريهِ عَـوفٌ أَيَنفَعُني الهُبوطُ أَمِ الصُعـودُ؟!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  20. #160
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    شكر الله لكم ..،

    ولعل في هذه المشاركة نفع ..،إن شاء الله ..،

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    هذه نتف من أشعار حفاظ الأندلس ، ولم أذكر من الشعر إلا ما يعزى لحافظ من حفاظ الاندلس ومحدثيها الأكابر ،الذين يعدون من اهل العناية بالحديث والرواية ، مع سعة الحفظ وتمام الضبط ، غير ملتزم بالاستيعاب :

    فقد أنشد حافظ المغرب الإمام الأشم أبو محمد ابن حزم –رحمه الله – في الزهد :

    هل الدهر إلا ماعرفنا و أدرْكنا *** فجـائعُهُ تبقـى ولـــذَّاتُه تفنـى

    إذا امكنتْ فيه مسرة ســاعة *** تولت كمر الطرف واستخلفتْ حُزنا

    إلى تَبعـــاتٍ في المعـــاد وموقف*** نَوَدُّ لديــه أننا لم نكـن كـنا

    حَصَلنا على هــم وإثم وحسرة *** و فـات الذي كنـا نقر به عينـا

    حنينٌ لِما ولَّى وشغلٌ بما أتـى*** وغم لِما يرجى ، فعيشك لا يهنــا

    كـأن الذي كنا نُسَرُّ بكونــه ***إذا حققته النفـس ، لفـظ بلا معنى


    وأنشد حافظ المغرب –أيضا- أبو عمر ابن عبدالبر القرطبي - رحمه الله- فقال مفتخرا :

    إذا فاخرتَ فافخر بالعلــومِ *** ودع ما كان من عظمٍ رميـــمِ

    فكم أمسيت مُطَّرحًا بجهـــلٍ ***وعلمي حل بي بين النجـــوم

    وكائن من وزير سار نحــوي ***فــلازمني ملازمة الغـــريم

    وكــم اقبلــت مُتئدا مُهابــا *** فقـام إلي من ملك عظـيم

    وركبٌ سار في شرقٍ وغربٍ ***بذكريَ مثـــلَ عرفٍ في نسيم

    صدق رحمات ربي عليه ، انظر (المُغرب في حلى المغرب) لابن سعيد "ج2/329" دار الكتب العلمية.


    وقال تلميذهما الحافظ أبو عبد الله الحُميدي المُيُورقي-رحمه الله-:


    الفقه في الدين بالآثار مقترن ***فاشغل زمانك في فقه وفي أثر

    فالشغل بالفقه والآثار مرتفع *** بقاصد الله فوق الشمس والقمر

    انظر "الإلماع، ص236" للقاضي عياض .

    وقال – رحمه الله – ناصحا :

    لقاء الناس ليس يفيد شيئا ***سوى الهذيان من قيل وقال

    فأقلل من لقاء الناس إلا***لأخذ العلم إو إصلاح حــال

    أنظر (المٌغرب،ج2/381).


    وأنشد الحافظ الفقيه الأصولي أبو الوليد الباجي المالكي –رحمه الله - :

    إذاكنت أعلم علما يقينــا*** بأن جميع حيــاتي كساعهْ
    فلم لا أكون ضنينا بها *** وأجعلها في صلاح وطـــاعهْ


    انظر (المُغرب ،ج1/327) لابن سعيد ،وقد أنشده عنه الخطيب البغدادي في (اقتضاء العلم العمل ص104)مكتبة المعارف.


    وقد قال –رحمه الله – مُرثيا لابنيه المتوفيين وهما مغتربين عنه -وهي تنضح بنمير الأسى و الحزن -:

    يقِرُّ بعيني ان أزور ثراهمــــا *** وأُلصِـق مكنــون الترائب فــي التُّرْبِ

    وأَبكــي وأُبكـي سـاكنيْها لعلني*** سأُنجِد من صَحـب و أُسعد من سُحـب

    فما ساعدتْ وُرْقُ الحمام أخا أسى *** ولا روَّحتْ ريحُ الصبا عن أخــي كرب

    ولا استعذبتْ عينــاي بعدهما كـرى*** ولا ظمئت نفسـي إلى البارد العذب

    أحنُّ ويُثني اليأس نفسي عن الأسى*** كما اضطُرَّ محمولٌ على المركب الصعب

    (نفس المرجع)
    .........

    هذا الجزء الأول ..،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •