من عيون الشعر. - الصفحة 37
صفحة 37 من 46 الأولىالأولى ... 2728293031323334353637383940414243444546 الأخيرةالأخيرة
النتائج 721 إلى 740 من 903
2اعجابات

الموضوع: من عيون الشعر.

  1. #721
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    _
    الشعرات البيض - غازي القصيبي
    مالت على الشعرات البيض تقطفها ............
    ............ يارا وتضحك لا أرضى لك الكبرا
    يا دميتي هبك طاردت المشيب هنا ............

    ............ فما احتيالك في الشيب الذي استترا

    يارا: بنت الشاعر


    ______________________________
    حديقة الغروب - غازي القصيبي
    خمسٌ وستُونَ في أجفان إعصارِ
    ............. أما سئمتَ ارتحالاً أيّها الساري؟
    أما مللتَ من الأسفارِ ما هدأت
    ............. إلا وألقتك في وعثاءِ أسفار؟
    أما تَعِبتَ من الأعداءِ مَا برحوا
    .............يحاورونكَ بالكبريتِ والنارِ
    والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بَقِيَتْ
    .............سوى ثُمالةِ أيامٍ وتذكارِ
    بلى! اكتفيتُ وأضناني السرى! وشكا
    .............قلبي العناءَ!. ولكن تلك أقداري
    أيا رفيقةَ دربي! لو لديّ سوى
    .............عمري لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري
    أحببتني وشبابي في فتوّتهِ
    .............وما تغيّرتِ والأوجاعُ سُمّاري
    منحتني من كنوز الحُبّ أَنفَسها
    .............وكنتُ لولا نداكِ الجائعَ العاري
    ماذا أقولُ؟ وددتُ البحرَ قافيتي
    .............والغيم محبرتي والأفقَ أشعاري
    إنْ ساءلوكِ فقولي: كان يعشقني
    .............بكلِّ ما فيهِ من عُنفٍ وإصرار
    وكان يأوي إلى قلبي ويسكنه
    .............وكان يحمل في أضلاعهِ داري
    وإنْ مضيتُ فقولي: لم يكنْ بَطَلاً
    .............لكنه لم يقبّل جبهةَ العارِ
    وأنتِ! يا بنت فجرٍ في تنفّسه
    .............ما في الأنوثة من سحرٍ وأسرارِ
    ماذا تريدين مني؟! إنَّني شَبَحٌ
    .............يهيمُ ما بين أغلالٍ وأسوارِ
    هذي حديقة عمري في الغروب كما
    .............رأيتِ. مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ
    الطيرُ هَاجَرَ والأغصانُ شاحبةٌ
    .............والوردُ أطرقَ يبكي عهد آذارِ
    لا تتبعيني! دعيني! واقرئي كتبي
    .............فبين أوراقِها تلقاكِ أخباري
    وإنْ مضيتُ فقولي: لم يكن بطلاً
    .............وكان يمزجُ أطواراً بأطوارِ
    ويا بلاداً نذرت العمر زَهرتَه
    .............لعزّها! دُمتِ! إني حان إبحاري
    تركتُ بين رمال البيد أغنيتي
    .............وعند شاطئكِ المسحورِ أسماري
    إن ساءلوكِ فقولي: لم أبعْ قلمي
    .............ولم أدنّس بسوق الزيف أفكاري
    وإن مضيتُ فقولي: لم يكن بَطَلاً
    .............وكان طفلي ومحبوبي وقيثاري
    يا عالِمَ الغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه
    .............وأنت تعلمُ إعلاني وإسراري
    وأنتَ أدرى بإيمانٍ مننتَ به
    .............علي ما خدشته كل أوزاري
    أحببتُ لقياكَ حسن الظن يشفع لي
    .............أيرتُجَى العفو إلاّ عند غفَّارِ؟

    _
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  2. #722
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    الشهيد - يوسف العظم
    لا تقولو لقد فقدنا الشهيدا
    .............مذ طواه الثرى وحيداً فريدا
    أنا ما مت فالمـلائك حولي
    .............عند ربي بعثت خلقا جديدا
    فاصنعوا اليوم من شموخي نشيدا

    إن دفق الدماء عبر الجراح
    .............يبعث النور في جبين الصباح
    ودمي راية الشهادة تعلو
    .............
    قد أظلـت سماءنا بوشـاح
    سوف يطوي الطغاة في كل ساح


    قد سما النسر فوق شم الجبال
    .............ومضى يرتقي صروح المـعالي
    وإذا البغي في الظلام تمادى
    .............واجـه البغي فوق حد النصال
    بلظى الموت والردى لا يبالي

    كلماتي سكبتها من ضلوعي
    .............وحروفي سقيتها من نجيعي
    فازدهى الحق في ظلال لواء
    .............عبقري يزهو بلون الربيع
    ويقود الجموع اثر الجموع

    أنا للــهِ قد نذرت حيـاتي
    .............وسألت الله حســن الثبـات
    فإذا ضمخت دمائي صدري
    .............واحتواني الثرى وضم رفاتي
    فاذكروني إخوتي في الصلاة
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  3. #723
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    يا ظبية البان - الشريف الرضي
    يا ظبية البان ترعى في خمائله
    .............ليهنك اليوم أن القلب مرعاك
    الماء عندك مبذول لشاربه
    .............وليس يرويك إلا مدمعي الباكي
    هبت لنا من رياح الغور رائحة
    .............بعد الرقاد عرفناها برياك
    لما انثنينا إذا ما هزنا طرب
    .............على الرحال تعللنا بذكراك
    سهم أصاب وراميه بذي سلم
    .............مَن بالعِرَاقِ لَقد أبعَدْتِ مَرْمَاكِ
    وَعدٌ لعَينَيكِ عِندِي ما وَفَيتِ بِهِ
    .............يا قُرْبَ مَا كَذَبَتْ عَينيَّ عَينَاكِ
    حكَتْ لِحَاظُكِ ما في الرّيمِ من مُلَحٍ
    .............يوم اللقاء فكان الفضل للحاكي
    كَأنّ طَرْفَكِ يَوْمَ الجِزْعِ يُخبرُنا
    .............بما طوى عنك من أسماء قتلاك
    أنتِ النّعيمُ لقَلبي وَالعَذابُ لَهُ
    .............فَمَا أمَرّكِ في قَلْبي وَأحْلاكِ
    عندي رسائل شوق لست أذكرها
    .............لولا الرقيب لقد بلغتها فاك
    سقى منى وليالي الخيف ما شربت
    .............مِنَ الغَمَامِ وَحَيّاهَا وَحَيّاكِ
    إذ يَلتَقي كُلُّ ذي دَينٍ وَماطِلَهُ
    .............منا ويجتمع المشكو والشاكي
    لمّا غَدا السّرْبُ يَعطُو بَينَ أرْحُلِنَا
    .............مَا كانَ فيهِ غَرِيمُ القَلبِ إلاّكِ
    هامت بك العين لم تتبع سواك هوى
    .............مَنْ عَلّمَ البَينَ أنّ القَلبَ يَهوَاكِ
    حتّى دَنَا السّرْبُ ما أحيَيتِ من كمَدٍ
    .............قتلى هواك ولا فاديت أسراك
    يا حبذا نفحة مرت بفيك لنا
    .............ونطفة غمست فيها ثناياك
    وَحَبّذا وَقفَة ٌ وَالرّكْبُ مُغتَفِلٌ
    .............عَلى ثَرًى وَخَدَتْ فيهِ مَطَاياكِ
    لوْ كانَتِ اللِّمَة ُ السّوْداءُ من عُدَدي
    .............يوم الغميم لما أفلتّ إشراكي
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  4. #724
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    منك الصدود - المعري
    منكَ الصّدودُ ومني بالصّدودِ رِضى
    .............
    مَن ذا علَيَّ بهذا في هواكَ قَضَى
    بيَ منكَ ما لو غَدا بالشمسِ ما طلَعتْ
    .............
    من الكآبَةِ أوْ بالبَرْقِ ما وَمَضَا
    إذا الفَتى ذَمَّ عَيْشاً في شَبيبتهِ
    .............
    فما يقولُ إذا عصْرُ الشّبابِ مضَى
    وقد تَعَوّضْتُ من كُلٍّ بمُشْبِهِهِ
    .............فما وَجَدْتُ لأيّامِ الصِّبا عِوَضَا
    وقد غَرِضْتُ من الدّنيا فهَلْ زَمَني
    .............مُعْطٍ حَيَاتي لِغِرٍّ بَعْدُ ما غَرِضا
    جَرّبْتُ دَهْري وأهلِيه فما تَرَكتْ
    .............ليَ التّجارِبُ في وُدّ امرِئٍ غَرَضا
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  5. #725
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    يارب - أبو نواس
    يا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً
    .............
    فَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ
    إِن كانَ لا يَرجوكَ إِلّا مُحسِنٌ
    .............
    فَبِمَن يَلوذُ وَيَستَجيرُ المُجرِمُ
    أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعاً
    .............
    فَإِذا رَدَدتَ يَدي فَمَن ذا يَرحَمُ
    ما لي إِلَيكَ وَسيلَةٌ إِلّا الرَجا
    .............
    وَجَميلُ عَفوِكَ ثُمَّ أَنّي مُسلِمُ
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  6. #726
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ما أسرع الأيام - الشريف الرضي
    ما أَسرَعَ الأَيّامَ في طَيَّنا
    .............
    تَمضي عَلينا ثُمَّ تَمضي بِنا
    في كُلَّ يَومٍ أَمَلٌ قَد نَأى
    .............
    مَرامُهُ عَن أَجَلٍ قَد دَنا
    أَنذَرَنا الدَهرُ وَما نَرعَوي
    .............
    كَأَنَّما الدَهرُ سِوانا عَنى
    تَعاشِياً وَالمَوتُ في جِدِّهِ
    .............
    ما أَوضَحَ الأَمرَ وَما أَبيَنا
    وَالناسُ كَالأَجمالِ قَد قُرَّبَت
    .............
    تَنتَظِرُ الحَيَّ لِأَن يَظعَنا
    تَدنو إِلى الشِعبِ وَمِن خَلفِها
    .............
    مُغامِرٌ يَطرُدُها بِالقَنا
    إِنَّ الأُلى شادَوا مَبانيهِمُ
    .............
    تَهَدُّموا قَبلَ اِنهِدامِ البُنى
    لا مُعدِمٌ يَحميهِ إِعدامُهُ
    .............
    وَلا يَقي نَفسَ الغَنِيِّ الغِنى
    كَيفَ دِفاعُ المَرءِ أَحداثَها
    .............
    فَرداً وَأَقرانُ اللَيالي ثِنى
    حَطَّ رِجالٌ وَرَكِبنا الذُرى
    .............
    وَعُقبَةُ السَيرِ لِمَن بَعدَنا
    كَم مِن حَبيبٍ هانَ مِن فَقدِهِ
    .............
    ما كُنتُ أَن أَحسَبَهُ هَيَّنا
    أَنفَقتُ دَمعَ العَينِ مِن بَعدِهِ
    .............
    وَقَلَّ دَمعُ العَينِ أَن يُخزَنا
    كُنتُ أُوَقَيهِ فَأَسكَنتُهُ
    .............
    بَعدَ اللَيانِ المَنزِلَ الأَخشَنا
    دَفَنتُهُ وَالحُزنُ مِن بَعدِهِ
    .............
    يَأبى عَلى الأَيّامِ أَن يُدفَنا
    يا أَرضُ ناشَدتُكِ أَن تَحفَظي
    .............
    تِلكَ الوُجوهَ الغُرَّ وَالأَعيُنا
    يا ذُلَّ ما عِندَكِ مِن أَوجُهٍ
    .............
    كُنَّ كِراماً أَبَداً عِندَنا
    وَالحازِمُ الرَأيِ الَّذي يَغتَدي
    .............
    مُستَقلِعاً يُنذِرُ مُستَوطِنا
    لا يَأمَنُ الدَهرَ عَلى غِرَّةٍ
    .............
    وَعَزَّ لَيثُ الغابِ أَن يُؤمَنا
    كَأَنَّما يَجفُلُ مِن غارَةٍ
    .............
    مُلتَفِتاً يَحذَرُ أَن يُطعَنا
    أُخَيَّ جَبراً لَكَ مِن عَثرَةٍ
    .............
    لا بُدَّ لِلعاثِرُ أَن يوهَنا
    إِنَّ الَّتي آذَتكَ مِن ثِقلِها
    .............
    هَلُمَّها نَحمِلُها بَينَنا
    ساقَيتُكَ الحُلوَ فَلا بِدعَةً
    .............
    إِن أَنا طاعَمتُكَ مُرَّ الجَنى
    سَلَبتَ ما أَعجَزَنا رَدُّهُ
    .............
    في قُوَّةِ السالِبِ عُذرٌ لَنا
    جِنايَةُ الدَهرِ لَهُ عادَةٌ
    .............
    فَما لَنا نَعجَبُ لَمّا جَنى
    مَن كانَ حِرمانُ المُنى دَأبَهُ
    .............
    فَالفَضلُ إِن بَلَّغَ بَعضَ المُنى
    كَم غارِسٍ أَمَّلَ في غَرسِهِ
    .............
    فَأَعجَلَ المِقدارُ أَن يُجتَنى
    ما الثَلمُ في حَدِّكَ نَقصاً لَهُ
    .............
    قَد يُثلَمُ العَضبُ وَقَد يُقتَنى
    يَأبى لَكَ الحُزنُ أَصيلَ الحِجى
    .............
    وَيَقتَضيكَ الرُزءُ أَن تَحزَنا
    وَالأَجرُ في الأولى وَإِن أَقلَقَت
    .............
    وَرُبَّما نَستَقبِحُ الإِحسَنا
    ذا الخُلُقِ الأَعلى فَخُذ نَهجَه
    .............
    وَاِترُك إِلَيهِ الخُلُقَ الأَدوَنا
    أَبا عَلَيٍّ هَل لِأَمثالِها
    .............
    غَيرُكَ إِن خَطبُ زَمانٍ عَنى
    فَاِنهَض بِها إِنَّكَ مِن مَعشَرٍ
    .............
    إِن جُشِّموا الأَمرَ أَبانوا الغِنى
    وَاِصبِر عَلى ضَرّائِها إِنَّما
    .............
    نُغالِبُ القِرنَ إِذا أَمكَنا
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  7. #727
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيكم وجزاكم خيرًا.. وقد أشبعتم الموضوع بسيل مشاركاتكم، ونأمل أن لا يتوقَّف ذاك الغيث..
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #728
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    834

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خزانة الأدب مشاهدة المشاركة

    على فراش المرض - غازي القصيبي

    أغالب الليل الحزين الطويل
    .............أغالب الداء المقيم الوبيل
    أغالب الآلام مهما طغت
    .............بحسبي الله ونعم الوكيل
    فحسبي الله قبيل الشروق
    .............وحسبي الله بُعيد الأصيل
    وحسبي الله إذا رضنّي
    .............بصدره المشؤوم همي الثقيل
    وحسبي الله إذا أسبلت
    .............دموعها عين الفقير العليل
    يا رب أنت المرتجي سيدي
    .............أنر لخطوتي سواء السبيل
    قضيت عمري تائهاً ها أنا
    .............أعود إذ لم يبق إلا القليل
    الله يدري أنني مؤمن
    .............في عمق قلبي رهبة للجليل
    مهما طغى القبح يظل الهدى
    .............كالطود يختال بوجه جميل
    أنا الشريد اليوم يا سيدي
    .............فاغفر أيا رب لعبد ذليل
    ذرفت أمس دمعتي توبة
    .............ولم تزل على خدودي تسيل
    يا ليتني ما زلت طفلاً وفي
    .............عيني ما زال جمال النخيل
    أرتل القرآن يا ليتني
    .............ما زلت طفلاً في الإهاب النحيل
    على جبين الحب في مخدعي
    .............يؤزني في الليل صوت الخليل
    هديل بنتي مثل نور الضحى
    .............أسمع فيها هدهدات العويل
    تقول يا بابا تريث فلا
    .............أقول إلا سامحيني هديل


    _

    جزاكم الله خيراً , هذه القصيدة لم يقل منها القصيبي إلا البيتين الأولين فقط , ومن تأمل ركاكة بقية الأبيات أدرك صحة ذلك .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  9. #729
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة الفضيلة مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً , هذه القصيدة لم يقل منها القصيبي إلا البيتين الأولين فقط , ومن تأمل ركاكة بقية الأبيات أدرك صحة ذلك .
    أورد براهينك بارك الله فيك
    وإن كان برهانك الذوق الشخصي فقط فصرِّح
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  10. #730
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    834

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    هذا الجزء هو ما يهمنا من لقاء مدير مكتب القصيبي الأستاذ هزاع العاصمي :


    * إذن ما هذه القصيدة التي قرأ منها الدكتور سلمان العودة بعض الأبيات في برنامجه «حجر الزاوية»:
    أغالب الليل الحزين الطويل أغالب الداء المقيم الوبيل أغالب الآلام مهما طغت بحسبي الله ونعم الوكيل - هذه كانت عبارة عن بيتين فقط أرسلهما للشيخ سلمان العودة، وردّ عليها الشيخ، وكانت بينهما مساجلة شعرية نشرت لديكم في «الشرق الأوسط».
    * يعني القصيدة التي يتم تداولها عبر المواقع الإلكترونية، وهي تكملة لهذين البيتين وتنتهي ببيت يقول: «سامحيني هديل» ليست للدكتور غازي؟ - نعم ليست له، وهي منحولة، وأصلا الدكتور لم يكتب سوى الأبيات التي أخبرتك عنها، بل إن أولاده وبناته معروفون وليس بينهم أحد اسمه «هديل»، حتى بين الأحفاد.


    هنا الرابط
    http://www.aawsat.com/details.asp?se...&issueno=11586

    و حتى لو لم يصرّح أحد فإن ذائقتي الشعرية لم تستسغ تلك الأبيات .
    والسلام عليكم .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  11. #731
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    _
    رُبَّ ركبٍ قد أناخوا عيْسَهُم في ذُرَى مَجْدِهم حين بَسَقْ
    سَكَــت الدَّهـــرُ زمــانًا عنهمُ ثمَّ أبكاهمُ دمًا حين نَطَق!
    _
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #732
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ناموا ولا تستيقظوا - معروف الرصافي
    يا قومُ لا تتكلموا
    .............
    إن الكلامَ محَرّمُ
    ناموا ولا تستيقظوا
    .............
    ما فاز إلا النوّم
    وتأخروا عن كل ما
    .............
    يقضي بأن تتقدموا
    ودعوا التفهم جانبًا
    .............
    فالخيرُ أن لا تفهموا
    وتثّبتوا في جهلكم
    .............
    فالشر أن تتعلموا
    أما السياسة فاتركوا
    .............
    أبدًا وإلا تندموا
    ان السياسة سرها
    .............
    لو تعلمون مُطَلسم
    واذا أفضتم في المباح
    .............
    من الحديث فجَمْجموا
    والعدلَ لا تتوسموا
    .............
    والظلمَ لا تتجهموا
    من شاء منكم أن
    .............
    يعيش اليوم وهو مكرّم
    فليُمْسِ لا سمعٌ ولا
    .............
    بصرٌ لديه ولا فم
    لا يستحق كرامةً
    .............
    إلا الأصمُّ الأبكم
    ودعوا السعادة إنما
    .............
    هي في الحياة توهّم
    فالعيش وهو منعّمٌ
    .............
    كالعيش وهو مذمّم
    فارضَوا بحكم الدهر
    .............
    مهما كان فيه تحكّم
    واذا ظُلمتم فاضحكوا
    .............
    طربًا ولا تتظلموا
    وإذا أُهنتم فاشكروا
    .............
    وإذا لُطمتم فابسموا
    إن قيل هذا شهدُكم
    .............
    مرٌّ فقولوا علقم
    أو قيل إن نهاركم
    .............
    ليلٌ فقولوا مظلم
    أو قيل إن ثِمادَكم
    .............
    سيلٌ فقولوا مُفعَم
    أو قيل إن بلادكم
    .............
    يا قوم سوف تُقسَّم
    فتحمّدوا وتشكّروا
    .............
    وترنّحوا وترنموا
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  13. #733
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    من الرابط الذي ذكرته الأخت الفاضلة:
    * يعني القصيدة التي يتم تداولها عبر المواقع الإلكترونية، وهي تكملة لهذين البيتين وتنتهي ببيت يقول: «سامحيني هديل» ليست للدكتور غازي؟ - نعم ليست له، وهي منحولة، وأصلا الدكتور لم يكتب سوى الأبيات التي أخبرتك عنها، بل إن أولاده وبناته معروفون وليس بينهم أحد اسمه «هديل»، حتى بين الأحفاد.
    الآن حصحص الحق
    فبارك الله فيكِ

    وأنا قرأت المطوَّلة في الجرائد، والظاهر أنهم نقلوها من الشبكة
    فأرجو من المشرف الكريم حذف القصيدة كلها
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  14. #734
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خزانة الأدب مشاهدة المشاركة
    _

    الشعرات البيض - غازي القصيبي
    مالت على الشعرات البيض تقطفها ............
    ............ يارا وتضحك لا أرضى لك الكبرا
    يا دميتي هبك طاردت المشيب هنا ............
    ............ فما احتيالك في الشيب الذي استترا

    _[/center]
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    إلى الأخ العزيز: "خزانة الأدب"، مع خالص الودّ.
    يا مُهْدِيَ الدُرَّتَيْنِ قتلْتَني مرَّتَينِ
    أثَرْتَ بالشّعرِ صَبًّا يهواه بالأَصْغَرَيْنِ
    وبالـمشِيبِ حنينًا إلى الصِّبا بَعْدَ بَيْنِ
    فَمِلْءُ دَمعيَ عَيْنِي ومِلْءُ قَلْبِيَ حَيْنِي
    ومِلْءُ حُزْنِيَ روحِي تبكي صَدَى الهِجرَتَيْنِ
    تَبكي الشّبابَ تَناءَى تَنائِيَ الخافِقَيْنِ
    والشّعْرَ أصبح أعتى مِن عاقِد الحاجِبَيْنِ
    ها أصبح الدُّرُّ جمرًا وبُؤْتُ بالجمْرَتَيْنِ

    يا مُهدِيَ الدُرَّتَيْنِ أَنَّى أتَيْتَ بِذَيْنِ؟
    مِنْ عبْقَرِ الشّعْرِ تُحْذِي؟ أمْ مِن جَنَى الجَنَّتَيْنِ؟
    أمْ مِنْ بَريقِ الحنايا يَخْتالُ في المقلتَيْنِ؟
    حيَّرْتَني قبْلَ "يارا" وقاطِنِ الـمَحبسَيْنِ
    ونافثِ الشّعْرِ دُرًّا يُضيءُ كالفَرْقَدَيْنِ
    هل آدَك الشَّيْبُ خافٍ؟ أمْ ما يُرى رأْيَ عَيْنِ؟
    أمِ البياضُ تَفَشّى فألْهَبَ الجانِبَيْنِ؟
    ما لي أرى الشّعْرَ غَضًّا فلا أرى أَيْنَ أَيْنِي؟!
    ينْأى الشّبابُ وتَبْقَى ذِكْراهُ في النّاظِرَيْنِ
    والدّهْرُ ليس بِباقٍ إلّا مع الـمَشْرِقَيْنِ
    كالنّهْرِ ليس بِجارٍ إلّا مع العُدْوَتَيْنِ
    ولِلشّباب مَعانٍ جَمِيعُها مَحْضُ مَيْنِ


  15. #735
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ستِّي - بهاء الدين زهير
    بروحي من أُسمِّيها بستِّي ............
    ............ فترمقني النحاةُ بعين مقتِ!
    يرون بأنني قد قلت لحنًا ............
    ............ وكيفَ، وإنني لَزهيرُ وقتي؟!
    لقد ملَكَتْ جهاتي السِتَّ طرًّا ............
    ............ فلا عجب إذا ما قلت: ستِّي!
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  16. #736
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    _

    أسامة بن منقذ:
    رأى الحسود تَداني وُدِّنَا فسَعَى حتى غَدَتْ بين دَارَينا نَوىً قُذُفُ
    وما البعيد الذي تَنْأى الدِّيارُ به بل من تَدَانى وعنه القلبُ منصرِفُ
    ولست أنكرُ ما يأتي الزَّمانُ به كُلُّ الوَرَى لِرَزَايا دَهرِهم هَدَفُ
    كم فاجأتني اللَّيالي بالخُطوبِ فما رَأتْ فُؤادِيَ من رَوْعَاتها يَجِفُ
    واستَرجَعَتْ ما أعَارت من مَواهِبِها فما هَفَا بي على آثارهِ اللَّهَفُ
    _
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #737
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    هذه قصيدة رائعة لأحد كتّاب منتدى جزائري وهو شاعر من مدينة الجلفة بالهضاب العليا الجزائرية رمز لإسمه ب ( سعود طلال ) .. أترككم مع القصيدة :


    سندباد القوافي طلال سعود يصف رحلته إلى جزائر البحار

    *******************
    بعــد أن كلّـفـه ..... بإحضــار العنـقــاء
    و أسرار ما وراء بحار الظلمـــات ..
    و أن يخطب له حورية البحـراللؤلؤية ..
    وبعد أن زوّده ببساط سليمان ..
    و عصا موسى ..
    و فُلك نوح..

    قال سندباد القوافي :


    سمعا وطاعة مولاي ..
    و رحـــل .. يرتاد مجاهل البحار
    **
    وعــاد .. عاد من ليلته ..
    والعنقاء في إساره ..
    والحوريّة ترفل في حلتها الفضفاضة .. تمشي الهُوَيْنَى..
    فقال يصف رحلته:
    بـســم الله مجريـــها ومـرســـاها


    (1)


    مـرفأٌ بعدَ مـرفإٍ يَتــوَارَى وأنا والسفيـنُ كُنّا سُكـارَى
    نَتَهـادى وحولنا المـاءُ أُفـْـقٌ وغيومُ السماء كانت حيارَى
    صدرُ هذا السفين بُركانُ عَزمٍ وبِصدري عزائـمٌ لا تُجـارَى
    نحو غيبِ المُحيط في الموج نَمضي خاطبينَ الوِدادَ عند العَذارَى
    حُوريَاتٌُ من الجزائر حــورٌ إيْ وربِّـي ... لكنّهنّ أُسـارَى


    *** ***


    (2)

    أيها الفُلْـكُ حُثَّ عزمَـكَ إنّـا عن قريبٍ نُحقِِّـقُ المُـتَمَـنَّى
    سِـرْ ولا تَلتَـفِـتْ إليَّ فإنـي وحديَ الآنَ في هواها مُعَـنّى
    فشِراعي يُلاعبُ الريحَ زَهـواً وذِراعي تقولُ لي: أين كُنّا
    دونَكَ المـاءُ والفضاءُ دُروبا فاستَقِمْ في المَسار أو.. فـتَثَنّى
    هل تَرَى مِن منارةٍ أو فَنـارٍ يا سَفيـني فإنّ قلبيَ حََـنّـا


    *** ***
    (3)

    في أَقاصي المُحيطِ تَحدوكَ بُشرَى والمساءُ الحزينُ كالعين عَبْرَى
    أيها البحرُ يا مَعينَ حنيني نحنُ بحران في الوجود ، وأَسْـرَى
    أنتَ يا بحرُ قَيّدَتْكَ الرّواسي وأنا في الحياة بالقَيـْـدِ أحْـرَى
    وأنا مُوثََـقُ الدروبِ وخَطوي في مكاني كأنّما الخَطوُ سَكرَى
    وأنا والشِّـراعُ قلبان خَفْـقًا واشتِيـاقًا لمَرفإٍ صار ذِكـرَى


    *** ***
    (4)


    أيها الرِّيحُ يا بِساطَ الأَماني طِرْ بقلبي ومركبي وكِيـاني
    وقفَ البحرُ من أمامي وخلفي وتَخلّى الفضاءُ عن عُنواني
    أيها الريحُ حَوِّمي بي وطوفي وانقليني لغـابر الأزمان
    كلُّ سِرٍّ فذاكَ طَوْعُ يَميني كلُّ غَيْبٍ يَصيرُ لي كالعِيــان
    إنّ في خاطري أجَلُّ الأماني وبنفسي جلائلُ العُنفُوَانِ
    *** ***
    (5)


    ها أنا والشواطـئُ العامِراتْ والمَناراتُ أعيُـنٌ ناظِراتْ
    اِدْنُ منها شيئا فشيئاً وقُلْ لي أيها الفُلكُ: هل تَرى الحُورِيَاتْ
    لا تَرَى.. أم تَرَى العجائبَ.. سُحقًا إنّها الغُولُ أعرَقُ الضّارِيَاتْ
    اِدْنُ منها مُحاذرًا يا سفيني إنّ عندي لها "عصا المُعجِزات"
    نحنُ غُولان في الحياة وبَأسي لا يَهابُ الرّدى وعزميَ عاتِْ


    *** ***
    (6)


    ها هيَ الغُولُ حولَ فُلكي تَجوسُ تَتَبَدّى ، فتقشَعِـرُّ النُّفوسُ
    ولها سبعةٌ من الرّؤوس كساها حَرشَفٌ فوق بَعضِهِ ، بل تُروسُ
    كلُّ نابيْنِ في البَشاعة غُولٌ أقربُ الوَصفِ للنُّيُوبِ ؛ الفُؤوسُ
    قَدَّمَتْ رأسَها إليَّ ؛ و وَجهي في المُلِمَّـاتِ يَعرُبِيٌّ عَبوسُ
    وتَمَطّتْ وكَشَّرَتْ واسْتَشَاطَتْ وإذا في الهواءِ رأسٌ يَنُوسُ
    *** ***
    (7)
    ثُمَّ تابَعتُ قَطفَهُنَّ دِراكا وعصا المُعجِزاتِ كانت هَلاكا
    ليَ فيها من المَآربِ ألـفٌ لستَ تَلقَى بين اثْنَتَيْنِ اشْتِراكا
    كلُّ هَوْلٍ يَكِـنُّ إمّا رآني ودِماءُ الوُحوشِ كانت سِفَاكا
    وتَقَدَّمتُ في المَجاهِلِ أطويــها اقْتِحاماً في رِحلتي وانتِهاكا
    هكذا كنتُ في جزائر البحرِ فَـذًّا يا حَكيمَ الزّمان لستُ أُحاكََى
    *** ***
    (8)
    ورأيتُ الَعَنقـاءَ طَيْفَ خَيَالِ فتَقدّمْتُ نَحـوَها لا أُبـالي
    ونَصبْتُ الشِّبَاكَ حولَ حِماها وتَخَشّعتُ مُرغَمًا في ابتِهالي
    وإذا بي أرَى الطّريدةَ تَهوي وشِبَاكي تَلـُـفّـُها في حبالي
    ثمّ ألقَيْتُ نَظرةً في مَـداها باحثًا عن إجـابةٍ لسُـؤالي
    فإذا السِـرُّ والعجائبُ تَبْدو كالعَناقيـدِ عُلِّقَتْ بالدّوَالـي
    *** ***
    (9)
    وتَجَلّتْ جزائرُ البحر سِحرًا عَبقَريَّ الجِنَانِ خُضْرًا وحُمْـرا
    أَرخَبيلٌ من الجزائر صُفَّتْ ككؤوس الشّرابِ تُتْرَعُ خَمرا
    والعَذَارَى على الغُصونِ تَدَلّتْ إيْ ورَبِّي.. كأنَّ في الأمر سِرَّا
    اِدْنُ منها ـ طَلالُ ـ فالشعرُ سُقْيَا واسْقِها بالأنَاةِ طَلاّ وشِعرا
    كلُّ فَتّـانةِ المُحَيّـا مَهَـاة لهفَ قلبي.. كم ضيَّعَ العُمرَ صَبرا
    *** ***
    (10)
    أنتِ أم أنتِ .. يا عرائسُ رُوحي أنتِ .. بل أنتِ بَلسَمٌ لجُروحي
    أنتِ .. بل أنتِ .. يا لضَيْعةِ نفسي مَن سأختارُ للهوى وطُموحي
    مَن سأختارُ للحكيـم المُعَـنَّّى يا عَروسَ البِحار باللهِ بُـوحي
    قالتِ الشّمسُ لي: تَخَيّرتُ هـذي فاختَطفْتُ المَهاة تحت مُسوحي
    وإذا بي أرَى عروسةَ بحـرٍ قد تَجَلّتْ في مَركبي كالفُتُـوح
    *** ***
    هذه للحكيـمِ دون البَـرَايَا ما تَجَلّـتْ إلاّ وبالشِّعرِ تُوحـي
    *** ***
    (11)
    بالعناقيدِ ناءَ مَوكِبُ عُرسي ونَما في الفُؤاد شوقي وأُنْسي
    وتَهادَتْ مَراكبي في اختيالٍ تَنهَبُ البحرَ .. يا مراكبُ إرْسي
    قد طَوَيْتُ الزّمانَ والأرضَ حتّى حَفِيَتْ بالعَذاب أقلامُ طِرسي
    وأنا الآنَ كالأميـر جـلالا وغدي في الزمان يَلعَنُ أمسي
    يا عروسَ البِحار كوني بقُربي عن قَريبٍ يُفَعِّلُ الكونُ عُرسي
    *** ***
    (12)
    حُفَّ عُرسي بالغَـار والتّكريمِ بالأكاليل حُفَّ عُرسُ الحكيمِ
    فامتلأنا سعـادةً كالثّـمَالَى وارتَقيْنا تَكبُّـرًا كالنُّجـوم
    أنا في جنّةِ العرائسِ وحدي واشتياقُ الحكيم فوق الغيوم
    والهدايا تَراكمَتْ فوق فُـلكـي والصّبايَا مُلَوِّحاتٍ ، و تُومي
    ورحلنا فصار لي البحرُ رَهْوًا والعصا هَوَّنَتْ عليَّ قُدومي
    *** ***
    (13)
    وأطلنا المَسيرَ بِضعَ ليـالٍ والمَواويلُ في المَدَى لا تُبالي
    ورسَوْنا على مَرافئِ قومي ونزلنا ؛ ثـلاثة ً كاللآلي
    كنتُ أمشي على جبين الثُّرَيَّا وعَروسُ البحار تحت ظِلالي
    وعَروس الحكيم تمشي حياءً فتنةً .. يا جمالَها ، لا أُغالي
    واحتَفَى الكونُ والشُّروقُ وحتّى مُنتدانا المُبَجّلُ المُتَـلالي
    *** ***
    (14)
    خاليَ الشّرقُ في هوايَ، وعمِّي مَغرِبُ الشمس، والجزائرُ داري
    وأبي في جزائـر البحـر بـدرٌ وأمامي في العاشقين مَسـاري
    وسفيـني مواجـعي وحنيـني والمُنَى الخافقاتِ أَلـْـسُنُ ناري
    وأنا اليـومَ سِنـدَبـادُ القـوافي وغَـدي .. أيُّها الغَـدُ المُتـواري
    يا مدَى الضّاد مُـدّني لستُ أخشى لا غدي.. لا مراكبي.. لا بحاري
    *** ***
    سِـندَبَــادُ القَـوافـي ((طلال سعود))
    الجلفـــة يوم 28/07/2009



    قلت : لو ترك شاعرنا هذه العبارة (وبعد أن زوّده ببساط سليمان .. و عصا موسى .. و فُلك نوح... ) لكان أولى .. على كلّ نقلتها لجمالها فلا عتب إن شاء الله
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  18. #738
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    _

    النَّابغة الجعدي:
    خَلِيلَيَّ عُوْجَا ساعةً وتَهَجَّرا ولُوما على ما أحدَثَ الدَّهرُ أو ذَرا
    ولا تجزعا.. إنَّ الحياة ذميمةٌ فخِفَّا لروعاتِ الحوادِثِ أو قِرا
    وإن جاء أمرٌ لا تُطِيقانِ دَفعَهُ فلا تجزعَا مِمَّا قضى الله واصبِرا
    ألم تَرَيا أنَّ المَلامة نفعها قليلٌ إذا ما الشيء وَلَّى وأَدْبَرا
    تهيجُ البكاء والنَّدامة ثمَّ لا تُغيِّرُ شيئًا غير ما كان قُدِّرا !
    _
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  19. #739
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    صرخة أسير إلى سيف الدولة - أبو فراس الحمداني


    دَعوتُكَ لِلجَفنِ القَريحِ المُسَهَّدِ لَدَيَّ وَلِلنَومِ القَليلِ المُشَرَّدِ
    وَما ذاكَ بُخلاً بِالحَياةِ وَإِنَّها لَأَوَّلُ مَبذولٍ لِأَوَّلِ مُجتَدِ
    وَما الأَسرُ مِمّا ضِقتُ ذَرعاً بِحَملِهِ وَما الخَطبُ مِمّا أَن أَقولَ لَهُ قَدي
    وَما زَلَّ عَنّي أَنَّ شَخصاً مُعَرَّضاً لِنَبلِ العِدى إِن لَم يُصَب فَكَأَن قَدِ
    وَلَكِنَّني أَختارُ مَوتَ بَني أَبي عَلى صَهَواتِ الخَيلِ غَيرِ مُوَسَّدِ
    وَتَأبى وَآبى أَن أَموتَ مُوَسَّداً بِأَيدي النَصارى مَوتَ أَكمَدَ أَكبَدِ
    نَضَوتُ عَلى الأَيّامِ ثَوبَ جَلادَتي وَلَكِنَّني لَم أَنضَ ثَوبَ التَجَلُّدِ
    وَما أَنا إِلّا بَينَ أَمرٍ وَضِدِّهُ يُجَدَّدُ لي في كُلِّ يَومٍ مَجَدَّدِ
    فَمِن حُسنِ صَبرٍ بِالسَلامَةِ واعِدي وَمِن رَيبِ دَهرٍ بِالرَدى مُتَوَعَّدي
    أُقَلِّبُ طَرفي بَينَ خِلٍّ مُكَبَّلٍ وَبَينَ صَفِيٍّ بِالحَديدِ مُصَفَّدِ
    دَعَوتُكَ وَالأَبوابُ تُرتَجُ دونَنا فَكُن خَيرَ مَدعُوٍّ وَأَكرَمَ مُنجِدِ
    فَمِثلُكَ مَن يُدعى لِكُلِّ عَظيمَةٍ وَمِثلِيَ مَن يُفدى بِكُلِّ مُسَوَّدِ
    أُناديكَ لا أَنّي أَخافُ مِنَ الرَدى وَلا أَرتَجي تَأخيرَ يَومٍ إِلى غَدِ
    وَقَد حُطِّمَ الخَطِّيُّ وَاِختُرِمَ العِدى وَفُلَّلَ حَدُّ المَشرَفيِّ المُهَنَّدِ
    وَلَكِن أَنِفتُ المَوتَ في دارِ غُربَةٍ بِأَيدي النَصارى الغُلفِ ميتَةَ أَكمَدِ
    فَلا تَترُكِ الأَعداءَ حَولي لِيَفرَحوا وَلا تَقطَعِ التَسآلَ عَنّي وَتَقعُدِ
    وَلا تَقعُدَن عَنّي وَقَد سيمَ فِديَتي فَلَستَ عَنِ الفِعلِ الكَريمِ بِمُقعَدِ
    فَكَم لَكَ عِندي مِن إِيادٍ وَأَنعُمٍ رَفَعتَ بِها قَدري وَأَكثَرتَ حُسَّدي
    تَشَبَّث بِها أُكرومَةً قَبلَ فَوتِها وَقُم في خَلاصي صادِقَ العَزمِ وَاِقعُدِ
    فَإِن مُتَّ بَعدَ اليَومِ عابَكَ مَهلَكي مَعابَ النِزارِيِّينَ مَهلَكَ مَعبَدِ
    هُمُ عَضَلوا عَنهُ الفِداءَ فَأَصبَحوا يهُذّونَ أَطرافَ القَريضِ المُقَصَّدِ
    وَلَم يَكُ بِدعاً هُلكُهُ غَيرَ أَنَّهُم يُعابونَ إِذ سيمَ الفِداءُ وَما فُدي
    فَلا كانَ كَلبُ الرومِ أَرأَفَ مِنكُمُ وَأَرغَبَ في كَسبِ الثَناءِ المُخَلَّدِ
    وَلا بَلَغَ الأَعداءُ أَن يَتَناهَضوا وَتَقعُدَ عَن هَذا العَلاءِ المُشَيَّدِ
    أَأَضحَوا عَلى أَسراهُمُ بِيَ عُوَّداً وَأَنتُم عَلى أَسراكُمُ غَيرُ عُوَّدِ
    مَتى تُخلِفُ الأَيّامُ مِثلي لَكُم فَتىً طَويلَ نِجادِ السَيفِ رَحبَ المُقَلَّدِ
    مَتى تَلِدُ الأَيّامُ مِثلي لَكُم فَتىً شَديداً عَلى البَأساءِ غَيرَ مُلَهَّدِ
    فَإِن تَفتَدوني تَفتَدوا شَرَفَ العُلا وَأَسرَعَ عَوّادٍ إِلَيها مُعَوَّدِ
    وَإِن تَفتَدوني تَفتَدوا لِعُلاكُم فَتىً غَيرَ مَردودِ اللِسانِ أَوِ اليَدِ
    يُدافِعُ عَن أَعراضِكُم بِلِسانِهِ وَيَضرِبُ عَنكُم بِالحُسامِ المُهَنَّدِ
    فَما كُلُّ مَن شاءَ المَعالي يَنالُها وَلا كُلُّ سَيّارٍ إِلى المَجدِ يَهتَدي
    أَقِلني أَقِلني عَثرَةَ الدَهرِ إِنَّهُ رَماني بِسَهمٍ صائِبِ النَصلِ مُقصِدِ
    وَلَو لَم تَنَل نَفسي وَلاءَكَ لَم أَكُن لأُورِدَها في نَصرِهِ كُلَّ مَورِدِ
    وَلا كُنتُ أَلقى الأَلفَ زُرقاً عُيونُها بِسَبعينَ فيهِم كُلَّ أَشأَمَ أَنكَدِ
    فَلا وَأَبي ما ساعِدانِ كَساعِدٍ وَلا وَأَبي ما سَيِّدانِ كَسَيِّدِ
    وَلا وَأَبي ما يَفتُقُ الدَهرُ جانِباً فَيَرتُقُهُ إِلّا بِأَمرٍ مُسَدَّدِ
    وَإِنَّكَ لَلمَولى الَّذي بِكَ أَقتَدي وَإِنَّكَ لَلنَجمُ الَّذي بِكَ أَهتَدي
    وَأَنتَ الَّذي عَرَّفتَني طُرُقَ العُلا وَأَنتَ الَّذي أَهدَيتَني كُلَّ مَقصَدِ
    وَأَنتَ الَّذي بَلَّغتَني كُلَّ رُتبَةٍ مَشيتُ إِلَيها فَوقَ أَعناقِ حُسَّدي
    فَيا مُلبِسي النُعمى الَّتي جَلَّ قَدرُها لَقَد أَخلَقَت تِلكَ الثِيابُ فَجَدِّدِ
    أَلَم تَرَ أَنّي فيكَ صافَحتُ حَدَّها وَفيكَ شَرِبتُ المَوتُ غَيرَ مُصَرَّدِ
    يَقولونُ جَنِّب عادَةً ما عَرَفتَها شَديدٌ عَلى الإِنسانِ ما لَم يُعَوَّدِ
    فَقُلتُ أَما وَاللَهِ لاقالَ قائِلٌ شَهِدتُ لَهُ في الحَربِ أَلأَمَ مَشهَدِ
    وَلَكِن سَأَلقاها فَإِمّا مَنِيَّةٌ هِيَ الظَنُّ أَو بُنيانُ عِزٍّ مُوَطَّدِ
    وَلَم أَدرِ أَنَّ الدَهرَ في عَدَدِ العِدى وَأَنَّ المَنايا السودَ يَرمَينَ عَن يَدِ
    بَقيتَ اِبنَ عَبدِ اللَهِ تُحمى مِنَ الرَدى وَيَفديكَ مِنّا سَيِّدٌ بَعدَ سَيِّدِ
    بِعيشَةِ مَسعودٍ وَأَيّامِ سالِمٍ وَنِعمَةِ مَغبوطٍ وَحالِ مُحَسَّدِ
    وَلا يَحرَمَنّي اللَهُ قُربَكَ إِنَّهُ مُرادي مِنَ الدُنيا وَحَظّي وَسُؤدَدي
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  20. #740
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    القدس - يوسف العظم
    (سمعتها منه رحمه الله، وحفظتها منذ ذلك اليوم
    والمقصود بها أنور السادات)


    القدس يا نخاس سيف الطعان وفارس الحلبة في المعمعان
    وومضة الإيمان في خافقي وهدأة النفس وروح الأمان
    إن كانت الأوطان تحنو على أبنائها فالقدس نبع الحنان
    يفيض بالحب ليروي الظما وينبتَ النرجس والأقحوان
    القدس يا مارق أنشودة تهتف باسم الله طول الزمان
    القدس أم برّها غامر وحضنها بعض رياض الجنان
    ليست بغياً ترتضي بالخنا ولا جباناً ينحني للهوان
    يا قدس يا صرح العلى شامخاً شلت يمين الماكر الثعلبان
    قولي لخيل الله مسروجة على ضفاف النيل آن الأوان
    قد آن للظلمة أن تنجلي ويسقط الباغي ويعلو الأذان
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •