من عيون الشعر. - الصفحة 3
صفحة 3 من 46 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 903
2اعجابات

الموضوع: من عيون الشعر.

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ولإمام الأندلس أبى محمدٍ علي بن حزم الظاهري رحمه الله قصيدة يخاطب بها قاضي الجماعة بقرطبة عبد الرحمن بن بشيرٍ يفخر فيها بالعلم، ويذكر أصناف ما علم يقول فيها:




    أنا الشمس في جو العلوم منيرة ** ولكن عيبي أن مطلعي الـغرب





    ولو أنني من جانب الشرق طالع ** لجد علي ما ضاع من ذكري النهب


    ولي نحو أكناف العراق صبابة **ولا غرو أن يستوحش الكلف الصب



    فإن ينزل الرحمن رحلي بينهم ** فحينئذ يبدو التـأسف والكرب



    فكم قائل: أغفلته وهـو حـاضر ** وأطلب ما عنه تجيء به الكتب!



    هنالك يدري أن للبعد قـصة ** وأن كساد العلم آفـتـه القرب!



    فَو اعَجَباً مَنْ غابَ عَنْهُم تشَوَّقُوا ** لَهُ ودُنُوُّ المَرْءِ مِنْ دَارِهِمْ ذَنْب



    و إن مكانا ً ضاق عنى لضيق** على أنه فيح مذاهبه سهب



    وإن رجالا ً ضيعوني لضيع ** وإن زماناً لم أنل خصبه جدب



    ولكن لي في يوسفٍ خير أسوةٍ ** وليس على من بالنبي ائتسي ذنب




    يقول مقال الحق والصدق إننى ** حفيظ عليم ما على صادقٍ عتب


    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  2. #42
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال أبوالطَّيِّب أيضًا:

    فِراقٌ وَمَن فارَقتُ غَيرُ مُذَمَّمِ • • • وَأَمٌّ وَمَن يَمَّمتُ خَيرُ مُيَمَّمِ
    وَما مَنزِلُ اللَذّاتِ عِندي بِمَنزِلٍ • • • إِذا لَم أُبَجَّل عِندَهُ وَأُكَرَّمِ
    سَجِيَّةُ نَفسٍ ما تَزالُ مُليحَةً • • • مِنَ الضَيمِ مَرمِيّاً بِها كُلُّ مَخرَمِ
    رَحَلتُ فَكَم باكٍ بِأَجفانِ شادِنٍ • • • عَلَيَّ وَكَم باكٍ بِأَجفانِ ضَيغَمِ
    إِذا ساءَ فِعلُ المَرءِ ساءَت ظُنونُهُ • • • وَصَدَّقَ ما يَعتادُهُ مِن تَوَهُّمِ
    وَعادى مُحِبّيهِ بِقَولِ عُداتِهِ • • • وَأَصبَحَ في لَيلٍ مِنَ الشَكِّ مُظلِمِ

    أُصادِقُ نَفسَ المَرءِ مِن قَبلِ جِسمِهِ • • • وَأَعرِفُها في فِعلِهِ وَالتَكَلُّمِ
    وَأَحلُمُ عَن خِلّي وَأَعلَمُ أَنَّهُ • • • مَتى أَجزِهِ حِلماً عَلى الجَهلِ يَندَمِ
    وَإِن بَذَلَ الإِنسانُ لي جودَ عابِسٍ • • • جَزَيتُ بِجودِ التارِكِ المُتَبَسِّمِ
    وَما كُلُّ هاوٍ لِلجَميلِ بِفاعِلٍ • • • وَلا كُلُّ فَعّالٍ لَهُ بِمُتَمِّمِ!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    Lightbulb رد: من عيون الشعر.

    في مثلِ حبّكـمُ لا يَحسـنُ العَـذَلُ وإنَّمـا النَّـاسُ أعـداءٌ لِمَـا جَهِلُوا
    رأوا تَحَيّر فِكـري في صِفاتِكُـمُ فأوسعـوا القَـولَ إذْ ضاقَتْ بيَ الحِيَـلُ
    لو أنَّهـمْ عرفوا في الحُبِّ معرِفتي بشأنِكـم، عـذَروا من بعـدِ ما عذلـوا
    يا جاعِلي خبري بالهجرِ مُبتـدأً لا عَطفَ فيكـم، ولا لي منكـمُ بــدلُ
    رفَعتُ حـالي، ورَفـعُ الحـالِ ممتَنـعٌ إليكـمُ، وهـوَ للتَّمييزِ يَحتمــلُ
    كـم قـد كتمتُ هواكـم لا أبـوحُ بهِ والأمرُ يَظهَرُ والأخبـارُ تَنتَقِـلُ
    وبِتُّ أُخفي أنينـي والحَنيـنَ بكُـم تَوَهُّـمًـا أنّ ذاكَ الجُـرحَ يَنـدَمِـلُ
    كَيفَ السَّبيـلُ إلى إخفـاءِ حبّكُـمُ والقَلبُ مُنقَلبٌ، والعَقـلُ مُعتَقَــلُ
    يا مُلبسي القلبِ ثَوبَ الحُزنِ بعدهـمُ حُزني قَشيبٌ وصبري بعدكم سَمَـلُ
    لِـذا بَواكـرُ أيّامي، لبُعـدِكُـمُ أصائـلٌ، وضحـاهـا بعـدَكم طَفَـلُ
    أحسَنتُـمُ القَولَ لي وَعداً وتَكرِمةً لا يَصـدُقُ القولُ حتَّى يَصـدرَ العمـلُ
    إلخ
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    688

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    قصائد منسية !! مآثر أربع !!
    ______________________________ __________
    مآثرأربع / عبدة بن الطبيب ( * )

    أَبَنِـــــيَّ إنِّي قد كَبـــَرْتُ وَ رَابَنِي

    ============= بَصَرِي، و فِيَّ لِمُصْلِحٍ مُـسـْـتــَمْتَ عُ

    فَلَئِنْ هَلَكـــْتُ لَقَدْ بَنَيْتُ مَسَـــــاعِيـا ً

    ============= تَبــــــْقى لَكــمْ مــنها مَآثِرٌ أَرْبَعُ

    ذِكْرٌ إِذَا ذُكِرَ الكِــــــرَامُ يِزِينُكُمْ

    ============= وَ وِراثَةُ الحَــــــسَبِ المُقَدَّمِ تَنْفـَعُ
    وَ مَـــــقَامُ أيَّامٍ لَــــــهُنَّ فَضِـيلةٌ

    ============= عِنْدَ الحَفِيظَةِ وَ المَـجَامِعُ تَــجْمَعُ

    و لُهًي(1) مِنَ الكَسْبِ الذِّي يُغْنِيكُمُ

    ============= يَوماًإذا احْتَصَرَ النُّفُوسَ المَــــطْمَعُ

    وَنَصيحَةُ في الصَّدرِصَـــــ ادِرة ٌ لكم

    ============= ما دُمْتَ أُبْصِرُ في الرِّجالِ و أَسمَعُ

    أوُصــيــكــم بـِتــُقى الإلــــهِ فَـــإِنَّه

    [============= يُعْطِي الرَّغائِبَ مَنْ يَشاءُ وَ يَمِنَعُ

    وَ بـِبـِرِّ وَالِــدِكُمْ وَ طَاعَةِ أ مْـــــرِهِ

    ============= إِن الأَبَـــرَّ مِـــنَ البَنِينَ الأَطْــــوَعُ

    إنّ َالكَــبــــيرَ إذَا عَصَاهُ أَهْــلـُـــــه ُ

    ============= ضَاقَتْ يَــــــدَاه بِأمرِهِ مَا يَصْنَعُ

    و دَعُوا الضَّغينةَ لا تَكُن مِن شأنِكمْ

    ============= إنَّ الضَّــــغَائِن َ للقــَرَابةِ تُوضَــــعُ

    واعْصُوا الذَّي يُزْجي النَّمائِمَ بينكم

    ============= مُتَنَصِّحاً ،ذاكَ السِّمامُ المُنـــْقـــَع ُ

    يُزْجِي عَقــَارِبُـــه ُ لِيَبـُثَّ بَيْنَــكُـــمُ

    ============= حَرْباً كما بَعَثَ العُرُوقَ الأَخْدَعُ(2)

    حَرَّانَ لا يُشْـــــــــفِ ي غَلِيلَ فُؤادِهِ

    ============= عسلٌ بِماءٍ في الإناءِ مُشَعْشَعُ (3)

    وَلَقَدْ عَلِمْتُ بأنَّ قصــــري حُفْرَةٌ

    ============= غَبْراءُ يَحْمِلُني إليها شَرْجَـــعُ (4)

    فبكى بناتي شَجوَهُنَّ و زوجـتي

    ============= و ا لأ قربون إلـــيَّ ثُمَّ تَصـدَّعوا

    و تُرِكتُ في غبراء يُكرهُ وِردُها

    ============= تَسْــــــفِي عليَّ الريح حِينَ أُوَدِّعُ

    فإذا مضَيـــْتُ إلى سبيلي فابعَثوا

    ============= رَجلاً لهُ قلبٌ حديدُ أصمعُ (5)

    إنَّ الحوادِثَ يَخْتَرِمن ، و إنما(6)

    ============= عُمْرُ الفتى في أهْـــــلِهِ مُسْتَوْدَعُ


    (*) هو عبدة بن الطبيب ، والطبيب اسمه يزيد ،

    بن عمرو بن وعلة بن أنس بن عبدالله بن عبد نهم

    بن جثم بن عبد شمس ، شاعر مُجيد ليس بالمُكثر

    و هو مخضرم ، أدرك الإسلام فأسلم ، شهد مع

    المثنى بن حارثة قتال هرمز سنة 13، و كان في

    جيش النعمان بن المقرن الذين حاربوا بالمدائن ،و كان عبدة أسود وهو من لصوص الرباب .



    (1) اللهي : العطايا .
    (2) الأخدع : عرق في العنق إذا ضرب أجابته العروق.
    (3) مشعشع : ممزوج
    (4) قصري : قبري/ الشرجع :خشب يشد إلى بعضه كالسرير يحمل عليه الموتى.
    (5) أصمع :الحديدالنادر ..و هنا يقصد أن يفتقدوا عظيماً مثله .
    (6) يخترمن :يقتطعن و يستأصلن .



  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    أوُصــيــكــم بـِتــُقى الإلــــهِ فَـــإِنَّه

    [============= يُعْطِي الرَّغائِبَ مَنْ يَشاءُ وَ يَمِنَعُ

    وَ بـِبـِرِّ وَالِــدِكُمْ وَ طَاعَةِ أ مْـــــرِهِ

    ============= إِن الأَبَـــرَّ مِـــنَ البَنِينَ الأَطْــــوَعُ

    إنّ َالكَــبــــيرَ إذَا عَصَاهُ أَهْــلـُـــــه ُ

    ============= ضَاقَتْ يَــــــدَاه بِأمرِهِ مَا يَصْنَعُ

    و دَعُوا الضَّغينةَ لا تَكُن مِن شأنِكمْ

    ============= إنَّ الضَّــــغَائِن َ للقــَرَابةِ تُوضَــــعُ

    واعْصُوا الذَّي يُزْجي النَّمائِمَ بينكم

    ============= مُتَنَصِّحاً ،ذاكَ السِّمامُ المُنـــْقـــَع ُ
    نصائح رائعة علها تلق آذانا صاغية

    وَلَقَدْ عَلِمْتُ بأنَّ قصــــري حُفْرَةٌ

    ============= غَبْراءُ يَحْمِلُني إليها شَرْجَـــعُ (4)

    فبكى بناتي شَجوَهُنَّ و زوجـتي

    ============= و ا لأ قربون إلـــيَّ ثُمَّ تَصـدَّعوا

    و تُرِكتُ في غبراء يُكرهُ وِردُها

    ============= تَسْــــــفِي عليَّ الريح حِينَ أُوَدِّعُ
    اللهم أعنا على الموت وما بعده

    رضي الله عن ابن الطبيب وبارك الله فيك أبا وائل
    ((إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِ ين))

  6. #46
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ولا أملَّ من ترداد روائع أبي الطَّيِّب، فما الشِّعر بالحكمة من غير شعر أبي الطَّيِّب:

    لا يُدرِكُ المَجدَ إِلّا سَيِّدٌ فَطِنٌ • • • لِما يَشُقُّ عَلى الساداتِ فَعّالُ
    لا يَعرِفُ الرُزءَ في مالٍ وَلا وَلَدٍ • • • إِلّا إِذا حَفَزَ الأَضيافَ تَرحالُ
    يُريكَ مَخبَرُهُ أَضعافَ مَنظَرِهِ • • • بَينَ الرِجالِ وَفيها الماءُ وَالآلُ
    وَقَد يُلَقِّبُهُ المَجنونَ حاسِدُهُ • • • إِذا اِختَلَطنَ وَبَعضُ العَقلِ عُقّالُ
    كَأَنَّ نَفسَكَ لا تَرضاكَ صاحِبَها • • • إِلّا وَأَنتَ عَلى المِفضالِ مِفضالُ
    وَلا تَعُدُّكَ صَوّاناً لِمُهجَتِها • • • إِلّا وَأَنتَ لَها في الرَوعِ بَذّالُ
    لَولا المَشَقَّةُ سادَ الناسُ كُلُّهُمُ • • • الجودُ يُفقِرُ وَالإِقدامُ قَتّالُ
    وَإِنَّما يَبلُغُ الإِنسانُ طاقَتُهُ • • • ما كُلُّ ماشِيَةٍ بِالرَحلِ شِملالُ
    إِنّا لَفي زَمَنٍ تَركُ القَبيحِ بِهِ • • • مِن أَكثَرِ الناسِ إِحسانٌ وَإِجمالُ!
    ذِكرُ الفَتى عُمرُهُ الثاني وَحاجَتُهُ • • • ما قاتَهُ وَفُضولُ العَيشِ أَشغالُ
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مكارم أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم
    يا مَن له الأخلاق ما تهوى العُـــلا
    منهــا و ما يتعشَّـق الكُبرَاء
    لو لم تُقِمْ دِينـاً لقـامتْ وحدهـــا
    دينــاًيُضـيء بنـوره الآنـاء
    زانتـك فــي الخـلُق العـظيم شمائلُ
    يُغـرَى بـهن و يـُُولَعُ الكرَماء
    و إذا سخـوت بلـغتَ بالجـود المـدى
    و فعـلتَ ما لا تفعل الكـرماء
    و إذا عـفوتَ فقـــادراً ومـقـدَّراً
    لا يستهــين بعفـوك الجُهلاء
    و إذا رحِمـــتَ فأنـــت أُمُّ أو أبُ
    هذانِ في الــدنيــا هُما الرُّحَماء
    و إذا غضِبـتَ فإنــما هـــي غَضبـة
    في الحــق لا ضِغْـنُ ولا بغضـاء
    و إذا رضــيتَ فذاك في مرضـــــاته
    ورضــا الكثـير تَحلُّمُ وريـاء
    و إذا خـطبتَ فلِلمَنـــــابر هِــــزةُ
    تعــرو النَّــدِيَّ و لـلقلوبِ بُكـاء
    و إذا قضــيتَ فلا ارتيــابَ كأنـــــــما
    جاء الخصــومَ من السمـاء قضـاءُ
    و إذا أخـــذت العهــد أو أعــــــطيتَه
    فجـميعُ عهــدِك ذِمّـَة و وفـاء
    بـك يا ابْنَ عبـــدِ الله قامـــتْ سمحـــةُ
    بالحــق مِن مِــلل الهُـدى غـرَّاء
    بُنِيــتْ على التوحيــدِ وهي حقـــــيقة
    نـادى بــها الحكـماء و العقلاء
    الله فـــوق الخلــقِ فيــها وحـــــدَه
    و النــــاسُ تحت لِوائــها أكفـاء
    و الـــدِينُ يُسرُ و الخـــــلافة بَيعَــــــة
    و الأمــرُ شورى و الحقــوقُ قضاءُ
    أنصفت أهـــلَ الفقر مِن أهل الغــــــــــنى
    فالكــلُّ في حق الحيـــاة سواء
    ظلمــــــوا شريعتـــــك التي نِلنا بــــها
    ما لم يَنَـــلْ في رُومة الفقهــاء
    صَّــــلى عليــك الله ما صَحِب الــــــدُّجى
    حادٍ و حـــنَّتْ بالفــلا و جنـاء
    مِن ديوان الشاعر أحمد شوقي
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    قال السّيوطيّ في المزهر : قال القالي في أماليه: حدثنا أبو بكر قال أخبرنا عبد الرحمن قال: سمعت عمي يحدث أن أبا العباس ابنَ عمه - وكان من أهل العلم - قال: شهدت ليلة من الليالي بالبادية، وكنت نازلاً عند رجل من بني الصَّيداء من أهل القَصِيم، فأصبحت وقد عزمت على الرجوع إلى العراق، فأتيت أبا مَثْواي فقلت: إني قد هَلِعْت من الغربة، واشْتَقْتُ أهلي ولم أُفِدْ في قَدْمتي هذه عليكم كبيرَ علم؛ وإنما كنت أغْتَفِر وَحشة الغربة وَجَفاء البادية للفائدة؛ فأظهر توجُّعاً، ثم جفاء، ثم أبرز غداء فتغديت معه، وأمر بناقة له مَهْرية فارتحلها واكْتَفلها، ثم ركب وأرْدَفَني، وأَقْبَلَهَا مَطْلِع الشمس، فما سرنا كبير مسير، حتى لَقِِيَنَا شيخٌ على حمار وهو يترنم، فسلّم عليه صاحبي وسأله عن نسبه فاعْتَزَى أسدياً من بني ثعلبة؛ فقال: أتُنشد أم تقول؟ فقال: كُلاًّ، فقال: أينَ تُؤم؟ فأشار بيده إلى ماء قريب من الموضع الذي نحن فيه، فأناخ الشيخ وقال لي: خذ بيد عمك فأنزِلْه عن حماره، ففعلت؛ فألقى له كساء ثم قال: أنشدنا - يرحمك اللّه - وتصدَّق على هذا الغريب بأبيات يَعِيهنّ عنك، ويذكرك بهن؛ فقال: إي ها اللّه إذاً ثم أنشدني:[/size]
    لقد طال يا سوداء منكِ المواعد 000 ودون الجَدَا المأمولِ منك الفَراقِدُ
    تمنيننا غداً وغيمكم غداً 000 ضَبابٌ فلا صحوٌ ولا الغيم جائد
    إذا أنت أُعْطِيتَ الغنى ثم لم تَجُدْ 000 بِفَضْل الغنى أُلْفيتَ مالَك حامدُ
    وقلّ غَناءً عنك مالٌ جمعته 000 إذا صار ميراثاً ووَاراك لاحد
    إذا أنت لم تَعْرُك بجنبك بعض مَا 000 يريبُ من الأدْنى رَمَاك الأباعِدُ
    إذا الحلم لم يَغلب لك الجهلَ لم تزل 000 عليك بُرُوقٌ جَمّةٌ ورواعد
    إذا العزم لم يَفرُج لك الشّدّ لم تزل 000 جنيباً كما استتلى الجنيبة قائد
    إذا أنت لم تترك طعاماً تحبُّه 000 ولا مَقْعَداً تُدعى إليه الولائد
    تجللّت عاراً لا يزال يشُبُّه 000 سِباب الرجال: نثرهم والقصائد
    وأنشدني أيضاً:
    تعزّ فإن الصبر بالحرّ أجمل 000 وليس على رَيْب الزمان مُعَوَّل
    فلو كان يغني أن يُرى المرءُ جازعاً 000 لنازلة أو كان يُغْني التَّذَلُّلُ
    لكان التعزِّي عند كل مصيبة 000 ونازلةٍ بالحرّ أوْلَى وأجْمَل
    فكيف وكلٌّ ليس يعدو حِمامَه 000 وما لامرئٍ عما قضى اللّه مَزْحَل
    فإن تكن الأيام فينا تبدَّلَت 000 بِبُؤْسَى ونعمى والحوادث تفْعل
    فما ليَّنَتْ منا قناة صليبة 000 ولا ذلّلَتْنا للتي ليس يَجْمُل
    ولكن رَحَلْناها نفوساً كريمة 000 تُحَمَّل ما لا يستطاع فتحمل
    وقَيْنَا بعزم الصبرِ مِنَّا نفوسَنَا 000 فَصَحَّتْ لنا الأعراض والناس هُزَّل

    قال أبو بكر قال عبد الرحمن قال عمي: فقمت واللّه وقد أنسيت أهلي، وهان علي طول الغربة، وشظف العيش سروراً بما سمعت، ثم قال لي: يا بُنيَّ مَنْ لم تكن استفادةُ الأدب أحبَّ إليه من الأهل والمال لم يَنْجُب.

  9. #49
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشّك العلمي مشاهدة المشاركة
    ولكن رَحَلْناها نفوساً كريمة 000 تُحَمَّل ما لا يستطاع فتحمل
    بيت رائع..

    أَستَغفِرُ اللَّهَ سِرّي في الهَوى عَلَنُ وَقَد قَنِعتُ فَقَلَّت عِندِيَ المِنَنُ
    عَرَفتُ دَهري فَلَم أَحفَل بِحادِثَةٍ فيهِ فَلا فَرَحٌ عِندي وَلا حَزَنُ
    فَنٌّ مِنَ العَيشِ لا تُخشى عَواقِبُه وَلا تُثارُ بِهِ الأَحقادُ والإحَنُ
    وَقَد تَصافى رِجالٌ لَو كَشَفتَ لَهُم سَجِيَّةَ النّاسِ خافوا كُلَّ مَن أَمِنوا
    وَالظُّلمُ طَبعٌ وَلَولا الشَّرُّ ما حُمِدَت في صَنعَةِ البيضِ لا هِندٌ وَلا يَمَنُ
    ذَمَمتَ دَهركَ إِذ نابَتكَ نائِبَةٌ بِمِثلِ ما تَشتَكيهِ يُعرَفُ الزَّمَنُ
    خَفِّض عَلَيكَ فَإِنَّ العُمرَ مُختَرَمٌ وَالمَوتُ مُنتَظَرٌ وَالحُرُّ مُمتَحَنُ
    وَلا يَغُرُّكَ خلقٌ راقَ ظاهِرُه فَلَيسَ تَصدق لا عَينٌ وَلا أذُنُ
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  10. #50
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    قال عمر بن الفارض:

    نَعَمْ بالصَّبا قلبي صبا لأحِبّتِي فيا حبّذا ذاك الشَّذى حينَ هَبَّتِ
    لها بأُعَيْشَابِ "الحِجَازِ" تَحَرّشٌ به لا بخَمْرٍ دونَ صَحبيَ سَكْرَتي
    فجِسْمِي وقلبي مُستحيلٌ وواجِبٌ وخَدّيَ مندوبٌ لِجَائِزِ عَبْرَتي
    أَيا "كعْبَةَ" الحُسْنِ الَّتي لِجمالِها قلوبُ أُولي الأَلبابِ لَبَّتْ وَحَجَّتِ
    سَقى بـ"الصّفا" الرَّبْعِيُّ رَبْعاً به الصفا وجادَ بـ"أجيادٍ" ثَرَى منهُ ثرْوتي
    مُخَيَّمَ لَذّاتي وسَوْقَ مآربي وقِبْلَةَ آمالي ومَوطِنَ صَبْوتي
    منازِلُ أُنْسٍ كُنّ لم أَنسَ ذِكْرَها بمنْ بُعدُها والقُرْبُ ناري وجنّتي
    غرامي بشَعْبٍ عامرٍ "شِعبَ عامرٍ" غريمي وإن جاروا فهم خيرُ جيرتي
    وما جَزَعي بالجَزْعِ عن عبثٍ ولا بَدا وَلَعاً فيها وُلوعي بلَوعَتِي
    على فائتٍ من جَمْعِ "جَمْعٍ" تأسُّفي ووّدٍ على "وادي مُحَسِّرِ" حسرتي
    وبَسْطٍ طَوى قبضُ التنائي بساطَهُ لنا بـ"طَوىً" وَلّى بأرغَدِ عيشةِ
    ويا جلَدي بعد "النّقا" لستَ مُسعِدي ويا كبِدي عَزَّ اللّقاء فتَفَتّتي
    سلامٌ على تلك المَعاهدِ من فتىً على حِفْظِ عهدِ العامريّة ما فَتي


    ودائمًا: خذ ما صفا.. ودع ما كدر!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وبما أن أكثر المختارات تنضح بالشكوى والألم ، فإليكم هذه الأبيات الجميلة قرأتُها في كتاب ( المستطرف في كل فن مستظرف ) ، ولم يُذكر اسم صاحبها ، فأحببتُ نقلها هنا :

    يا من تُحــل بذكـره ’’,,’’ عقـد النوائب والشدائد
    يا مَن إليــه المشتـكى ’’,,’’ وإليه أمـر الخلـق عائد
    يا حـي يا قيــوم يـا ’’,,’’ صمـدٌ تـنزه عن مضادد
    أنت الرقيب على العبـا ’’,,’’ دِ وأنت في الملكوت واحد
    أنت المعـز لمـن أطـا ’’,,’’ عَك والمذل لكل جــاحد
    إني ، دعـوتكَ والهمـ ’’,,’’ ـوم جيوشها نحوي تطارد
    فافرج بحـولك كـربتي ’’,,’’ يا من له حسن العوائد
    فخفيّ لطفـك يستعـا ’’,,’’ نُ به على الزمن المعاند
    أنتَ الميسـرُ والمسبّـ ’’,,’’ ـبُ والمسهل والمساعد
    يسر لنا فرجـا قــر ’’,,’’ يبًا يا إلهـي لا تبـاعد
    كن راحمي فلقد يئستُ ’’,,’’ من الأقارب والأبـاعد
    ثم الصلاة على النـبي ’’,,’’ وآله الغـرّ الأمـاجد
    وعلى الصحابة كلهم ’’,,’’ ما خر للرحمـن ساجد
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  12. #52
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وقال الإمام الشافعي رحمه الله -فيما نسب إليه-:

    لِقَلعُ ضِرسٍ وَضَربُ حَبسِ • • وَنَزعُ نَفسٍ وَرَدُّ أَمسِ
    وَقَرُّ بَردٍ وَقَودُ فَردِ • • وَدَبغُ جِلدٍ بِغَيرِ شَمسِ
    وَأَكلُ ضَبٍّ وَصَيدُ دُبٍّ • • وَصَرفُ حَبٍّ بِأَرضِ خَرسِ
    وَنَفخُ نارٍ وَحَملُ عارٍ • • وَبَيعُ دارٍ بِرُبعِ فِلسِ
    وَبَيعُ خُفٍّ وَعَدمُ إِلفٍ • • وَضَربُ ألفٍ بِحَبلِ قَلسِ
    = أَهوَنُ مِن وَقفَةِ الحُرِّ • • يَرجو نَوالاً بِبابِ نَحسِ!


    * الأبيات معبِّرة وإن كانت فيها مبالغة ظاهرة، خاصة البيت الرابع، لكن آثرت ترك التعليق عليها لظهورها.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    ومن روائع شعر العصر الحديث، قصيدة " أبو تمام وعروبة اليوم" لشاعر اليمن الكبير: عبدالله البردوني -رحمه الله-قيلت في مهرجان المربد الشعري بالعراق عام 1971م:
    ما أَصْدَقَ السَّيْفَ! إِنْ لَمْ يُنْضِهِ الكَذِبُ *** وَأَكْذَبَ السَّيْفَ إِنْ لَمْ يَصْدُقِ الغَضَبُ
    بِيضُ الصَّفَائِحِ أَهْدَى حِينَ تَحْمِلُهَا *** أَيْدٍ إِذَا غَلَبَتْ يَعْلُو بِهَا الغَلَبُ
    وَأَقْبَحَ النَّصْرِ..نَصْر ُ الأَقْوِيَاءِ بِلاَ *** فَهْمٍ. سِوَى فَهْمِ كَمْ بَاعُوا وَكَمْ كَسَبُوا
    أَدْهَى مِنَ الجَهْلِ عِلْمٌ يَطْمَئِنُّ إِلَى*** أَنْصَافِ نَاسٍ طَغَوا بِالعِلْمِ وَاغْتَصَبُوا
    قَالُوا: هُمُ البَشَرُ الأَرْقَى وَمَا أَكَلُواشَيْئَا ً *** كَمَا أَكَلُوا الإنْسَانَ أَوْ شَرِبُوا
    * * * * *
    مَاذَا جَرَى.. يَا أَبَا تَمَّامَ تَسْأَلُنِي؟ *** عَفْوَاً سَأَرْوِي .. وَلا تَسْأَلْ .. وَمَا السَّبَبُ
    يَدْمَى السُّؤَالُ حَيَاءً حِينَ نَسْأَلُُه *** كَيْفَ احْتَفَتْ بِالعِدَى «حَيْفَا» أَوِ «النَّقَبُ»
    مَنْ ذَا يُلَبِّي ؟ أَمَا إِصْرَارُ مُعْتَصِمٍ *** ؟كَلاَّ وَأَخْزَى مِنَ « الأَفْشِينَ » مَا صُلِبُوا
    اليَوْمَ عَادَتْ عُلُوجُ «الرُّومِ» فَاتِحَةً *** وَمَوْطِنُ العَرَبِ المَسْلُوبُ وَالسَّلَبُ
    مَاذَا فَعَلْنَا؟ غَضِبْنَا كَالرِّجَالِ وَلَمْ *** نَصْدُقْ.. وَقَدْ صَدَقَ التَّنْجِيمُ وَالكُتُبُ
    فَأَطْفَأَتْ شُهُبُ «المِيرَاجِ» أَنْجُمَنَا *** وَشَمْسَنَا ... وَتَحَدَّت نَارَهَا الحَطَبُ
    وَقَاتَلَتْ دُونَنَا الأَبْوَاقُ صَامِدَةً *** أَمَّا الرِّجَالُ فَمَاتُوا... ثَمَّ أَوْ هَرَبُوا
    حُكَّامُنَا إِنْ تَصَدّوا لِلْحِمَى اقْتَحَمُوا *** وَإِنْ تَصَدَّى لَهُ المُسْتَعْمِرُ انْسَحَبُوا
    هُمْ يَفْرُشُونَ لِجَيْشِ الغَزْوِ أَعْيُنَهُمْ *** وَيَدَّعُونَ وُثُوبَاً قَبْلَ أَنْ يَثِبُوا
    الحَاكِمُونَ و«وَاشُنْطُنْ» حُكُومَتُهُمْ *** وَاللامِعُونَ .. وَمَا شَعَّوا وَلا غَرَبُوا
    القَاتِلُونَ نُبُوغَ الشَّعْبِ تَرْضِيَةً *** لِلْمُعْتَدِينَ وَمَا أَجْدَتْهُمُ القُرَبُ
    لَهُمْ شُمُوخُ «المُثَنَّى» ظَاهِرَاً وَلَهُمْ *** هَوَىً إِلَى «بَابَك الخَرْمِيّ» يُنْتَسَبُ
    مَاذَا تَرَى يَا «أَبَا تَمَّامَ» هَلْ كَذَبَتْ *** أَحْسَابُنَا؟ أَوْ تَنَاسَى عِرْقَهُ الذَّهَبُ؟
    عُرُوبَةُ اليَوَمِ أُخْرَى لا يَنِمُّ عَلَى *** وُجُودِهَا اسْمٌ وَلا لَوْنٌ وَلا لَقَبُ
    تِسْعُونَ أَلْفَاً « لِعَمُّورِيَّة َ» اتَّقَدُوا *** وَلِلْمُنَجِّمِ قَالُوا: إِنَّنَا الشُّهُبُ
    قِيلَ: انْتِظَارَ قِطَافِ الكَرْمِ مَا انْتَظَرُوا *** نُضْجَ العَنَاقِيدِ لَكِنْ قَبْلَهَا الْتَهَبُوا
    وَاليَوْمَ تِسْعُونَ مِلْيونَاً وَمَا بَلَغُوا *** نُضْجَاً وَقَدْ عُصِرَ الزَّيْتُونُ وَالعِنَبُ
    تَنْسَى الرُّؤُوسُ العَوَالِي نَارَ نَخْوَتِهَا *** إِذَا امْتَطَاهَا إِلَى أَسْيَادِهِ الذَّنَبُ
    «حَبِيبُ» وَافَيْتُ مِنْ صَنْعَاءَ يَحْمِلُنِي *** نَسْرٌ وَخَلْفَ ضُلُوعِي يَلْهَثُ العَرَبُ
    مَاذَا أُحَدِّثُ عَنْ صَنْعَاءَ يَا أَبَتِي *** ؟مَلِيحَةٌ عَاشِقَاهَا : السِّلُّ وَالجَرَبُ
    مَاتَتْ بِصُنْدُوقِ «وَضَّاحٍ» بِلاَ ثَمَنٍ *** وَلَمْ يَمُتْ فِي حَشَاهَا العِشْقُ وَالطَّرَبُ
    كَانَتْ تُرَاقِبُ صُبْحَ البَعْثِ فَانْبَعَثَتْ *** فِي الحُلْمِ ثُمَّ ارْتَمَتْ تَغْفُو وَتَرْتَقِبُ
    لَكِنَّهَا رُغْمَ بُخْلِ الغَيْثِ مَا بَرِحَتْ *** حُبْلَى وَفِي بَطْنِهَا «قَحْطَانُ» أَوْ «كَرَبُ»
    وَفِي أَسَى مُقْلَتَيْهَا يَغْتَلِي «يَمَنٌ» *** ثَانٍ كَحُلْمِ الصِّبَا... يَنْأَى وَيَقْتَرِبُ
    «حَبِيبُ» تَسْأَلُ عَنْ حَالِي وَكَيْفَ أَنَا؟ *** شُبَّابَةٌ فِي شِفَاهِ الرِّيحِ تَنْتَحِبُ
    كَانَتْ بِلاَدُكَ «رِحْلاً»، ظَهْرَ «نَاجِيَةٍ» *** أَمَّا بِلاَدِي فَلاَ ظَهْرٌ وَلاَ غَبَبُ
    أَرْعَيْتَ كُلَّ جَدِيبٍ لَحْمَ رَاحِلَةٍ *** كَانَتْ رَعَتْهُ وَمَاءُ الرَّوْضِ يَنْسَكِبُ
    وَرُحْتَ مِنْ سَفَرٍ مُضْنٍ إِلَى سَفَرٍ *** أَضْنَى لأَنَّ طَرِيقَ الرَّاحَةِ التَّعَبُ
    لَكِنْ أَنَا رَاحِلٌ فِي غَيْرِ مَا سَفَرٍ *** رَحْلِي دَمِي ... وَطَرِيقِي الجَمْرُ وَالحَطَبُ
    إِذَا امْتَطَيْتَ رِكَابَاً لِلنَّوَى فَأَنَا *** فِي دَاخِلِي ... أَمْتَطِي نَارِي وَاغْتَرِبُ
    قَبْرِي وَمَأْسَاةُ مِيلاَدِي عَلَى كَتِفِي *** وَحَوْلِيَ العَدَمُ المَنْفُوخُ وَالصَّخَبُ
    «حَبِيبُ» هَذَا صَدَاكَ اليَوْمَ أَنْشُدُهُ *** لَكِنْ لِمَاذَا تَرَى وَجْهِي وَتَكْتَئِبُ؟
    مَاذَا ؟ أَتَعْجَبُ مِنْ شَيْبِي عَلَى صِغَرِي؟ *** إِنِّي وُلِدْتُ عَجُوزَاً .. كَيْفَ تَعْتَجِبُ؟
    وَاليَوْمَ أَذْوِي وَطَيْشُ الفَنِّ يَعْزِفُنِي *** وَالأَرْبَعُونَ عَلَى خَدَّيَّ تَلْتَهِبُ
    كَذَا إِذَا ابْيَضَّ إِينَاعُ الحَيَاةِ عَلَى *** وَجْهِ الأَدِيبِ أَضَاءَ الفِكْرُ وَالأَدَبُ
    * * * * *
    وَأَنْتَ مَنْ شِبْتَ قَبْلَ الأَرْبَعِينَ عَلَى *** نَارِ «الحَمَاسَةَ » تَجْلُوهَا وَتَنْتَحِبُ
    وَتَجْتَدِي كُلَّ لِصٍّ مُتْرَفٍ هِبَةً *** وَأَنْتَ تُعْطِيهِ شِعْرَاً فَوْقَ مَا يَهِبُ
    شَرَّقْتَ غَرَّبْتَ مِنْ «وَالٍ» إِلَى «مَلِكٍ» *** يَحُثُّكَ الفَقْرُ ... أَوْ يَقْتَادُكَ الطَّلَبُ
    طَوَّفْتَ حَتَّى وَصَلْتَ « الموصِلِ » انْطَفَأَتْ *** فِيكَ الأَمَانِي وَلَمْ يَشْبَعْ لَهَا أَرَبُ
    لَكِنَّ مَوْتَ المُجِيدِ الفَذِّ يَبْدَأه *** وِلادَةً مِنْ صِبَاهَا تَرْضَعُ الحِقَبُ
    * * * * *
    «حَبِيبُ» مَا زَالَ فِي عَيْنَيْكَ أَسْئِلَةً *** تَبْدُو... وَتَنْسَى حِكَايَاهَا فَتَنْتَقِبُ
    وَمَا تَزَالُ بِحَلْقِي أَلْفُ مُبْكِيَةٍ *** مِنْ رُهْبَةِ البَوْحِ تَسْتَحْيِي وَتَضْطَرِبُ
    يَكْفِيكَ أَنَّ عِدَانَا أَهْدَرُوا دَمَنَا *** وَنَحْنُ مِنْ دَمِنَا نَحْسُو وَنَحْتَلِبُ
    سَحَائِبُ الغَزْوِ تَشْوِينَا وَتَحْجِبُنَا *** يَوْمَاً سَتَحْبَلُ مِنْ إِرْعَادِنَا السُّحُبُ؟
    أَلاَ تَرَى يَا أَبَا تَمَّامَ بَارِقَنَا *** إِنَّ السَّمَاءَ تُرَجَّى حِينَ تُحْتَجَبُ
    ********************

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله في الجميع..
    وقد يحبب الإنسان ما فيه نقصه ... ويبغض ما ينمي به ويزيد
    ويؤثر من غير الضرورة ضره ... ويرغب عما سره ويحيد
    هو الجد لا يعطي المقادة صعبه ... ويبدئ في إسماحه ويعيد
    نريد من الأيام تصفو من الأذى ... وتضفو ولا يقضي بذاك وجود
    وكيف نروم العيش خلوا من القذى ... وللماء من بعد الصفاء ركود
    تجمع من بعد اجتماع مودة ... خليل، وعن ذوب النضار جمود
    وأين الذي يبقى عليك وداده ... وأين الذي تختاره وتريد
    إذا كان يعطى المرء ما يستحقه ... تساوى شقي في القضا وسعيد
    ومن حبنا الدنيا، على سوء فعلها ... يعاف ذميم العيش وهو حميد
    وأنى ترى طرفا عن الحرص طارفا ... ليسأمه والزهد فيه زهيد
    وليس لمرء في القناعة بغية ... فتلفى، وشيطان المراد مريد
    فكم خرقت بطن الجبوب أساود ... وكم ركبت ظهر الصعيد أسود
    فلا قرة إلا وأنت مؤمل ... ولا ثروة إلا وأنت تجود

  15. #55
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وأيضًا لأبي الطيِّب:

    كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا • • • وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا
    تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى • • • صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا
    إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ • • • فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا
    وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ • • • وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا
    فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى • • • وَلا تُتَّقى حَتّى تَكونَ ضَوارِيا
    حَبَبتُكَ قَلبي قَبلَ حُبِّكَ مَن نَأى • • • وَقَد كانَ غَدّاراً فَكُن أَنتَ وافِيا
    وَأَعلَمُ أَنَّ البَينَ يُشكيكَ بَعدَهُ • • • فَلَستَ فُؤادي إِن رَأَيتُكَ شاكِيا
    فَإِنَّ دُموعَ العَينِ غُدرٌ بِرَبِّها • • • إِذا كُنَّ إِثرَ الغادِرينَ جَوارِيا
    إِذا الجودُ لَم يُرزَق خَلاصاً مِنَ الأَذى • • • فَلا الحَمدُ مَكسوباً وَلا المالُ باقِيا!
    وَلِلنَفسِ أَخلاقٌ تَدُلُّ عَلى الفَتى • • • أَكانَ سَخاءً ما أَتى أَم تَساخِيا
    خُلِقتُ أَلوفاً لَو رَحَلتُ إِلى الصِبا • • • لَفارَقتُ شَيبي موجَعَ القَلبِ باكِيا
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    79

    Post حقا : من عيون الشعر ...

    جزاكم الله خيرا،،،
    ولأبي فراس الحمداني :

    فَلَيْتَكَ تَحْلُو، وَالحَيَاةُ مَرِيرَةٌ، وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأَنَامُ غِضَابُ
    وَلَيْتَ الّذي بَيْني وَبَيْنَكَ عَامِرٌ وَبَيْني وَبَيْنَ العَالمينَ خَـرَابُ
    إذا صحَّ منك الوُدُّ فالكلُّ هينٌ وكل الذي فوقَ التُّرابُ تُرابُ


  17. #57
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    أبوالطيِّب أيضًا:

    لِهَوى النُفوسِ سَريرَةٌ لا تُعلَمُ عَرَضاً نَظَرتُ وَخِلتُ أَنّي أَسلَمُ
    راعَتكِ رائِعَةُ البَياضِ بِعارِضي وَلَوَ أَنَّها الأولى لَراعَ الأَسحَمُ
    لَو كانَ يُمكِنُني سَفَرتُ عَنِ الصِبا فَالشَيبُ مِن قَبلِ الأَوانِ تَلَثُّمُ
    وَلَقَد رَأَيتُ الحادِثاتِ فَلا أَرى يَقَقاً يُميتُ وَلا سَواداً يَعصِمُ
    وَالهَمُّ يَختَرِمُ الجَسيمَ نَحافَةً وَيُشيبُ ناصِيَةَ الصَبِيِّ وَيُهرِمُ
    ذو العَقلِ يَشقى في النَعيمِ بِعَقلِهِ وَأَخو الجَهالَةِ في الشَقاوَةِ يَنعَمُ !
    وَالناسُ قَد نَبَذوا الحِفاظَ فَمُطلَقٌ يَنسى الَّذي يولى وَعافٍ يَندَمُ
    لا يَخدَعَنَّكَ مِن عَدُوٍّ دَمعُهُ وَاِرحَم شَبابَكَ مِن عَدُوٍّ تَرحَمُ
    لا يَسلَمُ الشَرَفُ الرَفيعُ مِنَ الأَذى حَتّى يُراقَ عَلى جَوانِبِهِ الدَمُ
    يُؤذي القَليلُ مِنَ اللِئامِ بِطَبعِهِ مَن لا يَقِلُّ كَما يَقِلُّ وَيَلؤُمُ
    والظُلمُ مِن شِيَمِ النُفوسِ فَإِن تَجِد ذا عِفَّةٍ فَلِعِلَّةٍ لا يَظلِمُ !
    وَمِنَ البَليَّةِ عَذلُ مَن لا يَرعَوي عَن غَيِّهِ وَخِطابُ مَن لا يَفهَمُ !
    وَتَراهُ أَصغَرَ ما تَراهُ ناطِقاً وَيَكونُ أَكذَبَ ما يَكونُ وَيُقسِمُ
    وَالذُلُّ يُظهِرُ في الذَليلِ مَوَدَّةً وَأَوَدُّ مِنهُ لِمَن يَوَدُّ الأَرقَمُ
    وَمِنَ العَداوَةِ ما يَنالُكَ نَفعُهُ وَمِنَ الصَداقَةِ ما يَضُرُّ وَيُؤلِمُ

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    بارك الله فيكم ...

    آهٍ ..لوقع هذا السحر على صاحبكم ،..

    وللأسف ليس لشعراء المغرب -بعدوتيه الاندلس والمغرب- نصيب من هذا الموضوع ...،

    و لَذلك السحرالمغربي الأندلسي أشد وقعا على قلبي من غيره ،من شدة رقته وبهاء حسنه وجمال سبكه،...

  19. #59
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    هذه رنَّة حزينةٌ من الأندلس البعيد، لأبي البقاء -وهي مشهورة لكن لها روعةٌ باقيةٌ في كل زمان- اقتطع منها جزءًا:

    لِكُلِّ شَيءٍ إِذا ما تَمّ نُقصانُ فَلا يُغَرَّ بِطيبِ العَيشِ إِنسانُ
    هِيَ الأُمُورُ كَما شاهَدتُها دُوَلٌ مَن سَرّهُ زَمَن ساءَتهُ أَزمانُ
    وَهَذِهِ الدارُ لا تُبقي عَلى أَحَدٍ وَلا يَدُومُ عَلى حالٍ لَها شانُ
    يُمَزِّقُ الدَهرُ حَتماً كُلَّ سابِغَةٍ إِذا نَبَت مَشرَفِيّات وَخرصانُ
    وَيَنتَضي كُلَّ سَيفٍ للفَناء وَلَو كانَ ابنَ ذي يَزَن وَالغِمد غمدانُ
    أَينَ المُلوكُ ذَوي التيجانِ مِن يَمَنٍ وَأَينَ مِنهُم أَكالِيلٌ وَتيجَانُ
    وَأَينَ ما شادَهُ شَدّادُ في إِرَمٍ وَأينَ ما ساسَه في الفُرسِ ساسانُ
    وَأَينَ ما حازَهُ قارونُ من ذَهَبٍ وَأَينَ عادٌ وَشدّادٌ وَقَحطانُ
    أَتى عَلى الكُلِّ أَمرٌ لا مَرَدّ لَهُ حَتّى قَضوا فَكَأنّ القَوم ما كانُوا
    وَصارَ ما كانَ مِن مُلكٍ وَمِن مَلكٍ كَما حَكى عَن خَيالِ الطَيفِ وَسنانُ
    دارَ الزَمانُ عَلى دارا وَقاتِلِهِ وَأَمَّ كِسرى فَما آواهُ إِيوانُ
    كَأَنَّما الصَعبُ لَم يَسهُل لَهُ سببٌ يَوماً وَلا مَلَكَ الدُنيا سُلَيمانُ
    فَجائِعُ الدُهرِ أَنواعٌ مُنَوَّعَةٌ وَلِلزَمانِ مَسرّاتٌ وَأَحزانُ
    وَلِلحَوادِثِ سلوانٌ يُهوّنُها وَما لِما حَلَّ بِالإِسلامِ سلوانُ
    يا غافِلاً وَلَهُ في الدهرِ مَوعِظَةٌ إِن كُنتَ في سنَةٍ فالدهرُ يَقظانُ
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: من عيون الشعر.

    وهذه أيضا مرثية لأحد الشعراء في ( طليطلة ) بعد فاجعة سقوطها بيد الإسبان أنقل لكم جزء منها :
    لثكلك كيف تبتسـم الثغـور ... سـرورا بعدما بئست ثغور
    ترى في الدهر مسـرورا بعيش ... مضى عنا لطيته السـرور
    ألــيس بنا أبي النفس شهـم ... يدير على الدوائر إذ تدور
    لقد خضعت رقاب كن غلبـا ... وزال عتوها ومضـى النفور
    وهان على عزيزي القـوم ذل ... وسامح في الحريم فتى غيور
    طليـطلةٌ أباح الكـفر منها ... حمــاها إن ذا نبأ كبـير
    فليس مثالها إيوان كســرى ... ولا منها الخورنق والسدير
    محصـنة محســنة بعيــد ... تنــاولها ومطلبها عسير
    ألم تك معقــلا للدين صعبا ... فوالله كمــا شاء القدير
    وأخرج أهلهــا منها جميعا ... فصاروا حيث شاء لهم مصير
    وكانت دار إيمان وعلــم ... معالمها التي طمست تُنــير
    فعـادت دار كفر مصطفاة ... قد اضطربت بأهليها الأمور
    مساجدها كنائس أيُّ قلب ... على هذا يقـرّ ولا يطــير
    فيا أسفاه .. يا أسفاه حزنا ... يكرر ما تكررت الدهــور
    لئن غبنا عن الإخوان إنـا ... بأحـزان وأشجان حضـور
    نذور كان للأيــام فيهم ... بملكـهم فقد وفت نـذور
    ** أسباب الكارثة **
    فإن قلنا العقوبة أدركتهم ... وجـاءهمُ من الله النكير
    فإنا مثلهم وأشـد منهم ... نجور وكيف يسلم من نجور
    أنامن أن يحل بنا انتقام .. وفينا الفسحة أجمع والفجور
    وأكل للحرام ولا اضطرار .. إليه فيسهل الأمر العسير
    ولكن جرأة في عقر دار .. كذلك يفعل القلب العقور
    يزول الستر عن قوم إذا ما .. على العصيان أُرخيت الستور
    .
    نخور إذا دهينا بالرزايا .. وليس بمعجب بقر تخور
    ونجبُنُ ليس نزرأُ لو شجعنا .. ولم نجبن لكان لنا زئير
    لقد ساءت بنا الأخبار حتى .. أمات المخبرين بها الخبير
    أتتنا الكتب فيها كل شر .. وبشرنا بأنحسنا البشير
    وقيل تجمعوا لفراق شملٍ .. طليطلة تملكها الكفور
    .
    فباق في الديانة تحت خزي .. تُثبطه الشويهة والبعير
    وآخر مارقٌ هانت علبه .. مصائب دينه فله السعير
    كفى حزنا بأن الناس قالوا .. إلى أين التحول والمسير
    أنترك دورنا ونفر عنها .. وليس لنا وراء البحر دور !
    ولا ثم الضياع تروق حسنا .. نباكرها فيعجبنا البكور
    لقد ذهب اليقين فلا يقين .. وغر القومُ بالله الغرور
    فلا دين ولا دنيا ولكن .. غرور المعيشة ما غرور
    رضوا بالرق يا لله ! ماذا .. رآه وما أشار به مشير
    مضى الإسلام فبك دما عليه .. فما ينفي الجوى الدمع الغزير
    ونح واندب رفاقا في فلاة .. حيارى لا تحط ولا تسير

    .
    القصيدة - وأبياتها تزيد عن سبعين بيتا - كلها رائعة تصور فاجعة سقوط الأندلس تصويرا مؤلما صادقا مع ما فيها من دروس وعبر للأقوام اللاحقة .. ولكن هل من معتبر ؟! كأن التاريخ يعيد نفسه فاللهم سلم سلم واقبضنا إليك غير مفتونين .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •