أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .


    بسم الله الرحمن الرحيم

    ذكر الشيخ الفاضل : صالح المغامسي في الشريط الثاني أو الثالث من المجموعة الثالثة من التأملات القراءنية أقسام اللعن فأحببت إيراده من باب الفائدة وهي :


    القسم الأول : لعن المؤمن المصون فهذا لا يجوز .
    القسم الثاني : لعن الأوصاف العامة فهذا جائز مثل قولك : ألا لعنة الله على الظالمين وهكذا .
    القسم الثالث : لعن الأوصاف الخاصة مثل قولك : لعن الله آكل الربا ، لعن الله السراق وهكذ .
    القسم الرابع : لعن الكافر الميت المتحقق كفره فهذا يجوز مثل لعن أبي جهل وغيره .
    القسم الخامس : لعن الكافر الميت غير المتحقق كفره فهذا الأولى تركه .
    القسم السادس : لعن الكافر الحي فقال الشيخ هذا لا يلعن لأن الله تعالى يقول : ( إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين )
    القسم السابع : لعن المسلم الفاسق فهذا إن كان الكافر الحي لا يلعن فهذا من باب أولى .



    وأحثٌ الإخوة الفضلاء الكرماء النبلاء على سماع أشرطة هذا العالم الجهبذ الناسك العابد ففيها من الخير الكثير والعلم الغزير ...


    والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً ،،


    محبكمـ
    أبو المهند القصيمي .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .

    كم أحبُّ هذا الشيخ الفاضل في الله .

    رفع الله قدره و قدرك يا أبا مهند

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .

    وإياكـ اخي الفاضل ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,644

    افتراضي رد: أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .

    رفع الله قدره و قدرك يا أبا مهند
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .

    السلام عليكم ،

    جزاك الله خيراً أخي ..

    لكن استدلاله أولاً بعدم جواز لعن الكافر الحي غير قوي .. فإن الله - عز وجل - ذكر أن من مات على كفره فعليه لعنة الله ، وليس فيه تحريم لعن الكافر الحي ..

    جاء في صحيح البخاري أن عمر - رضي الله عنه - يوم مقتله قال : (( يا ابن عباس ، انظر من قتلني ، فجال ساعة ثم جاء ، فقال : غلام المغيرة ، قال : الصنع ؟ قال : نعم ، قال : قاتله الله ، لقد أمرت به معروفا ، الحمد لله الذي لم يجعل ميتتي بيد رجل يدعي الإسلام )) .. قاتله الله بمعنى : لعنه ..

    وإذا كان المسلم الفاسق يجوز لعنه ، فمن باب أولى جواز لعن الكافر الحي ..

    جاء في صحيح مسلم : (( بلغ عمر أن سمرة باع خمرا . فقال : قاتل الله سمرة . ألم يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لعن الله اليهود . حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها )) .

    وفي الحديث : (( جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشكو جاره ، قال اطرح متاعك على طريق ، فطرحه ، فجعل الناس يمرون عليه ويلعنونه ، فجاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ، لقيت من الناس . قال : وما لقيت منهم ؟ قال : يلعنونني ! قال : قد لعنك الله قبل الناس . فقال : إني لا أعود ، فجاء الذي شكاه إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : ارفع متاعك فقد كفيت
    الراوي: أبو جحيفة السوائي - خلاصة الدرجة: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] - المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/321

    وأيضاً :

    قالت عائشة - رضي الله عنها - : ما فعل يزيد بن قيس - لعنه الله - ؟ قالوا : قد مات ، قالت : فأستغفر الله ، فقالوا لها : ما لك لعنته ثم قلت : أستغفر الله ؟ قالت : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : لا تسبوا الأموات فإنهم أفضوا إلى ما قدموا .
    الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] - المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/266

    فإن كان متقرراً لدى عائشة - رضي الله عنها - أن سب الفسقة من المسلمين جائز وهم أحياء ، ومحرم وهم أموات .. فكيف انقلبت الصورة بالنسبة للكافر وصار لعنه حياً غير جائز ، ولعنه ميتاً جائزاً ؟

    هذا والله أعلم ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,644

    افتراضي رد: أقسام اللعن ... ( تقسيم رائع وجيد ) لفضيلة الشيخ : صالح المغامسي .

    سؤال:
    ما حكم لعن ( وليس سب فقط ) اليهود والنصارى أفرادا أو جماعات أحياءً كانوا أم أمواتا ؟ .

    الجواب:

    الحمد لله

    قال صاحب لسان العرب : اللعن : الإبعاد والطرد من الخير ، وقيل الطرد والإبعاد من الله ، ومن الخَلْق السب والدعاء .

    واللعن يقع على وجهين :

    الأول : أن يلعن الكفار وأصحاب المعاصي على سبيل العموم ، كما لو قال : لعن الله اليهود والنصارى . أو : لعنة الله على الكافرين والفاسقين والظالمين . أو : لعن الله شارب الخمر والسارق . فهذا اللعن جائز ولا بأس به . قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (1/203) : ويجوز لعن الكفار عامة اهـ .

    الثاني : أن يكون اللعن على سبيل تعيين الشخص الملعون سواء كان كافراً أو فاسقاً ، كما لو قال : لعنة الله على فلان ويذكره بعينه ، فهذا على حالين :

    1- أن يكون النص قد ورد بلعنه مثل إبليس ، أو يكون النص قد ورد بموته على الكفر كفرعون وأبي لهب ، وأبي جهل ، فلعن هذا جائز .

    قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (1/214) : ويجوز لعن من ورد النص بلعنه ، ولا إثم عليه في تركه اهـ .

    2- لعن الكافر أو الفاسق على سبيل التعيين ممن لم يرد النص بلعنه بعينه مثل : بائع الخمر – من ذبح لغير الله – من لعن والديه – من آوى محدثا - من غير منار الأرض – وغير ذلك .

    " فهذا قد اختلف العلماء في جواز لعنه على ثلاثة أقوال :

    أحدها : أنه لا يجوز بحال .

    الثاني : يجوز في الكافر دون الفاسق .

    الثالث : يجوز مطلقا " اهـ

    الآداب الشرعية لابن مفلح (1/303) .

    واستدل من قال بعدم جواز لعنه بعدة أدلة ، منها :

    1- ما رواه البخاري (4070) عن عبد الله بن عمر أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ الرُّكُوعِ مِنْ الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ مِنْ الْفَجْرِ يَقُولُ : اللَّهُمَّ الْعَنْ فُلانًا وَفُلانًا وَفُلانًا بَعْدَ مَا يَقُولُ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ : ( لَيْسَ لَكَ مِنْ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ) .

    2- ما رواه البخاري ( 6780 ) عن عمر أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله ، وكان يلقب حمارا ، وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب ، فأتي به يوما فأمر به فجلد ، قال رجل من القوم : اللهم العنه ، ما أكثر ما يؤتى به ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تلعنوه ، فو الله ما علمت ، إلا أنه يحب الله ورسوله ) .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع الفتاوى" (6/511) :

    " واللعنة تجوز مطلقا لمن لعنه الله ورسوله ، وأما لعنة المعين فإن علم أنه مات كافرا جازت لعنته ، وأما الفاسق المعين فلا تنبغي لعنته لنهي النبي صلى الله عليه وسلم أن يلعن عبد الله بن حمار الذي كان يشرب الخمر ، مع أنه قد لعن شارب الخمر عموما ، مع أن في لعنة المعين إذا كان فاسقا أو داعيا إلى بدعة نزاعاً " اهـ " انتهى .

    وقال الشيخ ابن عثيمين في "القول المفيد" (1/226) :

    " الفرق بين لعن المعين ولعن أهل المعاصي على سبيل العموم ؛ فالأول (لعن المعين) ممنوع ، والثاني (لعن أهل المعاصي على سبيل العموم) جائز ، فإذا رأيت محدثا ، فلا تقل لعنك الله ، بل قل : لعنة الله على من آوى محدثا ، على سبيل العموم ، والدليل على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما صار يلعن أناسا من المشركين من أهل الجاهلية بقوله : (اللهم ! العن فلانا وفلانا وفلانا ) نهي عن ذلك بقوله تعالى : ( ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون ) رواه البخاري" اهـ .

    والله تعالى أعلم .



    موقع الإسلام سؤال وجواب
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •