تخريج حديث أبي حدرد الأسلمي ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
1اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: تخريج حديث أبي حدرد الأسلمي ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,331

    Question تخريج حديث أبي حدرد الأسلمي ؟



    في سنن الترمذي: باب ما جاء في مهور النساء:


    حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد وعبدالرحمن بن مهدي ومحمد بن جعفر قالوا حدثنا شعبة عن عاصم بن عبيد الله قال سمعت
    عبدالله بن عامر بن ربيعة عن أبيه أن امرأة من بني فزارة تزوجت على نعلين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضيت من نفسك ومالك بنعلين قالت نعم قال فأجازه .
    قال : وفي الباب عن عمر وأبي هريرة وسهل بن سعد وأبي سعيد وأنس وعائشة وجابر وأبي حدرد الأسلمي .


    أريد تخريج حديث أبي حدرد الأسلمي ؟
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,431

    افتراضي

    عند أحمد في مسنده: 15706 - حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ، عَنْ أَبِي حَدْرَدٍ الْأَسْلَمِيِّ، أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَفْتِيهِ فِي مَهْرِ امْرَأَةٍ، فَقَالَ: (كَمْ أَمْهَرْتَهَا؟ قَالَ: مِائَتَيْ دِرْهَمٍ، فَقَالَ: (لَوْ كُنْتُمْ تَغْرِفُونَ مِنْ بَطَحَانَ مَا زِدْتُمْ).

    قال محققوه: إسناده ضعيف لانقطاعه، محمد بن إبراهيم التيمي لم يسمع من أبي حدرد، فقد نقل يعقوبُ بنُ سفيان في "المعرفة" 1/436 عن البخاري قوله: سألتُ علياً (يعني ابن المديني) : لقي محمدُ بنُ إبراهيم التيمي أحداً من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قال: أنس بن مالك، ورأى ابن عمر. اهـ. وقال ابن محرز- كما في "سؤالاته" الورقة 13-: قيل ليحيى بن معين: لقي أحداً من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فقال: لم أسمعه. وبقية رجال الإسناد ثقات رجال الشيخين. وكيع: هو ابن الجراح، وسفيان: هو الثوري، ويحى بن سعيد: هو الأنصاري.
    وأخرجه ابن الأثير في "أسد الغابة" 6/70 من طريق الإمام أحمد، بهذا الإسناد.
    وأخرجه الطبراني في "الكبير" 22/ (882) من طريق أبي نعيم، عن سفيان، به.وأخرجه الطيالسي (1300) ، وسعيد بن منصور في "السنن" (604) ، وابن أبي شيبة 4/189، وابن سعد في "الطبقات" 4/310، والطبراني في "الكبير" 22/ (883) ، والحاكم 2/178، والبيهقي في "السنن" 7/235 من طرق عن يحيى بن سعيد، به. وعند من تقدم جميعاً وفي "أطراف المسند" 6/125: يستعينه بدل يستفتيه الوارد في نسخ "المسند" عندنا، قال السندي: قوله: يستفتيه، كذا في نسخ "المسند" من الاستفتاء، وفي غير "المسند": يستعينه من الاستعانة، وهو الأظهر.
    وأخرجه الطبراني في "الأوسط" (7559) ، وفي "الكبير" 22/ (884) من طريق عمر بن سهل المازني، عن عمر بن صهبان، عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي حدرد، به، وفيه أن أصدق خمسة أواق. قال الطبراني في "الأوسط": لم يرو هذا الحديث عن زيد بن أسلم إلا عمر بن صهبان، تفرد به عمر بن سهل. والمشهور من حديث يحيى بن سعيد الأنصاري، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن أبي حدرد. قلنا: عمر بن صهبان متروك الحديث.
    وأورده الهيثمي في "مجمع الزوائد" 4/282، وقال: رواه أحمد والطبراني في "الكبير" و"الأوسط"، ورجال أحمد رجال الصحيح.
    وقد ذكر الحافظ في "أطراف المسند" 6/125 أن الصواب أن الذي استعان في مهر امرأته إنما هو ابن أبي حدرد لا أبوه، ونقل ذلك ابن سعد عن الواقدي، وأن ذكر أبي حدرد خطأ.
    وسترد رواية ابن أبي حدرد 6/11-12 (الطبعة الميمنية) .
    وفي الرواية الآتية برقم (15707) أن الذي جاء إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يستعينه في مهر امرأة، إنما هو رجل آخر لا أبو حدرد ولا ابنه، وروى ذلك أبو حدرد نفسه، ولم يشر إلى ذلك الحافظ في "أطراف المسند" 6/126.
    وتقدم ذكر أحاديث تخفيف المهور في مسند عامر بن ربيعة الرواية (15676) .
    قال السندي: "تغْرفون" كيضرب وينصر: أي تأخذون الدراهم بأيديكم كما يؤخذ الماء.
    "من بُطْحان" بضم باء وسكون طاء في رواية أهل الحديث، وقيده أهل اللغة بفتح فكسر: واد في المدينة.
    "ما زدتم": أي: ما كان لائقاً بكم أن تزيدوا، فكيف تزيدون وهي لا تحصل إلا بتعب. ويحتمل أن تكون "ما" استفهامية، أي: لزدتم أي زيادة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,331

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    33

    افتراضي

    زاك الله خيرا
    كلما ذكرت فضل الله عليك فقل
    الحمد لله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,331

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    عند أحمد في مسنده: 15706 - حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ، عَنْ أَبِي حَدْرَدٍ الْأَسْلَمِيِّ، أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَفْتِيهِ فِي مَهْرِ امْرَأَةٍ، فَقَالَ: (كَمْ أَمْهَرْتَهَا؟ قَالَ: مِائَتَيْ دِرْهَمٍ، فَقَالَ: (لَوْ كُنْتُمْ تَغْرِفُونَ مِنْ بَطَحَانَ مَا زِدْتُمْ).

    قال محققوه: إسناده ضعيف لانقطاعه، محمد بن إبراهيم التيمي لم يسمع من أبي حدرد، فقد نقل يعقوبُ بنُ سفيان في "المعرفة" 1/436 عن البخاري قوله: سألتُ علياً (يعني ابن المديني) : لقي محمدُ بنُ إبراهيم التيمي أحداً من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قال: أنس بن مالك، ورأى ابن عمر. اهـ. وقال ابن محرز- كما في "سؤالاته" الورقة 13-: قيل ليحيى بن معين: لقي أحداً من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فقال: لم أسمعه. وبقية رجال الإسناد ثقات رجال الشيخين. وكيع: هو ابن الجراح، وسفيان: هو الثوري، ويحى بن سعيد: هو الأنصاري.
    وأخرجه ابن الأثير في "أسد الغابة" 6/70 من طريق الإمام أحمد، بهذا الإسناد.
    وأخرجه الطبراني في "الكبير" 22/ (882) من طريق أبي نعيم، عن سفيان، به.وأخرجه الطيالسي (1300) ، وسعيد بن منصور في "السنن" (604) ، وابن أبي شيبة 4/189، وابن سعد في "الطبقات" 4/310، والطبراني في "الكبير" 22/ (883) ، والحاكم 2/178، والبيهقي في "السنن" 7/235 من طرق عن يحيى بن سعيد، به. وعند من تقدم جميعاً وفي "أطراف المسند" 6/125: يستعينه بدل يستفتيه الوارد في نسخ "المسند" عندنا، قال السندي: قوله: يستفتيه، كذا في نسخ "المسند" من الاستفتاء، وفي غير "المسند": يستعينه من الاستعانة، وهو الأظهر.
    وأخرجه الطبراني في "الأوسط" (7559) ، وفي "الكبير" 22/ (884) من طريق عمر بن سهل المازني، عن عمر بن صهبان، عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي حدرد، به، وفيه أن أصدق خمسة أواق. قال الطبراني في "الأوسط": لم يرو هذا الحديث عن زيد بن أسلم إلا عمر بن صهبان، تفرد به عمر بن سهل. والمشهور من حديث يحيى بن سعيد الأنصاري، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن أبي حدرد. قلنا: عمر بن صهبان متروك الحديث.
    وأورده الهيثمي في "مجمع الزوائد" 4/282، وقال: رواه أحمد والطبراني في "الكبير" و"الأوسط"، ورجال أحمد رجال الصحيح.
    وقد ذكر الحافظ في "أطراف المسند" 6/125 أن الصواب أن الذي استعان في مهر امرأته إنما هو ابن أبي حدرد لا أبوه، ونقل ذلك ابن سعد عن الواقدي، وأن ذكر أبي حدرد خطأ.
    وسترد رواية ابن أبي حدرد 6/11-12 (الطبعة الميمنية) .
    وفي الرواية الآتية برقم (15707) أن الذي جاء إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يستعينه في مهر امرأة، إنما هو رجل آخر لا أبو حدرد ولا ابنه، وروى ذلك أبو حدرد نفسه، ولم يشر إلى ذلك الحافظ في "أطراف المسند" 6/126.
    وتقدم ذكر أحاديث تخفيف المهور في مسند عامر بن ربيعة الرواية (15676) .
    قال السندي: "تغْرفون" كيضرب وينصر: أي تأخذون الدراهم بأيديكم كما يؤخذ الماء.
    "من بُطْحان" بضم باء وسكون طاء في رواية أهل الحديث، وقيده أهل اللغة بفتح فكسر: واد في المدينة.
    "ما زدتم": أي: ما كان لائقاً بكم أن تزيدوا، فكيف تزيدون وهي لا تحصل إلا بتعب. ويحتمل أن تكون "ما" استفهامية، أي: لزدتم أي زيادة.

    نفع الله بعلمكم،، كيف كان تخريج حديث أبي حدرد الأسلمي عن طريق البرامج الحديثة؟ أم عبر الكتب؟


    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •