وفاة مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله
النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By ماجد مسفر العتيبي

الموضوع: وفاة مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,148

    افتراضي وفاة مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله

    محمد أبو الفيلات - القدس
    غيب الموت في العاصمة الأردنية عمان اليوم مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف عن عمر يناهز 91 عاما.
    وكان الشريف قد بدأ قراءة القرآن الكريم منذ كان صغيرا، وتأثر في قراءته بشيخ مقرئي القرن العشرين محمد رفعت، وقد تتلمذ على يد الشيخ حسن أبو سنينة في مسقط رأسه مدينة الخليل -جنوب الضفة الغربية- وأتقن قبل بلوغه 18 عاما قراءة القرآن بروايتي حفص وورش.
    وللشريف أسلوب خاص في قراءة القرآن، مما أدى إلى شهرته الكبيرة في فلسطين، فاستدعي لقراءته في إذاعة القدس عام 1941، كما عين مقرئا له في المسجد الإبراهيمي بمسقط رأسه مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وعين مقرئا في المسجد الأقصى عام 1966 من قبل الأوقاف الإسلامية، بحسب مديرها العام في القدس عزام الخطيب.
    كان الشيخ الشريف يقرأ القرآن الكريم في أيام الجمع بالمسجد الأقصى المبارك، إذ اعتادت الأوقاف أن تعين مقرئا يقرأ القرآن قبل أذان صلاة الجمعة، وكان يقرؤه فيه أحيانا بعد صلاة العصر في شهر رمضان.
    وقد أصدرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس عام 1984 مصحف المسجد الأقصى المسجل بصوت الشيخ محمد الشريف.
    واستمر الشيخ محمد الشريف يعمل مقرئا ومدرسا للقرآن الكريم في فلسطين حتى عام 2002، إذ غادر البلاد وتوجه للسكن في الأردن فعمل منذ ذلك الحين وحتى وفاته إماما بمسجد الملك عبد الله في عمان.
    ونعى مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ الشريف "أحد مجيدي ترتيل القرآن الكريم على القراءات السبع"، مضيفا "بوفاة الشيخ الشريف ستفتقد الأمة الإسلامية رجلا أفنى نفسه في سبيل تحفيظ كتاب الله، حيث تخرج من تحت يديه آلاف الطلبة الذين درسهم أصول التجويد وحفظهم القرآن".
    والفقيد ليس مقرئا فحسب، وإنما كان أيضا من ناظمي الشعر، حيث ألف على مدار سنوات حياته ما يقارب مئة قصيدة أشهرها المعلم.
    للمزيد عن الفقيد يمكنكم مشاهدة حلقة خاصة من برنامج "أصوات من السماء".
    من إنتاج الجزيرة الوثائقية.

    ****
    توفي، ظهر اليوم، بالعاصمة الأردنية عمان، الشيخ محمد رشاد الشريف، مقرئ المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي، إمام وقارئ الأذان الموحد لمسجد الملك عبد الله عن عمر ناهز 90 عامًا. وسيشيع جثمان الفقيد بعد صلاة ظهر اليوم الثلاثاء من مسجد الملك عبد الله الأول في العبدلي، ثم إلى مقبرة الصويلح بعمان، حسب نجله.

    ويعد رشاد الشريف عالمًا من أعلام الأمة الإسلامية، وأحد أشهر قرائها، فقد كان يمتلك خامة صوتية مميزة، جعلت منه إمامًا ومقرئاً للمسجد الأقصى المبارك. بدأ الشريف بتعلم الترتيل صغيراً، فقرأ القرآن الكريم على الشيخ حسين علي أبو سنينة وأجازه بروايتي حفص عن عاصم وورش، حتى أتقن القراءة القرآنية في سن الثامنة عشرة متأثرا بقراءة المقرئ محمد رفعت.

    وكان يسمعه مفتي الخليل الشيخ عبد الله طهبوب في العام 1941 والذي عمل على إرساله إلى الإذاعة الفلسطينية في مدينة القدس، ليستمع إليه “أهل السماح” وكان من بينهم الشاعر الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان فوافقوا على قراءته.

    وفي العام 1943، استمع إلى محمد رشاد الشريف شيخ القراء في القرن العشرين، المقرئ محمد رفعت وكان كفيفاً، فقال عنه “إنني استمع إلى محمد رفعت من فلسطين”، وليرد له برسالة في العام 1944 معتبراً إياه بمثابة “محمد رفعت الثاني”.

    عيّن كقارئ للمسجد الأقصى عام 1966، وكان يقرأ فيه جمعة بعد جمعة، لأنه كان أيضاً يقرأ في الحرم الإبراهيمي في الخليل.

    الشيخ رشاد انتقل للعيش في الأردن منذ عام 2002 وكان يؤم بمسجد الملك عبد الله المؤسس بالعبدلي وهو حاصل على شهادة الماجستير في علوم القرآن رحمه الله واسكنه فسيح جناته ..
    http://anwarelquran.net/vb/showthread.php?t=85455

    وفاة الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ الأقصى
    الإثنين, 26 أيلول/سبتمبر 2016 15:21

    السبيل - انتقل الى إلى رحمة الله تعالى بعد ظهر اليوم الأثنين، الشيخ محمد رشاد الشريف، مقرئ المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي.



    وسيشيع جثمان الفقيد بعد صلاة ظهر الثلاثاء من مسجد الشهيد الملك المؤسس عبدالله الأول في العبدلي ثم إلى مقبرة الصويلح.


    وبدأ الشريف بتعلم الترتيل صغيراً، فقرأ القرآن الكريم على الشيخ حسين علي أبو سنينة وأجازه بروايتي حفص عن عاصم وورش، حتى أتقن القراءة القرآنية في سن الثامنة عشرة متأثرا بقراءة المقرئ محمد رفعت.


    وكان يسمعه مفتي الخليل الشيخ عبد الله طهبوب في العام (1941) والذي عمل على إرساله إلى الإذاعة الفلسطينية في مدينة القدس، ليستمع إليه أهل السماح وكان من بينهم الشاعر الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان فوافقوا على قراءته.


    وفي العام 1943، استمع إلى محمد رشاد الشريف شيخ القراء في القرن العشرين، المقرئ محمد رفعت وكان كفيفاً، فقال عنه "إنني استمع إلى محمد رفعت من فلسطين"، وليرد له برسالة في العام 1944 معتبراً إياه بمثابة "محمد رفعت الثاني".


    عين كقارئ للمسجد الأقصى في عام (1966)، وكان يقرأ فيه جمعة بعد جمعة، لأنه كان أيضاً يقرأ في الحرم الإبراهيمي في الخليل.
    http://assabeel.net/local/item/192490-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B1%D8%B4%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%8A %D9%81
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,605

    افتراضي

    نسأل الله ان يرحم الشيخ ويغفر له
    رجل ما عرف إلا بكتاب الله منذ ما يقارب القرن من الزمان فطوبى له
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,148

    افتراضي

    نعم ، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,403

    افتراضي

    رحم الله الشيخ المقرئ محمد رشاد الشريف رحمة واسعة وجعله من ورثة جنة النعيم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    9,560

    افتراضي

    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •