حكم الجلوس فى مجلس شرك دون إنكار - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 29 من 29
5اعجابات

الموضوع: حكم الجلوس فى مجلس شرك دون إنكار

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    758

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المغيرة مشاهدة المشاركة
    فهم كلام المخالف أمر ضروري ومهم قبل الرد عليه ..
    فهل فهمك بكون الآية على ظاهرها في الحديث فيمن يُجهل اسلامه ..؟؟
    وكيف ينطبق ذلك على الجالس المنتفية في حقه الأعذار الشرعية .؟؟
    وهل ترى أن ثمة تلازم بين القول بأن الآية على ظاهرها وبين عذر الجالس بعذر شرعي ..؟؟
    أما كون المسألة خلافية فسالتك :

    - هل تعتبر ما نقلته من كلام العلماء يقيد مُطلق (المثلية) في قوله تعالى (انكم اذاً مثلهم) ؟؟
    - ماهو الخلاف في المسألة بين العلماء وماهي أدلة القائلين على أن الآية ليس على ظاهرها في الكفر ..؟؟
    فنحن نتكلم في تأصيل حكم شرعي فلايجدى نقل أقوال العلماء من هنا وهناك وأنت على علم بكيف تؤصل المسائل والأحكام !!!
    قولك-فهل فهمك بكون الآية على ظاهرها في الحديث فيمن يُجهل اسلامه ..؟؟ الاجابه- الاية ليست خاصة بمجهول الاسلام او معلوم الاسلام فكل-من
    سمع آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فجلس عند الكافرين المستهزئين من غير إكراه ولا إنكار ولا قيامٍ عنهم حتى يخوضوا في حديثٍ غيره فهو كافر مثلهم، ---------------------اما قولك
    وكيف ينطبق ذلك على الجالس المنتفية في حقه الأعذار الشرعية .؟؟ تمت الاجابه عليه--------------- اما قولك-وهل ترى أن ثمة تلازم بين القول بأن الآية على ظاهرها وبين عذر الجالس بعذر شرعي ..؟؟ اجيب حسب ما فهمته من السؤال لان هذا السؤال فيه بعض الغموض عندى----لا تلازم بين ان الايه على ظاهرها وبين عذر الجالس بعذر شرعى لانه بوجود العذر الشرعى ينتفى الكفر الظاهر والباطن كما قال النبى صلى الله عليه وسلم لعمار بن ياسرفان عادوا فعد-دليل على انتفاء الكفر الظاهر والباطن بوجود العذر -الا اذا كان العذر خفيا
    ولا يطلع عليه احد فهذا كافر فى الظاهر مؤمن فى الباطن اوكان العذر مما يتعذر اثباته فى الظاهر بسبب شوكة اهل الكفر هذا على سبيل المثال -فهذا من جهة الظاهر قد يعامل معاملة الكفار وان كان فى الباطن مؤمنا بسبب خفاء العذر وليس بسبب عدم وجود العذر


    -اما قولك- هل تعتبر ما نقلته من كلام العلماء يقيد مُطلق (المثلية) في قوله تعالى (انكم اذاً مثلهم) ؟؟-انا ماقلت ان كلام العلماء يقيد مُطلق (المثلية) --انا نقلت ان العلماء المتقدمين منهم والمتاخرين لهم قولان معتبران فى معنى قوله(انكم اذاً مثلهم) قول-
    (إن معنى الآية على ظاهرها، وهو أنّ الرّجل إذا سمع آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فجلس عند الكافرين المستهزئين من غير إكراه ولا إنكار ولا قيامٍ عنهم حتى يخوضوا في حديثٍ غيره فهو كافر مثلهم، وهو ما نتخذه مذهبا -والقول الثانى-
    فهو مبنى على ان هذه المثلية والتشبيه ليس المقصود منها تساوي الحكم من كل وجه ،------------اما قولك-- ماهو الخلاف في المسألة بين العلماء وماهي أدلة القائلين على أن الآية ليست على ظاهرها في الكفر ..؟؟--تم نقل اقوال العلماء وادلة الخلاف بينهم بما فيه الكفاية وهو خلاف قوى ومعتبر وهؤلاء العلماء الذى نقلت اقوالهم هم الراسخون فى العلم من ائمة المفسرين ومشايخ الاسلام حتى انت اخى الكريم لم تخرج عن اقوالهم -وتستدل باقوالهم فيما تؤصله وتذهب اليه فلا ينفع قولك -فلايجدى نقل أقوال العلماء من هنا وهناك-----فلا ادرى ان لم استدل بكلام الراسخين فى العلم فمن اين استدل

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    97

    افتراضي

    قولك:
    وتستدل باقوالهم فيما تؤصله وتذهب اليه فلا ينفع قولك -
    فلايجدى نقل أقوال العلماء من هنا وهناك-----فلا ادرى ان لم استدل بكلام الراسخين فى العلم فمن اين استدل



    يُعتبر كلامك انهاء للحوار ..
    هداني الله واياك لما أخُتلف فيه من الحق باذنه أنه يهدى من يشاء الى صراط المستقيم ...

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    758

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم الغريب مشاهدة المشاركة
    لكن بقى هناك إشكال لدى أنه إذا كان الجلوس معهم بدون إنكار أو مفارقة كفر بذاته -------------------------- الى اخر ما قاله الاخ الكريم.
    قولك اخى الكريم مسلم الغريب بقى هناك إشكال لدى أنه إذا كان الجلوس معهم بدون إنكار أو مفارقة كفر بذاته-
    الاجابة هذا خطأ واضح قد اجبنا عليه من قبل لان المكفر بذاته هو - المستهزئين والخائضن انفسهم ويكون بفعل الكفر او قوله كما قال تعالى
    .
    اما الجلوس مع الخائضين فليس من المكفر بذاته ولكن هو من باب الرضا بالكفر--- اما قولك- فهل كل هؤلاء كفار لأنهم لم ينكروا ولم يفارقوا المجلس مع أن بعضهم يتمنى أن ينكر عليهم لكنه يخاف ما سيحدث له فى السجون والمحاكم وهذا ليس إكراها شرعيا ملجئا فهل كل هؤلاء الطلاب كفار-- الاجابة- الذى يتمنى أن ينكر عليهم لكنه يخاف ما سيحدث له فى السجون والمحاكم هذا لايدخل فى حكم الاية لان المعتبر ليس الاكراه الملجئ فقط ولكن الاعذار الشرعية المعتبرة اعم من ذلك بكثير وقد سبقت الادلة بذلك من كلام اهل العلم بهذه الاعذار الشرعية- فقولك-فهل كل هؤلاء الطلاب كفار- هذا التعميم من الغلو المذموم ولكن يجب التفصيل ومراعاة احكام الظاهر والباطن -كما فى حديث [مجاعة] -"أن خالد بن الوليد لما قَدِمَ "العُرْضَ" قدَّم مائتي فارس، فأصابوا مُجَّاعة بن مرارة، في ثلاثة عشر رجلا من قومه بني حنيفة، فقال لهم خالد بن الوليد: ما تقولون في صاحبكم؟ فشهدوا أنه رسول الله، فضرب أعناقهم حتى إذا بقي سارية بن عامر، قال: يا خالد إن كنت تريد بأهل اليمامة خيرا أو شرا، فاستبق مجاعة، وكان شريفا، فلم يقتله، وترك سارية أيضا.
    فأمر بهما فأوثقا في مجامع من حديد، فكان يدعو مجاعة وهو كذلك، فيتحدث معه، وهو يظن أن خالدا يقتله; فقال: يا ابن المغيرة، إن لي إسلاما، والله ما كفرت; فقال خالد: بين القتل والترك منْزلة، وهي الحبس حتى يقضي الله في أمرنا ما هو قاض، ودفعه إلى أم متمم زوجته، وأمرها أن تحسن إساره.

    فظن مجاعة أن خالدا يريد حبسه ليخبره عن عدوه، وقال: يا خالد، لقد علمت أني قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته على الإسلام، وأنا اليوم على ما كنت عليه بالأمس، فإن يكن كذاب قد خرج فينا، فإن الله يقول: {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [سورة الأنعام آية : 164].
    فقال: يا مُجاعة، تركت اليوم ما كنت عليه أمس، وكان رضاؤك بأمر هذا الكذاب، وسكوتك عنه، وأنت من أعز أهل اليمامة، إقرارا له، ورضاء بما جاء به، فهلا أبديت عذرا فتكلمت فيمن تكلم؟ فقد تكلم ثمامة فرد وأنكر، وتكلم اليشكري، فإن قلت: أخاف قومي، فهلا عمدت إلي، أو بعثت إلي رسولا؟".
    فتأمل كيف جعل خالد سكوت مجاعة، رضاء بما جاء به مسيلمة وإقرارا; فأين هذا ممن أظهر الرضى وظاهر، وأعان وجد وشمر، مع أولئك الذين أشركوا مع الله في عبادته، وأفسدوا في الأرض؟ فالله المستعان. [الدرر السنية]----اماقولك
    فلا ينفع تأخير الإنكارالى أن يتعلم فيرد ويبن بطلانها إذ أنه قد كفر بالفعل عندما جلس معهم بدون إنكار أو قيام ولم يكن مكرها. وهل نقل كلاما فيه كفر ولم يتبعه باعتراض عليه كافر لأن ذلك دليل على رضاه بالكقر . وعلى هذا فإذا كتب المرء كلاما كفريا ثم أنهى الكتابة وعاد فى اليوم التالى وكتب تحته ردا عليه فهو كافر لأنه كتبه فى المرة الأولى بدون إنكار عليه فيكون قد كفر بالفعل ولا ينفعه الإنكار بعد ذلك بل لابد له من التوبة من الكفر . ---------------- الاجابة هذا الكلام فيه نظر وفيه خلط كبير للاحكام الشرعية وليس هو من باب الكفر بالفعل كما تقول ولكن هو من باب الرضا بالكفر--- فيمكن تأخير البيان لوقت الحاجة ولا يعد كافرا من اخر البيان للظروف والاحوال المحيطة به ولا يعد من الرضا بالكفر وكلام اهل العلم اكبر شاهد على ذلك فى هذه المسائل - اذا كان الجالس ينوي الإنكار والبيان في نهاية المجلس لمصلحةاو ضرورة فلا حرج، وأما التأخير للإنكار حتى ينتهي المجلس لغير ضرورة فلا يسوغ ممن يستطيع الإنكار مباشرة، فالنهي عن المنكر في وقته متعين وفي التأخير يخشى فوت المسألة وربما انصرف بعض الحاضرين، وفي آية الأنعام أرشد الله تعالى لتذكير الواقع في المنكر ونصحه لعله يتقي الله تعالى فإن الله تعالى لما قال: وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {الأنعام: 68}. قال بعدها: وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {الأنعام 69}.
    قال السعدي: هذا النهي والتحريم لمن جلس معهم ولم يستعمل تقوى الله، بأن كان يشاركهم في القول والعمل المحرم، أو يسكت عنهم وعن الإنكار، فإن استعمل تقوى الله تعالى بأن كان يأمرهم بالخير وينهاهم عن الشر والكلام الذي يصدر منهم، فيترتب على ذلك زوال الشر أو تخفيفه، فهذا ليس عليه حرج ولا إثم، ولهذا قال: {وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } أي: ولكن ليذكرهم، ويعظهم لعلهم يتقون الله تعالى. اهـ. ومن تأخير الرد ايضا للحاجة تأخير من يدافع عن نفسه أو غيره فى محكمة طاغوتيه اما بإستيفاء حق او دفع ظلم بغض النظر على مشروعية عمل المحامى فى هذه المحاكم فهذه مسألة اخرى-----ومنه الدخول فى البرلمنات للتغيير بغض النظر عن مشروعية هذا العمل من عدمه كما حدث مع الشيخ صلاح ابو اسماعيل عندما دخل مجلس الشعب لتطبيق الشريعة بغض النظر عن انتماء الشيخ او معتقده او حكم التغيير عبر الآليات الديموقراطية ولكن موضع الشاهد ان الجلوس قد تظهر الدلائل على عدم الرضا مع التأخير للمصلحة والظروف المحيطة يقول الشيخ صلاح ابو اسماعيل- قوله لنواب البرلمان بعد أن فشلت كل محاولاته في تطبيق الشريعة : " يا حضرات النواب المحترمين، لست عابد منصب، ولست حريصاً على كرسي لذاته،ولقد كان شعاري مع أهل دائرتي (أعطني صوتك لنصلح الدنيا بالدين)، وكنت أظن أنه يكفي لإدراك هذه الغاية أن تقدم مشروعات القوانين الإسلامية لكنه تراءى لي أن مجلسنا هذا لا يرى لله حكماً إلا من خلال الأهواء الحزبية،وهيهات أن تسمح بأن تكون كلمة الله هي العليا..لقد وجدت طريقي بينكم إلى هذه الغاية مسدوداً، لذلك أعلن استقالتي من البرلمان غير آسف على عضويته"!--اما قولك-
    وهل الآية خاصة فى الجلوس مع المستهزئين بآيات الله فقط أم أنها عامة-
    الاجابة
    -الاية اخى الكريم عامة من جهة انواع الكفر وايضا فى كل من جلس فى اماكن يكفر فيها بالله سواء كانت اماكن عبادات المشركين او المحاكم الطاغوتيه او البرلمانات الشركية وسواء كانت هذه الاماكن مشروعه مثل المساجد- فالعبرة بوجود الخائضين والمستهزئين[أوإدعاء النبوه]أو غير ذلك - والجلوس معهم فهذا هو مناط الحكم ---يتبع

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    758

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم الغريب مشاهدة المشاركة
    وأخيرا أريد أن أسأل سؤالين لواقعتين شاهدتهما :
    ما حكم إمام المسجد .
    2- كانوا يقيمون عرسا فى المسجد وكان هناك شيخ يخطب وفى نهاية الخطبة وقبيل إقامة صلاة العشاء ذكر طرفة فقال "تزوج رجل بامرأة وكان الشيخ فى العرس يذكره دائما بالدعاء قبل الجماع ولما دخل على امرأته وأراد أن يجامعها نسى الدعاء ولم يدر ما يقول فقال سبحان الذى سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون" وعند انتهائه من سردها ضحك كثير من الجالسين وبعضهم لم يضحك ثم أقيمت الصلاة . فهل كل من كان فى المسجد كفار لأنهم لم ينكروا أو يقوموا.
    هذا اخى الكريم راجع الى مسألة مهمة وهى 1- ان يكون الاستهزاء متوجه الى الاستهزاء بالله او القران او الرسول هذا من جهه -2-او يكون المستهزء حال استهزاءه ذكر شيئا فيه ذكر الله فالاولى كفر صريح والثانية كبيرة من الكبائر ووسيلة الى الاستهزاءولكن ليست بكفر ولكن يخشى عليه من الوقوع فى الكفر يقول الشيخ صالح ال الشيخ-(باب من هزل بشيء) الباء هذه هل هي التي يُذكر بعدها وسيلة الهزَل؟ أو الباء التي يذكر بعدها ما هزَل فيه؟

    الأول: (باب من هزل بشيء فيه ذكر الله أو القرآن أو الرسول) يعني ذكر الله هازلا ذكر القرآن بشيء فيه هزل ذكر الرسول بشيء فيه هزل؛ يعني هزل وهو يذكر هذه الأشياء.
    والثاني: (من هزل بشيء فيه ذكر الله) يعني كان المستهزأ به أو المهزول به هو ذكر الله أو القرآن أو الرسول.

    ومعلوم أن الهزَل والاستهزاء بالله أو بالرسول أو بالقرآن منافٍ لأصل التوحيد وكفر مخرج من الملة؛ لكن بضابطه وهو ما ذكرناه من أنّ الاستهزاء وهو الاستنقاص واللعب والسخرية يكون بالله جل جلاله أو يكون بالرسول r أو يكون بالقرآن وهذا هو الذي جاء فيه النص قال جل وعلا ﴿وَلَئِنْ سَأَلتَهُمْ لَيَقُولُن إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ أَبالله وآياتِهِ وَرَسُولـِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ(65)لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ[التوبة:65-66]، فمن استنقص الله جل وعلا أو هزَل بذكره لله جل وعلا؛ يعني حينما ذكر الله جل وعلا استهزأ أو هزَل ولم يُظهر التعظيم في ذلك فتنقص الله جل وعلا كما يفعله بعض الفسقة والذين يقولون الكلمة لا يلقون لها بالا تهوي ببعضهم سبعين خريفا، أو هزل بالقرآن أو استهزأ بالقرآن أو بالسنة؛ يعني بالنبي عليه الصلاة والسلام فإنه كافر الكفر الأكبر المخرج من الملة. هذا ضابط مهم

    ولهذا نقول:
    µ الكفر يكون أكبر فيمن استهزأ إذا كان بأحد الثلاثة التي ذكرنا ونصت عليها الآية، أو كان راجعا إلى أحد الثلاثة.
    µ أما إذا كان استهزاء بشيء خارج عن ذلك فإنه يكون فيه تفصيل:

    فإذن إذا سمعت الاستهزاء أو قرأته:
    w فإذا كان راجعا إلى الاستهزاء بالله أو بصفاته أو بأسمائه أو بالرسول عليه الصلاة والسلام أو بالقرآن فإن هذا كفر.
    w فإن كان الاستهزاء غير ذلك، فتنظر في التفصيل:
    · إن كان راجعا إلى أحد الثلاثة فهو كفر أكبر.
    · وإن كان غير ذلك فإنه يكون محرما ولا يكون كفرا أكبر.
    قال (وقول الله تعالى ﴿وَلَئِنْ سَأَلتَهُمْ لَيَقُولُن إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ أَبالله وآياتِهِ وَرَسُولـِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ(65)لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ[التوبة:65-66]) هذه الآية نص في أن المستهزئ بالله وبالرسول وبآيات الله جل وعلا -والمقصود بها آيات الله جل وعلا الشرعية القرآن- أن هذا المستهزئ كافر وأنه لا ينفعه اعتذاره بأنه كان في هزل ولعب؛ بل هو كافر لأن تعظيم الله جل وعلا وتوحيده يوجب عليه ألا يستهزئ.
    إذن قوله (لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) هو دليل كفر المستهزئ.


    فالواجب على العبد أن يحذرمن الكلام؛ لأن الكثيرين يتكلمون بكلام لا يلقون له بالا خاصة فيبعض مجالس الخير وطلبة العلم، ربما استهزؤوا أو ربما تكلموا بكلام فيه شيء من الهزل أو شيء من الضحك، وكان في أثناء هذا الكلام فيه ذكر الله أو فيه ذكر القرآن أو فيه ذكر بعض العلم، وهذا مما لا يجوز، وقد يدخل أحدهم في قول النبي عليه الصلاة والسلام «وإن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالا يهوي بها في النار سبعين خريفا» نسأل الله جل وعلا السلامة والعافية.
    فالواجب على العبد أن يعظم الله وأن لا يتلفظ بلسانه إلا بكلام عقله قبل أن يقوله لأن اللسان هو مورد الهلكة، قال معاذ للنبي عليه الصلاة والسلام: أو إنا يا رسول الله مؤاخذون بما نقول؟ «قال ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على مناخرهم -أو قال على وجوههم- إلا حصائد ألسنتهم»----------------
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة سامي يمان سامي

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    758

    افتراضي

    يتبع

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    758

    افتراضي

    واخيرا ليس معنى اننا نقول بأن الاية على ظاهرها فى ان الجالس
    مع المستهزئين بآيات الله من غير إنكار ولا قيام مع القدرة عليهما كافر على ظاهر الآية،
    ان نلغى الاعذار الشرعية المعتبرة التى ذكرها ائمة العلماء المتقدمين والمتأخرين الذين لهم قدم صدق فى الاسلام بحجة ان العذر المعتبر هو الاكراه الملجئ فقط وننسى الاعذار الشرعية المعتبرة التى ذكرها اهل العلم كشبخ الاسلام ابن تيميه كالضرورة على سبيل المثال ونقول هذا كلام عالم وكلامه ليس بحجة ونحتج بكلامه فى مواضع اخر متبعين لاهوائنا -للوصول الى ما نراه من تكفير الجالس فى المجالس الكفرية باستثناء المكره اكراها ملجأ فقط استدلالا بنص الاية-مع ان الادلة على الاعذار الشرعية ثابتة ثبوتا قطعيا بأدلة محكمة اذا فهمت بفهم الراسخين فى العلم فهم الذين يبينون المحكم من المتشابه فالمحكم هو الدليل الكامل الذى جمعت جميع ضوابطه-وقد حدث ذلك ايضا من البعض فى مسألة التحاكم الى الطاغوت بنفس المنهج فقد الغوا الاعذار والضوابط الشرعية التى ذكرها ائمة اهل الاسلام فى كفر المتحاكم الى الطاغوت وكفروا بمجرد التحاكم بدون الشروط الموجودة فى كتاب الله واكتفوا بعذر واحد فقط وهو الاكراه الملجئ مع ان كتب الائمة طافحة ومؤكدة على هذه الاعذار والضوابط ولكن مَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ--ويوجد مسألة مهمة لا تقل اهمية عن هذه المسألة وهى اعتبار حال الشخص فاذا كان الجالس من المستهتريين المعرضين اللذين لا يبالون من الجلوس مع الخائضين والمستهزئين فهذا لا كرامة له -ونسير فيه بظاهر الايه ولا نعتبر بالاعذار المحتمله لانه كالمنافقين يدعى هذه الاعذار فقط لكى ينفى الكفر عن نفسه اما اذا كان الجالس من اهل الدين والورع او من طلبة العلم او العلماء المخلصين اللذين يصدعون بالحق ولا يخشون فى الله لومة لائم فهذا لا مانع من الاعتذار عنهم ورفع الملام عنهم لعذر من الاعذار-----ويمكن ايضا الجمع بين القولين بان الاية على ظاهرها والقول الثانى بتقييد مطلق المثلية وهذا صنيع كثير من السلف ومن الامثلة على ذلك فى بعض المسائل منها الزام عمر ابن الخطاب رضى الله عنه الطلاق الثلاث لما رأى كثرة ذلك وعدم التورع ومنها ايضا ما فعله الشيخ ابن باز لما اراد صدام حسين غزو المملكة فانه افتى بقول مرجوح بجواز الاستعانة بالكافر على الكافر-- فيتضح من هذا اعتبار احوال الجالسين والظروف المحيطة بهم فاذا كان الجاس ممن لايبالون بالجلوس مع الخائضين ومعرضين عن الاحكام الشرعية -فهؤلاء لامانع من تكفيرهم اذا انتفت فى حقهم الموانع الشرعية ونسير فيهم بظاهر الاية ونضيق عليهم باب الاعذار لانهم ليسوا من اهل هذه الاعذار -كما فى قصة الافك فان مسطح اختلف حكمه عن المنافقين الذين تكلموا فى حديث الافك-ولا يعني هذا التسهيل في حضور هذه المجالس والتهوين من خطرها حاشا وكلا، بل الواجب على المسلم أن يحذر مجالسة الخائضين في آيات الله، وأن يعلم أنه على خطر عظيم ومنها الوقوع فى الكفر إذا سكت على هذا المنكر ولم ينكره وبقي مجالسا لفاعله مع القدرة على مفارقته، ولكن التكفير ليس بالأمر الهين فلا يقدم عليه إلا ببينة واضحة- ونحن فى سعة صدر ممن يخالفنا-ولا يهمنا الا اظهار الحق كما هو عليه وليس كما يراه البعض -لذلك كان دعاء الصالحين اللهم ارنا الحق حقا-
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة سامي يمان سامي

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    14

    افتراضي

    تصحيح لكتابة الآية: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65)

    لأنه سقطت كلمة "قل" في ردود الأخ محمد عبداللطيف أكثر من مرة

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    758

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    المشاركات
    1

    افتراضي

    جزاكم الله خير
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •