مغتربٌ يُناجي وَطَنه الجريح...
النتائج 1 إلى 3 من 3
3اعجابات
  • 2 Post By الأيام
  • 1 Post By أم يعقوب

الموضوع: مغتربٌ يُناجي وَطَنه الجريح...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    407

    افتراضي مغتربٌ يُناجي وَطَنه الجريح...

    مغتربٌ يُناجي وَطَنه الجريح...


    ترنو إليَّ بعــــينهـــا الثّكـلى
    فأعودُ بين ربوعها طِفــــلا


    وأسائلُ الأطلالَ في عَجَبٍ
    إذ لا أرى رسْماً ولا ظِــلَّا


    يا أرضُ أينَ أحبتي رحلوا ؟
    أرنو وطرفي لا يرى أهلا


    فتجيبني والحزنُ يعصرها
    ورُكامها كِسَفٌ : أنا خجلى


    لم يبقَ قمريٌ على فَنِني
    أو زهرةٌ من أختها أحلى


    لم يبقَ بين خمائلي عبقٌ
    كم فاحَ قَبْلاً يفضحُ الفُلّا !


    فاسمع أنينَ اليُتْمِ وابكِ دَماً
    وانظرْ ترَ التّدميرَ والقتلى


    ****


    أنا ما هويتُ الهجرَ من صِغري
    كم غربةٍ قد أورثت ذُلّا


    لو ملّكوني الأرض أجمعَها
    أنا ما سعدت بغربتي كَلا


    لكن رحلتُ اليوم , ذا قدري
    ما قدّر الرَّحمن بي حلّا


    ****


    يا حُلْمُ هبْ لي في الكرى طيفاً
    يُهدي إلى أجفانيَ الكُحلا


    ويطيرُ بي حتى أرى سَحَراً
    بدراً يعانق نجمةً جَذْلى


    نجمٌ هنا, جَبل هنا , وأرى
    وديانَ أوطاني هيَ الأعلى


    يا ربِّ لُمَّ الشملَ في عَجَلٍ
    واجعلْ لنا من هَجرنا وَصْلا


    شعر : مصطفى قاسم عباس
    أم يعقوب و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    173

    افتراضي

    غداً سنعودُ والأجيالُ تصغي
    إلى وقعِ الخُطى عندَ الإيابِ
    أجلْ ستعودُ آلافُ الضحايا
    ضحايا الظلمِ تفتحُ كلَّ بابِ
    هكذا كانَ الشاعرُ الكرميُّ يناجي وطنَهُ كذلكَ.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    407

    افتراضي

    صحيح أخت أم يعقوب بارك الله فيك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •