إيزابيلا ملكة إسبانيا لم تغتسل إلا مرة واحدة في حياتها
النتائج 1 إلى 13 من 13
11اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By مختار بن يحي
  • 1 Post By طويلب علم مبتدىء
  • 1 Post By أم يعقوب

الموضوع: إيزابيلا ملكة إسبانيا لم تغتسل إلا مرة واحدة في حياتها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي إيزابيلا ملكة إسبانيا لم تغتسل إلا مرة واحدة في حياتها

    بسم الله الرحمان الرحيم.
    والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


    أما بعد:

    فقد سمعنا عن حالات كثيرة لأشخاص افتتنوا بالقذارة وأعجبوا بها واتخذوها دينا يتقربون بها من الرب -زعموا- فلا ترى لهم مجلسا إلا بين النجاسة والكلاب وفي أقذر مكان تراه أعينهم. ورغم هذا كله فهناك شخصية فاقت هؤلاء افتتانا بالقذارة.

    إنها القديسة -زعموا- إيسابيلا ملكة الإمبراطورية الإسبانية فترة سقوط غرناطة- مناصفة مع الملك فرديناند. هذه المجرمة الملطّخة يداها بدماء المسلمين الأندلسيين جمعت بين نجاستين -والعياذ بالله- نجاسة معنوية كمشركة ونجاسة حسية حيث لم تغتسل إلا مرة واحدة في حياتها وجعلت هذه المذمة مفخرة تتباهى بها.

    يقول العلامة الفهامة الإمام محمد تقي الدين الهلالي المغربي رحمه الله في ترجمته لكتاب " مدنية المسلمين بإسبانيا " للعالم الأمريكي الشهير جوزيف ماك كيب في معرض كلامه عن إيزابيلا ملكة قشتالة : ص 105:
    "إيزابيلا( Isabella (1451-1504 ملكة قشتالة. استولت على الملك سنة 1474م داهية مكارة متعصبة. بذلت جهدها في تجديد المحنة وتعذيب المسلمين واليهود. وارتكبت خطايا كثيرة باسم الدين. وأما أحوالها الخاصة فلم تكن مما تغبط عليه: لأنها كانت تفتخر بأنها لم تغتسل في حياتها إلا مرتين يوم ولادتها سنة 1451 وليلة عرسها سنة 1469. وغسلت حين ماتت سنة 1504 فتمت لها الغسلة الثالثة والحقيقة أنها لم تغتسل إلا مرة واحدة وهي في ليلة عرسها. لأن غسلها يوم ولادتها وغسلها يوم موتها ليس من عملها."

    ولنا أن نتصور حياة زوجها الملك فرديناند معها.

    وكإشارة فقط:
    لم يكن دين النصارى دين نظافة في يوم من الأيام وخير دليل هو منع النصارى للأندلسيين المسلمين من النظافة والاغتسال وكل من ضبط وهو يغتسل أو وجد في منزله حمام تعرض للمحاكمة بتهمة إخفاء الإسلام.
    وكانت النظافة مسبة يسبّ بها النصارى المسلمين.


    أما ما يظهر على النصارى اليوم من نظافة فهي من بركات معايشتهم للمسلمين. ولا أكون مبالغا إن قلت أن النظافة هي أعظم ما قدمه المسلمون للبشرية بعد توحيد الله عز وجل.

    فالحمد لله على نعمة الإسلام.

    منقول ....
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم يعقوب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,561

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    لأنها كانت تفتخر بأنها لم تغتسل في حياتها إلا مرتين يوم ولادتها سنة 1451 وليلة عرسها سنة 1469.
    قد تكون لا تهتم بالنظافة وارتكبت الأخطاء، أما قولهم أنها اغتسلت مرتين في حياتها وتفتخر بذلك !! يصعب تصديق ذلك!
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    قد تكون لا تهتم بالنظافة
    ليس فقط عدم الاهتمام بذلك ، بل الطهارة عند القوم طهارة روحية !
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي


    خادمة تقتل طفلا كويتيا وتجرح 2 لأنها أجبرت على الاستحمام يوميا
    يتابع الرأي العام الكويتي بصدمة وذهول حادثة قتل راح ضحيتها طفل وجرح شقيقان له على يد خادمتهم الفلبينية، قبل أن تحاول الانتحار عبر رمي نفسها من الطابق الثاني لبيت مخدومها، إلا أنها أصيبت بجروح.

    وبحسب حيثيات التحقيق التي نشرتها الصحف الكويتية، فإن الخادمة نحرت ابن مخدومها البالغ من العمر 7 سنوات يوم السبت الماضي، وشرعت في قتل شقيقته وشقيقه بطعنهما بالسكين نفسها التي استخدمتها في قتل شقيقهما، حيث أصيبا بجروح بالغة.

    وتمكن رجال الأمن من استجواب الخادمة التي ترقد حاليا في أحد مشافي العاصمة الكويتية، حيث اعترفت بأنها خططت لقتل الطفل قبل الحادثة بيومين، وحسب ما تسرب من التحقيق، فإن الخادمة أقرت بأنها قتلت الطفل "سالم" انتقاما من والدته التي تجبرها على الاستحمام يوميا، بينما أخبرتها خادمات العائلات بأنهن يستحممن مرة كل أسبوع.

    فتأمل قذارة القوم

    منقول ..
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    قد تكون لا تهتم بالنظافة وارتكبت الأخطاء، أما قولهم أنها اغتسلت مرتين في حياتها وتفتخر بذلك !! يصعب تصديق ذلك!
    أختي الكريمة أم علي .
    الشيخ تقي الهلالي - رحمه الله - قد كان يتقن عدة لغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والعربية والتركية ووو الخ
    وقد نقل - رحمه الله - عن Isabella ( إيزابيلا ) من كلامها ، وكما يقولون : الاعتراف سيد الأدلة .
    فلا شك أن الشيخ العلامة تقي الهلالي نقل ذلك عن مصدر موثوق .
    وقد نقل أيضا عن ذات المصدر المعلومة التالية :
    ولا يستغرب ذلك لأن القذارة دين تتقرب به هذه القديسة بعكس ملوك الدنيا الآخرين.
    فتأملي رعاكِ الله.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي

    وعندما تجاور المسلمون في الأندلس مع النصارى ظهرت هذه الفروق الحضارية جليَّة؛ "ففي الوقت الذي كان المسلمون يعتبرون فيه النظافة من الإيمان، وشرطا لازما لأداء الصلوات والعبادات، كان مسيحو الأسبان في الشمال ينهون عن النظافة، ويعدونها من أعمال الوثنيين، وكان الرهبان والراهبات يفخرون بقذارتهم؛ حتى إنَّ راهبة دونت في مذكراتها في صلف وتيه أنها إلى سنِّ الستين لم يمس الماء منها إلا أناملها عندما كانت تغمسها في ماءِ الكنيسة المقدَّس. وحينما عادت الأندلس إلى الحكم المسيحي كان أول ما فعله أحدُ ملوكها أن أصدر الأوامر بهدم كل الحمامات العامة؛ لأنها من آثار المسلمين"( 4).
    وذلك لأنَّه "قد شاع في طول عالم النصرانية وعرضه روح تهدف إلى ترك الدنيا، وما فيها والانقطاع إلى الآخرة، حتى لقد شاع القول بأنَّه طالما سيهلك هذا العالم ويزول، فلماذا إذن التفكير فيه، وفي أموره؟ ثم إنه ساد جوٌّ عجيب من الزهد، ويدلنا التاريخ على كثيرين من القديسين الذين تركوا أجسادهم نهبا للحشرات والهوام تَدَيُّنًا، ولا عجب فقد امتنع بعضهم عن الاستحمام أو غسل الأيدي والأطراف طوال حياتهم،
    وشاع المثل الشائع وقتها بأنَّ القذارة من الإيمان!، وظلَّت البيوت في أوروبا تبنى بدون حمامات حتى القرن العشرين، ولسنا نعلم أنَّ أحدًا في العالم المسيحي الأوروبي نادى بأنَّ النظافة من الإيمان قبل جون وزلي في أواخر القرن الثامن عشر"( 5).
    http://archive.islamonline.net/arabic/In_Depth/mohamed/morals/article14.shtml/
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي

    الحمد لله على نعمة الإسلام ، فهي أعظم نعمة ، اللهم أمتنا على الإسلام والإيمان وأحسن ختامنا .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,561

    Post

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة

    وذلك لأنَّه
    "قد شاع في طول عالم النصرانية وعرضه روح تهدف إلى ترك الدنيا، وما فيها والانقطاع إلى الآخرة، حتى لقد شاع القول بأنَّه طالما سيهلك هذا العالم ويزول، فلماذا إذن التفكير فيه، وفي أموره؟

    ثم إنه ساد جوٌّ عجيب من الزهد، ويدلنا التاريخ على كثيرين من القديسين الذين تركوا أجسادهم نهبا للحشرات والهوام تَدَيُّنًا، ولا عجب فقد امتنع بعضهم عن الاستحمام أو غسل الأيدي والأطراف طوال حياتهم،
    وشاع المثل الشائع وقتها بأنَّ القذارة من الإيمان!،
    هذا من مداخل الشيطان عليهم: أن الزهد في الدنيا هو القذارة !!
    قال تعالى: { إنه عدو مضل مبين}.
    نعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    51

    افتراضي

    أظن أن هؤلاء النصارى كانوا يعذبون المسلمين برائحة أجسادهم النتنة أكثر من المقاريض
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    359

    افتراضي

    شيء عجيب !!
    نسأل الله السلامة والعافية , انه ولي ذلك والقادر عليه
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    173

    افتراضي

    ورجالُ الدينِ عندَ النصارى والنساءُ كذلكَ، يعتبرونَ القذارةَ زهدًا وتقربًا إلى الربِّ،وقدْ عانينا منْ أثرِ الجلوسِ بقربِ إحداهنَّ بسببِ هذهِ العادةِ المقيتةِ،وكذلكَ قدّرَ اللهُ لنا دخولَ أحدِ الأديرةِ؛فرأينا عجبَ العجابِ،لا يغتسلونَ،ويكتفو نَ بالبخورِ والطيبِ فوقَ القذاراتِ.
    الحمدُ للهِ على نعمةِ الإسلامِ دينُ الطهارةِ والنظافةِ.بوركَ الأخُ الفاضلُ ونفعَ اللهُ بهِ.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,287

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    الحمد لله على نعمة الإسلام ، فهي أعظم نعمة ، اللهم أمتنا على الإسلام والإيمان وأحسن ختامنا .
    آمين
    الله المستعان .. كيف يعتقدون هؤﻻء أن القذارة تدين وزهد أفلا يعقلون !!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,949

    افتراضي

    شكر الله لكم جميعا مروركم الكريم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •