سؤال وجواب في الحديث التحليلي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37

الموضوع: سؤال وجواب في الحديث التحليلي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سؤال وجواب في الحديث التحليلي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سؤال وجواب
    في
    الحديث التحليلي


    أولا
    من
    حديث (إنما الأعمال بالنيات)
    قال الإمام البخاري في "صحيحه": حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى المِنْبَرِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ».

    سـ1: ما وجه بدء الإمام البخاري كتابه "الجامع" بباب بدء الوحي؟
    ج/بيان أن المقصود من الكتاب ذكر أخبار النبي (صلى الله عليه وسلم) فذكر فيه أول شأن الرسالة والوحي.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ2: ما وجه تعلق الحديث بالترجمة؟

    سـ2: ما وجه تعلق الحديث بالترجمة؟
    ج/الحديث مشتملا على الهجرة، وكانت مقدمة النبوة في صفته (صلى الله عليه وسلم) هجرته إلى الله، ومنجاته في غار حراء، فهجرته إليه كانت بفضل اصطفائه، ونزول الوحي.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ3: اذكر لطائف الإسناد في هذا الحديث؟

    سـ3: اذكر لطائف الإسناد في هذا الحديث؟
    ج/1-أنه رواه ثلاثة تابعين وهم (يحيى بن سعيد الأنصاري-محمد بن إبراهيم التيمي – وعلقمة بن وقاص الليثي).
    2-رجال الإسناد منهم المكي، ومنهم المدني، فالأولان مكيان: "الحميدي، وابن عيينة" والباقون مدنيون.
    3-فيه التحديث والسماع والإخبار (حدثنا – سمعت – أخبرنا).
    دلالة كل صيغة منهم: افادت السماع والاتصال في الحديث
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ4: لماذا ينبغي على المصنف ان يبتدئ بهذا الحديث؟ ولماذا؟

    سـ4: لماذا ينبغي على المصنف ان يبتدئ بهذا الحديث؟ ولماذا؟
    1. طلبًا لإحسان القصد.
    2. كريم الإخلاص.
    3. عظيم الأجر.
    4. صدق التوجه.
    5. تصحيح النية.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ5: ما هي منزلة الحديث؟

    سـ5: ما هي منزلة الحديث؟
    ج/ قال الشافعي: هو ثلث الدين ويدخل في سبعين باب من أبواب الفقه.
    قال آخرون: هو ربع الدين.
    قال ابن حجر: فتح الباري لابن حجر (1/11): وقد تواتر النقل عن الأئمة في تعظيم قدر هذا الحديث قال أبو عبد الله ليس في أخبار النبي صلى الله عليه وسلم شيء أجمع وأغنى وأكثر فائدة من هذا الحديث واتفق عبد الرحمن بن مهدي والشافعي فيما نقله البويطي عنه وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأبو داود والترمذي والدارقطني وحمزة الكناني على أنه ثلث الإسلام ومنهم من قال ربعه واختلفوا في تعيين الباقي وقال بن مهدي أيضا يدخل في ثلاثين بابا من العلم وقال الشافعي يدخل في سبعين بابا ويحتمل أن يريد بهذا العدد المبالغة وقال عبد الرحمن بن مهدي أيضا ينبغي أن يجعل هذا الحديث رأس كل باب ووجه البيهقي كونه ثلث العلم بأن كسب العبد يقع بقلبه ولسانه وجوارحه فالنية أحد أقسامها الثلاثة وأرجحها لأنها قد تكون عبادة مستقلة وغيرها يحتاج إليها ومن ثم ورد نية المؤمن خير من عمله فإذا نظرت إليها كانت خير الأمرين وكلام الإمام أحمد يدل على أنه أراد بكونه ثلث العلم أنه أحد القواعد الثلاث التي ترد إليها جميع الأحكام عنده وهي هذا ومن عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد والحلال بين والحرام بين الحديث.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ6: ما الحكم على هذا الحديث؟

    سـ6: ما الحكم على هذا الحديث؟
    ج/الحديث صحيح من أعلى درجات الصحة.

    سـ7: هل الحديث آحاد أم متواتر؟
    ج/الحديث فرد غريب باعتبار أوله، أي: من عند (عمر بن الخطاب-علقمة بن وقاص الليثي–محمد بن إبراهيم التيمي-ويحيى بن سعيد الأنصاري)، ومتواتر باعتبار آخره، أي: من بعد يحيى بن سعيد الأنصاري، ومنه اشتهر فرواه نحو مائتين، وعند العامة فهو مشهور.
    فالسبب أنه لم يكون متواتر لأنه فقد شرط من شروط التواتر.

    سـ8: ما سبب ورود هذا الحديث؟
    ج/أن رجلا هاجر من مكة إلى المدينة ليس لفضل الهجرة، إنما من أجل أن يتزوج امرأة تسمى أم قيس، فكان يقال له مهاجر أم قيس.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb

    سـ9: إن قيل إن النكاح أمر مشروع، فَلِم اُخِذ على هذا الرجل هجرته ليتزوج هذه المرأة؟
    ج/لأن الدافع له على الهجرة هو أمر دنيوي محض، فكان ينبغي عليه أن يكون الدافع الأساسي هو أجر الآخرة من خلال الهجرة.

    سـ10: ورد الحديث بألفاظ متعددة اذكر هذه الالفاظ؟
    ج/(الأعمال بالنية)،(انما الأعمال بالنيات)،(الأعما ل بالنية)،(انما الأعمال بالنية).

    سـ11: ما الحكمة من الهجرة؟
    1. نصرة لدين الله.
    2. إعزاز الدين.
    3. مؤازرة نبيه.

    سـ12: لماذا قال الإمام البخاري باب بدء الوحي، ولم يقل كتاب الوحي؟
    ج/لأنه اعتبره مقدمة لصحيحه، وكان الحديث مقدمة هذه المقدمة، وكأنه سأل الله أن يرزقه الإخلاص.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ13: ذكر الإمام البخاري في هذا الباب قوله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ}

    سـ13: ذكر الإمام البخاري في هذا الباب قوله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ} [النساء: 163] فما مناسبة الآية بالحديث؟
    ج/لأن الله أوحى إلى الأنبياء ثم إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن الأعمال بالنيات، لقوله تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [البينة: 5] فبدء الوحي كان بالنية، والله فطر سيدنا محمد على التوحيد، وبغض إليه الأوثان، ووهب له أسباب النبوة، وهي الرؤيا الصالحة، فلما رأى ذلك، أخلص لله في العبادة، فذهب إلى غار حراء.

    سـ14: ما هي المواضع التي ذكرها الإمام البخاري في هذا الحديث؟
    ج/أخرجه في سبعة مواضع:
    – باب بدء الوحي.
    – كتاب الإيمان "باب ما جاء إن الأعمال بالنية".
    -كتاب العتق "باب الخطأ والنسيان في العتاقة والطلاق ونحوه".
    –كتاب النكاح "باب من هاجر أو عمل خيرًا لتزويج امرأة فله ما نوى".
    -كتاب الأيمان والنذور "باب النية في الأيمان"
    -كتاب الحيل "باب ترك الحيل".
    -كتاب مناقب الأنصار "باب هجرة النبي وأصحابه إلى المدينة".

    سـ15: اذكر أقوال العلماء في ماذا يدل لفظ: "إنما" في قوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات"؟
    ج/قال جماهير العلماء من الأصوليين وأهل اللغة وغيرهم، إنما تدل على الحصر، تثبت المذكور، وتنفي ما سواه فالتقدير:
    إن الأعمال تحسب بنية، ولا تحسب إن كانت بدون نية، وعلى ذلك فإن الطهارة وما يتعلق بها من: وضوء، وغسل، وتيمم، والعبادات: من صوم، وصلاة، وحج، وزكاة، لا يصحوا بدون نية.
    أما إزالة النجاسات لا تحتاج إلى نية لإنها من باب التروك، والترك لا يحتاج إلى نية، لكن هناك من قال: إن النية تدخل في ازالة النجاسات وأوجبوها.
    وعلى هذا القول فهو باطل.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ16: هل تدخل النية في الطلاق، والعتاق، والقذف؟ وما معنى دخولها فيهم؟

    سـ16: هل تدخل النية في الطلاق، والعتاق، والقذف؟ وما معنى دخولها فيهم؟
    ج/نعم تدخل، ومعنى دخولها فيهم أنها إذا قارنت الكناية صارت كالصريح، وإن أتى بصريح ونوى طلقتين أو ثلاثة وقع ما نوى، وإن نوى بصريح غير مقتضاه دين فيما بينه وبين الله ولا يقبل منه في الظاهر.

    سـ17: ما فائدة ذكر "وانما لأمرئ ما نوى" بعد قوله "إنما الأعمال بالنيات؟
    ج/يرى بعض العلماء أنها مؤكدة لها، وذلك لشرف الإخلاص، وتجنب الرياء.
    وقال النووي: هذه الجملة افادت اشتراط تعيين المنوي كمن كان عليه صلاة فائتة، فلا يكفي أن ينوي ما فاته، ولكن ينوي كونها ظهرا أم عصرا.
    وهي تفيد ثمرة النية من القبول والرد والثواب والعقاب، والنيات لا تكون مقبولة إلا إذا كانت مقرونة بالإخلاص،
    ولولا اللفظ الثاني لاقتضى الأول صحة النية، بلا تعيين أو أوهم ذلك.

    سـ18: ما لفرق بين العمل والفعل؟
    ج/الفعل أعم من العمل، لأن الفعل يدل على أحداث شيء من العمل غيره.

    سـ19: ما لمراد بالأعمال؟ وما الذي يتناوله لفظ الأعمال؟
    ج ـ هي الأعمال التي تصدر من المكلفين.
    ج. والذي يتناوله لفظ الأعمال: الأقوال، والأفعال، والجوارح.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ20: هل تعين المنوي شرط للنية؟

    سـ20: هل تعين المنوي شرط للنية؟
    ج/تعيين المنوي شرط، فلو كان على إنسان صلاة مقضية، لا يكفيه أن ينوي الصلاة الفائتة، بل يشترط كونها ظهر أو عصر.

    سـ21: ما معنى من كانت هجرته الى الله ورسوله؟
    ج/من قصد بهجرته وجه الله، وقع أجره على الله، ومن قصد بها دنيا، أو امرأة، فهي حظه ولا نصيب له في الآخرة.

    سـ22: لماذا ذكر المرأة مع الدنيا؟
    ج/1-لأن سبب الحديث أن رجل ذهب للهجرة لأجل أن يتزوج امرأة.
    2-للتنبيه على زيادة التحذير من ذلك وهو من باب ذكر الخاص بعد العام تنبيها على ميزته.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb نص حديث إنما الأعمال عند البخاري ومسلم

    قال الإمام مسلم في "الصحيح":
    45 –كتاب الإمارة/بَابُ قَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ»، وَأَنَّهُ يَدْخُلُ فِيهِ الْغَزْوُ وَغَيْرُهُ مِنَ الْأَعْمَالِ
    155-(1907) حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْلَمَةَ بْنِ قَعْنَبٍ، حَدَّثَنَا مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَقَّاصٍ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، وَإِنَّمَا لِامْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ، فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ» [ص: 1516]،
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رُمْحِ بْنِ الْمُهَاجِرِ، أَخْبَرَنَا اللَّيْثُ،
    ح وحَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ الْعَتَكِيُّ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ ابْنُ زَيْدٍ،
    ح وحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ يَعْنِي الثَّقَفِيَّ،
    ح وحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَخْبَرَنَا أَبُو خَالِدٍ الْأَحْمَرُ سُلَيْمَانُ بْنُ حَيَّانَ،
    ح وحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُمَيْرٍ، حَدَّثَنَا حَفْصٌ يَعْنِي ابْنَ غِيَاثٍ، وَيَزِيدُ بْنُ هَارُونَ،
    ح وحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ الْهَمْدَانِيُّ ، حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ،
    ح وحَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، كُلُّهُمْ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، بِإِسْنَادِ مَالِكٍ وَمَعْنَى حَدِيثِهِ، وَفِي حَدِيثِ سُفْيَانَ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ عَلَى الْمِنْبَرِ يُخْبِرُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    قال الإمام البخاري (الموضع1):
    في: بدء الوحي/كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
    1-حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى المِنْبَرِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»

    وقال الإمام البخاري(الموضع2):
    في: كتاب الإيمان/باب: ما جاء إن الأعمال بالنية والحسبة، ولكل امرئ ما نوى
    54-حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَقَّاصٍ، عَنْ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، وَلِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لدُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»

    وقال الإمام البخاري(الموضع3):
    في: كتاب العتق/ باب الخطإ والنسيان في العتاقة والطلاق ونحوه، ولا عتاقة إلا لوجه الله
    2529-حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ، عَنْ سُفْيَانَ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، وَلِامْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ [ص: 146] هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»

    وقال الإمام البخاري(الموضع4):
    في: كتاب مناقب الأنصار/باب هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة
    3898-حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ هُوَ ابْنُ زَيْدٍ، عَنْ يَحْيَى، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَقَّاصٍ، قَالَ: سَمِعْتُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [ص: 57]، يَقُولُ: «الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ»

    وقال الإمام البخاري(الموضع5):
    في: كتاب النكاح/باب من هاجر أو عمل خيرا لتزويج امرأة فله ما نوى
    5070 -حدثنا يحيى بن قزعة، حدثنا مالك، عن يحيى بن سعيد، عن [ص: 4] محمد بن إبراهيم بن الحارث، عن علقمة بن وقاص، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «العمل بالنية، وإنما لامرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه»

    وقال الإمام البخاري(الموضع6):
    في: كتاب الأيمان والنذور/ باب النية في الأيمان
    6689-حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الوَهَّابِ، قَالَ: سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ سَعِيدٍ، يَقُولُ: أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، وَإِنَّمَا لِامْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»

    وقال الإمام البخاري(الموضع7):
    في: كتاب الحيل/باب في ترك الحيل، وأن لكل امرئ ما نوى في الأيمان وغيرها
    6953-حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَقَّاصٍ، قَالَ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَخْطُبُ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، وَإِنَّمَا لِامْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ هَاجَرَ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا [ص: 23] أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb لطائف الإسناد

    سـ23: من هو يحيى بن سعيد الذي عليه مدار الحديث؟
    هو: يحيى بن سعيد الانصاري.

    سـ24: وكيف نفرق بينه وبين يحيى بن سعيد القطان؟
    إن يحيى بن سعيد الأنصاري أعلى في الطبقة من يحيى بن سعيد القطان-فيحيى بن سعيد الأنصاري من شيوخ القطان-فيحيى القطان قريب من البخاري ومسلم في الطبقة، أما الأنصاري فقد يكون بينه وبين البخاري اثنان.

    سـ25: كيف نفرق بين سفيان ابن عيينة، وسفيان الثوري؟
    عندما يكون في الطبقة الثانية (من جهة البخاري) أي: بينه وبين المصنف راو واحد، فهو: "إما سفيان الثوري" أو "سفيان بن عيينة".
    أما إذا كان في الطبقة الثالثة (من جهة البخاري) أي بينه وبين المصنف راويان، فهو (الثوري).
    تنبيه: قلت (الحمراني) لم أقف على رواية لابن عيينة، كان بينه وبين المؤلف أكثر من راوي.
    كما إن لثوري رواه معروف بهم، ولابن عيينة رواة معروف بهم:
    إذا أطلق هؤلاء الرواة اسم سفيان، فهو الثوري:
    محمد بن يوسف الفريابي([1])، أو وكيع بن الجراح([2])، أو أبو نعيم الفضل بن دكين([3])، أو عبد الرزاق بن همام الصنعاني([4])، أو عبد الرحمن بن مهدي([5])، أو أبو إسحاق الفزاري، أو محمد بن كثير العبدي، أو قبيصة بن عقبة، أو يحيى القطان، أو عبد الله بن المبارك، أو أبو أحمد الزبيري([6]).

    إذا أطلق هؤلاء الرواة اسم سفيان، فهو ابن عيينة:
    الوليد بن مسلم، أو محمد بن الزبير الحميدي، أو محمد بن يوسف البيكندي، أو سعيد بن منصور، وعبد الله بن محمد المسندي، وعلي بن المديني، ومسدد فهو: ابن عيينة،
    وإذا روى سفيان عن الزهري فهو ابن عيينة([7]).

    سـ26: عين سفيان في روايات البخاري ومسلم؟
    قال الإمام مسلم: وحَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ؟
    قال الإمام البخاري: حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ؟
    قال الإمام البخاري: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ، عَنْ سُفْيَانَ،
    سفيان في رواية مسلم هو: ابن عيينة، فابن أبي عمر لم يرو عن الثوري.
    سفيان في رواية البخاري الأولى هو: ابن عيينة، فالحميدي معروف بابن عيينة، ولم يرو عن الثوري.
    سفيان في رواية البخاري الثانية هو: الثوري، فمحمد بن كثير العبدي معروف بالرواية عن الثوري، كما أنه لم يرو عن ابن عيينة.

    سـ27: من هو أبو النعمان؟
    هو أبو النعمان محمد بن الفضل، كان يقال له عارم السدوسي البصري.

    سـ28: من هو مسدد؟
    هو: مسدد بن مسرهد أبو الحسن الاسدي البصري.

    سـ29: من هو الليث؟ وابن أبي عمر؟
    الليث هو: الليث بن سعد بن عبد الرحمن الفهمي.
    ابن ابي عمر: هو محمد بن يحيى بن ابي عمر العدني.


    [1] ـ أولاً: محمد بن يوسف الفريابي: قال ابن حجر في "فتح الباري" (1/162)، (2/112)، (12/319): محمد بن يوسف الفريابي وإن كان يروي عن السفيانين فإنه حين يطلق [سفيان] يريد به الثوري، كما أن البخاري حيث يطلق محمد بن يوسف، لا يريد به إلا الفريابي، وإن كان يروي عن محمد بن يوسف البيكندي أيضا، وقد وهم من زعم أنه هنا البيكندي.
    [2] ـ ثانياً: وكيع بن الجراح: قال ابن حجر في "انتقاض الاعتراض في الرد على العيني في شرح البخاري" (1/141): قوله: وكيع عن سفيان هو الثوري، فإن وكيعا مشهور بالرواية عنه.
    [3] ـ ثالثا: أبو نعيم الفضل بن دكين: قال ابن حجر في "انتقاض الاعتراض في الرد على العيني في شرح البخاري" (2/ 504): قوله: حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان، قال الكرماني: قال الكلاباذي: أبو نعيم سمع من الثوري ومن ابن عيينة، وهما سمعا من عاصم الأحول، فيحتمل سفيان هنا أن يكون هذا وأن يكون ذاك.
    قال (ح): ليس الاحتمالان فيهما على سواء، فإن أبا نعيم مشهور بالرواية عن الثوري معروف بملازمته، وأما روايته عن ابن عيينة فهي قليلة، فإذا أطلق اسم شيخه حمل على من هو أشهر بصحته (1188).
    قال (ع): بعد أن بين روايته عن ابن عيينة: الاحتمال باق لا ترجيح لأحد الاحتمالين على الآخر بما ذكر؛ لأن ابن عيينة روى هذا الحديث بعينه عند مسلم وغيره (1189).
    قلت: القاعدة هي التي أومأ إليها (ح) قررها أهل الحديث، وأفرد لذلك الخطيب كتابه المسمى بالمكمل في بيان المهمل، والذي ينكرها ينادي على نفسه بأنه ليس من أهل الحديث، وإذا كان كذلك فالأولى بعد أن يستر نفسه بالسكوت.
    وقال ابن حجر في "الفتح" (10/85): قوله حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن عاصم الأحول قال الكرماني ذكر الكلاباذي أن أبا نعيم سمع من سفيان الثوري ومن سفيان بن عيينة وأن كلا منهما روى عن عاصم الأحول فيحتمل أن يكون أحدهما قلت ليس الاحتمالان فيهما هنا على السواء فإن أبا نعيم مشهور بالرواية عن الثوري معروف بملازمته وروايته عن بن عيينة قليلة وإذا أطلق اسم شيخه حمل على من هو أشهر بصحبته وروايته عنه أكثر ولهذا جزم المزي في الأطراف أن سفيان هذا هو الثوري وهذه قاعدة مطردة عند المحدثين في مثل هذا وللخطيب فيه تصنيف سماه المكمل لبيان المهمل.
    [4] ـ رابعاً: عبد الرزاق بن همام الصنعاني: البيان والتبيين لضوابط ووسائل تمييز الرواة المهملين (ص: 7)
    وقد سئل المزي فيما إذا ورد حديث لعبد الرزاق عن سفيان عن الأعمش، أي السفيانين هو؟ وإن كان أكثر روايته عن الثوري، فهل يُكتفى بذلك، أم يحتاج إلى زيادة بيان؟ .
    فأجاب بقوله: أما سفيان الذي روى عنه عبد الرزاق، فهو الثوري؛ لأنه أخص به من ابن عيينة، ولأنه إذا روى عن ابن عيينة ينسبه، وإذا روى عن الثوري فتارة ينسبه وتارة لا ينسبه، وحين لا ينسبه إما يكتفي بكونه روى له عن شيخ لم يرو عنه ابن عيينة، فيكتفي بذلك تمييزاً، وهو الأكثر، وإما يكتفي بشهرته واختصاصه به.
    وهذه القاعدة جارية في غالب من يروي عن سميَّين أو يروي عنه سميّان.
    [5] ـ خامساً: عبد الرحمن بن مهدي:
    قال الذهبي في "السير" ط الرسالة (7/466): فأصحاب سفيان الثوري كبار قدماء، وأصحاب ابن عيينة صغار، لم يدركوا الثوري، وذلك أبين، فمتى رأيت القديم قد روى، فقال: حدثنا سفيان، وأبهم، فهو الثوري، وهم ****ع، وابن مهدي، والفريابي، وأبي نعيم.
    فإن روى واحد منهم عن ابن عيينة بينه، فأما الذي لم يلحق الثوري، وأدرك ابن عيينة، فلا يحتاج أن ينسبه، لعدم الإلباس، فعليك بمعرفة طبقات الناس.
    [6] ـ ◄ ومما سبق يتضح أن أصحاب الثوري الكبار إذا أطلقوا "سفيان" بدون نسبة فالمراد به الثوري.
    ◄ إذن من هم أصحاب الثوري؟
    قال النسائي في "تسمية فقهاء الأمصار" (صـ44): وأصحاب الثوري، عبد الله بن المبارك، ووكيع بن الجراح، وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري، وعبد الرحمن بن مهدي.
    شرح علل الترمذي (2/ 722)
    أصحاب سفيان بن سعيد الثوري رحمه الله
    قال ابن أبي خيثمة: سمعت يحيى بن معين، وسئل عن اصحاب الثوري: أيهم أثبت؟
    قال: هم خمسة، يحيى بن سعيد القطان، ووكيع بن الجراح، وعبد الله بن المبارك، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبو نعيم الفضل بن دكين، فأما الفريابي، وأبو حذيفة، وقبيصة، وعبيد الله، وأبو عاصم، وأبو أحمد الزبيري، وعبد الرزاق، وطبقتهم، فهم كلهم في سفيان بعضهم قريب من بعض وهم ثقات كلهم. دون أولئك في الضبط والمعرفة.
    سادساً: أبو إسحاق الفزاري:
    قال النسائي في "تسمية فقهاء الأمصار" (صـ44): وأصحاب الثوري، عبد الله بن المبارك، ووكيع بن الجراح، وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري، وعبد الرحمن بن مهدي.
    [7] ـ انظر فتح الباري (1/255)، (1/204/كتاب العلم)، حدثنا محمد بن يوسف هو الفريابي حدثنا سفيان هو الثوري وإنما نبهت على هذا هنا وإن كان واضحا لأن البخاري روى عن محمد بن يوسف البيكندي وهو يروي عن سفيان بن عيينة
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ30: كم طبقة في اسناد هذا الحديث؟

    سـ30: كم طبقة في اسناد هذا الحديث؟
    ج/ست طبقات عند البخاري ومسلم.
    والمراد بالطبقة: ما بين الشيخ الذي اخرج الحديث، وما بين قائل الحديث، سواء كان النبي صلى الله عليه وسلم ف الحديث المرفوع، أو الصحابي ف الحديث الموف، أو التابعي ف المقطوع.

    سـ31: كم شيخ للبخاري؟
    ج/ سبعة (الحميدي عبدالله بن الزبير-وعبدالله بن مسلمة القعنبي –ومحمد بن كثير العبدي – قتيبة بن سعيد – أبو النعمان محمد بن الفضل ( عارم السدوسي) –يحيى بن قزعة – مسدد بن مسرهد).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ32: كم شيخ لمسلم؟

    سـ32: كم شيخ لمسلم؟
    ج/ تسعة شيوخ (عبد الله بن مسلمة بن قعنب – محمد بن رمح بن المهاجر – أبو الربيع العتكي – محمد بن المثنى – محمد بن عبد الله بن نمير – ابن أبى عمر "محمد بن يحيى بن ابي عمر العدني "-محمد بن العلاء الهمْداني – إسحاق بن ابراهيم _ يزيد بن هارون).

    سـ33: كم تلميذ ليحيى بن سعيد الأنصاري عند الإمام مسلم؟

    ج/تسعة بالإمام مالك (الليث بن سعد – حماد بن زيد -عبد الوهاب الثقفي– أبو خالد الاحمر سليمان بن حيان – حفص بن غياث – يزيد بن هارون – عبد الله بن المبارك – سفيان بن عيينة –مالك بن أنس).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ34: كم تلميذ ليحيى بن سعيد عند الإمام البخاري؟

    سـ34: كم تلميذ ليحيى بن سعيد عند الإمام البخاري؟
    خمسة تلاميذ (مالك بن أنس – حماد بن زيد –سفيان بن عيينة –سفيان الثوري –عبد الوهاب الثقفي).

    سـ35: كم تلميذًا ليحيى بن سعيد الأنصاري في الصحيحين؟
    ج/عشرة تلاميذ ليحيى بن سعيد في الكتب الستة.
    1-الليث بن سعد، 2-حماد بن زيد، 3-عبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي، 4-أبو خالد الأحمر سليمان بن حيان، 5-حفص بن غياث، 6-يزيد بن هارون، 7-عبد الله بن المبارك، 8-سفيان بن عيينة، 9-مالك بن أنس، 10-سفيان الثوري.

    سـ36: هل البخاري ومسلم يفرقان بين حدثنا وأخبرنا؟ مع بيان معناها؟
    ج/البخاري لا يفرق بين حدثنا وأخبرنا، أما مسلم يفرق بين حدثنا وأخبرنا. فهو يفرق رحمه الله بين حدثني، وأخبرني، وحدثنا وأخبرنا.
    فعندما يقول: حدثني أي أن الشيخ حدّث مسلم وكان وحده، وعندما يقول: حدثنا أي حدث الشيخ لمسلم وغيره أي كان معه غيره.
    وعندما يقول: أخبرني معناها أنه الإمام مسلم قرأ على الشيخ والشيخ يقرّه، وإذا قال أخبرنا أي أنه قرئ على الشيخ ولم يكن مسلم وحده بل مع غيره. وهذا من دقة الإمام مسلم رحمه الله.
    لذلك قال بعض أهل العلم صنيع البخاري أشق، وصنيع مسلم أدق.

    سـ37: هل رواية "سفيان" وحدها هي التي ذكر بها (أن عمر كان يخطب بهذا الحديث على المنبر)، كما أشار مسلم في كتابه؟
    ج/ لا: فالحديث لم ينفرد فيه سفيان بذكر هذه اللفظة، لأن الحديث جاء عند البخاري /في كتاب الحيل /باب: في ترك الحيل. من طريق "حماد بن زيد" وفيه نفس الزيادة، حيث تابع حماد بن زيد، سفيان بن عيينة على هذه الزيادة، عن يحيى بن سعيد الأنصاري.
    ويمكن أن يرد على هذا بأن الإمام مسلم ذكر الذين اخرج لهم فقط. فمسلم أخرج السند دون المتن.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ38: بم تميز البخاري على مسلم في هذا الحديث؟

    سـ38: بم تميز البخاري على مسلم في هذا الحديث؟
    (المقارنة بين منهجي البخاري ومسلم في هذا الحديث):
    1-الإمام البخاري اعتنى بقسمي الحديث حيث أخرج المتن والسند معا، (فعده سبعة أحاديث كلا بسنده ومتنه على حدة، أما الإمام مسلم اعتبره حدثا واحدا ما دام المعنى واحدا _ حديث النية _)
    2-البخاري ذكر أن سفيان بن عيينة لم ينفرد (بذكر أن عمر كان يخطب على المنبر)، وإنما تابعه حماد بن زيد، أما مسلم فقال: سفيان بن عيينة تفرد بهذه الزيادة (أن عمر يخطب على المنبر)، مع أن الإمام البخاري قد ذكر هذه الزيادة قبل مسلم عن سفيان بن عيينة، وحماد بن زيد (حديث النية).
    3-البخاري رواه عن السفيانين (ابن عيينة – الثوري) ف حديث النية، والحلال بين _ كما أن السند العالي عنده ف حديث الحلال يتكون من أربع طبقات والأسانيد النازلة تتكون من خمس طبقات. أما مسلم فذكره من رواية ابن عيينة فقط ف حديث النية.
    4-ذكر الحديث مفرقا في صحيحه طلبا للفقه منه في الكتب الذي أوردها فيها.
    5-البخاري يأتي باللفظ بتمامه، فالبخاري أكثر تمييزاً لرواياته من مسلم فيقول أحيانا (بنحوه).
    6-الإمام البخاري يعد الأحاديث بأسانيدها، فكل إسناد عنده حديث منفصل حتى لو لم يوجد في هذا السند إلا شيخ واحد له، وإذا أراد أن يحول لا يحول إلا بعد تمام الإسناد .
    وفائدة ذلك أن الحديث الواحد قد يعد من ناحية متنه حديثا واحدا، ومن ناحية إسناد ه أحاديث عدة، أما الإمام مسلم يفصل بين الأسانيد عند التقاء الطرق بحرف (ح) ويعدها حديثا واحدا ما دام المعنى واحدا، وإن اختلفت ألفاظها.
    7-البخاري يذكر المتابعات مباشرة، أما مسلم يتدرج في ذكر المتابعات.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ39: ما الدليل على أستاذية البخاري لمسلم في التخريج خاااااااااصة؟

    سـ39: ما الدليل على أستاذية البخاري لمسلم في التخريج خاااااااااصة؟
    ج: الدليل على أستاذية البخاري لمسلم في التخريج:
    1-الإمام البخاري يعد الأحاديث بأسانيدها، فكل إسناد عنده حديث منفصل، حتى لو لم يوجد في هذا السند إلا شيخ واحد له، وإذا أراد أن يحول لا يحول إلا بعد تمام الإسناد، أما الإمام مسلم يفصل بين الأسانيد عند التقاء الطرق بحرف (ح)، ويعدها حديثا واحدا ما دام المعنى واحدا، وان اختلفت ألفاظها.
    2-البخاري يذكر المتابعات مباشرة، أما مسلم يتدرج في ذكر المتابعات.
    3-البخاري يكثر من تفريق الحديث، فيضع الحديث في كتب فقهيه متعددة، مع ترجمة جديدة في كل كتاب بحسب موضوعه، وعادة ما يذكره في كل تبويب بإسناد غير الآخر، فقد يكون الاختلاف في شيخه فقط، بخلاف مسلم، الذي يجمع الحديث في مكان واحد ونادرا ما يفرقه.
    4-البخاري يأتي باللفظ بتمامه، أما مسلم يهمه المطابقة للمعنى فيقول بمعناه أو بمثله.
    5-البخاري يأتي بالمتابعة التامة لكل رجال الإسناد عن رواة عدة إلى صحابي واحد.
    6-البخاري اخرج الحديث من طريق السفيانين (الثوري وابن عيينة) ف حديث النية والحلال بين
    7-البخاري ذكر في كتاب الحيل، أن سفيان لم ينفرد (بذكر أن عمر كان يخطب على المنبر)، وإنما تابعه حماد بن زيد عن يحيى، أما مسلم قال سفيان بن عيينة تفرد بهذه الزيادة (أن عمر يخطب على المنبر.) مع ان الإمام البخاري قد ذكر هذه الزيادة قبل مسلم عن سفيان بن عيينة، وحماد بن زيد (حديث النية).
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ40: بما امتاز الإمام مسلم عن البخاري في هذا الحديث؟ (معدل)

    سـ40: بما امتاز الإمام مسلم عن البخاري في هذا الحديث؟ (معدل)
    وقد امتاز الإمام مسلم عن البخاري في هذا الحديث بما يلي:
    1-البخاري اكتفى ببعض الرواة الذين عند مسلم، إذ ذكر أربعة من تلاميذ يحيى بن سعيد الأنصاري (وهم سفيان بن عيينة، ومالك بن أنس، حماد بن زيد، وعبد الوهاب الثقفي)، وزاد على مسلم: (سفيان الثوري) فقط، أما مسلم فزاد عليهم خمسة آخرين وهم (الليث بن سعد، وأبو خالد الأحمر سليمان بن حيان، وحفص بن غياث يزيد بن هارون، وعبدالله بن المبارك) حيث لم يغفل تعدد الأسانيد لكنه اختصرها صونا لها من التكرار، فجمعها في موطن واحد ورمز إلى الفصل بين كل منها بالرمز (ح) ثم وصلها بالسند الأول عنده بقوله (كلهم عن يحيى بن سعيد بإسناد مالك ومعنى حديثه.. (خاص بالأعمال بالنيات).
    2-مسلم عنده ميزه انه يجمع كل طرق الحديث أو غالبها أو ما صح عنده منها، ويوردها تحت رواية واحدة، أي: إن مسلم جمع ألفاظ الحديث وطرقة، (((أما البخاري فرق الألفاظ ويسرد الحديث سردًا.)).
    3الإمام مسلم يضيف إضافات توضيحية ليست في أصل الرواية، أو مما سمعه مثل قوله: حدثنا سفيان _ هو ابن عيينة _ وقوله أيضا عند جمع الطرق: -واللفظ لفلان -
    4-الإمام مسلم يتدرج في ذكر المتابعات من المتابعة التامة إلى الأقل فالأقل حيث تترقى هذه المتابعات بالحديث وتقويه.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ41: هل اختلاف ألفاظ الحديث يدخله في نوع المضطرب؟ ولماذا؟

    سـ41: هل اختلاف ألفاظ الحديث يدخله في نوع المضطرب؟ ولماذا؟
    ج/ليس كل اختلاف في ألفاظ الحديث يؤدى به إلى الاضطراب، فإذا أمكن الجمع، أو عرف التاريخ، أو أمكن الترجيح، فلا اضطراب.

    سـ42ـ: ما فائدة المتابعة؟
    ج/فوائد المتابعة:
    1-تنبؤ عن أصل الحديث.
    2-تبين مدى صحته.
    3-تفيد في رجحان القوي.
    4-تقوي الضعيف.
    5-توضيح المبهم، وتميز المهمل.
    6-تفيد في تعيين الرواة.
    7-كما تبين المتابعة من روى الحديث بالمعنى، من غيره.
    8-تبين من شذ بزيادة لفظة في الحديث.
    9-توضح الأسماء المصحفة.
    10-كما تبين من روى الحديث على الجادة ممن حفظ، إلى غير ذلك.
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,620

    Lightbulb سـ43: متى نحكم على الحديث بانه مضطرب؟،،،سـ44: ما المراد باللفظ (ح)؟

    سـ43: متى نحكم على الحديث بانه مضطرب؟
    ليس كل اختلاف ألفاظ الحديث يؤدى إلى الاضطراب إذا أمكن الجمع، أو عرف التاريخ أو أمكن الترجيح.
    قال ابن الصلاح: "المضطرب من الحديث هو الذي تختلف الرواية فيه، فيرويه بعضهم على وجه، وبعضهم على وجه آخر مخالف له، وإنما نسميه مضطرباً إذا تساوت الروايتان". [ولم تستطع الجمع]
    والحديث في هذا الباب لا يدخله الاضطراب لأنه لم يرو على أوجه مختلفة متعارضة، وإنما روي بالمعني، والرواية بالمعني جائزة بشروطها، والشروط هي باعتبار الراوي والمروي.
    أما باعتبار الراوي فيشترط فيه:
    1-أن يكون عالماً عارفاً بالألفاظ ومقصودها.
    2-أن يكون خبيراً بما تحيل معانيها.
    3-أن يكون خبيراً بمقادير التفاوت بينهما.
    4-أن يتثبت ويعرف معناه يقيناً.
    أما باعتبار المروي فيشترط:
    1-أن لا يتغير المعنى ولا يكون متناقضاً.
    2-أن يفتي بمعناه وبموجبه فيقول: حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا أو أمر عليه السلام بكذا أو أباح عليه السلام بكذا وهكذا. والذي ينبغي أن يقال أن هذه الزيادة والنقصان في الحديث وأمثاله من اختلاف الرواة، كل منهم بلفظه، فكل من الرواة قد روى ما سمعه.
    قال ابن حزم: ((وليس اختلاف الروايات عيباً في الحديث، إذا كان المعنى واحداً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم صح عنه أنه إذا كان يحدث بحديث كرره ثلاث مرات فنقل كل إنسان بحسب ما سمع، فليس هذا الاختلاف في الروايات، مما يوهن الحديث، إذا كان المعنى واحدا))
    (*) علاوة على أن لحديث هنا فرد مطلق([1])، والفرد المطلق لا يدخله الاضطراب؛ لأنه لا اختلاف فيه فهو مروي على وجه واحد، والحديث في الصحيحين فهو صحيح فيبعد أن يكون مضطرب لأن المضطرب يدخل في الحديث الضعيف.

    سـ44: ما المراد باللفظ (ح)؟
    ج/ هي حرف تحويل، والمراد بهذا الحرف "التحويل لشيخ المصنف الذي أخرج الحديث"، يعني: الإمام يريد أن يقول لك: أنا سأحول الحديث إلى شيخٍ آخر لي، وهذه ال(ح) الغرض منها أصالة هو الاختصار في الأسانيد.


    [1] ولكنهم ذكروا أن الغرابة إذا كانت في أصل السند أي في الموضع الذي يدور الإسناد عليه ولو تعددت الطرق بعد ذلك، فإنه يسمى فرداً مطلقاً ،وإما إذا تعددت طرقه ابتداء وحصل التفرد عن بعض الرواة مثل ما رواه عن الصحابي عدة من التابعين وتفرد بروايته عن واحد منهم شخص واحد، فإنه يسمى فرداً نسبياً، وسمي بذلك لكون التفرد حصل بالنسبة لشخص معين أو صفة معينة أو بلد أو مدينة. ، وقد مثلوا للفرد المطلق بحديث إنما الأعمال بالنيات، فقد تفرد به عمر، وتفرد به عن عمر علقمة بن وقاص، وتفرد به عن علقمة محمد بن إبراهيم التميمي، وتفرد به عن محمد يحيى بن سعيد، ثم رواه عن يحيى كثيرون
    صفحتي على الفيس بوك
    كتب خانة


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •