ما صحة هذه الأحاديث في فضل الرباط في بيت المقدس
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3
3اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 2 Post By حسن عبد الله

الموضوع: ما صحة هذه الأحاديث في فضل الرباط في بيت المقدس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,042

    افتراضي ما صحة هذه الأحاديث في فضل الرباط في بيت المقدس

    ما صحة هذه الأحاديث في فضل الرباط في بيت المقدس
    الحديث الأول :
    قرأت على الشيخ أبي محمد الحسن بن محمد، قلت له: أخبركم أبو عمران موسى بن عبد الرحمن بن الصباح، قال: ثنا الحسين بن السميدع، قال موسى بن أيوب النصيبي، قال: ثنا أبو عبد الرحمن الأعرج، عن سعيد بن واقد، عن مقاتل بن حيان، عن شهر بن حوشب، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ستفتح على أمتي الشام من بعدي فتحًا وشيكًا، فإذا فتحها الله تعالى ونزلها المسلمون وأهلها إلى منتهى الجزيرة، ورجالهم ونساؤهم وصبيانهم وإماؤهم وعبيدهم مرابطون إلى يوم القيامة، فمن نزل عند ذلك ساحلاً من السواحل فهو في جهاد، ومن نزل ببيت المقدس وما حوله فهو في رباط)).

    الحديث الثاني :


    أخبرنا أبو الحسن محمد بن عوف المزني، بقراءتي عليه، قال: ثنا أبو العباس محمد بن موسى بن الحسين، المعروف بابن السمسار، قال: ثنا محمد بن خريم، قال: ثنا هشام بن عمار، قال: ثنا معاوية بن يحيى الأطرابلسي، قال: ثنا أرطاة، عن جدته، عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أهل الشام وأزواجهم وذراريهم وعبيدهم وإماؤهم إلى منتهى الجزيرة مرابطون في سبيل الله، فمن احتل منها مدينة من المدائن فهو في رباط، ومن احتل منها ثغرًا من الثغور فهو في جهاد)).


    الحديث الثالث :
    أخبرنا أبو الفرج، قال: أبنا عيسى، قال: أبنا علي، قال: ثنا محمد بن حسن بن قتيبة العسقلاني بالرملة، قال: ثنا محمد بن النعمان، قال: ثنا سليمان بن عبد الرحمن ابن بنت شرحبيل، قال: أبنا هانئ بن عبد الرحمن، عن إبراهيم بن أبي عبلة، عن عبد الله بن الديلمي، عن عبد الرحمن بن غنم قال: سمعت معاذ بن جبل يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا معاذ، إن الله سيفتح عليكم الشام من بعدي، من العريش إلى الفرات، رجالهم ونساؤهم وإماؤهم مرابطون إلى يوم القيامة، فمن احتل ساحلاً من سواحل الشام، أو بيت المقدس، فهو في جهاد إلى يوم القيامة)).
    المصدر : فضائل بيت المقدس لأبو المعالي المشرف بن المرجى بن إبراهيم المقدسي (492 ه)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    كلها لا تخلو من مقال .
    الأول شهر وأمره معروف .
    الثاني جهالة جدة أرطاة .
    الثالث : سليمان بن عبد الرحمن متكلم فيه ومكثر عن الضعفاء ، وهانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة، ربما أغرب ، قاله بن حبان في الثقات 7 / 584 ، ونقله عنه في لسان الميزان .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي

    أخبرنا أبو الحسن محمد بن عوف المزني، بقراءتي عليه، قال: ثنا أبو العباس محمد بن موسى بن الحسين، المعروف بابن السمسار، قال: ثنا محمد بن خريم، قال: ثنا هشام بن عمار، قال: ثنا معاوية بن يحيى الأطرابلسي، قال: ثنا أرطاة، عن جدته، عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((أهل الشام وأزواجهم وذراريهم وعبيدهم وإماؤهم إلى منتهى الجزيرة مرابطون في سبيل الله، فمن احتل منها مدينة من المدائن فهو في رباط، ومن احتل منها ثغرًا من الثغور فهو في جهاد)).
    هذا الإسناد وقع فيه تصحيف. فقد أخرجه ابن عساكر من طريق المشرف المرجي في تاريخ دمشق 58/206، ثم قال:
    كذا قال عن جدته وهو تصحيف وصوابه عن من حدثه، وقال أخرجته في أبواب فضائل الشام على الصواب.

    قلت : أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق 1/282 من طريق آخر عن محمد بن عوف المزني به وفيه "عن من حدثه، عن أبي الدرداء"، ثم أخرجه في نفس الموضع من طريق ثانية عن هشام بن عمار عن معاوية بن يحيى عن أرطاة بن المنذر عن من حدثه عن أبي الدرداء مرفوعاً، وقال :
    وقد روي عن أبي الدرداء بإسناد آخر أمثل من هذا إلا أنه غريب، ثم أخرجه في تاريخ دمشق 1/283 وفي جزء "تعزية المسلم عن أخيه" ص 75، من طريق عمرو بن عثمان عن ابن حمير عن سعيد البجلي عن شهر بن حوشب عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    سيفتح على أمتي من بعدي الشام وشيكا فإذا فتحها فاحتلها بأهل الشام مرابطون إلى منتهى الجزيرة رجالهم ونساؤهم وصبيانهم وعبيدهم فمن احتل ساحلا من تلك السواحل فهو في جهاد ومن احتل بيت المقدس وما حوله فهو في رباط.
    قلت: وهو هو الحديث الأول المسؤول عنه، ولكنه هنا من مسند أبي الدرداء لا من مسند أبي هريرة، فإن كان كذلك فهذه علة أخرى وهي أن شهر لم يسمع من أبي الدرداء رضي الله عنه.
    وقد ضعف الشيخ الألباني رحمه الله الحديثين (أو الطريقين لنفس الحديث) في السلسلة الضعيفة 1548، وفي تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق ص 22.

    والخلاصة تبقى كما قال أخونا أبو مالك.
    وطني الجميل و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •