السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إني بصدد الزواج من بنت الحلال، فبماذا تنصحونني من فضلكم من جميع النواحي الاجتماعية، الأخلاقية، الأسرية، العاطفية، والمستقبل؟



الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
نسأل الله العظيم أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به، وأن يلهمك السداد والرشاد، وأن يصلح لنا ولكم النية والذرية.. وبعد،،،

فبُشرى لطالب العفاف بمعونة الله وتأييده، فاحرص على ذات الدين تربت يداك، واعلم أن في حسن الاختيار معونة على الخير والبر، وصلاح للذرية وسعادة دنيوية وأخروية، وقد أحسنت بطلبك للنصح في هذه المرحلة، وليت كل شاب جمع الأموال وأعد البيت وجهز الماديات سارع إلى طلب التوجيه الشرعي، وسعى لتعلم أحكام النكاح، واستخار ربه الفتاح، واستنار بمشورة أهل الخبرة والصلاح، وهذا أوان الشروع في تقديم النصائح، وهي كما يلي:

1- ابدأ المشوار بالنية الصالحة،
وقد بوب البخاري رحمه الله في كتابه صحيح البخاري، فقال: (باب طلب الولد من أجل الجهاد) وقاسوا عليه طلب الولد من أجل الصلاة، والقرآن... مع استحضار نية العفاف وتكثير عدد الموحدين، وقبل ذلك طاعة لله وشكره على ما أباحه لنا من المتعة الحلال.

2- التوجه إلى الله بصدق،
فإن الدعاء مفتاح الخيرات، وهو من أفضل العبادات والأعمال.

3
- الاجتهاد في إرضاء والديك، وطلب الدعاء منهما، والإحسان إلى الأرحام، ومساعدة الضعفاء.

4
- التركيز على الدين والأخلاق والأسر المستقرة والبيوت التي فيها من يغار على الأعراض، وإياك وخضراء الدمن -المرأة الحسناء في المنبت السيئ-، ولا بأس من اجتماع شيء من الجمال والحسب، وقد أحسن من قال:
ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا *** وما أقبح الكفر والإفلاس بالرجل

5
- يفضّل أن تكون هناك موافقة في العادات والمستوى الثقافي والاجتماعي.

6
- أرسل إحدى قريباتك تُساعدك في الاختيار كما فعل الإمام أحمد، وذلك عندما أرسل إحدى قريباته فجاءت وقالت له: وجدت لك امرأتين: إحداهما بارعة الجمال متوسطة الدين، والثانية قوية الدين متوسطة في جمالها، فقال رحمه الله: أريد صاحبة الدين. وسعد معها سعادة عظيمة وقال يوم وفاتها بعد ثلاثين عاماً: (والله ما اختلفنا في مسألة).

7- اطلب الرؤية الشرعية،
فإن هذا حقٌ لك وللفتاة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) وحتى لو قيل لك أنها صالحة وعرفت عنها الخير والصلاح لابد من الرؤية؛ لأن (الأرواح جنودٌ مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف)، والإنسان قد يرتاح من النظرة الأولى، وقد لا يحدث ذلك التوافق والارتياح، ولابد أن تكون النظرة فاحصة، وهذا استفادة العلماء من قوله صلى الله عليه وسلم: (فإن في أعين الأنصار شيئاً) ولا يعرف مثل هذه العيوب إلا من يدقق في النظر، وإذا لم تتأكد فلا مانع من طلب الرؤية مرةً ثانية وثالثة؛ كما قال العثيمين رحمة الله عليه.

8- احرص على صلاة الاستخارة،
ولا تنس موضوع الاستشارة، وخاصة من لهم معرفة بالفتاة وأهلها، وكذلك من يحضرك من أهل الخبرة، فإن المستشار مؤتمن، ويجوز له أن يذكر ما يعرف من العيوب ولا حرج عليه، ولكن لا يجوز إفشاء تلك الأسرار بين الناس.

9
- تجنب المعاصي فإن لها شؤمها وآثارها.

10- عدم الإسراف والتبذير فإن المبذرين
كانوا إخوان الشياطين.

11
- رسم منهاج الحياة في الليلة الأولى؛ وذلك ببيان المحبوبات والأمور المكروهة، والمسلم يحب ما يحبه الله ويتجنب ما يغضب الله.

وفقك الله لكل خير.