تمييز شيخ البخاري ( يعقوب ) عن إبراهيم بن سعد
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 2 Post By عبدالله بن صالح العنزي

الموضوع: تمييز شيخ البخاري ( يعقوب ) عن إبراهيم بن سعد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    2

    افتراضي تمييز شيخ البخاري ( يعقوب ) عن إبراهيم بن سعد

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    فقد روى البخاري في "صحيحه" حديثين: في الصلح برقم: (2697), وفي فضل من شهد بدرا (3988): عن ( يعقوب ) غير منسوب, عن إبراهيم بن سعد, واختلفوا في "يعقوب" هذا على أقوال, والأشهر أنه يعقوب بن حميد بن كاسب.
    قال أبو عبد الله الحاكم: سألتُ مشايخنا عن "يعقوب" هذا؟ فذكروا أنه يعقوب بن حميد بن كاسب. انظر: تقييد المهمل (1/600).
    واختاره جماعة منهم: أبو الوليد الباجي في "التعديل والتجريح" (3/1424), والذهبي في "ميزان الاعتدال" (4/451), وابن حجر في "هدي الساري" (454), ونقله عن أبي أحمد الحاكم وابن منده وغيرهما.
    وأضعف الأقوال قول من قال: إنه يعقوب بن إبراهيم بن سعد؛ فإن البخاري لم يلقه, بل يروي عنه بواسطة.
    وقيل: يعقوب بن محمد الزهري, وهو الذي نسبه ابن السكن, ولكن استبعده أبو أحمد الحاكم, وضعفه ابن حجر.
    وقيل: يعقوب بن إبراهيم الدورقي.
    والحديث الذي في الصلح: وقع في رواية أبي ذر: (يعقوب بن إبراهيم ) ولذلك رجح ابن حجر أنه الدورقي.


    وابن كاسب هذا اختلف العلماء فيه:
    فمنهم من ضعّفه:
    قال أبو حاتم الرازي: ضعيف الحديث", وقال ابن أبي حاتم: قلت لأبي زرعة: ثقة؟ فحرّك رأسه, قلت: كان صدوقًا في الحديث؟ قال: لهذا شروط, وقال: "قلبي لا يسكن على ابن كاسب".
    وقال ابن معين – في رواية الدوري - : "ليس بشيء", وقال - في رواية ابن أبي خيثمة-: "ليس بثقة", واشتد عليه مرة فقال - في رواية ابن محرز -: "كذَّاب خبيث, عدوّ لله, محدود", قيل له: فمن كان محدودًا لا يقبل حديثه؟ فقال: "لا, لا يُقبل حديثُ من حُدّ".
    وقال النسائيّ: " ليس بشيء".
    ومنهم من قوّاه:
    قال ابن معين – في رواية مضر بن محمد الأسديّ- : "ثقة".
    وقال البخاري: "لم نر إلا خيرًا, فيه بعض سهولة, وأما في الأصل صدوق".
    وقال ابن حبان: " وكان ممن يحفظ, وممن جمع وصنف, واعتمد على حفظه, فربما أخطأ في الشيء بعد الشيء, وليس خطأ الإنسان في شيء يهم فيه - ما لم يفحش ذلك منه - بمخرجه عن الثقات إذا تقدّمتْ عدالته".
    وقال ابن عدي: "لا بأس به وبرواياته، وهو كثير الحديث, كثير الغرائب .. وإذا نظرتَ إلى مسنده علمتَ أنه جمّاع للحديث, صاحبُ حديث".
    ولخّص ابن حجر حاله, فقال: "صدوقٌ, ربما وَهِمَ".
    ولعل هذا هو الوسط في حاله, وحديثه في مرتبة الحسن, ما لم يخالِف, ويكفي ثناء البخاري عليه, وقد لقيه وسمع منه.
    وأما تضعيف أبي حاتم والنسائيّ؛ فلما عُلم عنهما من التشدّد في جرح الراوي الذي لا يصل إلى درجة المتقِن.
    وأبو زرعة لم يضعّفه مطلقًا, ولم يوثّقه, فيشبه حاله حال الراوي الصدوق الذي له أوهام.
    وأما ابن معين فله فيه قولان: فتارةً قال: "ليس بشيءٍ" أو "ليس بثقةٍ", وتارةً قال: "ثقة".
    فأما جرحه له, فقد ذكر سببَ الجرح في نفس السؤال, فإنه قال له ابن أبي خيثمة: مِن أين قلتَ ذاك؟ قال: "لأنه محدود", قلت: أليس هو في سماعه ثقة؟ قال: "بلى".
    فهنا صرح أنه ثقة في سماعه للحديث, لكن لأجل حدٍّ أقيم عليه, ولذلك تعقّبه مصعب الزبيري, ولم يرض جرح ابن معين له.
    قال ابن أبي خيثمة([1]): قلت لمصعب الزبيريّ: إن ابن معين يقول في ابن كاسب: إن حديثه لا يجوز, لأنه محدود؟ فقال: "بئس ما قال, إنما حدّه الطالبيّون في التحامل, وليس حدود الطالبيين عندنا بشيء؛ لجورهم, وابنُ كاسبٍ ثقةٌ مأمون, صاحب حديث, أبوه مولى للخيزران, وكان من أمناء القضاة زمانا".
    وكذلك راجع ابنُ أبي خيثمة فيه ابنَ معين, فقال له: أنا أعطيك رجلاً تزعم أنّه وجب عليه حدّ وتزعم أنه ثقة! قال: من هو؟ قلت: خلف بن سالم, قال: "ذلك إنما شتم بنت حاتم مرة واحدة, وما به بأس لولا أنه سفيه".([2])

    مات ابن كاسب رحمه الله سنة أربعين - أو إحدى وأربعين – ومائتين, روى له ابن ماجه بضعة وستين حديثا.

    والله الموفق.
    عبد الله بن صالح العنزي
    في الرياض
    29/11/1437ه

    ([1]) انظر: تاريخ ابن أبي خيثمة (3/297), تاريخ أسماء الثقات لابن شاهين (1/265), التعديل والتجريح للباجي (3/1425).

    ([2]) انظر: التعديل والتجريح للباجي (3/1425).



    الفيومي و أحمد القلي الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    112

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    تحرير طيب
    قلتم:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن صالح العنزي مشاهدة المشاركة
    .... والأشهر أنه يعقوب بن حميد بن كاسب....
    واختاره جماعة منهم: أبو الوليد الباجي..... وابن حجر في "هدي الساري" (454)...
    ثم قلتم:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن صالح العنزي مشاهدة المشاركة
    .... والحديث الذي في الصلح: وقع في رواية أبي ذر: (يعقوب بن إبراهيم ) ولذلك رجح ابن حجر أنه الدورقي.
    فما وجه اختلاف النقل عن ابن حجر؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    112

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن صالح العنزي مشاهدة المشاركة
    ..... وكذلك راجع ابنُ أبي خيثمة فيه ابنَ معين, فقال له: أنا أعطيك رجلاً تزعم أنّه وجب عليه حدّ وتزعم أنه ثقة! قال: من هو؟ قلت: خلف بن سالم.....
    ظاهر السياق أن ضمير (فيه) عائد على يعقوب بن كاسب، لكن سؤال ابن أبي خيثمة عن خلف بن سالم؛ فما وجه إيراده؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    2

    افتراضي

    شكر الله لك.
    بالنسبة للإشكال الأول:
    ذكر الحافظ ابن حجر في هدي الساري (ص454) عقب ذكر الحديثين بأن الأشبه أنه ابن كاسب, وذكر بعض الأئمة الذين جزموا بذلك, ثم ذكر أنه يغلب على ظنه أن الحديث في الموضع الثاني (في المغازي وليس في الصلح!) هو ليعقوب الدورقي؛ بناء على رواية أبي ذر, التي ورد فيها: (يعقوب بن إبراهيم).
    قال رحمه الله: (( ويعقوب هنا يغلب على ظني أنه الدورقي )).
    وفي الفتح (5/302) مال إلى أنه في الموضع الأول (في الصلح) هو يعقوب الدورقي أيضًا, ولعله تغير اجتهاده.

    وأما الإشكال الثاني:
    فكما تفضلتَ أن الضمير يعود إلى ابن كاسب.
    فإن ابن معين قال في رواية ابن أبي خيثمة: "ابن كاسب ليس بثقة",
    فقلت له : من أين قلت؟ قال: لأنه محدود.
    قلت: أليس هو في سماعه ثقة؟ قال: "بلى".
    فقلت له: أنا أعطيك رجلا تزعم أنه وجب عليه حد وتزعم أنه ثقة!
    قال: من هو؟
    قلت: خلف بن سالم
    قال: ذلك إنما شتم بنت حاتم مرة واحدة وما به بأس لولا أنه سفيه".
    هكذا نقله أبو الوليد الباجي في التعديل والتجريح (3/1425).
    وبهذا يتبين أن ابن أبي خيثمة راجع ابن معين في شأن ابن كاسب, وأورد عليه رجلا آخر قد حُدّ ولم يضعفه ابن معين والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    شكر الله لك.
    بالنسبة للإشكال الأول:
    ذكر الحافظ ابن حجر في هدي الساري (ص454) عقب ذكر الحديثين بأن الأشبه أنه ابن كاسب, وذكر بعض الأئمة الذين جزموا بذلك, ثم ذكر أنه يغلب على ظنه أن الحديث في الموضع الثاني (في المغازي وليس في الصلح!) هو ليعقوب الدورقي؛ بناء على رواية أبي ذر, التي ورد فيها: (يعقوب بن إبراهيم).
    قال رحمه الله: (( ويعقوب هنا يغلب على ظني أنه الدورقي )).
    وفي الفتح (5/302) مال إلى أنه في الموضع الأول (في الصلح) هو يعقوب الدورقي أيضًا, ولعله تغير اجتهاده.
    بارك الله فيك
    الراجح عند ابن حجر أنه الدورقي وهذا مااستقر عليه قوله في كتاب الصلح وفي المغازي بعده
    وكان في المقدمة قد مال الى أنه يعقوب بن حميد بن كاسب فقال في فصل سياق أسماء من طعن فيه
    ( فَإِن البُخَارِيّ لم يلقه وَأما الزُّهْرِيّ فضعيف وَأما الدَّوْرَقِي وبن كاسب فمحتمل
    وَالْأَشْبَه أَنه بن كاسب وَبِذَلِك جزم أَبُو أَحْمد الْحَاكِم وَأَبُو إِسْحَاق الحبال وَأَبُو عبد الله بن مَنْدَه وَغير وَاحِد)
    لكن لم يلبث الا يسيرا حتى قال
    (عَنْ أَبِيهِ عَن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف وَيَعْقُوب هُنَا يغلب على ظَنِّي أَنه الدَّوْرَقِي))
    ويقصد ب(هنا) أي في حديث عبد الرحمن بن عوف في فضل من شهد بدرا , ورجح ذلك لأجل تصريح أبي ذر الهروي بأنه الدورقي
    ولم يتفرد أبو ذر بل تابعه الأصيلي على ذلك فقوي بذلك كونه يعقوب بن ابراهيم .
    لذلك صرح الحافظ أنه الراوي المهمل في كتاب الصلح حين قال


    (وَالَّذِي يَتَرَجَّحُ عِنْدِي أَنَّهُ الدَّوْرَقِيُّ حَمْلًا لِمَا أَطْلَقَهُ عَلَى مَا قَيَّدَهُ وَهَذِهِ عَادَةُ الْبُخَارِيِّ لَا يُهْمِلُ نِسْبَةَ الرَّاوِي إِلَّا إِذَا ذَكَرَهَا فِي مَكَانٍ آخَرَ فَيُهْمِلُهَا اسْتِغْنَاءً بِمَا سَبَقَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ وَقَدْ جَزَمَ أَبُو عَلِيٍّ الصَّدَفِيُّ بِأَنَّهُ الدَّوْرَقِيُّ وَكَذَا جَزَمَ أَبُو نُعَيْمٍ فِي الْمُسْتَخْرَجِ بِأَنَّ الْبُخَارِيَّ أَخْرَجَ هَذَا الْحَدِيثَ الَّذِي فِي الصُّلْحِ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ) انتهى
    وهذا دليل قوي . وأكده
    بعد ذلك في المغازي في باب فضل من شهد بدرا حيث قال
    ( قلت وَجزم بن مَنْدَهْ وَأَبُو إِسْحَاقَ الْحَبَّالُ وَغَيْرُ وَاحِدٍ بِمَا قَالَ أَبُو أَحْمَدَ وَهُوَ مُتَعَقَّبٌ بِمَا وَقَعَ فِي رِوَايَةِ الْأَصِيلِيِّ وَأَبِي ذَرٍّ
    (وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي أَوَاخِرِ الصَّلَاةِ فِي بَابِ الصَّلَاةِ فِي مَسْجِدِ قُبَاءَ وَفِي الْمَنَاقِبِ فِي بَابِ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلْأَنْصَارِ أَنْتُمْ أَحَبُّ النَّاسِ إِلَيَّ التَّصْرِيحُ بِالرِّوَايَةِ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيّ...
    وَالرَّاجِحُ عدم السُّقُوط وَأَنه إِمَّا الدَّوْرَقِي وَإِمَّا بن مُحَمَّدٍ الزُّهْرِيُّ وَاللَّهُ أَعْلَمُ )) انتهى
    وانما ذكر يعقوب بن محمد لأجل رواية ابن السكن التي صرح فيها باسمه
    لكن يترجح تصريح اثنان من الرواة على رواية الواحد
    والله أعلم

    وقيل: يعقوب بن محمد الزهري, وهو الذي نسبه ابن السكن, ولكن استبعده أبو أحمد الحاكم, وضعفه ابن حجر.

    من كلامه الأخير يتبين أنه لم يضعف رواية ابن سكن

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •