معالم إرشادية لصناعة طالب العلم - محمد عوامة - ط. دار المنهاج
النتائج 1 إلى 4 من 4
5اعجابات
  • 2 Post By العاصمية
  • 2 Post By مريم السوسية
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: معالم إرشادية لصناعة طالب العلم - محمد عوامة - ط. دار المنهاج

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    663

    افتراضي معالم إرشادية لصناعة طالب العلم - محمد عوامة - ط. دار المنهاج

    معالم إرشادية لصناعة طالب العلم
    تأليف : العلامة الشيخ محمد عوامة



    مقدمة الكتاب
    الحمد لله رب العالمين، الفتاح العليم، والصلاة والسلام علی أنبیاء الله ورسله أجمعين، وأفضلُها وأعظمُها على أفضلهم وأعظمهم سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله، المبعوث رحمة للعالمين، ومن مظاهر رحمته للعالمين: أنه صلی الله علیه وسلم بُعث معلماً میسراً، صلوات الله وسلاماته عليه، وعلى آله وأصحابه، وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين.
    أما بعد: فإن العلم – من حيث هو - أشرف مطلوب، وكلُّ علم يَشرُف بشرف المعلوم، والعلمُ الشرعي بوسائله وغاياته أشرفُ ما يُطلب ويُسعى إليه، لأن المؤمن العامل به يزداد إيماناً، وعملاً صالحاً، وخلقاً حسناً، وبالعلم يمكن أن تتحقَّق للعالَم كلُه السعاداتُ والكمالات بوجوهها كلِّها، في دینهم ودنیاهم.
    ولا بد للوصول إلى العلم بالشيء من طلبه، فالطلب له: وسيلة للظفر به، وهذه الوسيلة (الطلب) جزء أساسي منه، فلا يمكن الحصول على الشيء إلا بالطلب، ولا بدّ للظفر به من تحقُّق وسائل السير في طريقه على هُدى وبصيرة، لنيل المآرب على الوجه الذي يرومه الطالب المجدّ.
    والذي يحقق النجاح والظفر للطالب: أن يترسّم خُطى الناجحين الظافرين في أمورهم الحسيّة أو المعنوية، ليصل كما وصلوا.
    كما أنه حقٌّ على كل متقدِّم سابق، أن ينير الدرب لكل متأخر لاحق، فيُفيدَه من خِبراته، ويرشده في مسيرته، فلا تتكرر الأخطاء، ولا تتجدَّد العَثَرات، فـ "الدين النصيحة".
    وكنت أشعر – يوماً بعد يوم - بالحاجة الماسة إلى هذا (الإرشاد)، في خاصة نفسي، وفي غيري من إخواني طلاب العلم، وما كنت أجد كتاباً بلسان العصر، يسعف ويروي الغلة، مع علمي بأن الكتابة في هذا الصدد تحتاج إلی کاتب و قلم تتوفَّر فيه مواهبُ ومواهبُ، منها: أن يكون صاحبهما جمع بين التعليم القديم العريق ، والتعليم الجديد (الرقيق)
    "وبضدِّها تتميز الأشياء". فلهذا كنت أكرِّر رجائي، من فضيلة سيدي العلامة البصير الأريب الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله، أن يتحف طلاب العلم بکتابٍ فیه مقوِّماتُ النبوغ في العلم، كما أتحفهم بكتابيه: "صفحات من صبر العلماء"، و"قيمة الزمن عند العلماء"، ووافق أخيراً، لكن لم يكتب شيئاً، تغمده الله برحمته.
    ولما كان: ما لا يدرك كلُّه لا يترك جُلُّه (بل: لا يترك قُلُّه)، كنت أنتهز الفرصة المناسبة لأكتب كلمات أو صفحات، خلال ما كتبته وأسميته بـ "أدب الاختلاف في مسائل العلم والدين"، كما كتبت أقلَّ منه في البحث الذي كتبتُه قبله، وأسميته "أثر الحديث الشريف في اختلاف الأئمة الفقهاء رضي الله عنهم".
    ثم رأيت أن أكتب ما أصل إليه بـ (جُهد المُقِلّ)، وأستغفر الله من تجاوز الحدود، فـ (إن الله لا یحب المعتدین)، فکتبت هذا الذي یراه إخواني طلبة العلم، وأكثرت من النقل عن ذينك الكتابين، راجياً من الله عز وجل النفع به، والتوفيق إلى ما قصدتُ إليه: أن يكون كالأخذ باليد إلى (صناعة طالب العلم)، ثم : دعوةً صالحة من قارئ کریم.


    ______________________________ __
    عنوان الكتاب: معالم إرشادية لصناعة طالب العلم
    المؤلف: محمد عوامة
    حالة الفهرسة: مفهرس
    سنة النشر: 1434 - 2013
    عدد المجلدات: 1
    الناشر: دار اليسر - دار المنهاج
    رقم الطبعة: 1
    عدد الصفحات: 492
    الحجم (بالميجا): 10

    أبو مالك المديني و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    7

    افتراضي

    جزاك الله خير الجزاء أختي العاصمية
    أبو مالك المديني و العاصمية الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    663

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم السوسية مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير الجزاء أختي العاصمية
    وجزاك الله خيرًا وبارك فيك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,791

    افتراضي

    كتاب ماتع، جزاك الله خيرًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العاصمية
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •