إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَخْلُوَ بِنَفْسِكَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ فَافْعَلْ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7
2اعجابات
  • 1 Post By أحمد القلي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَخْلُوَ بِنَفْسِكَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ فَافْعَلْ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَخْلُوَ بِنَفْسِكَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ فَافْعَلْ

    عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ ، ثنا أَيُّوبُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْوَزَّانُ . ح وَحَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبَانَ الْعَسْقَلانِيّ ُ ، ثنا بُكَيْرُ بْنُ نَصْرٍ الْعَسْقَلانِيّ ُ ، ثنا ضَمْرَةُ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْوَرْدِ ، قَالَ : قَالَ لِي عَطَاءٌ الْخُرَاسَانِيّ ُ : " إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَخْلُوَ بِنَفْسِكَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ فَافْعَلْ " .

    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    رواه عبد الله بن أحمد في الزهد ومن طريقه رواه أبو نعيم في الحلية و عنده اسناد آخر
    ففي الزهد حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ، حَدَّثَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ السُّلَمِيُّ، حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْوَرْدِ قَالَ: قَالَ لِي عَطَاءٌ: «إِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَخْلُوَ بِنَفْسِكَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ فَافْعَلْ»
    وأبو عبد الله السلمي الراوي عن ضمرة هو محمد بن وهب صدوق ووثقه الدارقطني
    و ضمرة بن ربيعة وثقه ابن معين والنسائي وقال الحافظ كان يهم قليلا وشيخه لم أعثر له على ترجمة
    والاسناد الآخر لأبي نعيم هو المكتوب سابقا
    حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ، ثنا أَيُّوبُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْوَزَّانُ ح وَحَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبَانَ الْعَسْقَلَانِي ُّ، ثنا بُكَيْرُ بْنُ نَصْرٍ الْعَسْقَلَانِي ُّ، ثنا ضَمْرَةُ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْوَرْدِ قَالَ: قَالَ لِي عَطَاءٌ الْخُرَاسَانِيُ ّ: «إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَخْلُوَ بِنَفْسِكَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ فَافْعَلْ»
    وأيوب بن محمد الوزان ثقة والراوي عنه أحمد بن الحسين قال فيه أبو نعيم: مقبول
    فاجتمع أبو عبد الله السلمي و أيوب الوزان وبكير ثلاثتهم عن ضمرة عن عمر بن الورد عن عطاء (وهو تابعي )
    فالاسناد صحيح اذا كان عمر هذا هذا ثقة
    ومثل هذه الأقوال عن التابعين يتسامح فيها ولا يتشدد في اسانيدها , لأنها وردت للترغيب في الأعمال الصالحة ,
    والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    للفائدة:
    التعريف في المساجد يوم عرفة


    الشيخ عبدالرحمن بن سعد الشثري



    التعريف في المساجد يوم عرفة







    أما بعد:

    فإن من الْمُحدَثات ما يفعله بعض مَن فاته الحجّ من الاجتماع في المساجد عشية يوم عرفة، في غير عرفة، يفعلون ما يفعله الحاج يوم عرفة من الدُّعاء والثناء .




    ( قال ابن وهب: " سألتُ مالكاً عن الجلوس يوم عرفة، يجلس أهل البلد في مسجدهم، ويدعو الإمام رجالاً يدعون الله تعالى للناس إلى غروب الشمس؟


    فقال: ما نعرفُ هذا، وإن الناس عندنا اليوم ليفعلونه".



    قال ابن وهب: " وسمعتُ مالكاً يسأل عن جلوس الناس في المسجد عشية عرفة بعد العصر، واجتماعهم للدُّعاء؟.


    فقال: ليسَ هذا من أمر الناس، وإنما مفاتيح هذه الأشياء من البدع".



    قال مالكٌ في العتبية: " وأكره أن يجلس أهل الآفاق يوم عرفة في المساجد للدُّعاء، ومن اجتمع إليه الناس للدُّعاء، فلينصرف، ومقامه في منزله أحب إلي، فإذا حضرت الصلاة، رجع فصلى في المسجد ) الحوادث والبدع ص126 للطرطوشي المالكي ت520 رحمه الله.




    ومنهم: من يقصد الحجرة النبوية ويجتمعون عندها إلى الغروب، فعن أبي حفصٍ المدنيِّ قال: ( اجتمعَ الناسُ يومَ عرفةَ في مسجدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم يدعونَ بعدَ العصرِ، فخرجَ نافعٌ مولى ابنِ عمرَ من دارِ آلِ عُمَرَ فقال: أيها الناسُ إنَّ الذي أنتُم عليهِ بدعةٌ وليست بسنَّةٍ، إنا أدركنا الناسَ ولا يصنعُون مثلَ هذا، ثمَّ رجَعَ فلم يجلس، ثمَّ خرَجَ الثانيةَ ففَعَلَ مثلَها، ثمَّ رجَعَ )رواه ابن وضاح ت286 في البدع والنهي عنها ص53 .




    وقال ابن وضَّاح: ( شهدتُ إبراهيمَ النخَعيَّ سُئلَ عن اجتماعِ الناسِ عَشيَّةَ عَرَفَة؟ فَكَرِهَهُ، وقالَ: "مُحْدَثٌ" ).





    وروى عن سفيان قال: ( ليست عَرَفَةُ إلا بمكَّةَ، ليسَ في هذهِ الأمصارِ عَرَفَةُ).





    وروى عن أبي وائلٍ: ( أنهُ كانَ لا يأتي المسجدَ عَشيَّةَ عَرَفَةَ ) البدع والنهي عنها ص54 .




    قال الطرطوشي: ( قال الحارث بن مسكين : "كنتُ أرى الليث بن سعد ينصرفُ بعد العصر يوم عرفة، فلا يرجع إلى قرب المغرب ).





    قال الطرطوشي: (فاعلموا رحمكم الله أن هؤلاء الأئمة علموا فضل الدُّعاء يوم عرفة، ولكن علموا أن ذلك بموطن عرفة، لا في غيرها، ولا منعوا مَن خلا بنفسه فحضرته نية صادقة أن يدعو الله تعالى، وإنما كرهوا الحوادث في الدِّين، وأن يَظُنَّ العوامّ أن من سنَّة يوم عرفة بسائر الآفاق الاجتماع والدعاء، فيتداعى الأمر إلى أن يُدخل في الدِّين ما ليس منه.





    وقد كُنتُ ببيت المقدس، فإذا كان يوم عرفة حشر أهل السواد وكثير من أهل البلد، فيقفون في المسجد، مستقبلين القبلة، مرتفعة أصواتهم بالدُّعاء، كأنه موطن عرفة، وكُنتُ أسمع سماعاً فاشياً منهم: أن مَن وَقَفَ ببيت المقدس أربع وقفات، فإنها تعدل حجَّة، ثم يجعلونه ذريعة إلى إسقاط فريضة الحج إلى بيت الله الحرام ) الحوادث والبدع ص127-128.




    وروى البيهقي في سننه 5/117 عن شُعبة قال:(سألتُ الحكَمَ وحَمَّاداً عنِ اجتماعِ الناسِ يومَ عَرَفَةَ في المساجدِ؟ فقالا: هُوَ مُحْدَثٌ).




    وقال الإمام ابن تيمية:


    ( قد يحدث في اليوم الفاضل مع العيد العملي المحدث العيد المكاني، فيغلظ قبح هذا، ويصير خروجاً عن الشريعة، فمن ذلك: ما يُفعل يوم عرفة مما لا أعلم بين المسلمين خلافاً في النهي عنه، وهو قصد قبر بعض مَن يُحسَن به الظنّ يوم عرفة، والاجتماع العظيم عند قبره، كما يُفعل في بعض أرض المشرق والمغرب، والتعريف هناك، كما يُفعل بعرفات، فإن هذا نوعٌ من الحجِّ المبتدع الذي لم يشرعه الله، ومضاهاة للحجِّ الذي شرعه الله، واتخاذ القبور أعياداً ... وأيضاً: فإن التعريف عند القبر اتخاذ له عيداً، وهذا بنفسه مُحرَّم، سواء كان فيه شدٌّ للرَّحل، أو لم يكن، وسواء كان في يوم عرفة أو في غيره، وهو من الأعياد المكانية مع الزمانية ) اقتضاء الصراط المستقيم 2/149-153 .



    وقال الإمام ابن القيم:


    ( ومن أنواعهِ - أي الشرك الأكبر - طلَب الحوائجِ من الموتى، والاستغاثة بهم، والتوجُّه إليهم ... وجعلُوا قبُورَهم أوثاناً تُعبدُ، وسمَّوا قصدَها حجّاً، واتخذوا عندَها الوَقفَةَ ) مدارج السالكين 1/290-291 .




    فمما تقدَّم يتضح ( أن التعريف نوعان:

    الأول: اتفق العلماء على كراهته، وكونه بدعة وأمراً باطلاً، وهو الاجتماع في يوم عرفة عند القبور، أو تخصيص بقعة بعينها للتعريف فيها كالمسجد الأقصى، وتشبيه هذه الأماكن بعرفات، لأنَّ ذلك يُعتبرُ حجَّاً مُبتدعاً، ومضاهاة للحجِّ الذي شَرَعه الله، واتخاذاً للقبور أعياداً، حتى وَصَلَ بهم الأمر إلى أن زعموا أن مَن وقفَ ببيت المقدس أربع وقَفَاتٍ فإنها تعدلُ حجَّة، ثم يجعلون ذلك ذريعة إلى إسقاط الحج إلى بيت الله الحرام، كما ذكر ذلك الطرطوشي في كتابه الحوادث والبدع، وهذا هو النوع الذي قال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : "لا أعلم بين المسلمين خلافاً في النهي عنه".




    الثاني: ما اختلفَ العلماءُ فيه، وهو قصد الرَّجل مسجدَ بلده يوم عرفة للدُّعاء والذكر، فقال بعضهم: مُحدَثٌ وبدعة، وقال بعضهم: لا بأسَ به.




    والذي يترجَّحُ والله أعلم: أن قصد الرَّجل مسجد بلده يوم عرفة للدعاء والذكر: بدعة ) البدع الحولية للشيخ ص373 عبد الله التويجري.



    والله تعالى أعلم.



    أسأل الله تعالى أن يُجنبِّنا مُحدَثات الأُمور، وأن يرزقنا اتباع السنة ومَحبَّتها ونُصرتها وأهلها، آمين، وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.




    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/web/shathary/0/92324/#ixzz4IlZmH299







    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    الثاني: ما اختلفَ العلماءُ فيه، وهو قصد الرَّجل مسجدَ بلده يوم عرفة للدُّعاء والذكر، فقال بعضهم: مُحدَثٌ وبدعة، وقال بعضهم: لا بأسَ به
    ما قاله عطاء الخراساني لا يستلزم قصد المساجد عشية عرفة , بل العكس تماما لأنه قال (ان استطعت أن تخلو بنفسك عشية عرفة فافعل )
    والخلوة لا تكون في الأماكن التي يجتمع فيها الناس أبدا
    وهو يقصد أن تشغل هذا الوقت المبارك بالدعاء والعبادة , والعبادة والتضرع مع الخلوة تكون أوقع في القلب وأنفع
    وهذه الأيام العشر قد استحب فيها العمل الصالح ويوم عرفة ويوم النحر هما أفضل العشر
    ولذلك أمر المضحي أن يتشبه بالحجاج في احرامهم , فمنع من قص شعره وظفره في هذه الأيام
    وفي الصحيح ( إِذَا دَخَلتِ العَشْرُ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّى، فَلا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا "»
    واستحب أيضا الصوم في يوم عرفة لمشاركة الحجيج هذه الشعيرة العظيمة
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم جميعا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا ونفع بكم جميعا.
    آمين وإياكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    ما قاله عطاء الخراساني لا يستلزم قصد المساجد عشية عرفة , بل العكس تماما لأنه قال (ان استطعت أن تخلو بنفسك عشية عرفة فافعل )
    والخلوة لا تكون في الأماكن التي يجتمع فيها الناس أبدا
    وهو يقصد أن تشغل هذا الوقت المبارك بالدعاء والعبادة , والعبادة والتضرع مع الخلوة تكون أوقع في القلب وأنفع
    أحسنت، بارك الله فيك.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •