الشيخ سليمان الرحيلي يتحدث عن نفسه
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الشيخ سليمان الرحيلي يتحدث عن نفسه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    2

    افتراضي الشيخ سليمان الرحيلي يتحدث عن نفسه

    فهذا تفريغ لترجمة الشيخ سليمان بن سليم الله الرحيلي لنفسه ، حيث إنه طُلب منه في إحدى الجسات الخاصة (وليمة عقيقة) أن يُترجمَ لنفسه ، فوجئ الشيخ بهذا الطلب ، وذكرَ أنه لم يترجم لنفسه قط ، وذكر أنه قال أشياء لم يقلها قط ، وكذلك كانت في الجلسة نفسها ترجمة الشيخ عبدالسلام السحيمي لنفسه ، وقد فرَّغتُ ترجمة الشيخ سليمان من الشريط ، وكل ما سيأتي في الترجمة هو من كلام الشيخ بنصه ، وقد تصرَّفت في ترتيب بعض فقرات الترجمة ، حيث إن الشيخ قد يفوته أشياء ، فأضعها في موضعها المناسب من الترجمة .


    قال الشيخ مترجِما لنفسه :
    أنا سليمان بن سليم الله بن رجاء الله بن بُطِي الرحيلي ، من قبيلة حرب .


    ولدت ونشأت ولا زلت وأسأل الله أن أموت = في المدينة .

    أول ما تلقيت العلم - قبل الدراسة النظامية - في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ،
    فحضرت بعض مجالس الشيخ الأمين - رحمه الله - وأنا دون السادسة من العمر ،
    وحضرت بعض مجالس الشيخ عمر فلاتة - رحمه الله - ، ومجالس الشيخ أبي بكر الجزائري - رحمه الله -، وهذه قد جلست فيها كثيرًا ،
    وحضرتُ بعض مجالس الشيخ الألباني- رحمه الله - عندما كان يقدُم إلى المدينة ، وبعض مجالس الشيخ ابن باز - رحمه الله - في الرياض وفي المدينة ،
    وبعض مجالس الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - العامة والخاصة التي كان يعقدها في المدينة .


    وهذا يعود إلى أن الوالد - حفظه الله وختم لنا وله بالخير - قد حبب إليه مجالس أهل العلم منذ عرف المدينة ،
    وحضر مجالس المشايخ : الشيخ الأمين ، والشيخ الإفريقي ،
    حتى إن الشيخ عمر فلاتة - رحمه الله - كان يقول لي : "إن والدك زميلي ، كنا نجلس بجوار بعضنا في حلقة الشيخ الإفريقي"
    وحضر أيضا مجالس الشيخ ابن باز - رحمه الله - ،
    وذكر لي أنه كره مجلسا لشخص ما ؛ لأنه كان يبسط يده ليقبِّلها الناس ، وكان يأخذني إلى المجالس ، وأنا دون السادسة .


    ثم وأنا في السادسة التحقت بمسجد في الحي لتحفيظ القرآن على يد أحد المشايخ من قبيلتنا ، اسمه : عتيق بن جابر الرحيلي ،
    في مدرسة كان يرعاها فضيلة الشيخ راشد بن عاتق الرحيلي ،- رحمهم الله جميعا - ،
    وأتممت حفظ القرآن قبل العاشرة بحمد الله .


    درست الدراسة النظامية ، وتخرجت من الابتدائية ، فأصرَّ والدي أن ألتحق بالجامعة الإسلامية ، بالمعهد المتوسط ،
    وكانت الجامعة إذ ذاك لا يلتحق بها من أبناء السعوديين إلا المتردية والنطيحة ومن شذ ممنلهم شأن ،
    حتى إن الوالد جُوبِهَ برفض شديد من أن ألتحق بالجامعة ، حتى إن مدير المدرسة الابتدائية قد أخذ عليه تعهدا بأني إذا لم أقبل في الجامعة لا أُقبل في أي مدرسة أخرى ، تخويفًا ؛ سبب ذلك أني كنت متفوقًا في المواد العلمية ، لكنَّ الوالد أصرَّ إلا أن أدخل الجامعة الإسلامية ،
    قال لهم : "الرزق بيد الله ، أنا أريده أن يتعلم العلم الشرعي" ، فالتحقت بالمعهد المتوسط بالجامعة ،
    فدرسنا على مشايخ - في الحقيقة - أجلاء ، وكان أكثرهم من الأزهر ، وكانوا في علوم الآلة من الأقوياء ، ولا زالت عندي كتابات لبعضهم إلى اليوم ، كتابات خاصة بي .


    ثم انتقلت إلى المعهد الثانوي بالجامعة ، وكان الأمر مثل سابقه .

    ثم التحقت بكلية الشريعة ، ودرَسْت في كلية الشريعة ، وزاملت عددا من الفضلاء أذكر منهم الآن : أخي وزميلي ومن أحببته في الله وأحبني في الله : الشيخ ياسين محمود - رحمه الله رحمة واسعة - ، وكنا نتبادل الأول والثاني في الكلية ، ففي السنة الأولى كنت الأول وكان الشيخ الثاني ،
    ثم في السنة الثانية كان الأول وكنت الثاني ، ثم في الثالثة والرابعة كنت الأول .
    أيضًا زميلي وأخي الشيخ ترحيب الدوسري ، وهو زميلي في الدراسة ، وإن كان أسنَّ مني ،
    لأنه كان قد التحق بكلية أخرى قبل أن يلتحق بكلية الشريعة ، وعدد من الفضلاء ،
    وشرفت بالتتلمذ على عدد من المشايخ في الكلية ، منهم شيخي الشيخ عبدالسلام بن سالم السحيمي ، حيث تتلمذت عليه سنتين ، في كلية الشريعة ، والشيخ صالح السحيمي ، والشيخ علي الحذيفي ، وجمع من المشايخ .


    تخرجت في كلية الشريعة ، وأُجبرتُ على قسم أصول الفقه ، حتى قيل لي : إن لم ترضَ بقسم أصول الفقه فلن تقبل في أي قسم آخر ، فمن فضل الله علي ، أن مشايخي كان كل منهم يوجهني في القسم الذي يريد ، كان من مشايخي من يقول لي : لا تلتحق إلا بقسم العقيدة ، نحن أريدك في قسم العقيدة ،
    وكان شيخي الشيخ فيحان المطيري يقول لي : "لا تلتحق إلا بقسم الفقه ، ولا نأذن لك إلا في قسم الفقه" ، وشاء الله أن أكون في قسم الأصول ،
    فعُيِّنت في قسم الأصول معيدًا ، ودرستُ السنة المنهجية ، وفي السنة الثانية أصررت على أن أدرِّس في الكلية ، فبحمد الله درَّست القواعد الفقهية منذ تقريرها في كلية الشريعة على طلاب الكلية ، فكنت أولَ من درَّسها في الكلية ، واستمرَّيت على ذلك سنين ، إلى أن انتقلت إلى التدريس في الدراسات العليا في الجامعة ، ولا زلنا - ولله الحمد والمنة - ندرِّس في الجامعة .



    رزقني الله - عز وجل - نعمة عظيمة ، وهي التتلمذ على مشايخي الذين حببونا في منهج السلف ، وعلمونا أن هذا هو المنهج الصالح للعلم والعمل معًا ، فالعلم النافع هو الذي يكون على طريقة السلف الصالح - رضوان الله عليهم - ، والعمل الصالح إنما هو على طريقتهم ؛
    لأنها مأخوذة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا زلنا على هذا ، وأسأل الله أن يثبتنا وإخواني على هذا وأن يميتنا عليه ، مهما خالف المخالفون .


    أما الحالة الاجتماعية فأنا متزوج وموحِّد وخائف ، كلها صفات مدح ، فالزواج ممدوح شرعًا ،
    والتوحيد ممدوح شرعًا ، والخوف ممدوح شرعًا . (قالها على سبيل الدعابة) .


    لي من الأولاد - الحمد لله - سبعة ، خمسة من الذكور .

    ألَّفتُ بعض الكتب ، بعضها مخطوط عندي ، وبعضُها نُشِر :
    فمما كتبته :
    1- شرح الأصول الثلاثة .
    2-وشرح منظومة السعدي في القواعد الفقهية - وهي مخطوطة عندي كاملة - .
    3-وشرح كتاب البيوع من منار السبيل - وقد فرَّغه بعض الفضلاء من أشرطة لي - .
    4- وقواعد تعارض المصالح والمفاسد .
    5- ومباحث الكتاب والسنة ودلالات الألفاظ التي أخطأ فيها الرازي .
    6-والتعريفات الأصولية عند شيخ الإسلام ابن تيمية .
    7- ومباحث الأمر التي انتقدها شيخ الإسلام.
    رسالة الماجستير كانت عن : التأويل وأثره في أصول الفقه ، كان المشرف الشيخ عمر عبدالعزيز ، من خيرة من عرفت ، عرفتُ فيه حبه للتوحيد ،
    عرفت فيه حبه لعقيدة السلف ، وعرفت فيه حبه لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم ،
    وكان يفرح جدًا عندما آتيه بكلام لشيخ الإسلام ابن تيمية أو ابن القيم .


    ثم رسالة الدكتوراة كانت بعنوان : القواعد المشتركة بين أصول الفقه والقواعد الفقهية ،
    وكان المشرف عليَّ الشيخ عمر عبدالعزيز ، وهو عراقي ، الآن في قطر ، الشيخ مريض ، أسأل الله أن يشفيه ، أشرف علي في الدكتوراة ،
    وانتقل إلى أم القرى قبل أن يتم الإشراف ، فطلب رسميًا أن يكمل الإشراف علي ،
    ومن فضله أنه كان يأتيني إلى المدينة لساعة الإشراف ، لا أذهب إليه أنا في مكة ؛ بل يأتي بسيارته يوم الثلاثاء - لأنه لا محاضرات عنده - ،
    أحيانًا يأتي مباشرة إلى الكلية ويحضر ساعة الإشراف ثم قد يسافر من نفس الليلة إلى مكة ، وهذا أمر لا أظن أن أحدًا يفعله ،
    أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجزيه عني خير الجزاء .


    هذا بعض ما يحضرني في هذا المقام ، وهو أمر على كل حال ، لا أظن أن فيه فائدة سوى ألا نسمع لغوًا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,053

    افتراضي

    حفظه الله.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,368

    افتراضي

    نفع الله به
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    659

    افتراضي

    بارك الله فيك على النقل المفيد؛ وحفظ الله شيخنا العلامة سليمان الرحيلي، ويسر لنا الحضور عنده..
    أخوكم: محمد عبد العزيز موصلي الجزائري -غفر الله له-






  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    442

    افتراضي

    الشيخ قوي قوي ما شاء الله، يفصل المسائل تفصيلا فتصدر عنها مرتاحا فهما حفظ الله علماء السنة في السعودية وبلدان العالم الإسلامي.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,053

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عباس الجزائري مشاهدة المشاركة
    الشيخ قوي قوي ما شاء الله، يفصل المسائل تفصيلا فتصدر عنها مرتاحا فهما حفظ الله علماء السنة في السعودية وبلدان العالم الإسلامي.
    صدقت أخي الكريم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •